سكان (الكنابي) يطالبون بالحقوق والتحقيق في الانتهاكات المرتكبة ضدهم    الاتفاق على فتح عشرة معابر حدودية بين السودان وجنوب السودان    اتجاه لرفع الدولار الجمركي    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جلال الدين الشيخ الطيب ... وكتابه الدفعة 31 الغرس الطيب (1) .. بقلم: رائد مهندس م محمد احمد ادريس جبارة
نشر في سودانيل يوم 04 - 01 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
صدر قبل أربعة عشر عاما كتاب الغرس الطيب للعميد ركن وقتها جلال الدين الشيخ الطيب الأحمر ...وهو كتاب فريد في بابه اذ تناول فيه تاريخ الدفعة 31 كلية حربية . وقد تلاه كتاب عن الدفعة أربعين(شباب من الدفعة أربعين ..) للأخ عبد الغنى احمد ادريس قبل خمس سنوات وان اختلف أسلوب الكتابين ومحتوهما .تنبع أهمية كتاب الغرس الطيب انه يؤرخ بالتفصيل للدفعة واحد وثلاثين من ساعة دخولها الكلية الحربية حتى سنة كتابة الكتاب وصدوره ...والدفعة واحد وثلاثون هي دفعة كل من :-
1-الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة
2- -الفريق اول ركن عمر زين العابدين محمد الشيخ عضو المجلس العسكري الانتقالي ورئيس اللجنة السياسية
3- -الفريق اول ركن جلال الدين الشيخ الطيب عضو المجلس العسكري الانتقالي. ونائب ورئيس جهاز الامن
4- الفريق اول ركن ابوبكر مصطفى حسن دمبلاب ..رئيس جهاز الامن والمخابرات الحالى
5- الفريق اول ركن محمد عثمان الحسين رئيس هيئة الأركان
6- الفريق اول ركن ميرغنى ادريس سليمان مدير الصناعات الدفاعية
7-عبدالله المطرىالفردى نائب رئيس هيئة الأركان .
وغيرهم مما يتسنم ويتبوا المواقع العليا في الدولة في العهد الجديد ...الكتاب كتب قبل خمسة عشر عاما مما يزيد في قيمة معلوماته وصدقيته ...كما ان الكلام عن كاتبه ومقدراته ومواقعه يطول ولا تحوتيه مقال واحدة ...فهووكماعرف نفسه في الكتاب من مواليد ام درمان السروراب 1958من اسرة معروفة بالعلم ... تلقى مراحل تعليمه جميعا بام درمان ..عمل بالقوات المسلحة بكل من نيالا والفاشر وبحر الغزال ومدنى كما عمل بجهاز الامن في عدة مناطق منها مستشارا بسفارة السودان بالرياض....وقد ظهر في الفيلم الوثائقى (البشير الساعات الأخيرة )في قناة العربية كواحد من الشخصيات الأساسية في التغير الذى جرى في 11/ابريل 019 حيث كان نائبا لمدير جهاز الامن وقتها .
تعرض الكتاب الذى يحتوى على مائتين وعشرين صفحة للكثير من المواقف والاحداث والشخوص وضم صورا وجداول وثُقت لكل تفاصيل دخول وتوزيع وترقى وابتعاث تلك الدفعة المميزة.
الكتاب في اربع فصول .تناول الفصل الأول منه تاريخ الجندية عموما في السودان.وخصص الفصل الثانى لميلاد الدفعة 31وتناول الفصل الثالث لحياة الدفعة العملية وفى الفصل الرابع سرد ثمار الغرس .
ومن اهم ما تعرض له الكتاب فى صفحة 121 بماذا تميزت الدفعة31؟
ما الذي تميزت به الدفعة (۳۱)؟ تميزت الدفعة (۳۱) عن سائر الدفع بالآتي:-
1- تاريخ التحاق أبناء الدفعة للكلية الحربية خرج عن التأريخ المألوف حيث تم الالتحاق في يوم
7/6/80/19م بدلا عن شهر يناير أو مايو.
2- اختيار الدفعة في بداية الأمر تم لتحظي بالدراسة الجامعية.
3- الفترة الزمنية التي قضتها الدفعة بالكلية الحربية كانت عامين ونصف بزيادة ستة أشهر عن الفترة المعمول بها.
4- تاريخ تخريج الدفعة كان في يوم12/10/1982 م خلافا لما كان سائدا ومألوفا؛ حيث كان يتم التخرج في ذكرى الاستقلال أو ذكرى ثورة الخامس وعشرين من مايو.
5-التخريج تم بمنطقة النهر بالكلية الحربية ولم يتم بإستاد.
