مسؤولية وزير الداخلية أمام حمدوك !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    مشروعُ الأَسَد الأجرَب الحِمَارِي- مقتطف من كتابي ريحَة الموج والنَّوارس- عن دار عزة.    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ألمانيا تبادر بمساعدة "فورية" للسودان في طريقه إلى الديمقراطية    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    تقرير إسرائيلي يكشف تفاصيل زيارة مزعومة لرئيس "الموساد" إلى قطر    "حماس": هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    اليوم اولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل الملازم شرطة عصام محمد نور    التحقيق مع مشتبه بهم في بلاغ مقتل اجنبي ببحري    وزير المالية: الاقتصاد السوداني منهزم لارتباطه بسعرين للصرف    أديب: نتائج فضّ الاعتصام لن تملك للعامة    مدير الشرطة يرفض استلام استقالات(251) ضابطًا    مواطنون يهددون باغلاق مناجم تعدين بجنوب دارفور    ريشموند يتوقف عن التدريبات ويطالب بحقوقه    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    فرار المطلوب علي كوشيب للمحكمة الجنائية الدولية إلى إفريقيا الوسطى    كفاح صالح:هذا سر نجاحنا إمام الهلال    اولتراس تصدر بيانا تعلن مقاطعة جميع مباريات الهلال    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سماء مسقط بكت السلطان قابوس .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 11 - 01 - 2020

لم تدمع عيناي لرحيل رئيس عربي، بإستناء حالة حزن إعترتني لوفاة الشيخ زايد رحمه، مثلما أدمعتا لخبر وفاة قابوس سلطان عُمان (رحمه الله وغفر له وأسكنه فسيح الجنان) .
. وها هي سماء مسقط تشارك العمانيين والمقيمين بعمان الطيبة حزنهم الدافق على رحيل قابوس.
. فيما مضى، قبل حضوري للسلطنة وحتى خلال أشهري الأولى فيها كنت أظن أن الهالة الكبيرة التي تحوم حول سلطان البلد ليست سوى حالة مألوفة في وطننا العربي وتطبيلاً لقائد عادي كنوع من النفاق و (تكسير الثلج) لصاحب سلطة.
. لكن ما أن عملت في بعض المؤسسات الإعلامية هنا وأطلعت على بعض تاريخ السلطنة قبل وبعد عام 70 الذى تولى فيه السلطان قابوس (رحمه الله) مقاليد الحكم تأكد لي أننا أمام زعيم إستحق حقيقة احترام وتقدير شعبه.
. ومع مرور السنوات والمشاهدات اليومية لما يجري في السلطنة ترسخت لدي قناعة بحكمته وحنكته، وأستطعت أن أفهم كيف تمكن من نقل بلده هذه النقلة الهائلة خلال فترة زمنية وجيزة للغاية.
. بدأ المغفور له بإنشاء المدارس حيث لم تكن في السلطنة سوى مدرسة واحدة في العام 70.
. ثم عمل بحنكة على حل الخلافات القبلية والنزاع الشديد في جنوب البلد.
. ومنذ ذلك الحين لم توقفه أي ظروف داخلية أو خارجية عن مواصلة مسيرة التنمية الشاملة حتى أوصل عُمان لما هي فيه اليوم من تقدم وإستقرار وأمان.
. وأعظم مافي فترة حكمه الطويل أنه أوجد تآلفاً غير مسبوق وسط العمانيين وجعل كل واحد فيهم أحرص من الآخر على صون المكتسبات والمحافظة على السلم الاجتماعي.
. وبحكم السنوات الطويلة التي عشتها في السلطنة صرت أشفق على العمانيين من لحظة مغادرة السلطان قابوس لهذه الفانية بحكم أنه لم يكن معلوماً من سيكون الوريث في حالة رحيله.
. لكن ما حدث اليوم وبالرغم من حالة الحزن النبيل، أكد على أن الرجل لم يشأ أن يرحل عن الدنيا قبل أن يضمن مستقبل بلده ويطمئن على إستمرار مسيرته الظافرة.
. فقد اجتمعت قيادات القوات النظامية وفقاً لنصوص النظام الأساسي للدولة وقاموا بفتح الوصية لتطلع عليها العائلة المالكة.
. ولم يضيع أفراد العائلة المالكة ساعة زمن قبل أن يبصموا بالعشرة على وصية الراحل وينصبوا هيثم بن طارق بن تيمور، ابن عم الراحل المقيم سلطاناً جديداً حسب الوصية المكتوبة.
. وسرعان ما قدم السلطان الجديد درساً في الوطنية والوفاء بمشاركته في حمل جثمان الفقيد الكبير وإلقائه لخطاب مسئول أكد فيه أنهم ماضون على ذات النهج الذي وضعه لهم معلمهم وكبيرهم وباني نهضتهم قابوس بن سعيد (تغمده الله بواسع الرحمة).
. ولا ننسى أن الراحل بوصيته بأن يوارى الثرى في جنازة متواضعة ودون انتظار لمشاركة رؤساء الدول قد عكس إلى مدى أنه كان صاحب حكمة جعلته جديراً بالتقدير والاحترام.
. فلا أظن أن هناك رئيس دولة وُوري الثرى خلال ساعات من وفاته.
. رحم الله عبده قابوس بن سعيد بقدر وفائه وخدماته الجليلة لشعبه وللأمتين المسلمة والعربية وبقدر ما بذل في سبيل أن يعم العالم السلم والأمن والإستقرار، وألزم المولى العمانيين والمقيمين في السلطنة الصبر على هذا المصاب الجلل، ووفق السلطان الجديد هيثم بن طارق في مهمته الكبيرة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.