النزاعات القبلية .. الدوافع والتداعيات والحول .. بقلم: إبراهيم سليمان    من التحول الديمقراطي إلى حكومة شمولية .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    لمن تقرع الطبول في الفشقة !! الاستخفاف بالمواطن الاثيوبي والسوداني البسيط .. بقلم: أيوب قدي رئيس تحرير صحيفة العلم الاثيوبية    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    ولَعَلِّي باخعٌ نَفسِّي على آثَارِكُم! الى أرواح من رحلوا عنا . بقلم: عبدالإله زمراوي    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين
نشر في سودانيل يوم 16 - 10 - 2019

عندما تسمع كلمة أميركا، تتبادر إلي الذهن و لايات أميركا المتحدات ! مستبعداً كندا و البرازيل و الأرجنتين و المكسيك ! فقد وفدإليها المغامرون من كافة أنحاء العالم، كما أن المستعمرون كانوا من بريطانيا العظمي و هي قد خبرناها ، رغم مخازيها أثناء الحملة الاستعمارية الكبري و بعدها ، إلا أنها تركت في مستعمراتها إرثاً جميلاً من الحكم الرشيد و المشوب بنزعةٍ إنسانية. لم يكن الاستعمار البريطاني شراًمحضاً.
مع الاستقلال الأميركي جاء الاتحاد شيئاً فشيئاً، بعض المناطق أو الولايات تم شراؤها بالمال، مثل ولاية ألاسكا من روسيا!
لقد أشرف علي كتابة الدستور الأميركي علماء و فلاسفة، أمثال جيفيرسون. لذلك جاء جميلاً كجمال عقولهم. و ما زال يجد الاحترام مع بعض التعديلاد الطفيفة ، وهو يؤكد علي فصل السلطات- الحكومة أو السلطة التنفيذية، السلطة التشريعية (الكونقرس، بغرفتيه)، القضاء (المحاكم و النيابة). كما يجد الاعلام القوي حظه من التقدير و النفوذ. فهو مراقب أمين.مثل السي إن إن و صحيفة الواشنطون بوست، و مجلات أضحت عالمية مثل النيوز ويك و التايم.
مع الدستور أُستحدثت الكثير من القوانين مثل القانون الذي يوضح العلاقة مع الوشاة أو نافخي الصفارة "Whistle blower" إذا ماترجمتها حرفياً وهؤلاء أي فرد يجد أن ثمة مخالفة للقانون من قبل أي شخص بما في ذلك الرئيس الأميركي و هو ما نشهده حالياً علي قنوات التلفزيون- حيث أبلغ أحد الوشاة و من داخل البيت الأبيض عن مكالمة للرئيس ترمب مع رئيس أوكرانيا و كان تقديره أن ترمب قد جانف الصواب بل إرتكب مخالفة للقانون و عرض مصالح البلاد إلي الخطر، فهو قد بدأ يساوم الرئيس الأوكراني علي معلومات يمكن أن تشوه سمعة خصمه في الانتخابات القادمة( جو بايدن، أقوي المنافسين) وقد أثبت التحقيق الأولي صحة إدعائه بمقارنة ورقته مع سجل المحادثة. لقد كانت ورقة جيدة السبك و الصياغة بينت مكامن الخطأ، مما يدل علي أن الواشي علي معرفة بالقانون و هكذا الحال في غالب رجال و نساء المخابرات الأمريكية.فقد عرض ترمب علي الرئيس الأوكراني تمويل السلاح مقابل المعلومات.Tit for tat " هذه بتلك"مما يعني قانوناًالابتزاز- السلاح جد مهم لأوكرانيا للدفاع عن أراضيها ضد روسيا و لكن الرئيس الأوكراني قد تم إنتخابه لسعيه في محاربة الفساد ! لقد كان موقفاً حرجاً.
تعتبر الاستعانة بجهة أجنبية في الانتخابات مخالفة للقانون الأميركي و من المدهش فهو ذات الاتهام خلال إنتخابات 2016 عندما سعي ترمب للاستعانة بروسيا لكشف الرسائل الالكترونية التي مسحت من حاسوب هليريكلينتون ، منافسته القوية في تلك الانتخابات و لم يخفي ترمب طلبه بمساعدة روسيا! و مضي ترمب في أثناء التحقيق الحالي ليطلب من الصين أن تحقق في مخالفات هنتر بايدن ، إبن السيد جو بايدن. و قد غير أسلوبه ليبدو كمن يسعي لمحاربة الفساد ! أي فساد إبن بايدن.
