لقاء حمدوك بالرياض .. دروس وعبر ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    لا لإلغاء ميدفاك Medvac .. بقلم: نورالدين مدني    الحزب الشيوعي السوداني بلندن يحتفل بذكرى ثورة أكتوبر المجيده    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ارتياح لقرارات اعفاء منسوبي النظام السوداني السابق وتسمية لجنة التحقيق في فض الاعتصام    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حمدوك يوجه خطاباً للشعب بمناسبة ذكرى أكتوبر    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    فليحتفي شعبنا ان يكون المسئول عن المناهج.. جمهوريا .. بقلم: د. مجدي اسحق    الحكومة و"الجبهة الثورية" يوقعان وثيقة إعلان سياسي    سلفا كير ومشار يناقشان قضايا الترتيبات الأمنية في جنوب السودان    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل    القوات المسلحة تطالب بإبعاد مواقعها عن التظاهرات    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار    مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف
نشر في سودانيل يوم 21 - 09 - 2019

في امسية باهية ملونة بكل الامنيات الطيبات لمعافاة الوطن وليبرد حشى الامهات الائي فقدن شهداء ستلوح وجوههم كلما كان الوطن حاضرا بايادي شبابه وكندكاته وشيبه واكباده وتضحاتهم نيف وثلاثون عاما يصارع لانطلاقته لباحات المدنية وحكم الديمقراطية التي اشرعت اجنحتها لافاق التنمية المستدامة والعمار وبكل التفاؤل والحممية والبشريات الصالحات اقامت رابطة المراة السودانية بقطر " سوا " حفلا غنائيا أحياه المغني هشام درماس باحد فنادق وسط الدوحة الانيقة
فبعد اجازة الصيف وما يشبه عودة الروح النابضة بالحيوية واشراقات الثورة التي اقتلعت نظام مقطوع الطاريء غني درماس يا وطنا تسامي ..
وأنشودة ( أنا سوداني أنا ) والتي كتبها الشاعر الأستاذ محمد عثمان عبدالرحيم ، حيث أطلت القصيدة وهي تمتليء بمفردات عميقة المعني ، قوية الطرح ، تلهم الروح الوطنية وتحرك مكامنها بلحن حسن خليفة العطبراوي وبصوته الواضح المعالم والمتمدد عشقاً لتراب هذا الوطن
كل اجزائه لنا وطنٌ..
إذ نباهي به ونفتتنُ
نتغني بحسنه ابداً..
دونه لايروقنا حسنُ
لو هجرناه فالقلوب به ..
ولها في ربوعه سكن ُ
نتملي جماله لنري..
هل لترفيهِ عيشه ثمنُ
غير هذي الدماءِ نبذلها..
كالفدائي حين يُمتَحنُ
ولصمود الخرطوم وأنسانها وللسودان باطرافه وبواديه وثرواته صحاريه نيله شمسه وانسانه الصنديد الصمود عند الشدائد تدفقت اغنية المبدع محمد وردي
أبداً ما هُنت يا سوداننَا يوماً علينا ..
بالذي أصبح شمساً في يدينا ..
وغناءً عاطراً تعدو به الريح ...
فتختال الهوينا يابلادي..
من كل قلب يابلادي..
