خالد عمر :ارتفاع الدولار أحياناً قد تكون أسبابه سياسية، ومعالجة سعر الصرف تأتي في إطار المعالجات الكلية    وجدي صالح :مطلوب من الحكومة والحرية والتغيير أن تعمل جاهدة لمعالجة هذه الاختلالات الاقتصادية    الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير بندر آل سعود    الحريري: رئاسة الحكومة أصبحت خلفي    بومبيو يعترف بتدخل بلاده لتغيير السلطة في فنزويلا    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الرابطة بين الصوماليين الدارود وعفر جيبوتي واريتيريا .. بقلم: خالد حسن يوسف    حمدوك، اكرم،مدني البدوي .. بقلم: عميد طبيب معاش/سيد عبد القادر قنات    أبيي: هجوم جديد لمليشيات الدولة العميقة    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    مدرب بلانتيوم يتوعد الهلال بالهزيمة    الهلال يختار عشرين لاعبا لرحلة زيمبابوي يبعد نزار والشغيل وابوعاقلة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الغربال يودع المريخ ويصفه بالعشق الثابت    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    ﻭﺟﺪﻱ ﺻﺎﻟﺢ : ﻧﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠّﺤﺔ    جامعة القران : الحديث عن اختفاء واغتصاب بنات غير صحيح    صديق يوسف : كان عليهم شطب الاتهام منذ الجلسة الاولى    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 09 - 12 - 2019

" الجنرال هزم الهلال" هذا ليس عنواناً من تأليفي، ولا هو تساؤل كما يبدو، لكنه مانشيت خرجت به صحيفة الهلال.
. ولك أن تتخيل عزيزي القاريء أن تتعامل صحيفة نادِ بهذا الشكل غير اللائق مع رجل تولى مهمة تدريب الفريق، اتفقنا أو اختلفنا مع ما مقدمه طوال فترته القصيرة كمدير فني لفريق الكرة بالهلال.
. لم أكن مخطئاً حين تنبأت بخط الصحيفة يوم أن أعلنوا عن إصدارها وزعموا أنها تهدف إلى دعم الكيان وتفتح أقلامها لكل الكتاب المعارضين قبل الموالين.
. كنا نعلم البئر وغطاها قبل الصدور، ولم نكن بحاجة لمزاعمهم قبل أن نؤسس رأينا حول الصحيفة.
. وهاهي جريدة الكاردينال منذ صدورها وحتى يومنا هذا تتحفنا كل يوم بمانشيتات التخدير وتسويق الوهم لجماهير الهلال.
. لو كانت الصحيفة داعمة للهلال، لا لرئيسه ومجلس الكومبارس لما صدرت بمثل هذا المانشيات غير المهني بالنظر إلى أن الجريدة تحمل إسم النادي.
. المدرب المُقال صلاح آدم صرح قائلاً أنه لم يستقيل وإنما أٌقيل من منصبه بعد مباراة الأهلي مباشرة، معبراً عن احترامه لقرار المجلس.
. وبالرغم من عدم اقتناعي بمثل ما صرح به الكوتش لإيماننا القاطع بأنه ليس هناك مجلساً يقرر في الهلال، إلا أن الرجل كان مهذباً جداً في تصريحه ولم يتحدث عن من أقالوه بأي سوء.
. فكيف يحافظ فرد على هدوءه ويعبر عن الاحترام للمجلس فيما تصدر صحيفة النادي بمثل هذا المانشيت!
. أستغرب كثيراً لقبول صحفيين كبار ضمتهم الصحيفة على عنوان كهذا.
. أي هزيمة لأي فريق كرة قدم لابد أن تكون جماعية، ولا يمكن أن تُحمل كاملة لطرف دون غيره.
. لكن لأن الغرض الأساسي من صحيفة الهلال هو التطبيل للرئيس ونسب كل جميل له مع إبعاد أي (شينة) عنه كان لزاماً عليهم أن يصدروا بالمانشيت المذكور.
. إلا أنهم ينسون دائماً أن أصحاب العقول يميزون ويطرحون أسئلة لا تملك لها الأطراف المعنية أي إجابات.
. فمن الذي عين الجنرال!
. وكم عدد المدربين الذين تولوا الشأن الفني في الهلال قبله!
. ومن الذي غادر من أولئك المدربين مع توجيه كلمة شكر له أو إشادة بما قدمه!
. ألم يُنتقد كل من أُقيل من تدريب الهلال ويقسو عليه رئيس المجلس وحاشيته!