تم في يوم الخميس الماضي(10-أكتوبر) توقيف إثنين من الروس لتورطهم مع محامي ترمب الخاص رودي جولياني – العمدة السابق لنيو يورك.الذي أصبح عبئاً علي ترمب المأزوم. بل ورطه أكثر وهو يحسب أنه يحسن صنعاً. لقد كان له دور في إبعاد سفيرة أميركا في أوكرانيا ، كما تم منع سفير أميركا لدي الاتحاد الأوروبي من الادلاء بشهادته أمام الكونقرس قبل ساعات فقط من مواعيده ! مما يبين إضطراب البيت الأبيض و الذي يبدو بأنه ملئ برجال و نساء من شاكلة ترمب، فقد نجح في إختيار من يوالونه بينما إمتنع الكثير من الرجال و النساء الجيدون من العمل مع ترمب !الذي يطلب الولاء لشخصه.وهكذا يمضي ترمب في مخالفاته للقانون ، مما يعد جريمة .إيقاف العدالة Obstruction of justice.
سيمضي التحقيق مع ترمب إلي نهاياته وقد أثبت بأنه لا يصلح للرئاسة و متردداً في قراراته مثل سحب قواته من سوريا ،مم أدي للغزو التركي. وهو يمضي في سكة ترمب ليمسح قراراته،لا ليأتي بالجديد من الأفكار. فهو يريد أن يبني جداراً جميلاً كما قال !و عندما إنتقده البابا رد عليه بعنف . فهو يبدو كصبي في الخامسة عشر! قانون التأمين الصحي الذي أدخل به أوباما حوالي 50 مليوناً في مظلته ، إتفاق إيران النووي، إتفاقية باريس للمناخ ! و حتي حائطه الجميل لم يستطع أن يبنيه ! وفي عجرفته من أموال المكسيك !
ترمب يهاجم الأشخاص و ليس سياساتهم و بعبارات غير لائقة مثل جو الكسلان أو النائم ! و آدم شيت، بدلاً من آدم شيف ! كلمة شيت تعني الفضلات البشرية أو فضلات الحيوانات الأخري! و لعل إساءته للقارة الافريقية بأنها حفرة خراء، كانت كافية لتوبيخه، لقد إفتقدنا مانديلا القوي الذي كان سيرد عليه. آدم شيف رجل صادق و شجاع يقف أمام ترمب في صلابة و لا يرد علي ترهاته.
يركز الديمقراطيون علي مخالة واحدة و هي موضوع أوكرانيا كسباً للوقت وهي تكفي لعزله- لقد ثبت بأن ترمب لا يشبه أميركا الجميلة –أرض الأحلام و تنكر لماضيه فقد أتي من أسكتلندا أبويه كلاجئيين إقتصاديين (من أجل تحسين أوضاعهم المالية) و قد ساعد زوجته بمنح الجنسية لأبويها بينما يدعو لوقف برنامج منح الجنسية بطريقة التسلسل . لقد إنتهي ترمب – حتي إن أكمل فترته الأولي و لم يتم عزله فقد برز ثلاثة من الحزب الجمهوري لمنازلته في الانتخابات القادمة و هو أمر نادر الحدوث ! لا أحد ينافس الرئيس في دورته الثانية ! يبدو ترمب كدكتاتور من العالم الثالث و هو لا يخفي إعجابه بحكام من شاكلة ديتورتي ، رئيس الفلبين، أو رئيس كوريا الشاب الطائش او بوتين القوي! لقد شبهه بعض النقاد كزعيم عصابات المافيا! وهو يبدو كذلك ! فقد سمع العالم رجل المخابرات وهو يحكي عما دار بينه و بين ترمب ، من رغبته في ضمان ولائه له أي لترمب، لذلك فقد تم إستبعاده للمنصب الذي ظل فيه خلال عهد أوباما و من سبقه.
تزدادىمشاكل ترمب يوماً إثر يوم و يزداد شراسة في هجومه علي الأشخاص بدلاً من السياسات و هو بذلك يشد الحبل علي عنقه و يزيد في تورطه في جرائم أخري مخالفاً للقانون.إنه لا يتردد في الكذب و في قلب الحقائق – لقد أحصوا كذباته التي فاقت 12000 كذبة! و يا له من رجل يشوه صورة أميركا الجميلة ، أرض الأحلام و الثروة.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.