فحركت مكامن العشق والوله ولم يتمالك الحضور المعطر بالصندل والياقوت فوقفنا وتراصصنا يتمايلنا ويلوحنا بعلامة النصر وكثيرات غالبتهن الدموع حينما استدعي المغني هشام اغنية عثمان الشفيع كلمات ودالقرشي والتي عرفت بانها الاغنية الاكثر شهرة ضد المستعمر الانجليزي الذي غادر قبل اكثر من نصف قرن من الزمان وقبل ان توجع حكومة مقطوع الطاريء مفاصل الوطن وما زال سحرها يحرك نبض الحب والعشق
( وطن الجدود .. نفديك بالأرواح نجود .. وطني )
ورابطة سوا هي أحدى أنشط المجموعات الطوعية السودانية النسائية بالدوحة والتي ومنذ اشهارها ظلت تستهدف شرائح المغتربات بكل اعمارهن ومقدراتهن ونجحت في تأهيل الكثيرات لاستثمار اوقاتهن في دورات تعلم اللغات وتكنولوجيا المعلومات والفنون وعقدت جملة من الندوات التوعوية الرصينة والفعاليات الثقافية الابداعية وظلت تمثل الجسم الاكثر حراكا ووعيا لاهمية التنمية البشرية وكانت سببا لدلوف الكثيرات لسوق العمل التجاري باستنهاضها لهمة الاسر المتعففة ولاجل ان يكون العنصر النسائي كادرا ناشطا اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا يبدد شجون البعاد عن الوطن الذي كان جريحا وطاردا ليحولها لايجابيات مستفيدا من الظروف الهيأة بدولة قطر وكل من يقيم بارضها
الجدير بالذكر ان "سوا"، قامت بمبادرة من مجموعة من الناشطات الحريصات على مصلحة المرأة المقيمة ، وتم إطلاق مشروعها العام 2006 وكان من أهدافها مساعدة العنصر النسائي من خلال رفع مستوى الوعي لديهن، بالتدريب والتطوير في مختلف المجالات حتى تتمكن من تحقيق أهدافها التي تسعى إليها في الحياة ووسط اسرتها ومحيطها وسط الجاليات الاخرى . وعلي شرف الفعالية التي اقيمت امسية الخميس 17 سبتمبر الجاري للاحتفاء بمبشرات الثورة السودانية وتوطين شعاراتها ( حرية سلام وعدالة ) تم تقديم هدية رمزية للعضو ليلي صلاح المغادرة الدوحة مع امنيات بالتوفيق في مسارها المستقبلي واعتبر الحفل استجمامة علي شموع المدنية وسانحة لانطلاقة اكثر رسوخا لرابطة سوا وهي تترسم خطوات مدروسة بعناية لتكون اكثر عمقا وتاثيرا مستدعية خبراتها التراكمية وسط المستفيدات من برامجها وسانحة لتنظيم صفوفها وتراصص اهدافها وتنقيح انجازاتها واخفاقاتها وكانت حضورا فاعلا الاخت الفاضلة محاسن عابدين والتي رشح اسمها ضمن مرشحي منصب والي الخرطوم والذي تدعمه بعض الناشطات الائي ظللنا يحملنا الوطن في حدقات عيونهن ولم تقلل ارهاقات الاغتراب وهموم تعليم وتربية الابناء لتقديم خبراتهن للمولود ( مدنية ) الذي تغذى برحيق كنداكات السودان والشامخات بكل دول المهجر .
يتوقع الكثيرون ان تكون اتطلاقة " سوا " في نسختها القادمة اكثر تفاعلا ونشاطا تدرس خطواتها وتترفع عن الشخصنة وترسخ لبناء القدرات وهي تستفيد من علاقات متاحة ومهيأة لكل عمل راشد تدعمه دولة المقر قطر والتي ظلت تشجع وتدعم كل المقيمين على ارض دوحة الخير لنيل اسباب الاستقرار والدعة وان يكونوا اعضاء في نهضة واستدامة تنموية تتكامل فصولها علما وعملا شكرا اللجنة المنظمة وللمايسترو د. منار حسن التي جعلت من تلك السويعات بشريات لمدنية كاملة النضج تضيء مسارات الكنداكات لتشرق انوار الوطن الذي يتدافع الجميع لنهضته وكمال مصفوفته كدولة للحداثة وللمواطنة الحرة والقانون النزيه و تغنوا له برحيق كلمات الشاعر الحسين الحسن للمبدع عبدالكريم الكابلي القومة ليك يا وطن .
عواطف عبداللطيف
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
اعلامية وناشطة اجتماعية مقيمة بقطر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.