شداد يعود لاثارة الجدل من جديد ويقول (وزير الرياضة لا يحق له ابعاد سوداكال من رئاسة المريخ )    نجوم الهلال يتدربون عبر الماسنجر بواسطة التونسى    ادارات الاندية العاصمية تشيد بدعم الشاذلي عبد المجيد    تضخم يوسف الضي حد الوهم!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ماذا قدمتم لنا؟!! .. بقلم: نورالدين مدني    تجمع الاتحاديين والبحث عن تحالف للانتخابات .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    أنطون تشيخوف .. بطولة الأطباء .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    ساعة الارض .. علي مسرح البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    رسالة عاجلة لمعالي وزير الصحة الدكتور اكرم التوم و لجميع اعضاء الحكومة الانتقالية .. بقلم: بخيت النقر    وزارة الصحة تعلن الحالة السادسة لكرونا في السودان .. تمديد حظر التجوال ليبدأ من السادسة مساءً وحتى السادسة صباحا    توقيف خفير بتهمة سرقة (33) رأساً من الضأن من مزرعة    تحديد جلسة لمحاكمة (7) متهمين بإزعاج إمام مسجد    القبض على أخطر تاجر حشيش شاشمندي    الصناعة: اليوم آخر موعد لاستلام تقارير السلع الاستراتيجية    القضائية تأمر منسوبيها بالإضراب عن العمل    ضبط شاحنة تُهرِّب (15) طناً من صخور الذهب والرصاص    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    أمير تاج السر:أيام العزلة    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على
نشر في سودانيل يوم 18 - 02 - 2020

«سلسة مفاهيم وخطوات عملية مرجوة نحو مدنية الدولة السودانية[49]»
يعتبر فيروس كورونا المستجد من الفيروسات التى لم يستطيع العالم اكتشاف عقار ناجع للشفاء منه حتى الأن برغم المحاولات الجادة لمنظمة الصحة العالمية «WHO» ومراكز أبحاث طبية عديدة بالإضافة الى مجهودات فردية من علماء وخبراء واستشاريين فى المجالات الطبية قسم الفيروسات بأنواعها المختلفة ومازالت المساعى فى طريقها لإيجاد حل عاجل للمصابين فى مختلف بقاع العالم عموما وخاصة فى الصين التي إنطلقت منها الشرارة الأولى للمرض والأكثر تضررا" من الإصابات والوفيات من بين الدول الأخرى.
أول حالات فيروس كورونا ظهر فى مدينة ووهان الصينية وقد تابعنا كيف كان رد السلطات الصينية والتعامل بكل دقة وصرامة من أجل الاحتواء على المرض.
قبل يومين ظهرت حالة فى المملكة المتحدة وأخرى لرجل فى مطارالقاهرة يحمل الجنسية الصينية.
وفق الاحصائيات الحديثة حصد فيروس كورونا أكثر من 1770 حالة وفاة وهناك تقارير تفيد بتسجيل 20488 إصابة جديدة على مدى الأيام الثلاثة الماضية ليبلغ العدد الكلى للإصابات في الصين وحدها 70548 بالرغم من وجود بعض التقارير تفيد بانحصار عدد الإصابات بعض الشيء.
عمليات الاجلاء لرعايا الدول
نسبة لتفشى الإصابة بفيروس كورونا بسرعة هائلة بين سكان الصين وخوفا" من انتقال العدوى بين الرعايا الأجانب وللمزيد من الوقاية المبكرة عملا" بمبدأ «الوقاية خير من العلاج »-«Prevention is better than cure» سارعت دول العالم المختلفة بتسيير رحلات جوية بإجلاء رعاياها وأخضعتهم للفحوصات الطبية لحظة دخول بلادهم للتأكد من خلوهم من الفيروس وقامت بكافة الترتيبات الطبية نحوهم.
