عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 28 سبتمبر 2021    البنك الدولي يقدِّم (700) مليون دولار لدعم قطاع كهرباء السودان    الاتحاد الأوروبي يتراجع عن ملاحقة برشلونة والريال واليوفي    إعلان قائمة (صقور الجديان) لمباراتي غينيا كوناكري    (2410) حالة ملاريا بالخرطوم خلال أسبوع    قوى سياسية وحركات مسلحة تشرع في تأسيس ائتلاف موازٍ ل (الحرية والتغيير)    نقابة المحامين الفرنسيين َوجامعة النيلين يدربون القانونيين في قضايا الدستور وحقوق الإنسان    مناوي: الحرية والتغيير ليست الجسم القديم    رئيس يونيتامس يدعو أطراف الحكومة الانتقالية لوقف التصعيد الإعلامي    ستة استخدامات لكاميرا الهاتف الذكي يجهلها الكثيرون    الشرطة: نعمل على الحفاظ على مكتسبات الثورة    استئناف صادر النفط من ميناء بشائر    ميسي يزين قائمة سان جيرمان أمام مانشستر سيتي    لهذا السبب.. «إنستغرام» قد يختفي من هواتف «آيفون»    القاص عيسى الحلو شخصية معرض الخرطوم الدولي للكتاب 2021م    ضبط شبكة تتاجر في الكتب المدرسية والعثور على (16) ألف كتاب    الدخيري: المنظمة العربية أفردت حيزا لتحقيق الأمن الغذائي    الضي يدعو الشباب للمشاركة في قضايا التحول الديمقراطي    سفير خادم الحرمين الشريفين يشارك في الاحتفال بيوم الزراعة العربي    شاهد بالصورة : حسناء سودانية فائقة الجمال تشعل السوشيال الميديا وتخطف الأضواء باطلالتها المثيرة    فيسبوك يدافع عن إنستغرام: لا يضر بالمراهقين    بسبب الرسوم .. انتقال (2) ألف تلميذ إلى المدارس الحكومية    زيادة بنسبة 400% في أدوية السَّرطان وانعدام طوارئ أورام للأطفال    كارثة قبل عرس .. لن تستطيع إكمال الفيديو    خلال ساعات.. إيقاف خرائط غوغل وبريد "جيميل" ويوتيوب على ملايين الهواتف القديمة    روجينا مع راغب علامة في الفيديو الذي أثار الجدل    السودان يستأنف صادر النفط بعد اغلاق (البجا) لميناء بشائر    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    اختبار صعود الدرج لفحص صحة القلب.. كيف تجريه؟    "الغربال" عن انتصارهم على المريخ:"النهاية المحبّبة"    الحركة الأمس دي سميناها (رضا الوالدين) !!    مصر تفتتح أضخم محطة معالجة مياه على مستوى العالم    الفنانة جواهر بورتسودان في النادي الدبلوماسي    ب ضربة واحدة.. شابة تقتل حبيبها بالهاتف المحمول    مطاحن الغلال تعلن قرب نفاد احتياطي الدقيق المدعوم    أزمة المريخ..شداد يؤجّل اجتماعه مع"الضيّ" بسبب هنادي الصديق    طبيب يوضح حقيقة تسبب اللبن والحليب كامل الدسم والبيض في رفع الكوليسترول    وزارة المالية تشيد بجهود إدارة السجل المدني في استكمال تسجيل المواطنين    تأجيل جلسة محاكمة علي عثمان    توقيف عصابة نهب الموبايلات بحوزتهم (10) هواتف    مدير عام صحة سنار يدعو لتطوير وتجويد الخدمة الصحية    الرئيس الأمريكي يعلن زيادة الضرائب على الأثرياء في الولايات المتحدة    "المركزي" يتعهد بتوفير النقد الأجنبي لاستيراد معدات حصاد القطن    الكويت.. شقيقان يحاولان قتل أختهما فيفشل الأول وينجح الثاني بقتلها في غرفة العناية المركزة    استندا على الخبرة والكفاءة.. شداد ومعتصم جعفر يقودان (النهضة) و(التغيير) في انتخابات اتحاد الكرة    مخابز تضع زيادات جديدة في سعر الخبز و"الشُّعبة" تتبرّأ    شرطة المعابر تضبط دقيقاً مدعوماً معداً للبيع التجاري    في قضية المحاولة الانقلابية على حكومة الفترة الانقالية شاهد اتهام: المتهم الثاني طلب مني كيفية قطع الاتصالات في حال تنفيذ انقلاب    عودة المضاربات تقفز بسعر السكر ل(15,800) جنيه    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(08) تَخْرِيْمَاتٌ وَ تَبْرِيْمَاتٌ فِي الحَالَةِ السِّيَاسِيَّةِ السُّودَانِيَّةِ: الزَّعَامَةُ وَالدَّسْتُورُ وَالسُّلْطَاتُ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ
نشر في سودانيل يوم 02 - 11 - 2019

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيْمِ وَ أَفْضَلُ الصَّلَاةِ وَ أَتَمُّ التَّسْلِيْمِ عَلَىَٰ سَيِّدْنَا مُحَمَّدٍ وَ عَلَىَٰ آلِهِ وَ صَحْبِهِ أَجْمَعِيْنَ وَ عَلَيْنَا.
