العلمانية والهوية حديث (خرافة) يؤجج الفتنة !! .. بقلم: صلاح محمد أحمد    الاسراع بإنشاء مجلس القضاء العالي ضرورة لتجاوز فراغ انتهاء أجل قضاة المحكمة الدستورية .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المقاومة تضبط ألف جوال دقيق فاسد بمحلية أمبدة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    نبيل أديب: لا علاقة لي بمشروع تنظيم التظاهر    بري والعباسية: دغيم وكنانة المهدية .. بقلم: د. عبد لله علي إبراهيم    طهران ترد على ماكرون: اسمه الخليج "الفارسي"!    تجدد الاحتجاجات في النجف وذي قار جنوبي العراق    توتنهام يواصل نتائجه السلبية ويسقط في فخ التعادل أمام واتفورد    نيوكاسل يحقق انتصاراً قاتلاً على حساب تشيلسي    قوات حفتر: إبعاد قطر عن مؤتمر برلين في صالحها    الدقير: لا يليق بحكومة الثورة تشريع قانون يقيد الحرية    أطباء القضارف يضربون عن العمل ابتداء من اليوم    قوش: هذه التصريحات نسبت لي زوراً وبهتاناً    المنتخب يوالي التدريبات بقوة وبعثته تغادر الخميس إلى (أسمرا)    وزير التجارة يصدر قرار بضبط ورقابة اسعار الاسواق    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبْ لِحَايّة- قصصٌ من التراثْ السوداني- الحلقة الخَامِسة
نشر في سودانيل يوم 08 - 12 - 2019


ود أب راساً حُلُو
حدث أن بلغَ الضيقُ بالفئران من مُطاردات الكديس ، حدًّابعيدًا...
ولهذا السبب، وهربًا من عذابات الكديس، حفرت الفئران جُحورًا عميقة لسكناها، أكثر عُمقاً من المُعتاد، في طرفٍ بعيد من بيت الكديس في الحلة، بحيثُ تحمي نفسها، بالبعد عنه، من هجماته المباغتة.
وبالفعل لم يجد الكديس فرصةً، لمدةٍ طالت و استطالت، ولم ينجح في صيدِ أيٍ فريسةٍ من فِئرَان الحي.
فأمر أبناءه الكدسة الصغار بالطواف في الحي، للإعلان عن توبته من أكلِ الفِئران، فطافُوا بجوار جحورها قائلين:
- أبُونا حجَّ وجَاء ... وأكل الفِيران خَلَّا ...
وسمعت الفئرانُ إعلانَ توبةِ الكديس، فأرسل كبيرهم ابنه وأوصاه بما يجب عليه أن يفعل، وقال له:
- اذهب إلى بيت عمك الكديس، وقل له إنَّ أبي يسألك: (إن كان من الممكن أن يحفر جحرا بجواركم لمأوى الفئران؟).
وطلب الفار الكبير فرصةً من ابنه الصغير ان يخبره: (بأوَّل كلمة يرد بها الكديس على طلبه هذا).
وأنطلق الفأر الابن إلى حيثُ يسكن الكديس، ولكنه وقف بعيدًا، كما أوصاهُ أبُوه، وحافظ على مسافةٍ آمنة بينه وبين كبير الكدايس، ثُمَّ ألقى عليه سؤال أبيه بخصوص السكن بجوار بيوت القطط، ورد عليه الكديس الطماع بفرحة وابتهاج:
- حَبَاب وَدْ أبْ رَاسَاً حُلُو! ومن؟ يأبى جِواركم... والله المكان سمح ومناسب ... ولو أراد أبوك أن يحفر عشرة جُحُور لما منعه أحد!
وعاد الابنُ إلى جحره، وأخبر أباه بما رد به عمِّه الكديس، والقى على مسامعه الكلمات الأولى مما قاله الكديس:
- (ود أبْ راساً حُلُوْ!)...
فما كان من الفأر الكبير، الذي فهم ما تعنيه الكلمات على الفور، إلا أن طاف بنفسه وسط كل فئران الحي، صائحاًبهم ومنذراً لهم:
- دخِّلُوا ضَنبيْكمفي جُحَريكم ،
عِينْ الحَاج حَمْرَا عَلِيكُم! ...
دخِّلُوا ضَنبيْكمفي جُحَريكم،
عِينْ الحَاج حَمْرَا عَلِيكُم! ...
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.