القوز الإسطبلات و دائرة السيد عبدالرحمن المهدي: ماضي انطوي و ذكريات باقية (2) .. بقلم: حامد احمد منان    التكنوغلاظيا الاعلامية .. بقلم: د. وجدي كامل    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لُغز المحاولة الفاشلة .. بقلم: إسماعيل عبد الله
نشر في سودانيل يوم 11 - 03 - 2020

من المستفيد من إغتيال حمدوك؟ أهي الدولة العميقة ؟أم أنصار حمدوك؟ أم جهات خارجية؟, إذا كان النظام البائد هو من خطط و نفذ هذه العملية فهذا يعني أن البائدين قد تمكنوا من شل حركة الحكومة, باستخدام خلاياهم النائمة التي مازالت تمارس فقه التقية داخل مؤسسات الدولة, و يعني أيضاً أنهم قد حزموا أمرهم وقرروا إعلان الحرب على حكومة الثورة ورموزها, وهذا لا يمكن أن يكون إلا إذا أمسكوا بكل خيوط نقاط الضعف المفصلية للمنظومة الانتقالية.
وإلا فمثل هذه الفعلة لا يمكن أن تصدر من جماعة متمرسة, لها تاريخ حافل في فنون الاغتيالات والتصفيات الجسدية, واشتهرت بحرفيتها العالية التي أذهلت المجتمع السوداني في هذا الخصوص, كتصفية رفاق أمسها من أمثال الزبير و شمس الدين و مجذوب, فكيف لهذه الجماعة أن تقدم على مثل هذه الخطوة بينما رموزها قابعون في سجون النظام الجديد؟ يرزحون تحت رحمة الحكام الجدد الذين يكنون لهم ضغينة قديمة, واذا فعلاً أنهم قد قاموا بهذه المحاولة الفاشلة مستهدفين تصفية رئيس الحكومة, فهذا يعني شروعهم في الانتحار المبكر, مثل الأسير الذي لا حول له ولا قوة عندما ينهض و يبصق على وجه سجانه اللئيم الممسك بحبل المقصلة.
أما إذا كانت هذه المحاولة مجرد فبركة قام بها أنصار حمدوك, وقصدوا بها رفع أسهم شعبيته التي هبطت نسبة لهروبه هو و وزير المالية, عن مواجهة المشكلة الاقتصادية الطاحنة بتكوين آلية عليا لمعالجتها برئاسة نائب رئيس المجلس السيادي, فتكون الكارثة أكبر و سيزداد المشهد تعقيداً وسوف تصبح حكومة الثورة قد عادت القهقرى وبدأت السير من جديد على خطى النظام البائد, الذي ظل يحقن الشعوب السودانية بإبر التخدير, ويصطنع الكوارث التي يتخذ منها شماعة يعلق عليها فشله الدائم في حل المشكلات.
هنالك مناسبة مهمة حدثت قبل يوم واحد فقط من استهداف قافلة حمدوك, تتعارض حيثياتها مع الاتجاه التحليلي الذي يرمي إلى تغليب وجهة النظر القائلة بضلوع أنصار حمدوك في ارتكاب مثل هذه الحماقة, وهذه المناسبة هي تصريحات الوفد الامريكي الزائر واعلانه عن قرب رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب, إذ أنه لا يعقل أن تسعى حكومة حمدوك بكل ما أوتيت من قوة لتنظيف صفحة السودان في المحافل الدولية من درن المنظومة البائدة, وفي نفس الوقت تقوم بالتخطيط لعمل إرهابي يمكنه أن يؤخر أو يؤجل تحقيق هذا الهدف الأسمى.
وإذا رجحنا كفة ضلوع جهات خارجية في الاشراف والتمويل و القيام بهذا العمل الارهابي, أيضاً يمكن أن نجد المبرر لأصحاب هذا الرأي بالوضع في الأعتبار موقف السودان المتحفظ على القرار الأخير للحكومة الاثيوبية بملء سد النهضة, وكما تعلمون موقف الجامعة العربية التقليدي والداعم لمصر في صراعها مع أثيوبيا حول المياه, وما يمكن أن يفرزه هذا الصراع الاستراتيجي من خلق بؤر للتوتر في السودان, الجار الحميم لأثيوبيا المتداخلة معه شعبياً والتي تتأثر به سلباً و ايجاباً, فمن المرجح أن يكون الموقد لنار هذه البؤر هؤلاء الممانعون للمشروع الاثيوبي النهضوي.
ومهما كانت الأسباب و الدوافع و الجهات التي ارتكبت هذه الجريمة, إلا أن حكومة الثورة بمؤسستيها السيادية والتنفيذية عليها أن تستثمر في هذه الحادثة الأستثمار الذي يليق بها, بإعادة هيكلة المؤسسات الأمنية و المخابراتية وتأهيلها وجعلها قوية بما يتناسب و الحفاظ على الأمن الداخلي, و رصد المؤامرات الخارجية المستهدفة كيان الدولة السودانية و مقدراتها, فالحادثة تؤشر على وجود خلل كبير في أجهزة الدولة الأمنية وتعتبر بادرة سيئة ومهدد خطيرللأمن القومي.
وحتى لا تسقط حكومة الثورة يجب عليها استخدام سيف الثورة البتار الذي تعلمونه, وإفساح المجال لهذا الصارم الفتّاك لكي يقوم بمباشرة مهمته الثورية في اجتثاث رؤوس الفساد دون رحمة, وبلا مراعاة للقرابات و المصاهرات والأواصر الأسرية, تلك العلاقات المعلومة التي جمعت كثير من رموز الحكومة الانتقالية, ببعض كبار الفاسدين المكدسين لأموال الشعب من قيادات المؤتمر الوطني الهالك, فاذا لم يتم الحسم الثوري لبيوت الفساد وتجريف مخابيء الاجرام و ضربه بيد من حديد, فابشروا بكابول أخرى ملغومة شوارعها وطرقاتها بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة داخل قلب إفريقيا النابض.
إسماعيل عبد الله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.