دقلو: نأمل أن تخطو بلادنا لمدارج المجد وبناء علاقات متوازنة .. وزارة الخارجية: اتفقنا على التطبيع والمصادقة موكولة للجهاز التشريعي    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    بعد الإمارات والبحرين.. البيت الأبيض: السودان وإسرائيل اتفقا على تطبيع العلاقات    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحركات محلية ودولية لإنقاذ منبر جوبا .. بقلم: عبد الله علي خاطر/جوبا
نشر في سودانيل يوم 06 - 03 - 2020

شهدت جوبا الأيام الماضية تحركات خلف الاضواء بعد أن رشحت اخبار عن وصول مجموعتين من الحركات المسلحة تتمتع بثقل إجتماعي كانت مغيبة عن منبر جوبا ولم يشملهم تحالف الجبهة الثورية التي تفاوض الحكومة في عاصمة جنوب السودان ، ومن المتوقع وعلى حسب مراقبين بناء حلف سياسي إستراتيجي يجمع بين الحركات المسلحة التي تعرضت حاضنتها الإجتماعية للإبادة الجماعية في دارفور وتم تغيبهم من العملية السلمية الجارية في جوبا في ظل إتهامات للجبهة الثورية بالتفريض في ملفات التعويضات الفردية والحواكير .
تلك التحركات جاءت بعد سيطرة حركة العدل والمساوة وإنفراد رئيسها جبريل إبراهيم المحسوب على تيار الإسلامين والمدعوم من حزب المؤتمر الشعبي على مسار دارفور بعد الفشل في نقل مقر المفاوضات إلي الدوحة ، ويتهمه خصومه بالتسرع في إنجاز ملفات التفاوض للوصول بتسوية سريعة مع قوى الحرية والتغيير حول الولاة والمجلس التشريعي وقطع الطريق أمام الحركات المسلحة خارج إطار الجبهة الثورية والمتمثلة في التحالف الذي يترأسه خميس أبكر ، وحركة تحرير السودان الذي يقوده أحمد إبراهيم يوسف المدعوم من قطاعات واسعة من شيوخ النازحين . بالرغم من تعقيدات ملفات دارفور إلا أن هناك أمور هامة دفعت بالعدل والمساوة التعجل في حسم ملفات التفاوض وخاصة بعد فشل اللجان المرسلة من الجبهة الثورية إلي دارفور لإحضار ممثلين حقيقين من إدارة النازحين حيث تم إختيار مجموعات بإسم النازحين أغلبهم من المشاركين في الدوحة وآخرين تم اختيارهم من الخرطوم واطراف المدن للمشاركة في جوبا ، وبروز أصوات تنادي بإبعاد د . الهادي إدريس من رئاسة حركة المجلس الإنتقالي من خلال مؤتمرها العام الذي سادته خلافات بين أعضاءه ، ومن المتوقع عدم صمود تحالف الجبهة الثورية أمام الخلافات الداخلية في مسار دارفور وشرق السودان وتعدد المسارات التي أكملت تفاوضها مع الحكومة والتي أعتبرها مراقبون تفكيك فعلي للجبهة الثورية .
وفي نفس التوقيت ومع التحركات الدولية الداعمة لإنجاح سلام الجنوب بين سلفاكير ورياك مشار عبر وساطة الخرطوم سعت جهات اروبية لإستدراك الخلل الذي شاب منبر جوبا عبر تقوية المنبر بإدخال الحركات المسلحة التي تمثل قبيلة الفور والمساليت بعد أن حوت تقارير لمراقبين في منبر جوبا بأن غياب حركات مسلحة تمثل اوزان إجتماعية مهمة وخاصة في مجتمعات النازحين قد يجعل السلام أمام تحدي كبير .
ومن جهة اخرى تمسك مني مناوي رئيس تحرير السودان بموقفه الرافض لتعين الولاة والمجلس التشريعي قبل التوقيع النهائي للسلام ، جاء ذلك بعد اللقاءات التي جرت بين ممثلي الحرية والتغيير والجبهة الثورية في العاصمة جوبا ، وعزا احد قادة الثورية بأن مواقف مناوي تكتيكية ويسعى لتعطيل المنبر بعد أن اطاح به حلفاءه من رئاسة الجبهة الثورية وتهميشه في قيادة مسار دارفور مما دفعه لبناء تحالفات سرية مع حركات خارج الجبهة الثورية وبتراكم خبرة مناوي وتجربته من إتفاقية ابوجا قد لا يتورط في مغامرة إتفاقية سلام مع حلف يقوده إسلامي وآخرون في مسار دارفور حديثي تجربة في العمل السياسي .
الوسيط يخشى ضياع فرصة لبلده في تحقيق السلام أمام عقبات مسار دارفور ومؤشرات
غضب في معسكرات النازحين بعد أن رشحت معلومات عن وصول مجموعات تدعي تمثيل النازحين اليوم إلي جوبا قد تقود لتصعيد ومظاهرا ضد الجبهة الثورية قد تطيح بمنبر جوبا التفاوضي .
عبد الله علي خاطر
جوبا .
5/مارس/ 2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.