مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مالاءت السياسة السودانية تجاه سد النهضة .. بقلم: عصام الدين محمد صالح
نشر في سودانيل يوم 12 - 04 - 2020

مثلت المباحثات والمفاوضات لمشروع سد النهضة الاثيوبى بين الدولة السودانية والدولة الاثيوبية والدولة المصرية بادرة حميدة ومطلوبة لبدء تعاون لجميع دول حوض النيل فى مختلف المشاريع المائية والتنموية لفائدة جميع دوله وفقا للحق المنصف والمعقول والعادل ومثلت ايضا منطلق لتعاون اقتصادى بين دول الحوض وفقا لاهداف التنمية المستدامة والتى عقدت فى ريدوجانيرو بالبرازيل فى عام 1992م للقضاء على الفقر والجوع والعمل على الحفاظ على المياه وحصول الافراد على المياه الصحية النظيفة مما ينعكس مستقبليا فى افاق التعاون وتغليب لغة الحوار والتفاهم بدلا عن الخلافات بين دول حوض النيل مع التاكيد يقينا بان دول حوض النيل لاتعانى من مشكلات توزيع المياه والاستفادة منها بل تعانى من كيفية التعاون والتخطيط للاستفادة من هذا المورد الهام .
بالنظر الى المباحاث والمفاوضات بشان سد النهضة نجد ان السودان لعبا ادوار رئيسية ومحورية فى الجوانب الفنية فى ظل تعقيدات وخلافات وتدخلات اقليمية ودولية عديدة بين الدول الثلاث وقدم عدد من المقترحات والحلول للدفع بالمفاوضات والمباحثات والتى انعقدت فى عواصم الدول الثلاث وموخرا بالولايات المتحدة الامريكية بعد القبول بوساطة االولايات المتحدة والبنك الدولى وهى الحلول والمقترحات التى اجمعت عليها الدولتين الاثيوبية والمصرية فى غالبيتها خاصة فى مجال ملء وتشغيل السد ومثل السودان كذلك فى المفاوضات والمباحثات كلاعبا اساسيا وليس لاعبا ثانويا مناط به تقريب الخلافات وتباين وجهات النظر بين الدولة الاثيوبية والدولة المصرية باعتبار ان الدولة السودانية معنية اساسا بقضاياها ميائها الداخلية فضلا عن قضايا المياه فى اقليم حوض النيل والذى يلعب فيه ايضا دورا رئيسا ومحوريا لايمكن استبعاده وتجاوزه فى اى تسوية فى قضايا المياه فى المنطقة .
لذلك فان السياسة السودانية تجاه سد النهضة تميزت بثوابت عديدة فى المفاوضات بين الدول الثلاثة تمثلت فى الحفاظ اولا على نصيب السودان من المياه والتى تم من خلال الاتفاقيات السابقة خاصة اتفاقية مياه النيل للعام 1959م وعدم خضوعها الى مساومات ومحاصصات فى المفاوضات بين الدول الثلاث والبحث ايضا عن مشاريع مائية اخرى عبر الدعوة الى التعاون والتنسيق بين دول الحوض للحصول على مزيد من المياه لمواكبة التطور فى المجالات الزراعية والصناعية والاستخدامات الاخرى للمياه خاصة مياه الشرب للانسان والحيوان وهى المشاريع التى تقوم بتتنفيذها وزارة الرى والموارد المائية فى جميع انحاء السودان خاصة فى المناطق التى تعانى من نقص مياه الشرب.
ومن الثوابت التى ميزت المفاوض السودانى فى مباحثات سد النهضة ضرورة ان تحل قضايا المياه فى دول الحوض عبر التفاوض بين جميع دول الحوض فى اطار التعاون والمصلحة المشتركة لجميع المشاريع المائية القائمة او المقترحة من الدول للاستفادة من هذا المورد المائى وفقا للحق المنصف والعادل والمعقول و المشروع لدول الحوض للاستفادة من هذا المورد المائى لفائدة جميع شعوبه .
ومن الثوابت ايضا التى ميزت السياسة السودانية تجاه سد النهضة الحرص على امان الدولة السودانية وذلك بتكوين لجان من الخبراء والمهندسيين الاكفاء والتى قدمت تقاريرها الفنية للدولة الاثيوبية وتم الاخذ والعمل بها من الجانب الاثيوبى .
ومن الثوابت ايضا عدم التاثر والخضوع للمتغيرات والتكتلات الاقليمية فى المنطقة خاصة بعد دخول دول لها مصالحها فى المنطقة وسعيها للتاثير على مجريات المباحثات والمفاوضات بين الدول الثلاث لصالح الدولة المصرية فى ظل ثبات الموقف السودانى على ماتوافقت عليه الدول الثلاث وفقا لاعلان المبادى الذى التئم بالعاصمة السودانية الخرطوم فى العام 2015م بحضور روساء الدول الثلاث .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.