مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرد السريع على صاحب الدعم السريع .. بقلم: فيصل بسمة
نشر في سودانيل يوم 26 - 05 - 2020

بسم الله الرحمن الرحيم و أفضل الصلاة و أتم التسليم على سيدنا محمد.
شاهدت مقابلة تلفزيونية مطولة مع السيد محمد حمدان دقلو الشهير بحميدتي بتاريخ 2020/05/25.
تحدث فيها السيد حميدتي عن أشياء كثيرة ، تلخيصها:
- فض الإعتصام وإيقاف دبابات (من خارج المنظومة العسكرية)
- محاولات (شيطنة) الدعم السريع من داخل المجلس العسكري و خارجه
- زيارة وزير الخارجية القطري وأدوار لأعضاء في المجلس العسكري في إحداث (الفتنة)
- فقدان المصداقية بسبب القرارات الخاطئة
- المؤامرات داخل تحالفات السلطة وغابة الأسود والنمور
- حديث في الإقتصاد
- الندم على الإشتراك في المجلس العسكري و الرغبة في الإستقالة
- الحرص على التوافق و العمل من أجل إنجاح المرحلة الإنتقالية
- التخلي عن المجاملات في السياسة و أن الأولوية لمصالح البلد
أولاً:
دعنا نتجاوز الماضي ولنقرأ ما قاله السيد حميدتي بعقل مفتوح وروح صادقة ومسامحة.
ثانياً:
يجب أن نحسن الظن بالناس و قد أمرنا بذلك:
(يَٰۤأَيُّهَا 0لَّذِينَ ءَامَنُوا۟ 0جۡتَنِبُوا۟ كَثِيرࣰا مِّنَ 0لظَّنِّ إِنَّ بَعۡضَ 0لظَّنِّ إِثۡمࣱۖ وَ لَا تَجَسَّسُوا۟ وَ لَا يَغۡتَب بَّعۡضُكُم بَعۡضًاۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمۡ أَن يَأۡكُلَ لَحۡمَ أَخِيهِ مَيۡتࣰا فَكَرِهۡتُمُوهُۚ وَ 0تَّقُوا۟ 0للَّهَۚ إِنَّ 0للَّهَ تَوَّابࣱ رَّحِيمࣱ)
صدق الله العظيم
و جاء في الحديث أن الرسول صلى الله عليه و سلم قال:
(إيَّاكم و الظَّنَّ ، فإنَّ الظَّنَّ أَكْذبُ الحديثِ ، و لا تحسَّسوا ، و لا تجسَّسوا ، و لا تَنافسوا ، و لا تحاسَدوا ، و لا تباغَضوا ، و لا تدابَروا ، و كونوا عبادَ اللَّهِ إخوانًا)
كانت إجابات السيد حميدتي واضحة و مباشرة و بسيطة و خالية من التعقيد.
يبدو السيد حميدتي جاداً و صادقاً و عفوياً في حديثه و إجاباته.
و تبدو النبرة الوطنية و الحرص على مصالح السودان و العباد و الحسرة على الفرص الضائعة للتغيير و الإصلاح جلية و واضحة في حديث السيد حميدتي.
و قد ذكر السيد حميدتي حقائق تستوجب التقصي و المحاسبة.
و نذكر السيد حميدتي أن الحرص و الوطنية و الأمانة و أداء الواجب و رفض الفساد تستوجب أخذ المبادرة و الفعل خصوصاً لو كان بالإمكان التنفيذ أو التأثير في إتخاذ القرارات.
كما أن الشرعية الثورية التي أتت بالتغيير و بالسيد حميدتي للسلطة تخول للسيد حميدتي ، و كذلك من بيدهم الأمر ، ضرب الفساد و المفسدين و (بالقانون) و (العدالة) كما ذكر ذلك السيد حميدتي مراراً و تكراراً في أحاديثه الكثيرة ، فمهما قيل فالسودان يمتلك أجهزة للعدالة فعالة و الدليل محاكمة البشير في (شوية) العملة الصعبة التي وجدت بحوزته و محاكمة قتلة الأستاذ أحمد الخير.
ذكر السيد حميدتي أنه لديه (كرت) في فض الإعتصام ، و معلومٌ ما حصل من تجاوزات في مجزرة فض إعتصام القيادة.
