حمدوك: شراكة العسكر لا ينبغي أن تؤخر إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب الأميركية    مع ياسر عرمان.. بعد الخروج والعودة (2-2): يجب أن يكون هنالك مشروع وطني يشارك فيه اليمين واليسار    واشنطن تستعد لشطب السودان من "لائحة الدول الداعمة للإرهاب"    ثأر عمره 12 عامًا يتصدر مواجهة الأهلي المصري والهلال السوداني مساء غد الجمعة    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    الجيش السوداني يعتقل 6 من عناصر (بوكو حرام) بجنسيات تشاديه    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    أمريكا والسودان يعتزمان تبادل السفراء بعد انقطاع دام 23 عاما    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    مسؤول أمريكي يبلغ حمدوك بالإجراءات لإسقاط السودان من لائحة الإرهاب    مطالبة بضرورة تحسين الوضع الغذائي    الجبهة الثورية تتمسك بإرجاء تعيين الولاة    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    نوم العوافي .. في الشأن الثقافي .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        إكتمال تنفيذ الربط الكهربائي السوداني المصري    اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك
نشر في سودانيل يوم 11 - 11 - 2019

جاء ابي لزيارتي في نيويورك، في اواخر عام سنة كبيسة، ففرحت بزيارته ورؤيته فرحاً عظيماً، فعزمت على اخذه، في صبح من الشتاء النيويوركي المشهود له بالقسوة، للفسحة، والتنزه والفرجة في طرقات ومولات البيق ابِل، كنت ولبخته العظيم، قد تمكنت من شراء سيارتي الليموزين الفاخرة، شيفروليه سبيربان، المجهزة باحدث تقنيات الملاحة والتدفئة، تجلبب وتعمم وتلفح، فتحت له الباب، فولج الثلاجة السوداء، جلست انا في مقعد السائق و
فرررررروم.... كما تقول مجلات الكارتون
هدر الحديد الامريكي الما يحتاج، نظرت ناحيته، فلحظت جسده الرقيق يرتعد داخل السيارة لحظة دخولنا، اشعلت من فوري اجهزة التدفئة، فرررروووم كذلك، وطمأنته بان يتحمل لدقيقة، وبعدها ستحس وكانك في الفاصل المداري،
والله بعد شوية يا ابوي تحس كانك في امبده والكهربا قاطعة، وفي رمضان
ضحك ابي في اقتصاد كعادته، وقد شع نور الاطمئنان علي وجهه.
وبما ان المقاعد كانت متجمدة، نسبة لبقاء السيارة لليلة كاملة في الخارج، فقد قمت سراً بتشغيل التسخين في مقعده، لم اعلمه بذلك، قلت لنفسي، اتركها مفاجأة سارة، احصد منها متعة وانساً، وامنحه تجربة انسانية عولمية، تكون إضافة لزاد اقاصيصه، يحملها معه، ليقصها في مجلس اصدقائه، من الختيارية، في محفل تندرهم وانسهم، عقب صلاة العشاء، قضيت الوقت كله بعد ذلك، انظر ناحيته، وكلي شوق في انتظار ردة فعله، ولكنه ولخيبة املي، كان منشغلاً بالنظر للداشبورد، والاضواء الملونة والازرار، غارق لشحمة اذنيه في جلال مديح "الام بي ثري"، ناعياً ذكريات الهلمان ستين، والبوكس تمنية وسبعين، يقلب ناظريه ويديه حسرة واشفاقاً، يدندن بالمديح ويهمهم بالاستغفار تارة، ويسب الكيزان، في وسط هذا الكوكتيل من المشاعر.
تحركنا في موكبنا، تجاه داونتاون مانهاتن، وبرودواي، مررنا بمسارحها التي اخرجت القطط وشبح الاوبرا، تمنيت في قرارة نفسي، قلت عله يري بصمات وودي الن وميا فارو، او يسمع تنويعات بني قوودمان علي الكلارنيت، او يحسو معي كوب شاي بالعسل، في مقاهي الفيليدج حيث كان يجلس بوب ديلان، يخرج روائعه الشعرية مثل حميد في زمانه، او لعله يري سوبرمان يحلق فوق ذروة الامباير ستيت، او ان يتملكه احساس فرانك سيناترا او حتى فليشيا كيز وبيلي جول، حين يصدحون
نيو يووووورك
مضت بنا العربة، ولم يحدث اي شئ من ذلك، التفت انظر وجهه، وهو يحدق للامام، بوجه خال من الانفعال، فلم يشبع جوعي الروحي، لرؤية الفرح والدهشة على وجهه.
ثم انه صمت عن المديح والصلعمة
توترت من جانبي، وقلت لعله سعيد بالدفء الذي تسرب اليه من المقعد...
اخفضت صوت المادح علي المبارك
صحت في اذنه كما صاح ود المكي للخرطوم في اذنها
صحت من داخل عمق قبو التنافس القبلي البغيض
يابوي اغير ليك لاولاد الماحي والتمساح الغلب الشايقية؟
فابي كان يحب التمساح الذي غلب الشايقية كثيرا، اكثر من منطق هزيمته بعزم الصالحين.
التفت الي بوجه شاحب، وقال لي بصوت ممتلئ رعباً
انا يا جانكوف يا ولدي، ما شاعر بروحي كويس، من ركبت العربية دي.
مالك يا ابوي .. مبادي انفلونزا؟ بطنك؟ اكل التاكو حق المكسيكان ده تعبك...؟ ده الزغني؟
اجابني يائساً مقاطعا
اصبر اصبر ياولد... لا دي حاجة ما بقدر اكلمك بيها، وديني الدكتور فورا...
وهنا سيداتي سادتي، شعرت انا بالانهيار التام، فاسرعت بالتوقف في اقرب باركينق، وقلت لنفسي وانا اتنفس في صعوبة، ودقات قلبي طار محمس في كوم امبو
الحاجة دي لازم جلطة
سلامة قلبك يا ابوي.. دقيقة والامبولانس بجي ما تشيل هم .....
ياولد روق... ما قلب ولا عنبلوص ولا يحزنون... الموضوع تحت!
تحت وين يا ابوي..
تحت يا ولد..
لم افهم ماهو هذا التحت المهدد للحياة
طيب يا ولدي، انا حاسي بسخانة شديدة في مقعدي، الظاهر عندي بواسير....!
ذابت سعادتي مثلما لم تأت
واسقط في يدي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.