نجل الفنان ....!    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    عندما يكذب الوزير البعثي .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    دونت قوات الدعم السريع ثلاثة بلاغات في مواجهة (الجريدة) و(الجريدة) تطلب شهادة الخطيب وموسى هلال في قضية الدعم السريع    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    إبراهيم الأمين يرهن تعافي الاقتصاد بتأهيل مشروع الجزيرة    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي يزور الخرطوم السبت ويلتقي البرهان وحمدوك    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    بيرني ساندرز: ليش؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الدعم السريع» .. و«الرد السريع»
نشر في الانتباهة يوم 22 - 05 - 2014

«كلامنا كلام جيش ونحنا والتمرد السودان ما بشيلنا الاتنين»، بهذه الكلمات بدأ القائد الميداني لقوات الدعم السريع العميد أحمد حمدان المشهور ب«حميدتي» حديثه في تكريم قوات الدعم السريع، الذي أقامته هيئة العمليات بجهاز الأمن والمخابرات الوطني بمقرها بالخرطوم أمس. التكريم الذي شرفته حضوراً وزيرة تنمية الموارد البشرية والعمل الأستاذة إشراقة سيد محمود، وقائد قوات الدعم السريع اللواء ركن عباس عبدالعزيز، ورئيس هيئة العمليات بالجهاز اللواء محمد النصيح القلع، ومدراء الإدارات والدوائر بالجهاز، كان رداً سريعاً وتفنيداً عملياً للتهم التي وجهت لقوات الدعم السريع، وكان مهرجاناً للتغني بالبطولات والمجد والانتصارات التي حققتها قوات الدعم السريع في مناطق العمليات. فكان جو الاحتفال ورغم حرارة الصيف مفعماً بأجواء البطولة والحماسة والتي سطرها منسوبو الجهاز، فكانت لوحة من التلاحم والتعاضد من أجل الوطن. العميد حمديتي أعلن في حديثه أن كل مدن دارفور وكردفان خالية من التمرد الآن بفضل جهود القوات المسلحة وقوات الدعم السريع، مؤكداً أن قوات الدعم السريع لديها واجب محدد تقوم به تحت إمرة القوات المسلحة، وزاد قائلاً «ما تسمعوا «الكلام الفارغ» الذي يروج له عن قوات الدعم السريع، فهي قوات لكل السودان وعناصرها سودانية ومن كل السودان وليسوا أجانب ومضى بالقول «أقول لإخوتنا في القوات المسلحة ما تسمعوا الشائعات والأكاذيب البكتبوها في الوسائط الإسفيرية، ونحن ما ممكن نقول لينا كلام في القوات المسلحة، وينقطع اللسان البيتكلم في القوات المسلحة» وزاد «نسبوا لي كلام قالو انا قلتو في وسائط الاعلام وانا ما قلتو وهو كلام كاذب والبقولوا فينا الكلام دا ديل ناس مفتنين والفتنة اشد من القتل ونحنا ما ناس وسائط، عندنا واجب وواجبنا نجضناه تب والجيش موجود وهو عزتنا وفوق راسنا» وقال«المتمردين لو دايرين يستلمو الخرطوم يستلموها بصناديق الاقتراع ويجيئ بهم الشعب السوداني، وحينها سنرحب بهم ولكن رجالة قرقاش مافي ليكم طريقة».
من جانبه أكد قائد قوات التدخل السريع اللواء ركن عباس عبدالعزيز، أن ما تقوم به قوات التدخل السريع واجب وطني وعمل صالح لوجه الله تعالى، ومن يشكك في ذلك أو يزايد عليه فسيذهب إلى مزبلة التاريخ والتاريخ لا يرحم. كاشفاً أن من قدموا أرواحهم رخيصة فداءً للوطن في مناطق العمليات في دارفور وكردفان بعيدون كل البعد عن التهم التي نسبت إليهم، وقال متسائلاً من الذي يزاود على سودانية هذه القوات؟ وأضاف اللواء عباس عبدالعزيز أن قوات الدعم السريع لا يهمها مَن يحكم مِن الأنظمة ما يهمها هو حماية أمن السودان ودحر التمرد فهم جنود السودان وليسوا جنود الحكومة أوالنظام وزاد بالقول يجب أن تعتذروا يا من اتهمتم تلك القوات، للشعب السوداني ولقوات الدعم السريع ولشهدائها الذين سيسألونكم يوم القيامة. موضحاً ان ما قيل من تهم لن يثنينا ولن يصرفنا عن واجبنا، مؤكداً ان دارفور آمنة الآن الا من بعض قطاع الطرق وهذا الكلام نحن مسوؤلون عنه. من جهة ثانية أكد مدير هيئة العمليات بجهاز الامن والمخابرات الوطني اللواء علي النصيح القلع، أن قوات الدعم السريع هي ادارة تابعة لهيئة العمليات بالجهاز مضيفاً ان قوات الدعم السريع تم تجميع منسوبيها من جميع ولايات السودان وهي قوة منضبطة، ومن ثبت تجاوزهم من منسوبيها هم الآن في السجن. وأضاف أن كل ما يقال من افتراءات في حق قوات الدعم السريع لن يثنينا عن واجبنا ولن نلتفت لهم فهم مخذلون مؤكداً أن ابواب الجهاز مفتوحة لاجهزة الاعلام وقال «ما عندنا شي داسنو والعربات العندنا ما قاعدين نتفسح بيها شايلين فيها السلاح وضاربين بيها العدو» واشار ان هيئة العمليات بالجهاز والتي تتبع لها قوات الدعم السريع تم ترفيعها لهيئة في العام 2005م، بعد ان كانت دائرة وهي تقوم بالتدريب على عمليات الامن الداخلي لمساعدة الشرطة في عمليات الامن الداخلي، حيث شاركت قوات الهيئة على سبيل المثال لا الحصر في حسم أحداث أم درمان والاثنين الأسود والمحاولة التخريبية، كما تقوم بالتدريب العسكري لمساندة القوات المسلحة في مسارح العمليات وأوضح اللواء علي النصيح القلع أن منسوبي الجهاز بمن فيهم هيئة العمليات يحفظون الحرمات والعدو «البيرفع ايدو بنقطعها ليهو» وزاد قائلاً «عشان نديهم حقهم فهم من كل السودان بمختلف ولاياته وهم واولاد رجال» مبيناً ان ادارة التوجيه والامن هي اهم ادارة بالجهاز حيث تعمل من أجل تأهيل فرد عسكري رسالي، كاشفاً أن قوات الجهاز تساهم في مشاريع التنمية والخدمات في المناطق التي تحررها وتساعد الاهالي، منبهاً بقوله «ما بنرضى في الجهاز او هيئة العمليات او الدعم السريع»، وفي ذات السياق اعتبرت وزيرة تنمية الموارد البشرية والعمل الاستاذة اشراقة سيد محمود، أن القوات المسلحة والقوات النظامية الاخرى فوق الاحزاب السياسية والمصالح الشخصية، وزادت بالقول إن من يقدم روحه فداءً للوطن يجب أن تحترم تضحيته وثباته. وأعلنت عن دعم وزارتها لقوات الدعم السريع وسلمت قيادة قوات الدعم السريع دعماً مالياً كما دعت المنظمات وأجهزة الدولة كافة لدعمها ومساندتها، وقالت جئنا نهنئكم بالانتصارات التي حققتموها ولكي نقدم لكم الدعم والمساندة والتي هي بسيطة ومتواضعة تجاه ما تقدمونه من تضحيات عظيمة فداءً للوطن. وأكدت أن وزارتها على استعداد تام لتقديم كل ما تستطيعه فيما يلي مساندة القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى، وأضافت بالقول «كل الشعب السوداني معاكم ويقدر تضحياتكم ونهنئكم بالنصر وعبركم نحيي إخوانكم في مسارح العمليات».

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.