مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيروس كورونا .. بقلم: بابكر عباس الأمين
نشر في سودانيل يوم 01 - 04 - 2020

أضحي الفيروس التاجي المستجدّ، كورونا الذي يسبب الداء (كوفيد-19)، الذي بلغ أربع رياح الأرض (وصل دول تكاد أن تكون منسية كأيسلندا والمالديف)، الحدث الطاغي والشغل الشاغل للعالم شعوباً وحكومات ومنظمات إقليمية ودولية وطوعية. ولا يوجد بلد لم يمسّه أثر سالب منه، على نحو مباشر أو غير مباشر، في مجالات الاقتصاد والسياسة والحكم والثقافة والرياضة والتعليم، وكذا الطقوس الدينية. كاد الفيروس أن يشلّ إيقاع الحياة، الذي ألفه الإنسان لردح من الدهر، وباتت غالبية المراكز الكسموبلوتنية في الشرق والغرب مُدن أشباح. ومقارنة مع الأوبئة السابقة التي شهدتها البشرية، يختلف سبب سرعة انتشار "كوفيد-19" بين الدول، لتفاقم ظاهرة العولمة، التي لا انفكاك منها، والتي جعلت مَثل بلدان العالم كمثل الجسد الواحد، إذا أُصيب فيه بلدٌ بوباء تداعت سائر دوله بالعدوي. أما على المستوي القطري، فإن الأربنة Urbanization التي فرضتها بنية الاقتصاد المعاصر، أدّت لتكدس الملايين، وأحياناً عشرات الملايين من البشر في المدينة الواحدة.
الجائحة الكبرى ستحلّ - لا سمح الله - إن انتشر الفيروس في إفريقية جنوب الصحراء، وهو أمر مُحتمل، بعد رصد حالات في معظم دول المنطقة. ذلك لأن الأربنة في هذا الإقليم تختلف عن مثيلاتها في الغرب أو شرق آسيا؛ إذ لم تكن بسبب تحوّل اقتصادي نحو التصنيع، أو تطوّر اقتصاد الخدمات في المدن، بل لأن الحكومات أهملت الأرياف، إضافة لتناقص الموارد بسبب تغير المناخ، أو عدم الاستقرار الذي أحدثته النزاعات وحركات التمرد أو الإرهاب - بوكو حرام مثلاً. هذه العوامل أدت لنزوح أهل القري لمُدن هي على أي حال ذات بنية صحية تحتية هشة وعتيقة، يكابد مواطنو ما قبل النزوح فيها لقضاء حوائجهم الصحية. أو أن يتفشى "كوفيد-19" في قطاع غزة، حيث حدثت عدة حالات، كونه من أكثر بقاع العالم اكتظاظاً بالبشر، ويعاني أصلاً من وضع صحي مزرٍ، جراء حصار مُحكم لأكثر من عقد. وستكون أم الجوائح - لا سمحت السماء - إن ضرب الفيروس التاجي اليمن، حيث تآزرت مملكة آل سعود وإمارة آل نهيان مع الغرب في خرابه وتشظّيه، ويعاني آنفاً من نقص الغذاء والدواء. في تلك المواطن، لن تجدي التدابير الاحترازية التي اتبعتها دول أخري، كالتباعد الاجتماعي والحجر الصحي، لظروفها الاجتماعية والاقتصادية. فالأولي مستحيلة في مدن الصفيح وغزة، والثانية تعني تفاقم الفقر وربما تؤدي للمجاعة، لأن الفرد بالكاد يحصل علي قوت يومه بعمل يده، في غياب شبكة حماية. ناهيكم عن أن بعضها تعوزه حتى أبسط سُبل الوقاية: النظافة، لندرة الماء الفرات والصابون!
