لماذا زيارة السيسي في هذا التوقيت؟    خالد عمر: يشدد بضرورة وضع الحلول العاجلة لانهاء المشكلات التي يمر بها المواطنيين    تعرف على منافذ وفروع ويسترن يونيون في السودان    أمر طواريء بحظر التداول بالبيع والشراء والنقل لمحصول القمح بالشمالية    حمدوك يؤكد على دور إدارة الأمن الاقتصادي بجهاز المخابرات في ضبط الأسواق ومكافحة التهريب    البرهان يصدر مرسوماً دستورياً بإنشاء نظام الحكم الإقليمي (الفيدرالي) بالسودان    هل يصيب كورونا أصحاب فصيلة دم معينة؟ علماء يكشفون    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    "الغربال": جاهزون لإسعاد جمهور الهلال وهذا ما يزيد من حظوظنا    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    يفتقد (16) لاعباً وغيابات بالجملة في الدفاع والوسط .. المريخ .. ورطة للتاريخ قبل مواجهة سيمبا    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    النهب المسلح يكثف نشاطه في الخرطوم ويهجم على الأحياء بإستخدام أحدث الأسلحة النارية    حريق يقضي على (51) منزلاً بالميرم في غرب كردفان    ضوابط من البنك المركزي للتعامل مع البطاقات العالمية    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    ارتفاع مؤشر الدولار ببنك السودان ليوم الخميس وتباين اسعار البنوك بالخرطوم    بعد استلام جرعات "كوفاكس".. السودان يبدأ التطعيم الأسبوع المقبل    وكالات تشترط دفع (3%) من راتب الأطباء لمدة عام للسفر إلى السعودية    الإعلامية " خالدة شاشاب" ل(كورة سودانية ) بسبب ظروف سفري للإمارات لن اشارك جمهوري هذا العام من موسم رمضان …. المذيع من الممكن أن يعجب بمدرسة معينة لكن من غير تكرار نفس الشخصية …. التدريب مهم جدا بصقل الموهبة مع الشكل..    ضبط أسلحة ومتقجرات بمنزل جنوب الخرطوم    ما بني على خطأ فهو خطأ يا باني    محاولة اقتحام الكونغرس: تأهب أمني في محيط الكابيتول وسط مخاوف من اقتحامه    وردي.. مبدع حتى في إطلاق الأسماء على أبنائه!!    الأهلي مروي يعطل الكوماندوز والأهلي شندي يعود لسكة الانتصارات    حوافز المغتربين.. (خطوة) في الاتجاه الصحيح    تراجع مفاجئ عن التعاقد مع المصري الهلال يكلف الشغيل بقيادة الأزرق أمام بلوزداد فنياً    شعبة مصدري الذهب تدعو الحكومة للتراجع عن قرار احتكار تصدير الذهب    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    الكرة السودانية تعاني من أزمة إدارية! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    رئيس مجلس السيادة يلتقي عبد العزيز الحلو    السودان يأسف للتناول "غير الموضوعي" لتصريحات وزيرة خارجيته    أول تحويل بنكي من السودان إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 20 عاما    تفاقم أزمة الخبز لانعدام الغاز والدقيق    مع غياب تمتام والبنا والسني (يلا نغني) يستعد للانطلاقة بعدد من الأصوات الجديدة    قريبا في رمضان (الشوق والريد) برنامج وثائقي عن الكاشف    (المنكير).. طلاء الأظافر تحت المجهر    الخرطوم تتمسك بالوساطة الرباعية واتفاق ملزم قبل تعبئة سد النهضة    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    رغم التلوث النووي.. ياباني يعتني بقطط فوكوشيما منذ عشر سنوات    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    "ميغان تنمرت على الموظفين".. ادعاءات ضد دوقة ساسكس وقصر باكنغهام يحقق    الركوبة تكشف أسباب إرجاع السعودية لباخرة صادر الماشية    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود .. بقلم: نورالدين مدني    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جية النوارس- مُقتطف من كِتابي (رِيْحةُ المُوْج والنَّوارِسْ)، عن دار عزّة للنشر
نشر في سودانيل يوم 18 - 12 - 2019

كان للأفيال، والنِّعام، والأبقار، والقُرود وحيواناتٍ مُنتجةٍ أُخرى كثيرة، كان لها دورٌ مشهودٌ في توظيف موارد الغابة، وإعمار اقتصادياتها وإثراءِ خزينتها العامة ماليّاً وعينيّاً.
ولعبت كلُّ تلك الحيوانات، قبل عهد اللَّبْؤَة الجِّبائِي، دوراً طوعيّا في ترسيخ مفاهيم العمل التعاوني للإنتاج والتوزيع.
