بيان من التحالف الوطني السوداني    بيان من حركة 27 نوفمبر: الذكرى الأولى لمجزرة اعتصام القيادة العامة 03 يونيو الموافق 29 رمضان    بيان من منظمة إنهاء الإفلات من العقاب في الذكري الأولي لمذبحة فض الاعتصام: لا عدالة بلا محاسبة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حركة/ جيش تحرير السودان تدين الهجوم الإرهابي ومحاولة إغتيال الدكتور عبد الله حمدوك
نشر في سودانيل يوم 09 - 03 - 2020

إن المحاولة الإرهابية التى وقعت صباح اليوم الإثنين الموافق 9 مارس 2020م بمنطقة كوبر بالخرطوم التى إستهدفت موكب الدكتور عبد الله آدم حمدوك ، هي عمل إرهابي مدان وسلوك دخيل علي أخلاق وقيم الشعب السوداني.
نحن إذ نشجب وندين هذه المحاولة الإجرامية بأغلظ عبارات الشجب والإدانة ، فإننا نحمل النظام البائد ومليشياته وحلفائه من قوي التطرف والإرهاب كامل المسئولية عن هذا العدوان الجبان الذي يتنافي والقيم والأخلاق الإنسانية ، وهو ما حذرنا منه منذ سقوط رأس النظام ، وإنتقدنا عيوب المساومة الثنائية التى حصنت النظام البائد من التصفية الكاملة وجعلت بعض منسوبيه جزءًا من الحكومة الحالية في مختلف هياكلها مما ساعدهم علي تنفيذ مخططاتهم التآمرية لإجهاض الثورة، وعملوا علي تدمير الإقتصاد ومعاش الناس وزعزعة الأمن والإستقرار للحيلولة دون إكتمال أهداف الثورة.
إن هذه الجريمة الإرهابية لن تكون الأخيرة وهي بداية مسلسل تفجير السودان وإشاعة الفوضي ، فالنظام البائد لم يكن في يوم من الأيام حريصاً علي وحدة وإستقرار وسلامة السودان ، وهو الذي شن الحروب العنصرية العبثية وإرتكب أفظع الجرائم بحق الشعوب السودانية في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وجنوب السودان سابقاً، حتي أصبح رأس النظام وبعض أعوانه مطلوبين لدي المحكمة الجنائية الدولية ، وهو الذي فصل جنوب السودان كي يبقي في السلطة للأبد ، ومستعداً لفعل كل شىء من أجل العودة للسلطة مرة أخري أو تدمير السودان وتحويله إلي بؤرة للتفجيرات الإرهابية والإغتيالات.
يجب التصدي بحسم لبقايا النظام البائد ووقف كافة أشكال التفاوض السري معه الذي تقوم به بعض القوي والشخصيات السياسية ، فالمؤتمر الوطنى لن يكون شريكاً في المستقبل وصنع الإستقرار بالسودان ويجب أن يذهب إلي مزبلة التأريخ ، مع ضرورة تسليم كافة المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية ، وتقديم بقية المجرمين والفاسدين إلي محاكم وطنية عاجلة ، والعمل بكل جدية علي تصفية مؤسسات ومراكز قوي هذه الشرذمة الشريرة وإستئصالهم من كافة أجهزة ومؤسسات الدولة وبأسرع ما يكون.
علي قوي الحرية والتغيير التراجع عن المساومة الثنائية المعيبة التى وفرت المناخ لتحركات النظام البائد، والعودة الفورية إلي مربع مطالب الشعب وأهداف الثورة وتشكيل حكومة مدنية بالكامل من شخصيات مستقلة برئاسة د. عبد الله حمدوك ، تقود السودان إلي بر الأمان ، فإن الشراكة الحالية لن تقود إلي سلام وإستقرار بالسودان بل سوف تؤدي إلي تحويل السودان إلي ساحة للتفجيرات والحروبات وعدم الإستقرار السياسي والأمني، وعليهم معالجة خطيئتهم الكارثية قبل فوات الأوان ، فالتأريخ لن يرحم أحداً !
يجب أن تتوحد إرادة الشعب والثوار الحقيقيين في هذه اللحظة المفصلية من تأريخ بلادنا لإستكمال أهداف ثورتنا المجيدة وتحقيق كل تطلعات شعبنا في التغيير والحرية والكرامة وبناء دولة المواطنة المتساوية.
إن الإرهاب لن يوقف عزيمة شعبنا في تحقيق تطلعاته وأهداف ثورته المجيدة ، وهي سانحة لتصفية النظام البائد ومعالجة القصور الذي لازم المساومة الثنائية التى أوجدت هذا المشهد الماثل.
إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بُدّ أن يستجيب القدر
ولا بُدَّ لِليل أن ينجلي ولا بُدَّ للقيدِ أَنْ ينكسر
عاش الشعب السوداني حراً أبياً
محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.