. فهل يعقل أن يكون كل هذا الجيش من المدربين مخطئين والمصيب الوحيد هو مجلس الرجل الواحد في الهلال!!
. الهلال انهزم أمام الأهلي لأنه لا يملك مجلس إدارة مسئول وكفؤ.
. خسر الهلال لأن رئيسه أفرغ الكشف من اللاعبين الجيدين ليجبر المدرب صلاح على التوليف في بعض الخانات.
. تأخر الهلال لأن رئيسه يعد ولا يفي بوعوده.
. فطوال سنوات رئاسته للهلال لم يفتح الله على الكاردينال بمحترف أجنبي عليه القيمة.
. سقط الهلال أمام الأهلي لأن إدارته لم تحسن إعداد الفريق وإنشغلت بتعاقدات صحيفة النادي الوليدة مع الصحفيين ظناً منهم أن وجود أكبر عدد من الأقلام بداخلها سوف يخفف الضغوط على الرئيس الذي فشل في كثير (الشو) وقليل النجاح.
. والأعجب من المانشيت غير اللائق هو تصريح معاون المدرب المقال هيثم مصطفى الذي نشرته الصحيفة تحت المانشيت الرئيس مباشرة.
. قال هيثم أن مستوى الهلال سيتطور وأن رهبة الأهلي أثرت على آداء اللاعبين.
. ألم أقل في مقال الأمس أن هيثماً أخطأ كثيراً بقبوله لمنصب المدير الفني!
. مستوى الهلال سيتطور الآن بعد أن صرت أنت المسئول الأول عن الجهاز الفني يا هيثم!
. فلماذا لم تقدم عونك للمدير السابق وأنت تشغل منصب المدرب العام من أجل هذا التطوير!!
. وكيف يشكو رجل مثلك من رهبة الأهلي التي أثرت على اللاعبين، وما دوركم كجهاز فني وكمساعدين لصلاح أنت والسادة بحكم مغادرتكم للملاعب حديثاً!
. لما لم تقدموا للاعبين الدعم المعنوي المطلوب وتعدونهم نفسياً لكسر حاجر الرهبة!
. وكيف تحدثوننا قبل المباراة عن خبرات عدد من لاعبي الهلال، ثم بعد المباراة تشكون من الرهبة!
. وهل يًصاب أصحاب الخبرة بالرهبة من أي منافس مهما كان!!
. هذا الكلام يمكننا أن نقبله من مشجع بسيط، لكنه مرفوض جملة وتفصيلاً عندما يأتي من رجل يولونه منصب المدير الفني في نادِ كبير مثل الهلال يا هيثم.
. وهذه في نظري أسوأ بداية لك في منصبك الجديد، وهو مؤشر على عدم استعدادك للمنصب الكبير.
. مثل هذه اللغة تتُرك دائماً للإداريين عديمي الخلفية بالشأن الكروي، لكنها لا تشبه الفنيين اطلاقاً.
. تمنيت أن تكون أكثر ذكاءً حتى لا (تدفق مويتك على الرهاب).
. فخلال فترة وجيزة ستجد نفسك في مكان صلاح آدم.
. قبل سنوات طويلة وقت أن كان البعض يستدرجونك ويسعون لتوظيفك كورقة في معركتهم مع البرير نصحتك مراراً وتكراراً عبر هذه الزاوية بأن لا ترخي أذنيك لنصائحهم، وأن تركز مع مهنتك كلاعب كرة.
. لكنك للأسف لم تصغ وأذعنت لإرادتهم ووقع ما تخوفنا منه وتم شطبك من كشف ناديك.
. وبعد ذلك مرت مياه غزيزة من تحت الجسر أدت لخروجك من قلوب الكثير من الأهلة.
. ثم جاءتك الفرصة من السماء وخدمك ظهورك في مظاهرة أو اثنتين خلال ثورة ديسمبر لتعود لك الأضواء مجدداً.
. لكن لا يبدو أنك استفدت شيئاً من دروس الماضي، وها نحن نراك تقع في ذات الأخطاء.
. فمن أخرجوك من قلوب الأهلة كلاعب لن يعجزوا عن تكرار نفس الشيء بعد أن صرت مدرباً.
. وما زلت أتعشم في أن تستخدم نعمة العقل التي منحك لها الخالق وتدير لهم ظهرك هذه المرة قبل أن يسقطونك من حساباتهم مجدداً، وحينها ستكون قد استنفدت كل فرصك.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.