وفي بداياتِ عهدِ اللَّبْؤَة، أُرهقت تلكَ الحيوانات بالضرائب والرسوم والعوائد والجبايات، رغم ثراءِها المُوروث وثرواتها المُتجدِّدة، فنضب مخزون العاج في مقبرة الأفيال الأثريّة، وتقلصت أكوامُ ريش النعام المنفُوشة التي كانت فصيلة النعام تدَّخِرُها لمقابلة عوادي الدهر، وأقدار الزمن.
وما عاد انتاجُ الأبقارِ من الألبان، والطُيُورِ من البيض كافياً، وبار حصادُ القُرُود من الثمارِ والحُبُوب، في ظل الإتفاقات التجارية التي فرضها وزير شئون العرين، على تلك الحيوانات المنتجة سليلة العز والمجد، فيما يُشبه المُصادرة، لصالح إحتكارات اللبؤة والذين مكَّنتهُم وسلَّطتهُم، بلا وازعٍ أوضمير على رقابِ وأرزاقِ الحيوانات جميعاً.
في أحدى الجلسات المُمْعنة في الأريحيّة، والتي سبقها شعورٌ قوي بدنوالأجل تملك الأسد، فصارت الجلسة كأنها جلسة الوداع الأخيرة!
ونقل الأسدُ للبؤتِهِ خلاصةَ رؤاه حول كيفيّة الحفاظ على السلطة والتمسُّك بأهدابِ العرين، وقد كسا مُحتوى كلامه، بالمزيد من الأهميّة والمصداقيّة، صوتُه الواهنُ وكلماتُه المُتعثِّرة وأنفاسُه اللاهثة.
أضف إلى ذلك، أنَّ أغلب ما باح وفضفض به الأسدُ المُحتضر، كان جديداً على اللبؤة ويطرق آذانها للمرة الأولى:
- (إنت تخافين على استقرار العرين واستباب أمنه من النُّمور والفُهُود، بينما الجواميسُ هي من يجب مخافته، إذا كان في الأمر تغييراً وانقلاباً على الحكم بالقوة. أما إذا أحببتِ أن تقطعي عليها الطريق وتحرميها من المقدرة على استخدام القوة، فلا بد لك من تجديد العهد مع الحيوانات جميعاً، وإنَّ أسلمَ طريقٍ لذلك، وأكثرَها أمناً وسلامة، هو: إجراءُ استفتاءٍ عامٍ، تُحصر فيه فرص الإجابات بلا أونعم فقط، وتنهضُ بإجراءآته وتشرف عليه الضِّباعُ والذئآبُ والكلابُ... أمَّا أذا إنتبهت الجواميسُ وعرفت ان ذلك الإستفتاء إنمّا يستهدفُ سحبَ البساطِ من تحتِ أَرجُلها، وهذا إحتمال ضعيف، فلا بد من في تلك الحالة من قيام إنتخابات، تديرها هيئةٌ من حيواناتِ عُدَّة فصائل، ولابد من تمثيلِ الثَّعالب في تلك الهيئة، للإستفادة من حنكتها وخبراتها في الغش والتزوير، وتوظيف امكاناتها الهائلة في عوالم المُكر والخداع)...
لأنه يجب أن تضمني النتيجة لصالحك، في المقام الأول، بإتخاذ إجراءات صُورية، طبيعتها وجوهرها الضحك على الدُقُون، وشعاراتها، من شعارات أسلافنا: الغاية تبرر لنا وسايلنا، ولن نُفرِّط، طالما بقى فينا رمقٌ من حياةٍ، في رداءٍ ألبستنا إيّاه إرادة السماء!
ثُم قال لها بلهجةٍ هادِرة، لا تتناسب وحالتهُ الصحيّة، في رنّةٍ صاخبةٍ من الوَعيد والتَّهديد:
(ولكن الأخطر علينا وعلى الإطلاق وعلى وجودنا في سدة العرين، ليس هم الجوَاميس ولا النِّمُور ولا الفُهُود، وإنما من يستطيع أن يلزمنا حدودنا ويقرر حتفنا هو:
- الطَّيْرُ المُهَاجِر)...
وأن القبضة الحديدية على إمكانات الحيوانات، والحيلولة دون أن تتاح لشتيتها فرصةً لإجتماع، تلك القبضة سترتخي وستنتفض الحيوانات ضدنا وستفلت الأمور من بين أيدينا، طالما كان الأمر متعلقاً بجية النوارس متى تلاطم الموجُ وفاحت رائحته !
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.