لِتَسْيِيْرِ حَيَاةِ الأَفْرَادِ وَ المُجْتَمَعِاتِ وَ الدُّولِ لَا بُدَّ مِنْ نُظُمٍ وَ قَوَانِيْنَ تَسْتَنِدُ عَلَىَٰ مَرْجَعِيَّةٍ وَ أَفْكَارٍ وَ قِيَمٍ وَ مَبَادِئَ تَلْتَفَ حُولَهَا الجَمَاهِيْرُ تُؤمِنُ بِهَا وَ تُدَافِعُ عَنْهَا ، وَ مِنْ أَجْلِ تَحْقِيْقِ تِلْكَ الأَهْدَافِ وَ الغَايَاتِ فَلَا بُدَّ مِنْ زُعَامَاتٍ وَ قِيَادَاتٍ تُحَفِّزُ وَ تَقُودُ جَمَاهِيْرَ الأُمَّةِ إِلَىَٰ طُمُوحَاتِهَا وَ غَايَاتِهَا ، وَ يَجِبُ أَنْ تَتَوَفَرَ فِي تِلَكَ الزَّعَامَاتِ وَ القِيَادَاتِ مُكَوِنَاتُ الرِّيَادَةِ وَ القِيَادَةِ: كَقُوةِ الشَّخْصِيَّةِ وَ وُضُوحِ الأَهْدَافِ وَ الصِّدْقِ وَ الأَمَانَةِ وَ الشَّفَافِيَّةِ وَ المَقْدِرَةِ عَلَىَٰ الإِبْتِكَارِ وَ إِلهَامِ الآخَرِيْنَ وَ رَحَابَةِ الصَّدْرِ ، فَالقِيَادَةُ الَتِّي يُحْتَذَىَٰ بِهَا هِيَ الَتِّي تَتَحَمُلُ المَسْئُولِيَّةَ وَ النَّقْدَ وَ المُحَاسَبَةَ وَ هِيَ أَيْضاً الَتِّي تَتَّبِعُ سَيَاسَةَ الأَبْوَابِ المَفْتُوحَةِ وَ تَتَقَبُّلُ التَّغْيِيْرَ وَ التَّنَوعَ وَ الرَّأَيَّ الآخَّرَ وَ هَذَا عَيْنُ مَا إِفْتَقَدَتْهُ قِيَادَاتُ الأحْزَابِ السُّودَانِيَّةِ بِكُلِّ أَطْيَافِهَا ، فَالأَحْزَابُ السُّودَانِيِّةُ بُنِيَتْ غَالِبِيَتُهَا حَوَلَ الزَّعِيْمِ وَ عَلَىَٰ الوَلَاءِ: الدِّيْنِيِّ أَو الطَّائِفِيِّ أَو الشَّخْصِيِّ لِلزَّعِيْمِ وَ جُبِلَتْ عَلَىَٰ تَقْدِيْسِهِ كَمَا فِي حَالَةِ الأَحْزَابِ الإِتِّحَادِيَّةِ وَ حُزْبِ الأُمَّةِ وَ لَمْ تَفْلُتُ مِنْ ذَٰلِكَ التَّقْدِيْسِ لِلزَّعَامَاتِ حَتَّىَٰ الأَحْزَابُِ اليَسَارِيَّةُ وَ الأَحْزَابُ ذَاتُ الأَدْيُولُوجِيَّاتِ ، وَ أَغْلَبُ هَذِهِ الزَّعَامَاتِ كَانَتْ مَعْزُولَةً وَ مَحْجُوبَةً عَنْ الجَمَاهِيْرِ إِمَّا بِسَبَبِ القُدْسِيَّةِ الدِّيْنِيَّةِ وَ إِدْعَاءِ الإِنْتِمَاءِ إِلَىَٰ العِتْرَةِ النَّبَوِيَّةِ الشَّرِيْفَةِ كَمَا فِي حَالَةِ الطَّرِيْقَةِ الخَتْمِيَّةِ وَ الأَحْزَابِ الإِتِّحَادِيَّةِ أَو بِإِدْعَاءِ الْحَقِّ التَّارُيْخِيِّ فِي الزِّعَامَةِ بِسَبَبِ الإِرْثِ النِّضَالِيِّ لِلجِدِّ الإِمَامِ الثَّائِرِ كَمَا فِي حَالَةِ حُزْبِ الأُمَّةِ وَ عَائِلَةِ الإِمَامِ مُحَمَّدْ أَحْمَدْ المَهْدِيِّ عَلَيْهِ السَّلاَمُ أَو بِِإِدِعَاءِ التُّقَدِمِيَّةِ وَ الحَقِّ الطَّلِيْعِيِّ وَ الرِّسَالَاتِ الخَالِدَةِ كَمَا فِي حَالَةِ أَحْزَابِ اليَسَارِ الشِّيُوعِيَّةِ وَ القَومِيَّةِ العَرَبِيَّةِ البَعْثِيَّةِ وَ الإِشْتَرَاكِيَّةِ ، وَ يَبْدُوا أَنَّ اليَسَارِيِيْنَ وَ التَّقَدُمِيِيْنَ قَدْ وَجَدُوا فِي تَعْصُّبِهِمْ لِبَعْضِ قِيَادَاتِهِمْ التَّارِيْخِيَّةِ وَ الدِّيَالِكْتِيْكْ دِيْناً جَدِيْداً وَ سَلْوَىَٰ وَ تَعْوِيْضاً عَمَّا يَفْتَقِدُونَهُ مِنْ الرُّوْحَانِيْاتِ وَ المَرْجَعِيَاتِ الدِّيْنِيَّةِ كَمَا لَدَىَٰ أَهْلِ الجَمَاعَةِ وَ السُّنَّةِ وَ الصُّوْفِيَّةِ أَو أي مِنْ الفِرَقِ الدِّيْنِيَّةِ وَ الأَحْزَابِ الطَّائِفِيَّةِ الأُخْرَىَٰ ، أَمَّا النُّظُمُ العَسْكَرِيِّةُ الدِيْكْتَاتُورِيَّةُ فَقَدْ إِتَّجَهَتْ إِلَىَٰ الرَّئِيْسِ (القَائِدِ) (الزَّعِيْمِ) (المُلْهِمِ) فِي بِزَتِهِ العَسْكَرِيِّةِ وَ نَيَاشِيْنِهِ لِيَكُونَ رَمْزاً وَ مُجَسِداً لِآمَالِ الأُمَّةِ وَ سِيَادَتِهَا.
كَانَتْ إِخْفَاقَاتُ (الزُّولْ) السُّودَانِيِّ فِي السِّيَاسَةِ وَ الحُكْمِ مُتَعَدِدَةً فَقَدْ فَشَلَتْ كُلُّ الأَنْظِمَةِ الَّتِي تَعَاقَبَتْ عَلَىَٰ الحُكْمِ فِي السُّودَانِ فِي الحِفَاظِ عَلَىَٰ الخِدْمَةِ المَدَنِيَّةِ وَ فِي إِيْقَافِ الحُرُوبِ الأَهْلِيَّةِ وَ الحِفَاظِ عَلَىَٰ وُحْدَةِ البِلَادِ وَ فِي تَحْقِيْقِ التَّنْمِيَّةِ وَ التَّطُورِ وَ الرَّفَاهِيَةِ لِلمُواطِنِ البَسِيْطِ بَلْ عَجِزَتْ تَمَاماً حَتَّىَٰ عَنْ الإِيْفَاءِ بَأَبْسَطِ مُقَوِمَاتِ الحَيَاةِ كَالأَمِنِ وَ الصَّحَةِ وَ التَّعْلِيْمِ ، وَ أَخْفَقَتْ فِي إِصْدَارِ دَسْتُورٍ دَائِمٍ لِلبِلَادِ يُجَسِّدُ قَيَمَ وَ تَقَالِيْدَ وَ مَبَادِئَ الشَّعْبِ السُّودَانِيِّ وَ يَعْكِسُ تَنَوَعَهُ وَ يُعْبِّرُ عَنْ آمَالِهِ وَ تَطَلُعَاتِهِ فِي النُمُوِ وَ الإِزْدِهَارِ تَحْتَ مَظَلْةِ دَولَةِ الحُرِيَّةِ وَ العَدَالَةِ وَ المُسَاوَاةِ ، عِوَضاً عَنْ ذَٰلِكَ تُرِكَ أَمْرُ السِّيَاسَةِ وَ الحُكْمِ وَ التَّشْرِيْعِ لِلمُغَامِرِيْنَ مِنَ العَسْكَرِ وَ بَعْضٍ مِنَ السَّاسَةِ المَدَنِيِيْنَ الأَرْزَقِيَّةِ وَ أَصْحَابِ المَصَالِحِ الشَّخْصِيَّةِ مِنْ المُشَرِّعِيْنَ القَانُونِيِيْنَ مِنْ مَاسِحِيِّ الجَوخِ الطَّامِعِيْنَ فِي المَنَاصِبِ وَ الإِمْتِيَازَاتِ يُفَصِّلُونَ لَوَائِحَ وَ مَرَاسِيْمَ إِسْتِبْدَادِيَّةً لَا تُمَثِّلَ إِلَّا طُمُوحَاتِهِمْ الشَّخْصِيَّةَ ، قَوَانِيْنٌ وَ مَرَاسِيْمٌ تُكَرِّسُ لِزَعَامَةِ وَ تَسَلُطِ وَ طُغْيَانِ (السَّيِّدِ الرَّئِيْسِ القَائِدِ) وَ تَمَسُكِهِ وَ حِزْبِهِ الطَّلِيْعِيِّ بِزِمَامِ الأُمُورِ وَ المَوَارِدِ وَ تَضْمَنُ طُولَ بَقَاءِهِمْ فِي السُّلْطَةِ وَ كَذَٰلِكَ تُؤَمِّنُ مَصَالِحَ الرِّفَاقِ وَ الأَخْوَانِ فِي التَّنْظِيْمِ ، وَ قَدْ إِسْتَثْمَرَ بَعْضٌ مِنْ الطُّغَاةِ كَجَعْفَرْ النُمِيْرِي فِي الإِرْثَيْنِ الشِّيُوعِيِّ وَ الإِسْلَامِيِّ لِإِطَالَةِ أَمَدَ حُكْمِهِ أَمَّا عُمَرْ حَسَنْ أَحْمَدْ البَشِيْرْ وَ جَمَاعَةِ الأَخْوانْ المُسْلِميْنَ (الكِيْزَانْ) فَقَدْ تَاجَرُوا سِيَاسِيّاً فِي الدِّيْنِ وَ الإِرْثِ الإِسْلَامِيِّ لِلشَّعْبِ السُّودَانِيِّ وَ اسْتَغْلُوا سَمَاحَتَهُ وَ فِطْرَتَهُ السَّلِيْمَةِ وَ كَذَٰلِكَ سَذَاجَتَهُ السَّيَاسِيَّةِ وَ الدِّيْنِيَّةِ فَأَصْدَرُوا قَوَانِينَ مَسْخاً تُأَطِّرُ لِحُكْمِ الفَرْدِ وَ العُصْبَةِ وَ الفَسَادِ وَ تَحْمِيهُمْ مِنْ المُسَآءَلَةِ وَ تُرَسِّخُ أَرْكَانَ حُكْمِهِمْ وَ سُلْطَتِهِمْ ثُمَّ نَسَبَوا هَذِهِ القَوَانِيْنَ إِلَىَٰ الإِسْلَامِ وَ نَصَّبُوا أَنْفُسَهُمْ مُمَثِلِيْنَ لِلَّهِ فِي الأَرْضِ يَتَحَكَّمَُونَ فِي شِئُونِ العِبَادِ وَ البِلَادِ بِإِسْمِ الدِّيْنِ فَفَسَدُوا وَ أَفْسَدُوا وَ قَتَّلُوا.
وَ هُنَا يَطْرَأُ السُّؤَالُ:
مَا هِىَ الخِيارَاتُ المُتَاحَةُ الَتِّي يُمْكِنُ الرُّجُوعُ وَ اللُّجُوءُ إِلَيْهَا لِلحُكْمِ فِي بِلَادٍ تَسَودُهَا الأُمِّيَّةُ وَ الجَهْلُ وَ القَبَلِيَّةُ وَ الجَهَوِيَّةُ كَالسُّودَانِ؟
دَلَتْ التَّجْرُبَةُ السِّيَاسِيَّةُ فِي بِلَادِ السُّودَانِ عَلَىَٰ أَنَّهُ إِذَا لَمْ يُثْمِرْ اللُّجُوءُ إِلَىَٰ الدَّيْنِ يَكُونُ البَدِيْلُ هُوَ اللُّجُوءَ إِلَىَٰ القَبَلِيَّةِ وَ الجَهَوِيَّةِ فَكَانَتْ الإِدَارَاتُ الأَهْلِيَّةُ هِيَ المَلَاذَ لِلأَفْرَادِ وَ الجَمَاعَاتِ وَ الأَحْزَابِ السِّيَاسِيَّةِ وَ النُّظَمِ العَسْكَرِيَّةِ تَسْتَقْوَىَٰ بِهَا عَلَىَٰ خُصُومِهَا ، وَ يَبْدُوا أَنَّ النِّظَامَ المَدَنِيَّ وَ الحُرِّيَّةَ وَ الدِّيْمُقْرَاطِيِّةَ فِي بِلَادٍ مِثْلَ بِلَادِ أَهْلِ السُّودَانِ غَيْرَ مَرْغُوبٍ فِيْهَا بِدَلِيْلِ تَعَاقُبُ مُمَارَسَاتِ الأَحْزَابِ العَبَثِيَّةِ وَ الإِنْقِلَابَاتِ العَسْكَرِيَّةِ المُتَكَرَرَةِ ، وَ كَمَا فِي التَّجْرُبَةِ السُّودَانِيِّةِ فَغَالِباً مَا يُوصَمُ الحُكْمُ المَدَنِيُّ بِالعَلْمَانِيَّةِ وَ الإِلحَادِ وَ مُعَادَاةِ دِيْنِ الإِسْلَامِ كَمَا جَاءَتْ بِهِ البَعْثَةُ المُحَمَّدِيَّةُ وَ كَذَٰلِكَ بِالإِرْتِهَانِ لِلغَرْبِ "الصَّلِيْبِيِّ الكَافِرِ" مِنْ قِبَلِ الأَرْزَقِيَّةِ مِنْ الدُّعَاةِ المُدَّعِيْنَ وَ السِّيَاسِيِيْنَ المُتَأَسْلِمِيْنَ ، وَ ذَٰلِكَ هُوَ مَا أَدَىَٰ إِلَىَٰ حَلِّ الحِزْبِ الشِّيْوعِيِّ السُّودَانِيِّ وَ طَرْدِ نُوابِهِ مِنْ البَرْلَمَانِ إِبَانَ حِقْبَةِ الدِّيْمُقَرَاطِيَّةِ الثَّانِيَّةِ فِي سِتُيْنَاتِ القَرْنِ العِشْرِيْنِ ، وَ هُوَ ذَاتُ مَا رَوَجَتْ لَهُ وَ أَفْتَتْ بِهِ جَمَاعَةُ الإِنْقَاذِ المُتَأَسْلِمَةِ وَ مَنْ لَفَ لَفَهُمْ مِنْ غُلَاةِ المُتَطَرِّفِيْنَ وَ بَعْضٌ مِنْ المُنْسَاقِيْنَ لِتَبْرِيْرِ الإِنْقِلَابِ عَلَىَٰ الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ فِي السُّودَانِ فِى نِهَايَاتِ القَرْنِ العِشْرِيْنِ ، وَ هُوَ ذَاتُ الهَرَجِ وَ المَرَجِ وَ الهَوسِ الدَّائِرِ فِي السَّاحَةِ السِّيَاسِيَّةِ فِي بِلَادِ السُّودَانِ الآنَ فِي القَرْنِ الحَادِي وَ العِشْرِيْنِ.
وَ يَرَىَٰ بَعْضٌ مِنْ المُفَكِرِيْنَ وَ السَّاسَةِ فِي المُجْتَمَعِاتِ القَبَلِيَّةِ الرَّعَوِيَّةِ وَ البَدَوِيَّةِ المُتَجَانِسَةِ التَّكْوِيْنِ العِرْقِيِّ وَ ذَاتِ المَصَالِحِ وَ الطُّمُوحَاتِ المُشْتَرَكَةِ وَ الَتِّي يَسْهَلُ ضَمَانُ وَلَاءِهَا البَدِيْلَ الإِدَارِيَّ المُنَاسِبَ لِلحُكْمِ عَلَىَٰ مُسْتَوَىَٰ القَوَاعِدِ وَ الأَفْرَادِ ، وَ حُجَّتُهُمْ فِي ذَٰلِكَ هُوَ أَنَّ لِلقَبَائِلِ إِرْثُهَا وَ أَعْرَافُهَا المُجَرَّبَةُ فِي الحُكْمِ وَ تَسْيِيْرِ الأُمُورِ الحَيَاتِيَّةِ وَ فِي فَضِّ النِّزَاعَاتِ دَاخِلَ القَبِيْلَةِ وَ مَعَ القَبَائِلِ الأُخْرَىَٰ ، وَ القَبِيلَةُ هِيَ الحَكَمُ وَ الرَّاعِيَةُ وَ المُدَافِعَةُ عَنْ مَصَالِحِ وَ طُمُوحَاتِ أَفْرَادِهَا عِنْدَ عَجْزِ وَ قُصُورِ الإِدَارَاتِ الحَكُومِيَّةِ عَنْ القِيَامِ بِوَاجِبَاتِهَا ، لَكِنْ مِنْ مَسَالِبِ ذَٰلِكَ النِّظَامِ إِنْحِيَازُ القَبِيْلَةِ لِأَفْرَادِهَا وَ مَصَالِحِهَا حَتَّىَٰ وَ لَوْ كَانَ ذَٰلِكَ خَصْماً عَلَىَٰ العَدَالَةِ وَ أَمْنِ الدَّولَةِ وَ حُقُوقِ قَبَائِلِ أُخْرَىَٰ ، تَسْلُكُ القَبِيْلَةُ فِي ذَٰلِكَ شَتَّىَٰ السُّبْلِ أَوَّلُهَا العُنْفُ وَ الإِقْتِتَالُ وَ تَارِيُخُ البَشَرِيَّةِ القَدِيْمِ وَ الحَدِيْثِ حَافِلٌ بِالأَمْثِلَةِ كَحَرَبِ البَسُوسِ وَ دَاعِسِ وَ الغَبْرَاءِ أَمَّا فِي السُّودَانِ المُعَاصِرِ فَمَا زَالَ المِثَالُ القَبَلِيُّ قَائِماً وَ مُتَجَسِداً نِزَاعَاتٍ وَ إِقْتِتَالاً عَلَىَٰ المَرَاعِي وَ الأَرْضِ وَ مَصَادِرِ المِيَاهِ وَ تَشْهَدُ عَلَىَٰ ذَٰلِكَ الحُرُوبُ القَبِيْلَةُ وَ الأَهْلِيَّةُ فِي الوِلَايَاتِ الجَنُوبِيَّةِ وَ وِلَايَاتِ دَارْفُورْ وَ وِلَايَاتٍ أُخْرَىَٰ فِي بِلَادِ السُّودَانِ.
