ترحيل بكري حسن صالح إلى سجن كوبر    الجيش والفترة الانتقالية في السودان .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    دعوة للإجتماع العام لشركة النيل للأسمنت المحدودة    قيام الجمعية العمومية لمساهي شركة سينما كوستي الأهلية    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    مُحَاكمة البَغَلْ الكَرْنَفَالِي المُجَنَّح سَتُثري قانُون الغَاب- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر عن دار عزة    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    جمهور برشلونة يرغب في رحيل ثنائي الفريق    يوفنتوس يسقط أمام نابولي بهدفين    ريال مدريد يحصد فوزا ثمينا وينفرد بصدارة الليغا    والي شمال كردفان يصدر عدد من القرارات لحفظ الامن    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    البدوي يدعو المبعوث الامريكي للتعاون مع السودان لازالة العقبات الاقتصادية    أسر ضحايا الثورة تطالب وفد الكونغرس بالضغط على الحكومة لتشكيل محاكم خاصة    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. محمد أبوسبيب وسياحته مع شيخ فرح ودتكتوك (تعقيب) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي
نشر في سودانيل يوم 07 - 10 - 2019

شكراً لك الأخ بروفيسور محمد عبدالرحمن أبوسبيب على المقال الذي ما هو إلا " لوحة من الجمال" وتحليل ونقد فني وعلمي وسياسي وربط بين ماض سحيق وحاضر لا فرق بين الحياة فيهما ، أتراحها وأفراحها وعذاب الدنيا وضيقها على أمة بأكملها نتيجة حكم فاسد ظالم تخرج زعماؤه من مدرسة الجهل مديرها إبليس. للأسف هذا مؤشر خطير أن تكون شكوانا ومعاناتنا شيء أو صورة طبق الأصل من تلك التي عايشها الشيخ ودتكتوك قبل حوالي ثلاثة قرون مضت وغيرنا من الأمم بعد أن كانوا حفاة عراة تحولت بلادهم عمراناً يضاهي عمران الولايات المتحدة الاميريكية مع راحة لمواطنيهم فصاروا ينعمون بنعيم الدنيا كغيرهم من مواطني بلاد الحضارة والديمقراطية على هذا الكوكب
ليس بغريب على الأستاذ أبوسبيب أن يتحف القراء بهذه السياحة الفنية الأدبية الراقية وما تحمله كذلك من مضمون وإشارات فكرية وسياسية مكللة بنقد محترف لواقع السودان المحزن. للذين لا يعلمون فالدكتور محمد فنان تشكيلي معروف تخرج فى كلية الفنون بالخرطوم ودرّس فيها ثم نال الدكتوراه من السويد فى علم الجمال الذى يعتمد على التحليل والنقد ومن بعد واصل بحوثه والتأليف حتى صار بروفيسور مشارك بجامعة أبسالا! إضافة إلى ذلك فهو من الذين ولدوا وتفتحت أعينهم على الحضارة النوبية وآثارها عند جبل البركل وطربت أذناه لألحان رقيقة وحنونة في قري لا تهدأ لياليها من أنغام الطمبور أو ضربات الطار والالوبة . أيضاً يتمتع دكتور محمد كمعظم التشكيليين بحسن الخلق وطيبة المعشر وعفة اللسان من فاحش القول كما يتميز بإتجاه فكري وبحثي كون شخصيته الفنية والفكرية وحتى على نوعية ومضمون رسوماته خاصة الأسود والأبيض منها
ليتك يا دكتور محمد تواصل البحث عن هذا الشيخ الجليل القروي الزاهد الشاعر الفيلسوف الصوفي الذكي وفنان عصره وأن تألف كتاباً بخصوصه ومن بعد تتم ايضاً ترجمته إلى الإنجليزية وأنا متأكد أنه سيجد رواجاً واهتماما. ود تكتوك فى رأيي هو مثال مصغر للحلاج وربما روح إبن عربي فى بعض من سلوكه وتفكيره
شكراً فالمقال بغض النظر عن المضمون السياسي الواضح الرسالة فهو بنفسه لوحة جميلة وكلام الشيخ فرح أيضاً هو لوحة فنية بوضوح وقوة تتحدث عن نفسها
عبدالمنعم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.