6- عددية أفراد الدفعة تعد قليلة بالمقارنة مع تعداد الدفع الأخرى.
7-لم يتم توزيع أي ضابط من ضباط الدفعة لأي وحدة فنية عند التوزيع الاولى للوحدات.
8- تواجد حوالى 95٪ من ضباط الدفعة إبان الفترة 83 – 84 بالجنوب – للحرب(كحطب للنار).
9- التقاء معظم أبناء الدفعة بجبيت إبان استيعابهم في دورتي قادة فصائل(56-57)
.
ويمضى الكاتب في تحليل اثار ذلك واثاره بعد 30 سنة من حدوثه فيكتب التالى في صفحة 123 :-
(هل من آثار إيجابية لهذا الخروج عن المألوف؟
شأنها شأن سائر البشر الذي يتعجل الأمر والنتائج (خلق الإنسان من عجل) حدثت هذه المتغيرات والخروج على المألوف في بداية الأمر صدمة عنيفة في نفوسنا ولكن رب ضارة نافعة ورب نازلة يضيق بها صدر الفتي وعند الله منها المخرج. فقد امتصصنا الصدمة وتواصينا بالحق، وسند قوينا ضعيفنا وانبري من بيننا من بات مواسيا ومذكرا لنا بالأبيات القائلة :
نفس الأبي تصبري وأنيبي
فالعيش لا يصفو لغير رقيب
وتجلدي في الحادثات وأنشدي
طيب الخصال وود كل أديب
وابني بناء المخلصين وشيدي
ذكر يدوم علي دوام عسيب
لله ايام نعمت بقربها
في ظل شهم أو إخاء أريب
(الأبيات من قصيدة النفس الأبية للشاعر / توفيق أحمد.)
وظفت فترة التأخير أحسن توظيف فتوثقت العلاقات وامتدت الزيارات الاسرية بين أبناء الدفعة وأظهرت تلك الفترة مواهب العديد من أبناء الدفعة خاصة في مجال نظم الشعر، وكثر الشعراء حتى سموا بشعراء التأخير ولأن في الحلق غصة والروح روح شباب فقد كانت القصائد ثورية وعنفوانيه كعنفوان الشباب فجل قصائد هؤلاء الشعراء كانت تعبر عن هذا الغضب وعن هذا العنفوان، لذا ولكي لا اجرح - مشاعر البعض آثرت عدم نشر أي قصيدة من قصائد تلك الفترة .
بمرور الزمن والوقت وبعد أن صرنا ننظر للأمور بمنظار العقل والتروي له العاطفة والاندفاع أحسسنا بأن كل ما أصابنا من أمور كانت الخيرنا ويمكن أن أخص إيجابيات ذلك في الآتي: -
1- التاريخ المختلف لدخولنا وتخرجنا في الكلية الحربية أعطانا صفة التميز بهذا التاريخ ولعله من غرائب المصادفة أن تاريخ الدخول يساوي مجموع الرقم (۳۱) وهو نفس رقم الدفعة (۳۱) الشيء الذي رسخ من حب أبناء الدفعة لدفعتهم.
2- قلة عددنا ساعدت على سرعة تعارفنا كما يسرت لمعلمينا أداء مهامها بسهولة وإتقان الشيء الذي أهل الدفعة وجعل مستويات أفرادها عالية ومتقاربة. |
-3- فترة التأخير زادت من ترابطنا هذا فضلا عن تفجيرها للمواهب الكامنة( شعراء / حكماء / أولو عزم) كما أنها وظفت لتأهيلنا على أسلحة الإسناد التي كان يحظى بها الضابط بعد تخرجه. 4- وجود أبناء الدفعة بالجنوب وتصديهم لهجمة التمرد الأخيرة اكسبهم خبرة فائقة وثقة زائدة ظلت تتميز بها الدفعة حتى يومنا هذا.
5- تخرجنا بالكلية الحربية زاد من ارتباطنا بها وحبنا لها: إذ أصبحت وطنا، وهيهات أن يسلو الإنسان الموطنا.
وفي خاتمة الحديث عن التخرج لا بد أن يكون الختام مسكا وأي مسك أ عطرا من الأوائل الذين تفوقوا وحصدوا الكؤوس فهم رياحين الدفعة وأريجها الفواح،
م
الرتبة
الاسم
مجال التفوق
الموطن

1
ملازم
آدم محمود جار النبي |
الجانب الأكاديمي
برام _ج دارفور

2
ملازم
عمر زين العابدين محمد الشيخ
السلوك والمواظبة
الكلاكلة _الخرطوم

3
ملازم
علي آدم هارون
التربية البدنية
تلس_ج دارفور

4
ملازم
إسماعيل البشاري زين العابدين
الرماية
الرديف _الابيض

5
ملازم
أسامة يوسف
الهندام
الدناقلة _بحرى

6
ملازم
صموئيل ليمي أبولو
الثقافة العامة
حى الملكية _جوبا

تم نشره في صحيفة الراى العام بتاريخ 3يناير2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.