وَ رَغْمَ ذَٰلِكَ فَقَدْ تَكَرَرَتْ حَدِيْثاً الصَّرَخَاتُ المُنَادِيَّةُ أَنْ لَيْسَ لِلمُوَاطِنِ السُّودَانِيِّ سِوىَٰ القَبِيْلَةُ تَحْمِيْهِ وَ تَرْعَىَٰ مَصَالِحَهُ وَ إِسْتِقْرَارَهُ!!! وَ كَانَ لِهَذِهِ الصَّرَخَاتُ صَدَىً فِي السُّودَانِ وَ فِي دُولٍ فِي الإِقْلِيْمِ يُظَنُّ أَنَّهَا مُسْتَقَرَةٌ تَحْكُمُهَا الأُسَرُ المَسْنُودَةُ بِالقَبَائِلِ ، وَ قَدْ فَاتَ عَلَىَٰ بَعْضٍ مِنْ المُغَنِيِيْنَ بِمَحَاسِنَ تِلْكَ الأَنْظِمَةِ وَ المُنَادِيْنَ إِلَىَٰ ذَٰلِكَ النَّوعِ مِنْ الحُكْمِ أَنَّ الإِسْتِقْرَارَ السَّطْحِيَّ وَ التَّنْمِيَّةَ المَظْهَرِيَّةَ الإِسْتِهْلَاكِيَّةَ فِي تِلْكَ البُلْدَانِ مَا هِيَ إِلَّا غِشَاءً لِبَرَاكِيْنَ تَغْلِي تَحْتَ السَّطْحِ ، وَ أَنَّ الإِسْتِقْرَارَ الظَّاهِرِيَّ كَانَتْ ضَمَانَتُهُ: القَمْعَ وَ إِسْتِغْلَالَ وَ تَوظِيْفَ الدِّيْنِ سِيَاسِيّاً وَ أَهَمَّ مِنْ ذَٰلِكَ كُلِّهِ كَانَ تَوظِيْفُ عَائِدَاتِ الزَّيْتِ المُجْزِيَّةِ فِي شَرَاءِ الذِّمَمِ وَ وَلَاءَاتِ القَبائِلِ.
وَ كَانَ اللُّجُوءُ إِلَىَٰ القَبَلِيَّةِ وَ الجَهَوِيَّةِ هُوَ عَيْنُ مَا انْتَهَجَتْهُ وَ احْتَمَتْ بِهِ الأَنْظِمَةُ المُخْتَلِفَةُ الَتِّي تَعَاقَبَتْ عَلَىَٰ حُكْمِ دُولَةِ السُّودَانِ المُعَاصِرِ وَ ذَٰلِكَ حَتَّىَٰ تَحْمِي مَصَالِحَهَا وَ تَشَبُّسَهَا بِالسُّلْطَةِ وَ كَرَاسِيْهَا ، لَكِنَّ النِّظَامَ الإِنْقَاذِيَّ المِتَأَسْلِمَ وَ دَولَةَ الكِيْزَانِ وَ حُلَفَاءَهُمْ مِنْ الأَرْزَقِيَّةِ السِّيَاسِيِيْنَ بَذَّوا كُلَّ مَنْ سَبَقُوهُمْ إِلَىَٰ السُّلْطَةِ فِي إِسْتِغْلَالِ وَ إِسْتِخْدَامِ الدِّيْنِ وَ القَبِيْلَةِ وَ الجِهَةِ لِتَكْرِيْسِ أَرْكَانَ سُلُطَةِ الكَيْزَانِ حَتَّىَٰ تَمَّ لَهُمْ القَضَاءَ عَلَىَٰ مَا تَبَقْىَٰ مِنَ الدَّولَةِ السُّودَانِيِّةِ.
