مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أجمع المسلحين بجاي والباقين بهناك: يسروا السلام ولا تعسروه .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 05 - 12 - 2019

جاء للجبهة الثورية (والكتلة التاريخية بالضرورة) كلامي. وكنت التمست منها أن تستبعد من طاولة المفاوضات مع الحكومة كل الأجسام المدنية التي تواثقت معها خلال معارضة النظام الهالك، أو بعد هلاكه. ولما لم تفعل ذلك سرعان ما وجدت نفسها في خضم حقائق سياسية واجتماعية وثقافية لا زمام لها عليها ولا فهم لجماعات غيرها. فاضطرت للتبرؤ من ندوة بورتسودان الفاجعة التي انعقدت باسمها. فأدانت كافة اشكال العنف التي وقعت في المدينة وصرحت بعدم تساهلها "مع كل اشكال العنف ومن يريد جر البلاد إلى دوامة العنف القبلي". ولأن الجبهة الثورية طرف في مقتلة بورتسودان كان قولها عن عزيمتها ألا تنجر البلاد إلى دوامة العنف القبلي ذراً للرماد في العيون.
ربما حسبت الجبهة الثورية أنها رتبت بيت مفاوضاتها بباقة مسارات منها منبر الشرق يقوم تحت مظلتها يتفاوض من فوقه أهل الشرق مع الحكومة في جوبا. ومن تلك المسارات مسار دارفور. فعقدت حركات الكفاح المسلحة الأعضاء في هذا المسار (حركة العدل والمساواة السودانية وحركة جيش تحرير السودان وتجمع قوي تحرير السودان، وحركة تحرير السودان المجلس الانتقالي) اجتماعات في الثالث والعشرين من نوفمبر المنصرم، تداولت خلالها حول الموضوعات ذات الصلة بالعملية السلمية. ومع الغياب البارز لحركة تحرير السودان، عبد الواحد من ذلك الاجتماع إلا أنه مما قد يُستدرك. والسايقة واصلة. أما مسار الشرق الذي انتدبت له السيد الأمين داؤود، رئيس الجبهة الشعبية للتحرير والعدالة، فانفجر في وجه الجبهة من الوهلة الأولى.
وليس انفجار هذا المسار مجرد طالع سيء. فلم يكن الأمر بحاجة إلى نباهة لتعرف الجبهة أنها زجت نفسها في مسألة الشرق بمن حضر إلى ساحتها. ومن لم يحضر إليها كثر.
فلم يحضر مؤتمر البجا بقيادة زينب كباشى المنضم للكتلة التاريخية من حول الجبهة الشعبية (الحلو). وهو رافض للمسارات لأن قضية الهامش حيث كان واحدة. ومع أنه يؤمن بأن لكل هامش خصوصيته إلا أنه يستشعر خطورة دعوة حق لباطل وهي تخصيص منبر لشرق السودان "التي يقف من ورائها متعهدون سياسيون من طلاب الوظيفة العامة".
ولم تحضر الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة بقيادة السيد سيد علي آمنة، التي تزعم أنها الأصل، وأن حركة الأمين داؤود هي فرقة خرجت عليها في أحسن الأحوال. واستنكرت جماعة سيد علي آمنة في بيان لها في أكتوبر الماضي وجود داؤود في منابر التفاوض باسمها.
ولم يحضر مؤتمر البجا المكتب القيادي الذي يعد نفسه مكوناً من قحت.
ولم يحضر مؤتمر البجا جناح شيبة ضرار.
وبعثت الجبهة الثورية بداؤود للشرق وهو على ما عليه من تفرق في الإرادة السياسية. ومن أسف أن التوفيق خان داؤود على أنه قال في لقائه بمطار الخرطوم إنه حمل للشرق ورقة تفاوضية. فلم يبدر منه أنه اقترب من أي من هذه الكيانات للتداول فيما جاء به من الجبهة الثورية. واختلط ترحيب أهله بعودته بعد غيبة مع تبليغه رسالة الثورية عن تفاوض جوبا. فكانت حشوده في مطار الخرطوم وكسلا وبورتسودان "قبائلية" محض. ولم تبدر منه حساسية لتعقيد الوضع الذي يعرفه هو كما لا يعرفه أحد. ولم يستمع لنصح السلطات المحلية عن حشد لقائه ببورتسودان بعد تداعيات حشده في كسلا. ففي لقاء مع باج نيوز قال اللواء حافظ التاج المكي، الوالي المكلف للبحر الأحمر، إنهم طلبوا في 16 ديسمبر من داؤود إلا يعقد لقاءه الجماهيري لاعتبارات أمنية، وأن يؤجله إلى ما بعد انعقاد الجولة الثانية لمؤتمر جوبا. ومهما كانت وجاهة مطلب الوالي فقد اتفق معهم داؤود في 17 ديسمبر على التأجيل بعلم المسلح لُبطياً التوم هجو من الجبهة الثورية. ثم اتصل التوم بالوالي لينقل له أن داؤود رجع عن الاتفاق. وترافق ذلك مع لقاء آخر للشيخ سلمان بيتاي بكسلا في 18 ديسمبر وهو الداعية لنظارة مستقلة لأهله الجميلاب عن الهدندوة. وكان من وراء حشد كسلا الضخم المشين لدعم المخلوع في أصيل أيامه.
ولم توفق الثورية حتى وهي تنأى بنفسها عن مقتلة بورتسودان. فقالت في بيانها "التزامها باتفاقية إعلان جوبا لإجراءات بناء الثقة مع الحكومة السودانية، وصولاً لتنزيل معاني السلام دون تمييز بين مكونات الشعب". وفات عليها أن بعض مكونات الشرق قد تواصت على اتفاقية أسمرا (2006) وفي قيادتها السادة موسى محمد أحمد وشيبة ضرار ومبروك سليم مبروك. وعلى علات هذه الاتفاقية الماسورة إلا أنها حقيقة من حقائق تعاقد الحكومة المركزية مع أطراف البلد.
وددت لو أن للجبهة الثورية والكتلة التاريخية من النفوذ على الجماعات غير المسلحة وسطها تتعاقد به على التصالح بعزيمة خدمة مواطنيها في الهامش. وأنى للثورية والكتلة ذلك وهما نفسها لا يصطلحان على شيء من ذلك. ففرقهما مثل بخلاء الجاحظ الذي جاء بخبرهم المرحوم الخاتم عدلان يصف أحزاب التجمع الوطني الديمقراطي في أسمرا: هم معاً وقلوبهم شتى. فكان لهؤلاء البخلاء قدر لطبخ لحمهم. ولكنهم لا يضعون لحمهم في القدر معاً لينضج جميعاً. بل كان كل منهم ينظم لحمه في خيط مستقل ويرمي به في القدر. فينضج لحمهم ولكن بغير خلطة. وقيل إن لم تصلح فلا تضر. ورأينا في مقتلة بورتسودان أن الثورية لم تصلح فضرت.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.