مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برغم تراكم الأحزان نبارك العيد! .. بقلم: موسى بشرى محمود على
نشر في سودانيل يوم 25 - 05 - 2020


كل عام والجميع بخير وبلغ الله المقاصد...
اليوم الأحد 24/05/2020 هوأول أيام عيد الفطرالمبارك فى معظم البلاد ذات الغالبية المسلمة والبلاد ذات الأقلية المسلمة فيما يعد اليوم الثانى لدى بعض الدول.
نسأل الله أن يعيد علينا العيد القادم وكلنا موفقين لعمل الطاعات والخير للبرية.
منذ بزوغ فجر الأول من يناير 2020 الى يومنا يعيش العالم بأسره أحزان مؤسفة يملأها الحزن مصحوبة بفقد هائل للأرواح وخاصة بعد أن كشر فيروس كورونا أنيابه ضد ضحاياه من الانس فى منتصف مارس وما زالت أعداد الموتى فى تزايد ولم يتوصل بعد الأطباء والعلماء من علاج ناجع لجائحة كورونا ونتمنى أن تكلل مساعى وجهود الخبراء بالوصول الى عقار طبى فى أقرب وقت ممكن للاستعانة به فى الاستشفاء.
دعونا ننتهز هذه السانحة المباركة لنتوجه الى الله بقلب سليم وندعوه أن يرفع عنا البلاء والغلاء والأغلال التى قيدت حركة البشرية.
داخيا" تمر علينا ذكرى حادثة مجزرة فض اعتصام القيادة العامة فى التاسع والعشرين من رمضان الموافق الثالث من يونيو 2019 من أمام مقر قيادة قوات الشعب المسلحة السودانية من دون قيام الجيش بدوره المنوط به وهو حماية أمن وسلامه البلاد والعباد ضد المخاطر بل وقف متفرجا" وفشل فى اجتياز الامتحان العسير بحصوله صفر فى كل المواد العسكرية!
بعد صولات وجولات ما بين قوى الثورة والمكون العسكرى أى ما يعرف سابقا" بالمجلس العسكرى تمكنت « قحت» من تشكيل حكومة مشتركة« مدنية+عسكرية» في سبتمبر 2019.
أولى رئيس الوزراء د.عبدالله أدم حمدوك اهتماما" منقطع النظير لقضية فض اعتصام القيادة حيث أصدر قرارا" بتشكيل لجنة للتحقيق فى حادثة فض الاعتصام وأسندت رئاسة المهمة للأستاذ/نبيل أديب.
انقضت المهلة الرسمية للقيد الزمنى لتسليم تقرير التحقيق لجهات الاختصاص أى القضاء ولم يكتمل التحقيق نسبة لبعض التحديات اللوجستية التى واجهت اللجنة فى بداية تسليم مهامها من ثم تم تمديدها لأكثر من مرة ولكن حتى هذه اللحظة لم يلوح شىء فى الأفق.
نحن نقدر صعوبة المهمة وخاصة التحقيق قد يستغرق وقت أكثر لكن يجب أن لا يكون مبالغا" فيه.
نتمنى الانتهاء من التحقيق فى زمن وجيز وتسليمه للقضاء للبت فيه وتقديم المتهمين فيه لمحاكمات عادلة.
من جانب أخر هناك لجان كثيرة شكلها النائب العام وظللنا نترقب مخرجاتها ولم نرى مخرجات واضحة للعيان ما عدا اللجنة الخاصة بإعدام ضباط 28 رمضان-1990 التى أكملت تحقيقاتها بالاستماع الى عدد 85 شاهدا" حسب ما جاء فى إفادات مكتب النائب العام.
نود من النائب العام أن يطلعنا على مجريات عمل اللجان الأتية على سبيل المثال لا الحصر:
-أين وصلت تحقيقات اللجنة المسؤولة والممسكة بملف بيع خط هيثرو التى تتبع للخطوط الجوية السودانية؟
-ماذا عن لجنة التحقيق فى بيع وخصخصة مشروع الجزيرة؟
-هل وصلت لجنة التحقيق فى جرائم دارفور الى نتائج ملموسة يمكن مشاركتها مع الاعلام؟
-لماذا تأخرت لجنة التحقيق فى انقلاب الثلاثين من يونيو 1989 من تمليك الحقائق للعامة فى الحدود المسموح بها؟
-ماذا عن جرائم نظام الثلاثين من يونيو 1989 المتعلقة بالاعتقالات والتعذيب والاغتصاب فى بيوت الأشباح؟
-ما الزمن المتوقع للكشف عن ملابسات مخرجات التحقيق ضد قضية سرقة مقار اليوناميد فى نيالا؟
-هل استعانت النيابة العامة بالأنتربول فى المساعدة للقبض على المتهم الفريق أول صلاح قوش عبدالله مدير جهاز الأمن الأسبق وغيره من المتهمين الهاربين؟
-لماذا لم تصدر النيابة أوامر قبض ضد كل من الفريق أمن/محمد عطا فضل المولى مدير جهاز الأسبق ومصطفى عثمان إسماعيل وزير الخارجية السودانى الأسبق بالإضافة الى الفريق محمد أحمد الدابى والى غرب دارفور الأسبق وكبار رموز النظام المباد؟
-ما هى أهم الإنجازات المهمة التى قامت بها نيابة الثراء الحرام؟
-عند أى المحطات تقف قضية متمردى جهاز الأمن والمخابرات-فرع العمليات؟ ومتى يتم تقديم المتورطين فى التمرد لمحاكم أمام أعين الجميع؟
-متى يتم تقديم المتورطين فى حادثة الجنينة الى محاكمات علنية؟
بالطبع لا أتذكر أسماء كل اللجان التى كونت ولكن هذه أهمها.نرجو من النائب العام اطلاع الشارع السودانى بكل ما هو جديد من تطور بشأن عمل هذه اللجان حتى تكتمل الصورة بجميع أبعادها.
نحن نعى حساسية وسرية عمليات التحقيق فى عمل هذه اللجان ونعى الظروف التى تحيط بها ولكن بالطبع هناك قدر معقول من المعلومات يمكن مشاركتها مع عامة الشعب بقصد التنوير أو وضعنا أمام أخر التطورات« an update» من دون الغوص فى التفاصيل حتى لا يحدث تأثير أو يثير استفهامات عديدة فى مجرى العدالة أو نحو ذلك من الأمور.
....النضال مستمر والنصر أكيد...
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.