العاملون بشركة "أويل إنرجي" يعلنون الدخول في إضراب شامل الأحد المقبل    الوفد السوداني لمفاوضات سد النهضة يصل أمريكا    الافراج عن أسرى العدل والمساواة    تنسيقية الحرية والتغيير/اللجنة القانونية: بيان حول اغتيال الطالب معتز محمد أحمد    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    قوات الدعم السريع تدون ثلاثة بلاغات في مواجهة صحيفة "الجريدة"    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحداث امس كشفت الستار عن مسرحية جديدة للإسلاميين .. بقلم: اسماعيل احمد محمد (فركش)
نشر في سودانيل يوم 17 - 01 - 2020

الاستاذ محمود محمد طه شهيد الفكر والحرية الأول في السودان قال في تنبؤاته إن الجبهة القومية الإسلامية سوف تأتي إلى السلطة عبر عنف وهذا ما حدث في ليلة 30يونيو 1989 عندما استولي الإسلاميبن على السلطة عبر دباباتهم وقال سوف يذوقون الشعب الأمرين وهذا ما حدث لقد ملأوا الأرض فسادآ وقال الشعب السوداني سوف يعرفهم على حقيقتهم وسوف يختلفون في بعضهم وهذا ما حدث فعلآ حيث انقسم الإسلاميين الي مؤتمرين شعبي ووطني وبعدها خرجت جماعات أخرى من الجماعة الأم كالسائحون وحركة الإصلاح الإن وغيرها وقال سوف تقوم بينهم فتنه وبعدها لم تقم لهم قائمة وفي نهاية الأمر سيقتلعهم الشعب السوداني من جزورهم (لقد صدق الاستاذ محمود محمد طه)
الشارع السوداني الآن يعيش حالة من الذعر والترقب بسبب ما حدث يوم أمس بين قوات العمليات الخاصة التابعة لجهاز الأمن والمخابرات السوداني والقوات المسلحة وقوات الدعم السريع في مناطق متفرقة في العاصمة الخرطوم منطقة كافوري والرياض وايضا تزامنت مع أحداث أخرى في مدينة الأبيض حيث زكرت وكالات الأنباء المختلفه ان سبب ذلك يعود إلى خلاف حول استحقافات مالية لهذه القوات بعد الاعلان بضمها الي القوات المسلحة والدعم السريع او تسريحها من الخدمة وزكرت الأنباء ان هذه القوات رفضت الخيار الأول وطالبت بمستحقاتها المالية لنهاية الخدمة واظارت الأنباء الواردة ان هذه القوات رفضت استلام المستحقات لأنها لا توفي مدة خدمتهم وقامت بإطلاق الذخيرة الحية في الهواء الشئ الذي ادخل الهلع في المناطق المجاوره لمقر هذه القوات وقامت القوات المسلحة والدعم السريع بمواجهة هذه القوات حيث تم تبادل نار كثيف راحت ضحيتها اسرة باكملها في منطقة سوبا لهم الرحمه والمغفره ذهبوا الي ربهم شهداء وايضا احتسبت القوات المسلحة شهيد وعدد من المصابين وهناك إصابات لعدد من المواطنين.
الفريق حميدتي في بيان له اتهم مدير جهاز الأمن والمخابرات السابق صلاح قوش انه وراء هذه العملية وان مواكب الزحف الأخضر هي بداية لهذه المؤامرة.
قائد قوات الدعم السريع(الجنجويد) قد نتفق معه أو نختلف لكن في رأي حميدتي اراد من حديثه هذا تجميل صورته أمام الشعب السوداني لكن الشئ الذي لا يعلمه حميدتي ان هذا الشعب العظيم واعي جدا ولن يغفر لكل من ارتكب جرائم حرب ضد المدنيين والابرياء من أفراد هذا الشعب وحميدتي تاريخه الاجرامي معروف.
في رأي ما حدث امس كان مخطط لانقلاب ضد الحكومة الانتقالبة ومجلس سيادتها لكن قد كشفوا أنفسهم بنفسهم بعدما تناولت الاخبار ان سبب المشكلة صرف مستحقات ماليه لن يكون الأمر هكذا ابدا.
هذا الشعب العظيم قدم الشهداء الأبرار الذين ضحوا بدمائهم الطاهرة من أجل تحقيق الدولة المدنية التي تسعنا جميعا بمختلف مكوناتنا دولة تتحق فيها العدالة والمساواة وتسترد لهم حقهم.
على لجان المقاومة في الأحياء اخذ اليغظه والحذر من اي تحركات لفلول وبقايا النظام البائد ويجب علينا جميعا الحفاظ على مكتسبات ثورتنا المجيده حتى يتحقق السلام العادل في كافة ربوع السودان.
في رأي زيارة رئيس الوزراء دكتور عبدالله حمدوك لمدينة كاودا بجبال النوبة وتلببته للدعوة التي قدمها له الفريق عبدالعزيز الحلو تعتبر خطوة مهمة في تحقيق السلام لان اذا تحقق السلام سوف يتحقق الأمن وسوف تتحقق التنمية المتوازية في كافة ربوع الوطن الحبيب.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.