غضبة الكباشي !! .. بقلم: شمائل النور    الكباشي.. والعقليه التي نحاربها .. بقلم: مجدي إسحق    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    في أصل كلمة corona ولماذا يجب أن تكتب كرونة وليست كورونا .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    تمديد حظر التجوال في القضارف لأسبوعين    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تهميش الشرق تسبب في إنتشار وباء كسلا ويهدد بإغلاق الميناء
نشر في سودانيل يوم 15 - 10 - 2019


البجه ومنهم قبائل البني عامر والحباب
نحن ملوك الساحل وحرّاس السودان من الغزو الأجنبي
رسالة إلى المجلس السيادي ومجلس الوزراء
ادريس حامد
نحن عموم البجه ومنهم قبائل البني عامر والحباب سكان ساحل البحر الأحمر الغربي ملوك الساحل وحرّاس بوابة السودان الشرقية من الغزو البرتغالي ومن قبلهم غزو أسطول البطالسة، والبني عامر والحباب كونا أول جيش سوداني وطني العام 1900م باسم فرقة العرب الشرقية التي حرست حدودنا من هجمات الأحباش ثم قاتلت الإيطاليين في الحرب العالمية الثانية وأجلتهم من كسلا ثم هزمتهم مع اخوانها من بقية السودان في كرن، وهذا ما دفع الاستعمار لأن يعطي السودان حق تقرير المصير، ثم الاستقلال. نحن قبائل البجه أين تمثيلنا في الحكومة الإنتقالية؟ ثلاث ولايات يمثلها شخص واحد وقبيلة واحدة أين القبائل الأخرى. لا نريد الفتنة ولكن لا نريد القسمة الضيزى ونرفض أن يتهم كل من يطالب بحقه بأنه عنصري فالسودان للجميع... نريد العدالة في التمثيل وكل المسؤولية في التطوير والتغيير بالسلم. أين دورنا في المهدية عندما هزم البجه بقيادة الأمير عثمان دقنه الجيش البريطاني وحطموا أسطورة مربعه الحربي الذي كان لا يقهر والذي دوخ نابليون. هل نسى الناس الأمير عثمان دقنه؟ وأين دور الناظر كنتيباي الذي أنقذ دولة المهدية بفتح مينائه الخاص للثورة المهدية حتى لا تكون دولة مغلقة وعرفانا بعمله وإكراماً له سمى الأمير أبوقرجه عليه ابنه (كنتيباي). يا ممثلي الشعب لا نريد خلق المشاكل، ولكن لا نرضى بالظلم والتهميش.
لا نتحدث كثيراً كفى ما سمعتم به من كلام يزيد من همومكم، فقط يجب تمثيل قبائل البني عامر والحباب في السيادة ومجلس الوزراء وأن تضم ولاية الخرطوم ممثلين للحلنقا والأرتيقة والأشراف والكميلاب، وأن تضم ولاية الشمالية الأمارأر والبشاريين حتى تكون هذه الولايات قومية، نريد العدل ولا نريد الشقاق. ثروات الشرق لكل السودان وأهله محرومون منها خاصة الخمسين طناً من الذهب التي يدرها الشرق سنوياً، والموانيء التي تدمر بيئته وتجلب له الأمراض ويعمل البجه أصحاب الأرض فيها أجراء حمالين وشيالين! أما موقع الشرق الاستراتيجي فهو موظف لكل السودان والشرق منطقة للتعايش السلمي لكل السودانيين نرحب بهم على حساب مصالحنا. نحن لا نطالب بإقالة من تم تعيينهم بل نريد زيادة العدد. إن للشرق مشاكل خاصة في إقليمهم لا يعرفها إلا أهله، ويكفي الفتنة التي حدثت قريبا بين النوبة والبني عامر والحباب وما كان لها أن تكون لو كان هناك ممثل للبني عامر والحباب بالحكومة المركزية. والآن حكامنا يرقصون في أديس أببا احتفالاً بالذي يحتل أرضنا في بني شنقول ويبني فيها سدا غير آمن توقع العلماء بأنه سينفجر وسيدمر السودان بالاضافة إلى هذا فهو يحتل ثلاثة ملايين فدان في الفشقة. يا هؤلاء أنتم ترقصون في أديس أببا وأهلنا في كسلا يموتون من حمى الضنك التي أصبحت وباءً وهرب الناس من كسلا التي أصبحت مقبرة بعد أن كانت (كسلا أشرقت بها شمس وجدي فهي بالحق جنة الإشراق) ومن الهاربين من الوباء من وصل بورتسودان ولا قدر الله إذا انتشر المرض في الميناء سوف تعلن منظمة الصحة العالمية السودان بلداً موبوءاً ويتم إغلاق الميناء ويصبح السودان دولة مغلقة. أفيقوا يا عالم وتحملوا مسؤوليتكم وطبقوا العدالة الاجتماعية التي تنادون بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.