كان من الحكمة أن يؤجِّل، أو أن يجمِّد الوباء الخلافات السياسية والآيدلوجية بين الدول، وأن تأتلف لا تختلف، فالبشرية اليوم في سفينة واحدة تمخر بحراً عُباب، لا يعلم أحد أيان مرساها. وتكاد العلائق بين الدول أثناء الكوارث أن تكون شبيهة بالوشائج بين قاطني الحي أو القرية، طابعها المؤازرة والإثرة، وتوفر سانحة لاختراق جدار سوء الفهم أو العداء، بما يفضي لبناء الثقة، والتمهيد لطي الخلافات وربما فتح صفحة جديدة، وتسوية الشؤون الخلافية العالقة. هذا لم يحدث من الولايات المتحدة؛ ففي ذروة تفشي "كوفيد-19" في إيران، التي باتت بؤرة من بؤر الداء، بادرت إدارة دونالد ترامب بفرض مزيداً من العقوبات عليها، مع أن العقوبات السالفة قد ألحقت الأذى بقطاع الصحة، شأنها شأن الدول التي تعاني من سيف العقوبات الأمريكية المسلّط علي رقابها. ورفض صندوق النقد الدولي (أمريكا) طلب فنزويلا لمنحها قرضاً لاحتواء الوباء. وكأن هذا ليس بكافٍ، أعلنت الإدارة الأمريكية منح مكافأة قدرها 15 مليون دولار، لمن يدلي بمعلومات تساعد في اعتقال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو! يحدث ذلك في حين دعا فيه السكرتير العام للأمم المتحدة لرفع العقوبات عن الجمهورية الإسلامية وفنزويلا لكي تحتويا الفيروس التاجي. وإرضاءً لليانكي، رفض نظام بوليفيا اليميني مبادرة كوبا، التي اقترحت إرسال أطباء لها للعون في درء فيروس كورونا، في آن يحتاج إليهم، بالخصوص وهم يجمعون بين المهنة واللغة والثقافة. أما في العالم المُسلم، فثمة من يتعاطى مع الفيروس التاجي من منطلق مذهبي، إذ أعلنت المملكة العربية السعودية والبحرين أن إيران "ستتحمل المسؤولية المباشرة في انتشار فيروس يهدد البشرية"! (الصين ليست لها علاقة بالفيروس).
كان متوقعاً، أن ينخفض الطلب العالمي على النفط، في ظل تعطّل معظم المناشط الاقتصادية حول العالم، بسبب الفيروس، بالخصوص في الصين والهند، كأكبر مستهلكين له، وشلّ حركة الطيران العالمية، وتدهور أسعاره بالتالي. لكن المستغرب هو حرب الأسعار، التي أججت أوارها المملكة العربية السعودية - بعد رفض روسيا مقترح تقليص الإنتاج - إذ قامت بإغراق السوق العالمي بمزيد من السائل الأسود، فطفحت البحار والمحيطات به، فانحدر سعر البرميل لعشرين دولاراً، يتوقع مراقبو شؤون الطاقة أن يهوي لعشرة دولارات! ولن يعود بريق هذا الخام كذهب أسود، في المديين القريب والمتوسط، علي أقل تقدير، لأن الاقتصاد العالمي لن يتعافى خلالهما. وهذا الفعل، الذي يبدو كمن يطلق النار على قدمه، كما يقول المثل الإفرنجي، سيكون له عواقب اجتماعية/ سياسية وخيمة ترتدّ على النظام السعودي ذاته، لأنه سيعجز عن الوفاء بالعقد الاجتماعي الذي يقوم علي شراء ولاء/ صمت المواطن بالصرف السخيّ علي الخدمات الاجتماعية والوظائف الحكومية، ويعاني مُسبقاً من عجز ميزانية متفاقم، لعوامل أهمها مغامرة اليمن.
أما طموحات بن سلمان، غير الواقعية، كإنشاء مدينة "نيوم" لجذب الاستثمار والسياحة، و"رؤية 2030"، فستذهب أدراج الرياح!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.