وزارة الصحة: (215) إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وتسجيل (19) وفاة    في نصف قرن مع منصور خالد .. بقلم: فاروق عبد الرحمن عيسى/ دبلوماسي سابق/ لندن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    فض الإعتصام: ليس من رأى كمن سمع!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنجيلا ميركل .. المسيحية السياسية ربيع قلبها ونور عينها .. بقلم: طه احمد ابو القاسم
نشر في سودانيل يوم 18 - 02 - 2020

أنجيلا ميركل .. هى مستشارة المانيا ..المنصب الرفيع .. فى السياسة الالمانية ..
وترأس ايضا .. حزب الاتحاد الديمقراطي .. المسيحي .. المسيحي .. وظلت متألقة منذ العام .. 1990
أنجيلا ميركل .. عالمة الكيمياء ..عرفت باكرا التعامل مع المعادلات السياسية والفلزات .. والتركيبات للامة الالمانية … وهى القادمة ..من المانيا الشرقية ..دولة الكفاف .. وقدر ظروفك ..
...تقود أنجيلا دولة الثراء والمال .. والسيارات الفاخرة والثقيلة ..
استطاعت أن تظبط ..طرفى المعادلة باضافة العناصر لكل طرف ..
عرفت ..أنجيلا ميركل .. أن الوزارت السيادية .. فى المجتمعات الحديثة .. هى المرأة .. والشباب ..والبيئة .. وتسنمتها..بجدارة ..اضافة الى الصحة والتعليم .. البلدوزر ..هلمت كول .. المستشار السابق .. ايضا .. من نفس حزبها .. الديمقراطي المسيحي ..
أزال حائط برلين .. الذى أبكى الجميع .. وطرحه أرضا .. وابقى جزء منه ..للسياحة ولمن يريد .. أن يقول ..قفا نبك .. من ذكرى حبيب ..
زادت انجيلا ميركل ..فى سرعة التفاعل .. وكانت العامل المساعد .. وتوهجت المانيا
حيرتنى ..سيرة أنجيلا ميركل .. ذات الاسم الكنسي ..(أنجيلا ) ..
ابنة عالم اللاهوت .. ورأس الكنيسة الانجيلية . ..هى أيضا سليلة بحر العلوم الدينية .. ونالت الوسام الصليبى الكبير ..لكل من المانيا وايطاليا ..والنرويج والبرتقال ..وتدهشك .. أنجيلا أيضا .. من ظلال وعرق بولندا الاشتراكية .. وترعرعت فى المانيا الشرقية .. حيث كان يهيمن عليها مخابراتيا .. شبل الشيوعية فى ذلك الزمان .. بوتين ..
سبحان الله .. تقابله فى النهائى.. بعد التصفيات .. وهو يرأس روسيا وعاد الاحبار .. والكردنالات .. بترانيمهم .. وابخرتهم ..
. أثبتت .. انجيلا ..للجميع أن الدين ليس أفيون الشعوب …. بل ربيع القلوب ..
وكانت فرية وحديث افك ... حيث تتألق وتتوهج الان قرابة الثلاثة عقود ..والايمان مكانه القلب ..
سالت نفسى .. هل أصبحنا نحن الضالين والمغضوب عليهم .. ؟
الغرب لا يريد لنا الديمقراطية .. أو اسلام سياسى ..بينما تحاصرنا بمدارس التبشير .. .. هل أحزابنا دلفت الى السياسة ..من أبواب القداسة .. الصادق .. أخذ الحزب فى شنطته ..واختار ابنته .. مريم المنصورة .. تتألق فى المحافل .. والمنابر هل جاءت برطبا جنيا .. من رام الله ..
ومريم الاخري .. فى الميرغنية .. فى سردابها .. وأضواء الشموع .. توزع البركات .. والبسمات .. وفاطمة أحمد ابراهيم .. بنت البيت الصالح .. محتشمة .. وكانت فى صلاتها .. وكتابها الكبتل ..
والترابي .. أخذ اتجاة المحصلة ..والده اتخذ له اسم حسن ..تيمننا .. بالسيد الحسن فى كسلا .. وتزوج ابنة ..الانصار ..بشرنا ..
بالتوالى السياسي ..
.. ووعدنا .. بالمنظومة الخالفة ..
ومحمود .. يبشرنا بالرسالة الثانية ...
ام اسلامنا قشرة .. لا عمق له فى حياتنا ..
لكن نجح.. مهاتير و اوردقان .. اقتصاديا .. واجتماعيا .. ..
والبشير .. معالم الطريق .. قادته الى ان يطلب الحماية الروسية ..
كذلك هناك مجموعات .. بشرتنا .. بعذاب فى سطح الارض .. وباطن الارض .. ينتظرنا الثعبان الاقرع والاشجع .. وشعارهم ..عائد عائد يا مسيح .. لتطهير الارض ..
ام نضرب الطبل ونرجحن .. وننتظر المدد .. من اولاد الذوات ..
أنجيلا ميركل .. عالمة الكيمياء .. يهمها التفاعل .. وقوانين الحركة .. تزوجت مرتين من علماء الفيزياء .. والمسيح ربيع قلبها ..
وملكة بريطانية .. راعية الكنسية .. وفرنسا .. يحذرون تركيا من الدخول فى النادي المسيحى .. حيث البابا ..ورهبانه معتكفين .. فى الفيتكان ..
السلاح يرسل .. لنقتل الحوثي .. والاصلاحى .. ويقتلنا الحوثى .. وهم فى تقية .. مع ايران الفارسية ..يشرعون لها النووي ..
وتدخل دولة الخلافة .. فى بغداد ودمشق .. وتدك حمص وحطين ..
أفتونا يا أهل الصواب .. والصلاح ..
نجحت .. انجيلا ميركل .. المسيحية الشيوعية .. وكوشنر .. بطاقية يهودية .. تزوج ابنة ترامب .. راس .. الديمقراطية ..
واسماء محمد .. وزيرة الخارجية .. وضعت لاءات الخرطوم فى برطمانية ..
و سير ..سير يا بشير الى الجنائية ..
ويكتب لنا .. دكتورنا حمدوك .. الغائب العائد .. روشتة دواء . . من الصيدلية العالمية .. الرف السادس .. علاج .. للشرطة والجيش والحروب .. والحروق .. والصياغة ..
ويقول .. يا قوم ..
نحن ما زلنا فى تمهيدي .. نعانى من اليرقان .. وصفار .. فى العيون . .
ياخذ منا الذهب الاصفر .. للامارات
نبتعد عن الاساطير ..
والبرهان .. خلسة الى عنتبي ... يسلم على العدو ويتفرج عليه ..
تطير .. الخفافيش .. وطيور الظلام عابرة .. سماواتنا ..
شكرا حمدوك لحل المشبوك .. اعطيتنا .. كية من نار .. فى معصمنا ...
سبعون عاما لم نختتن ..
لكن .. اليوم نختن .. تيمننا بختان ابينا ابراهيم .. بعد السبعين .. بدون بنج .. ونبكى عند حائط البراق والدليل برهان ....
طه احمد ابو القاسم ......
….
[]
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.