السؤال:
إذا كان هنالك علم بأسماء الذين قاموا بالمجزرة فلماذا لم يقدموا للمحاكمة؟ و فيما الإنتظار؟
السؤال:
ما الذي يمنع أو يحول بين السيد حميدتي و بين الأخذ بزمام المبادرة و الفعل؟ و قد كان و ما زال السيد حميدتي في موقع (رئاسي) يتيح له الفعل و الإنجاز.
و لو فعل حميدتي ما تستوجبه الشرعية الثورية المسنودة بقوة الجماهير في الشارع و (القانون) و (العدالة) فلربما صار بطلاً قومياً!!! بل يبدوا أن هنالك قطاعٌ من السودانيين بات يرى السيد حميدتي في ذلك الدور البطولي!!!
تحدث السيد حميدتي عن الفساد في التجارة و سوق العملات الأسود و التهريب ، إلا أن المحاور لم يسأله عما تتداوله الوسائط الإجتماعية و الشبكة العنكبوتية و الإعلام في الداخل و الخارج عن النشاطات المالية لمنظومات تجارية محسوبة على الدعم السريع؟ و لا عن الكيفية التي أعطت منظمات عسكرية ، فيها الدعم السريع ، الحق و الإمتياز في الإنخراط في أعمال تجارية؟ و هل في ذلك إخلال بمبدأ التنافس الشريف و النزاهة و العدالة في التجارة؟
و أن ذلك يقدح في مهنية تلك القوات النظامية (الخشت السوق).
دعى السيد حميدتي إلى إيداع الذهب في بنك السودان و هذه دعوة سليمة.
و يبدوا أنه فات على المحاور أن يسأل السيد حميدتي لماذا إذن تتجه الشركات التي تعمل في الذهب ببضاعتها ، و بعضها محسوب على الدعم السريع ، إلى التهريب و أسواق الخليج الفارسي؟
و إن كان ذلك هو تفكير السيد حميدتي و نظرته الإقتصادية حول الذهب فلماذا لم تودع الشركات بما فيها تلك التابعة للدعم السريع الذهب في بنك السودان طوعاً أو بالقانون و التشريعات؟
تحدث السيد حميدتي في حديثه التلڨزيوني و أحاديث أخرى كثيرة عن أناس وصفهم (الناس العندها أجندة/الأيدي الخفية/أسود و نمور/الخندقة/الفتنة) ، فماذا فعل و قام به السيد حميدتي حيال أولئك المتآمرين (الناس الكعبين) الذين ذكرهم في أحاديثه؟
و لماذا لم يبادر السيد حميدتي بتقديم المخطئ المتواطئ في تهريب العباس شقيق المخلوع البشير ، المعلوم لديه ، إلى العدالة و القانون لينال العقاب؟
أو على أسوأ الفروض كشفه للرأي العام و السودان دولة حرية و قانون!!!
ذكر السيد حميدتي أن حبس رموز النظام البائد بدون محاكمة خطأ (غلط) و هذا صحيح.
لكن السؤال:
ماذا فعل السيد حميدتي و هو المسئول (الكبير) لتصحيح ذلك الخطأ؟
نحن شعب مسامح و (أهلاً بيك) و (حبابك عشرة) دايماً في (الخشم) و على طرف اللسان ، و كثيراً ما عملنا و طبقنا مبدأي: المسامح كريم و عفى الله عما سلف ، و نحن شعب يكره خيانة العهود و الإستبداد و البطش بالأبرياء ، لكن لو كان الأمر هو ضرب الظالمين و الفاسدين و المفسدين بقوة القانون خرجنا إلى الشوارع هاتفين ، مؤيدين و مناصرين.
الإنجاز هو المطلب الأساسي.
نذكر أنفسنا و حميدتي بالمهام المستعجلة:
1- ضرب الفساد و محاكمة المفسدين
2- إصلاح التعليم و مجانيته
3- إصلاح الصحة و مجانية العلاج
4- الإهتمام بالزراعة و الرعاة
ختاماً:
مهما طال الزمن فسينتصر الحق على الباطل
و لعنة الله على الظالمين
و عاش السودان و شعب السودان
و الحمد لله رب العالمين و أفضل الصلاة و أتم التسليم على سيدنا محمد.
فيصل بسمة
FAISAL M S BASAMA
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.