مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنهم أئمة النفاق في مسيرة (الزحفِ الأخضر) المنافقة !! .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين
نشر في سودانيل يوم 14 - 12 - 2019

كلما تأملتُ في مَوْران وهيَجان (الكيزان) هذه الأيام، ومنذ سقوط دولتِهم وحتى الآن، وكلَّما تأملتُ وضعية (أم هلَّا هلَّا) التي تعتريهم بنَزقٍ وشبَقٍ غير مسبوقيْن، لا أجدُ أدقَّ، ولا أبلغَ من القرآن الكريم في وصف حالتهم هذه، وبخاصة في سورة (التوبة)..
لسورة (التوبة) هذه عشرةُ أسماء أخرى أو تزيد، ومن أسمائها أنها (البَحُوث) أي التي (بَحَتَت) وكشفت المنافقين مثلما (تبحت) الدجاجة أو الغراب في الأرض..وأنها (الحافِرة) أي التي حفرت وكشفت أوضاعهم ونفاقهم..وأنها (المُنَكِّلة) أي أنها كشفت المنافقين ونكَّلت بهم بين الناس..وأنها (المُخزِية) أي هي التي أخْزَتهم أخزاهمُ الله..وأنها (الفاضِحة) أي هي التي كشفت سَترهم وعوراتِهم وفضحتهم !!
بالله عليك، أخي الكريم، إقرأ سورة (الفاضحة) هذه، حتى وإن لم تكن قارئاً للقرآن، أو حتى إن لم تكن مسلماً، وما عليك إلا أن تضع (في سِرِّك) مكان كلِّ كلمة (منافقين) أو (منهم) وردت في هذه السورة المباركة كلمةَ (كيزان)، ثم تأمّل بعد ذلك في روعة توصيف القرآن لحال (الكيزان) الذي هم عليه الآن، ولسوف ترى بأم عينيك أن رؤوس النفاق من أمثال عبد الله بن أُبَي بن سلول، وجلَّاس بن سويِّد بن الصامت، وأخاه الحارث، والجَد بن قيس كلهم أحياء، ويسعَون بيننا اليوم بكلِّ مقاماتهم المنافقة، وأنهم يتجدَّعون في أسواقنا، وبنوكنا، ووزاراتنا، وجامعاتنا، ومنابر مساجدنا، وأنهم يسكنون أحياء المنشية، وكافوري، والمعمورة، وأنهم يخرجون جميعاً اليوم في مسيرة (الزحف الأخضر) المنافقة !!
(أغلب) الكيزان يلبسون لكل حالةٍ لبوسها -ما عدا إخواننا الذين نعرفهم- وأهم لبوس عندهم هو لبُوسُ الدين والمراوغة والمُداهنة..وكذلك كان يفعل المنافقون:
فعندما قامت (اللجنة الأمنية) بتنحية المخلوع البشير صبيحة الحادي عشر من أبريل الماضي ذهب إليه الجنرال البرهان لإخباره بالنبأ العظيم..تخيَّلوا ماذا قال له البشير؟!! ببساطة قال للبرهان (بس أوصِّيكم بالشريعة)!!
الشريعة التي ظل يحكم بالحديد والنار لثلاثين سنة ولم يتوصَّى بها، يوصِّي بها البرهان لحظة خلعِه كأنه يريد أن يقول للجنة الأمنية أنني بكل أسف لم يسعفني الوقت الكافي، فأرجو أن تتوصُّوا أنتم بالشريعة !!
قال تعالى يصف المنافقين:
(وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ۖ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ۖ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ، يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ۚ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ) (4) المنافقون..
وقال تعالى :
(يخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) البقرة..
ما من (كوز أو كوزة) هذه الأيام إلا وقد تحوَّل إلى (جدادةٍ بيَّاضة) ينشر الإشاعات والتخذيل، والتدليس، ويبُث الرعب، والتخويف، ويحذِّر من الأهوال والمصائب العِظام، ويدَّعي أن البلاد قد تحوَّلت -بعد زوال ملكِهم- إلى ماخورٍ كبير، وأن نساء المسلمين قد مشينَ بالرذيلة في كل مكان !! لقد كان من بين هؤلاء (إخوةٌ لنا) كُنا نحسبهم فُضلاء راشدين، تحوُّلوا كذلك، بقُدرة قادر، وبلا توانٍ إلى (جدادٍ) نشطٍ فقَّاس، وحتى دون المرور بمرحلة (السواسيو) !!
قال تعالى يصف المنافقين:
(لَوْ خَرَجُوا فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا، وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (47) التوبة..
(الكيزان) يسخرون من كل أحد، وبنظرهم أنهم خيرٌ من كل أحدٍ من الناس..وأن رأيهم أصوب من آراء كلِّ أحادِ الناس..
قال تعالى يصف المنافقين:
(وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِن لَّا يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ ۗ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَٰكِن لَّا يَعْلَمُونَ (13) التوبة..
الكيزان كلهم شاكلة بعض، ولا يختلفون فيما بينهم إلا إختلاف مقدار..إذا تآمروا على منكرٍ أطاعوا بعضهم، وغطُّوا على بعضهم، وتآزروا على المنكر، ولا يشذ منهم أحدٌ، ولا ينكر على الباقين منهم أحد !!
هل رأيتم من (الكيزان) -طوال سني حُكمهم- من أنكر على إخوانه سفك الدماء، وإنتهاك الأعراض، وإستباحة الأموال، وقتل الأنفس؟!! لا أحد..
قال تعالى يصف حال المنافقين:
الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ ۚ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ ۗ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (67) التوبة..
إلى آخر ما في بدائع تصوير القرآن لأحوال المنافقين..
أيها الناس: صوّروا مسيرة (الزحف الأخضر) المنافقة، ووثّقوا لها، وصوّروا إئمتها، وقادتها، وكبراءها، وسجِّلوا للتاريخِ، ولأبنائكم، وقولوا لهم إنكم أكرمكم الله بمشاهدة عبد الله بن أُبَي بن سلول شخصياً، وجلَّاس بن سويِّد بن الصامت ذات نفسو، وأخاه الحارث ذاااتو، والجَد بن قيس بشحمو ولحمو، وكلِّ منافقي المدينة المنورة.. قولوا لهم إنكم رأيتموهم كلهم، جميعهم رأيَ العين، وتماماً، ومثلما صوَّرهم القرآن الكريم في سورة الفاضحة !!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.