إجلاء الطلاب السودانيين
الحكومة السودانية مثل غيرها من حكومات العالم ملزمة ومسؤولة مباشرة عن رعاياها السودانيين فى الصين وكما هو معلوم غالبية المتواجدين فى الأراضى الصينية هم طلاب دراسات عليا ماجستير ودكتوراة وقليل منهم فى مستوى البكالوريوس،بعض العاملين وجزء يسير من المرضى المتواجدين هناك بغرض العلاج.
نقلت وسائل الاعلام المختلفة ومنصات التواصل الاجتماعى خبر مفاده أن الحكومة السودانية أعدت العدة والجاهزية الكاملة لأجلاء الطلاب السودانيين العالقين فى الصين وتجهيز حجر صحى متكامل لهم فى منطقة سوبا ولكن كما يقول المثل:«نسمع جعجعة ولانرى طحين»!
نحن نعلم أن حكومة الثورة تتعامل بعقلية مختلفة عن عقلية النظام السابق وفى نفس الوقت تواجه تحديات اقتصادية وقضايا كثيرة شائكة فى حاجة للبحث عن حلول ناجعة لها ولكن دائما" هناك أولويات لابد أن توضع فى اعتبارعملها لذا السؤال المنطقى هو لماذا لم تولى الحكومة أولوية قصوى لهذه القضية؟
-ألا يحق للطلاب السودانيين اجلاءهم بسرعة أسوة برعايا الدول الأخرى حتى نجنبهم خطر الإصابة بهذا الفيروس الفتاك؟
-متى يعطى الانسان السودانى اعتباره؟
-ما دور وزارة الخارجية وماذا فعلت فى هذه القضية؟ وما نوعية الرد الذى تم تقديمه لأسر الطلاب المعتصمين أمام الخارجية السودانية أمس؟
-هل صحيح هناك حجر صحى تم تخصيصه لهؤلاء الطلاب عند وصولهم مع العلم صالة الوصول بمطار الخرطوم نفسها توجد بها كابينة مكتوب عليها «الحجر الصحى» ولا أثر لوجود وفد طبى هناك؟!
قل لى بربك كيف يعقل أن ينادى القادمين لمطار الخرطوم باللغتين العربية والانجليزية للتبليغ للحجر الصحى إذا كان هناك قادمين من الصين؟!!
قد يستغرب المرء ولكن هذه هى الحقيقة الماثلة فى مطار الخرطوم! ألا تستحى السلطات الطبية والصحية بالمطار من هذا السلوك القديم والعقيم؟
-إذا أتى شخصا" ما من الصين هل يتوقع موظفى الحجر الصحى أن يفصح عن وجهة رحلته من وأين؟
-هل ما زلنا في العصر الحجرى ونلبس رداء الحداثة بالتهويل الاعلامى فقط؟
-الا توجد لسطات الطيران قاعدة بيانات-«Data bases» للركاب القادمين،الترانزيت، الكونيكشن،نوع الرحلات،نوع الطيران،عدد الركاب على متن كل طائرة؟
-إذا لم تتوفر هذه المعلومات بالكاد أليس من الأفضل عمل قياس لدرجات الحرارة عن بعد بالليزر لكل القادمين بأقل تقدير؟
-أين الكفاءات المهنية الذين حدثونا عنهم؟ الى متى نكون فى ذيل الأمم؟
أرجو أن تتفهم السلطات ذات الاختصاص كل هذه الأسئلة المشروعة وتتحرك فورا" لإجلاء رعاياها فى الصين وعلى المعنيين من الخدمات الطبية تطوير نوعية وكفاءة وتحسين جودة الأداء والارتقاء بالعمل الطبى نحو الأفضل.
-سلطات الطيران عليها التنسيق مع مطارات العالم التى تقلع منها الطائرات القادمة للسودان ومعرفة الركاب القادمين من الصين عبر شبكة العمل المشترك حتى تتفادى نداء القادمين بالميكرفون للإبلاغ ما إذا كانوا قادمين من الصين أم لا.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.