هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحم الله قدح الدم ،التي رحلت بسرها!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 30 - 05 - 2020

*لم يتسن لنا لقاء السفيرة الراحلة نجوى قدح الدم الا من خلال عمومية شخصيتها وتداخلها مع الشأن العام ، وأول عهدنا بمعرفتها عن كثب كان حين كشفنا إبان المؤتمر الذي تمخض عنه إعلان باريس حين كان القوم يتفاوضون حول الإعلان وإنسلت الدكتورة / مريم الصادق المهدي وذهبت الى فيينا وشوهدت في إفطار السفارة السودانية بينما الرفاق والزملاء والأشقاء في باريس يسنون السكاكين لذبح النظام في الخرطوم كانت إبنة الإمام الصادق تلتقي بسفارة الحكومة من خلف ظهر المؤتمرِين في باريس ، فأخبرناهم عن ماتقوم به المنصورة ، فاتصلت بها لأسالها عن مادار في افطار السفارة ، قالت بأنها ذهبت لنجوى قدح الدم في زيارة شخصية ، سالناها مستنكرين : زيارة شخصية والشعب ينتظر ثمرة مايجري في باريس؟!منذ ذلك الوقت ظلت متابعتنا لخطوات الفقيدة نجوى قدح الدم يشوبها الكثير من التساؤلات التي تنضاف الى موقفنا الراسخ من أصحاب الجنسيات المزدوجة ، خاصة وبلادنا قد وقعت تحت كماشات كل مخابرات العالم التي سكنت في مفاصل بلادنا عبر الذين اختاروا ازدواجية الجنسية ، والذين جاؤوا عبر المنظمات المشبوهة ، او عبر الشركات العابرة للقارات ، أو الذين استباحوا بلادنا بشتى السبل والوسائل التي تنتقص من سيادتنا الوطنية ، في واقع إضمحلال الغيرة الوطنية.
*ورحم الله الدكتورة نجوى قدح الدم التي تولدت عندها علاقة بالمجتمع الجمهوري كما كتب تفصيلاً اخي الدكتور / عبدالله عثمان الذي أوضح الكثير من الجوانب المضيئة للفقيدة الكبيرة ، لكن متابعتنا لمسيرتها أنتجت العديد من الأسئلة الملحة : فقد كانت مستشارة لموسيفيني ، فمن هي الجهة التي دفعتها لتتبوأ هذا المنصب؟! وفي أثيوبيا انطلقت لمقابلة الرئيس البشير عارضة رغبة موسفيني في التفاوض ، فالأصح كان أن توفد من البشير لموسيفيني وليس العكس،ولنا ان نتساءل كيف سمح لها بمقابلة رئيس دولة وهي مجرد مهندسة وليست سياسية ؟!وقصة عملها في وكالة ناسا فإننا نتحفظ على ذلك حتى نجد المعلومات الكاملة والفترة التي عملت بها ولماذا تركت العمل ؟ ومتى تفرغت للعمل السياسي ؟! أما حكاية الطائرة التي حضرت بطاقمها الطبي فهذا مفهوم ان كانت الغاية إنقاذ أو نقل مواطن اسرائيلي ، فمالذي قدمته لإسرائيل حتى تجد كل هذا الإهتمام الكبير !؟ ومالذي قدمته لموسيفيني حتى يتجاوز البروتوكول ويذهب لها حتى منزلها في امدرمان؟! ومتى تم طلاقها من زوجها الألماني ؟! وسيادتنا الوطنية المغلوبة على أمرها ، كيف تم تعيينها مستشارة للفريق برهان وفيم تستشار حقيقة ؟! وهل عينها البرهان أم أنه ورثها في القصر الجمهوري من ضمن الفلول الذين لم تنتبه الثورة لوجودهم ؟! أم يحق لنا القول بأن الجهة التي وضعتها في القصر الجمهوري هي نفس الجهة التي وضعتها في قصر موسيفيني؟! وهي ربما تكون ذات الجهة التي أرسلت لها الطائرة التي حاولت إسعافها عليها رحمة الله ؟ ومتى تركت دورها مع موسيفيني حتى عينت في القصر الجمهوري ؟! وحتى لا نقول ان بلادنا مخترقة فعلى مجلس السيادة ان يتبنى هذه التساؤلات ويجيبنا البرهان ويرفع عنا ظنوننا ونحن نعلم أن ليس كل الظن إثم.
*رحم الله الفقيدة قدح الدم ونسأل الله ان ينزل عليها رحمته الواسعة ، وكل تساؤلاتنا لانعني بها قدح الدم في المقام الأول انما ندق ناقوس الخطر ، عندما تنفتح أبواب بلادنا على مصراعيها وتصبح ارضاً خصيبة للعملاء والجواسيس والخونة والمارقين ، فقد رأينا في ساحة الاعتصام أقوامٌ من أسلاخنا وليسوا منا ،ورأينا البيض والغيد والخضراء عيونهم والشقر والصفر ومن يزعمون انهم اصحاب النقاء العرقي ، والتقينا باعة المعلومات الاستخبارية المتجولين ، ورأينا السفراء والدبلوماسيين يغنون ويرقصون ، وعندما تم فض الإعتصام صمتوا الصمت المريب وهم يعلمون التفاصيل بأكثر ممانعلمه نحن المراقة دماؤنا والمستباحة بلادنا .. نكتب هذا ونحن نعلم أن ليس كل الظن إثم .. رحم الله قدح الدم ، التي رحلت بسرها!! وسلام ياااااااااااوطن .
سلام يا
إنتقائية رئيس الوزراء الدكتور /عبدالله حمدوك للصحفيين والكتاب انحصرت في نفس الاقلام التي كانت حول البشير ومنهم من اطلقوا على انفسهم اسم كرام الصحفيين ، اما الذين عرفتهم الشوارع والمعتقلات واستنشقوا البمبان فقد أطلقنا عليهم اسم لئام الصحفيين وهم الاغلبية الغالبة من حملة الاقلام والإعلام ..منحازون لأهل السودان ..حمدوك لك أقلامك ولنا أقلامنا ، ولات ساعة مندم .. وسلام يا.
الجريدة السبت 30 مايو2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.