فِي المُجْتَمَعِاتِ المُتَحَضِرَةِ مُتَنَوِعَةِ الأَجْنَاسِ وَ الأَعْرَاقِ تَنَوَّعَتْ وَ انْصَهَرَتْ المُكَوَنَاتِ عَبْرَ الزَّمَانِ وَ تَشَارَكْتْ فِي القِيْمِ وَ الرُّقَعِ الجُغْرَافِيَّةِ وَ تَشَابَكَتْ المَصَالِحُ فَكَانَ لَا بُدَّ مِنَ التَّحَاكُمِ إِلَىَٰ نَمْطٍ جَدِيْدٍ مِنْ الحُكْمِ غَيْرَ حُكْمِ القَبِيْلَةِ فَاهْتَدَتْ وَ تَوَافَقَتْ تِلْكَ المُجْتَمَعِاتُ المُتَمَدِّنَةُ عَلَىَٰ أَنْظِمَةٍ مَدَنِيَّةٍ فِي الحُكْمِ تُوجَدُ فِيْهَا أَرْبَعَةُ سُلُطَاتٍ تُفَعِلُّ دَوْلَةَ العَدْلِ وَ المُسَاوَاةِ وَ تَضْمَنُ لِلمُوَاطِنِ أَمْنَهُ وَ رَفَاهِيَتَهُ ، أُوْلَىَٰ هَذِهِ السُّلْطَاتُ هِيَ السُّلْطَةُ التَّشْرِيْعِيَّةُ وَ هِيَ إِخْتِيَارُ الشَّعْبِ الحُرِّ لِمُمَثِيْلِيْهِ فِي البَرْلَمَانِ وَ النَّاطِقِيْنَ بِإِسْمِهِ عَنْ طَرِيْقِ الإِقْتِرَاعِ ، وَ يَسْتَصْحِبُ هَٰؤُلَاءِ المُمَثِلُونَ البَرْلَمَانِيْونَ الدَّسْتُورَ وَ الأَعْرَافَ وَ كَرِيْمَ المُعْتَقَدَاتِ حِيْنَ يُشَرِّعُونَ وَ يُصْدِرُونَ القَوَانِيْنَ وَ اللَّوَائِحَ كَمَا يُرَاقِبُونَ السُّلْطَةَ التَّنْفِيْذِيَّةَ المُنْتَخَبَةَ مِنْ قِبَلَ الشَّعْبِ الحُرِّ ، وَ السُّلْطَةُ التَّنْفِيْذِيَّةُ هِيَ الثَّانِيَةُ فِي تَرْتِيْبِ السُّلْطَاتِ وَ هِيَ الَتِّي تَشْرِفُ عَلَىَٰ: أَمْنِ وَ صَحَةِ وَ تَعْلِيْمِ وَ تَنْمِيَّةِ وَ رَفَاهِيَّةِ الشَّعْبِ ، أمَّا القَضَاءُ المُسْتَقِلُ العَادِلُ فَهُوَ السُّلْطَةُ الثَّالِثَةُ وَ الأَهَمُّ فِي تَرْتِيْبِ السُّلْطَاتِ فَهُوَ الحَارِسُ لِلدَّسْتُورِ وَ القَوَانِيْنَ وَ القَيِّمُ عَلَىَٰ إِنْفَاذِ حُكْمِ القَانُونِ وَ الضَّامِنُ لِحُقُوقِ المُوَاطِنِ تُسَانِدُهُ أَجْهِزَةٌ عَدْلِيَّةٌ تَنْفِيْذِيَّةٌ تَضْمَنُ العَدَالَةَ وَ تُؤَمِّنُ المُجْتَمَعَ ، وَ الصَّحَافَةُ الحُرَّةُ النَّزِيْهَةُ وَ المُحَايَدَةُ هِيَ السُّلْطَةُ الرَّابِعَةُ الَّتِي تُرَاقِبُ السُّلْطَاتِ الثَّلَاثْ الأُخْرَىَٰ وَ الَتِّي لَا بَدَّ أَنْ تَتَقَيَّدَ بِالمَهِنَيَّةِ حَتَّىَٰ تَسْتَطِيْعُ القِيَامَ بِأَدْوَارِهَا المُنَوَطَةَ بِهَا عَلَىَٰ أَكْمَلِ وَجْهٍ تَفْعَلُ ذَٰلِكَ وَ عَيْنُهَا عَلَىَٰ المُوَاطِنِ وَ حُقُوقِهِ ، كَمَا أَنَّ هُنَالِكَ مُنَظَمَاتُ مُجْتَمَعٍ مَدَنِيَّةٍ مِنْ طَبِيْعَةِ وَ صَمِيْمِ عَمَلِهَا الإِنْحِيَازُ الطَّوَاعِيُّ إِلَىَٰ المُوَاطِنِ تُسَاعِدُهُ عَلَىَٰ التَّغْيِيْرِ وَ تَطْوِيْرِ ذَاتِهِ وَ تُعِيْنُهُ عَلَىَٰ التَّغَلُبِ عَلَىَٰ مَصَاعِبِ الحَيَاةِ.
