مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثورة والدولة .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 20 - 10 - 2019

* إن أعوام الانقاذ الثلاثين التي قعدت بهذا البلد قعوداً جعلها تتبوأ موقعاً متقدماً في مصاف الدول الفاشلة وهذا الإرث جعلنا طيلة فترة حكم الانقاذ كأننا نتماهى مع الباطل ولا نخطو اي خطوات نحو التغيير حتي استوت ظروف الثورة الموضوعية واسقطت راس النظام بينما بقيت المنظومة تعرقل كل خطوة تتجه نحو المحاسبة وإعمال كل أدوات التغيير التي تعمل على إصحاح الخراب المتراكم فهل كان هذا الامر ميسورا!؟ لا الامر ليس بهذة السهولة فان الذين دخلوا الخدمة المدنية بعد الانقلاب المشئوم فهم الان في وظائف قيادية وحتي القيادة انحصرت في اوساط اهل الولاء للتجربة الفاشلة التي حكمت بها الانقاذ البلاد والتي لم تورث الخدمة المدنية الا مزيداً من الفشل وعندما قامت هذة الثورة المجيدة كان السيل قد بلغ الزباء فلم تتوقف الثورة عند هذا الموروث الكيزاني الثقيل .
* إن الثورة الماجدة قد افرزت واقعا يحتاج الوقوف عندة مليّاً فالحكومة ابتداءً من رئيس الوزراء والسادة الوزراء ،نجد ان معظمهم من اصحاب الجنسيات المزدوجة والتي جعلت من التقارب بينهم والواقع السوداني عند الانسان العادى البسيط يمثل بوناً واسعاً يتعذر التجانس معه والرمزية في هذا الامر تكمن في أن كفاءات الداخل كأنها في نظر كفاءات الخارج صفر في شمال الكفاءات ، بل ليست كفاءات كما يزعمون، وهذا وضع غير صحيح فان كفاءات الداخل قد عانت مع شعبها وكابدت في مصادمة نظام البشير وعرفوا شراء اللحمة المسكول وجربوا البقاء علي الوجبة الواحدة وتقدموا الثورة ، وحكومة الدكتور حمدوك تصر علي ان تقدم منظومة كامله من حملة الجنسيات المزدوجة حتي على مستوي الوكيل فانك تجد وزير الثقافة والاعلام على ضعفه وعدم خبرته بل وعدم اهليته للمنصب يضيفون اليه مواطنا فرنسيا ليس له في قوانين الادارة و الخدمة المدنيه في السودان ولا نكاشة أسنان وهذا ما يجعلنا نتساءل عن الاصابع التى تعمل على قتل الثورة والدولة ، ونحن اذ نصبر علي هذا الوضع المأزوم فاننا نريد كما يطلب اصحابنا ان نعطي القوم فرصه وحقيقه الامر ان أعطيناهم الفرصة او لم نعط فان الازمة قائمة في هذا البلد الكظيم .
* العزاء الذي نعيش عليه ان الثورة محروسة ، وان دماء الشهداء لن تذهب هدرا وان خطأ الاختيار سواء ان كان من الحكومة او الحرية والتغيير او التنسيقية فانها كلها تحمل جرثومة مسرح العبث سنصبر ونواصل مع لجان المقاومة ولتعلم الحكومة والحرية والتغيير والطامعين والطامحين وسدنة الهبوط الناعم انه للصبر حدود ، وبلادنا لن تكون بأي حال من الاحوال واحدة من الولايات المتحدة الامريكية ، وان الثورة التي قدمت الشهداء والدماء التي تم حصدها في فض الاعتصام والامهات اللاتي فقدن فلذه اكبادهن والثوار الذين استشهد زملائهم بين ظهرانيهم كل هذا يجعلنا مع هؤلاء ننتظر دولة في مستوي تطلعات الثورة، فهل طلبنا كثير؟ وسلام ياااااوطن .
سلام يا
كارثة النيل الابيض والتي ما زالت حتي الان اليابسة فيها تمثل 40% وهنالك يقاتل احمد سيد قطان ورهطه في مستشفي الدويم بجهود ثورية وينتظر دعم الداعمين ومشروع يد واحدة في وطن المحبة يبدأ بثورة بناء المدارس التي ضربتها الكارثة والاقباط يقومون بدورهم وهم يرددون ترانيم الوحدة الوطنية وتراتيل سودان الثورة وينادونكم لتدشين مشروع اعادة بناء المدارس : من بلغه هذا الامر فليبادر .. وسلام يا..
الجريدة الاحد 20/10/2019مٍ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.