الطَّرِيْقُ إِلَىَٰ الأَمَامِ:
فِي نِهَايَةِ هَذِهِ التَّخْرِيْمَاتِ وَ التَّبْرِيْمَاتِ الَتِّي تَبْدُو قَاتِمَةً يَقْفِزُ السُّؤَالُ أَيْنَ يَقَعُ طَرِيْقُ السُّودَانِ إِلَىَٰ المُسْتَقْبَلِ وَ البِنَاءِ؟
تَبْدُو الإِجَابَةُ وَ الحَلُّ النَّظَرِيُّ بَسِيْطاً فَهُوَ فِي إِرْسَاءِ أَرْكَانِ دَولَةِ: القَانُونِ وَ المُؤَسَسَاتِ وَ الحُرِيَّةِ وَ العَدَالَةِ وَ المُسَاوَاةِ وَ ذَٰلِكَ كَفِيْلٌ بِضَمَانِ التَّنْمِيَةِ وَ أَمْنِ وَ رَفَاهِيَّةِ الشَّعْبِ لَكِنْ تَكْمَنُ الصُّعُوبَةُ فِي التَّنْفِيْذِ فَالتَّطْبِيْقُ شَآقٌّ وَ العَثَرَاتُ تُلَازِمُ كُلَّ السُّبُلِ لَكِنْ الرِّهَانَ عَلَىَٰ الشَّبَابِ وَ طَاقَاتِهِ وَ عَلَىَٰ إِيْمَانِهِ بِحَتْمِيَّةِ التَّغْيِيْرِ وَ بِالنَّجَاحِ ، وَ قَدْ قِيْلَ أَنَّ ثُورَةَ التَّغِيِيْرِ تَبْدَأُ مِنْ الذَّاتِ:
(إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ)
صَدَقَ اللَّهُ الْعَظِيْمُ
وَ يُؤمِنُ كَثِيْرُونَ أَنَّ البِدَايَةَ فِي تَرْبِيَةِ النَّشءِ وَ الأُمَّةِ السُّودَانِيِّةِ عَلَىَٰ القِيَّمِ الرَّفِيْعَةِ وَ فِيْهَا الأَسَاسِيَاتُ كَالصِّدْقِ وَ الأَمَانَةِ ، وَ فِي تَقَبُلِ النَّقْدِ وَ الرَّأَيِ الآخَرِ وَ التَّسَامُحِ ، وَ فِي فَنِّ الحِوَارِ وَ نَبْذِ العُنْفِ وَ فِي التَّنَازُلَاتِ وَ التَّسْوِيَاتِ وَ فِي العَدَالَةِ وَ القَانُونِ وَ حِفْظِ العُهُودِ:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ۚ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَ أَنتُمْ حُرُمٌ ۗ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ)
(وَ السَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ * أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ * وَ أَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَ لا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ)
صَدَقَ اللَّهُ الْعَظِيْمُ
وَ فَوقَ ذَٰلِكَ كُلِّهِ يَأَتِي الصَّبْرُ عَلَىَٰ المَكَارِهِ وَ لَا تَبْلُغُ الدُّولُ وَ النُّظُمُ رُشْدَهَا فِي (رَمْشَةِ عَيْنٍ) أَو بَيْنَ لَيْلَةٍ وَ ضُحَاها كَمَا أَنَّ زَمَانَ النُّبُوَاتِ وَ المُعْجَزَاتِ قَدْ إِنْقَضَىَٰ ، وَ عَلَىَٰ الرَّغْمِ مِنْ أَنَّ وُقُوعَ المُعْجَزَاتِ لَيْسَ بِعَزِيْزٍ عَلَىَٰ اللَّهِ سُبْحَانُهُ وَ تَعَالَىَٰ إِلَّا أَنَّهَا نَادِرَةُ الحُدُوثِ.
وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ وَ أَفْضَلُ الصَّلَاةِ وَ أَتَمُّ التَّسْلِيْمِ عَلَىَٰ سَيِّدْنَا مُحَمَّدٍ وَ عَلَىَٰ آلِهِ وَ صَحْبِهِ أَجْمَعِيْنَ وَ عَلَيْنَا.
فَيْصَلْ بَسَمَةْ
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.