مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الطيب مصطفى، عادل الباز ، ضياء الدين بلال) .. إله الشر - ورسل الباطل .. بقلم: د. حامد برقو عبدالرحمن
نشر في سودانيل يوم 06 - 06 - 2020

في الإرشيف البريطاني و الذي يخجل منه المؤرخون السودانيون؛ الكثير المذهل عن عائلات سودانية تتصدر اليوم المشهدين السياسي والاجتماعي السودانيين كيف كانت عميلة للمستعمر الغازي وكيف عمل أسلافها مخبرين للعدو المتربص حتى تم اضعاف الدولة الوطنية وإسقاطها في ام دبيكرات.
بالنتيجة تمت مكافئتها من قبل المحتل بالتعليم والوظائف ثم تسليم مقاليد الحكم باعتبارهم أصدقاء للإمبراطورية العظمى على حساب الأغلبية التي قاتلت الإمبراطورية البغيضة.
(2)
ولأن حتى المناهج التعليمية نفسها بيد خلفاء الاستعمار لم يسمح بكشف ذلك الأرشيف حتى يعرف الناس تاريخهم المشرف من المزيف. فغابت الحقيقة عن السودانيين.
لكن الطامة ليست في تغييب التاريخ الحقيقي لأمتنا أو طمسه انما في اعتقاد أسلاف المتآمرين لخدمة المستعمر وعملائه بأن السودان الوطن ضيعتهم ولا يجوز للغير المشاركة في حكم البلاد إلا في حدود المجاملة والغير هؤلاء هم (أحفاد الأغلبية من السودانيين الكرماء في الجنوب والشمال والغرب والشرق وبالطبع في الوسط ).
ببساطة ذلك هو ملخص المشكل السوداني منذ ما قبل الاستقلال الي نجاح الثورة المجيدة في ابريل 2019.
(3)
على إثر ما سبق تحول السؤال من كيف يُحكم السودان الي من يحكم السودان.
للأسف فإن انحدار فلسفة حكم الدولة من الكيفية الي نوعية من يجوز لهم الحكم هو الذي يقف وراء كل الدماء والدموع التي سالت من الرجال والنساء والاطفال السودانيين خلال العقود السبع الماضية من عمر الدولة الوطنية.
ذلك الانحدار الأخلاقي هو الذي قاد الناس الي الحرب ضد الجنوبيين والحرب على دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الازرق، بل حتى الحرب على المواطنين السودانيين العزل في الخرطوم في سبتمبر 2013 لأن الشباب الذين قتلتهم أجهزة البطش في سبتمبر 2013 وديسمبر 2018 كان هدفهم السعي للإجابة على كيفية حكم البلاد و ليست نوعية من يحكمها فتصدى لهم القتلة حتى لا يتحقق ذلك.
نجح القتلة في الأولى لكن تدخلت ارادة السماء ليفشلوا في الثانية لننعم اليوم بدولة سودان الثورة- رحم الله جميع الشهداء الذين سقطوا خلال العقود السبع الماضية وأسكنهم فيض جنانه.
(4)
كما أسلفت في الحوار الذي أجرته معي ضمن الآخرين في أكتوبر 2009 صحيفة الاحداث والتي كان يرأس تحريرها (وللمفارقة) الأستاذ عادل الباز ، ومن قبل الصحفي النابغة صلاح شعيب عن قراءة النخبة السياسية السودانية ( ولا اعتقد بأنني البسيط مؤهل لتصنيف النخبة) حول مآلات انفصال الجنوب السودان والانتخابات القادمة آنذاك؛
قلت في أحد أجزاء الحوار: العنصرية نبتة شر في نفس البشرية ، قد يصغر حجمها أو يكبر ..... الي اخر الحديث).
(5)
في تقديري فإن ضخامة حجم تلك النبتة في جسد الاخ الطيب مصطفى جعلت منه إله للشر في السودان وهي المحرك الأساسي لكل مواقفه المخزية وكتاباته المنتنة.
لا على الاموات الا الترحم وصالح الدعاء لكن الكثير من الذين أرسلوا أبنائهم أو ذهبوا بأنفسهم الي المحرقة الأهلية في جنوب السودان كان بدوافع العنصرية والتسلط والسيطرة وإخضاع الآخرين بدواعي عرقية وهمية لا وجود لها في الواقع الإثني في السودان. و ما كان عامل الدين إلا أداة لإضفاء الشرعية على قتل الآمنين في قراهم .
لذا فعلى الذين قتل احباؤهم في الحرب على جنوب السودان الاكتفاء بالترحم والدعاء لهم ولجميع ضحايا تلك الكارثة الوطنية. ولا مكان للتفاخر أو المزايدة على الآخرين الذين قضى أسلافهم في الحرب ضد المستعمر البريطاني دفاعاّ عن وطنهم السودان.
بلغة أخرى لا ينبغي للطيب مصطفى والذي قتل ابنه في الحرب على الجنوب المزايدة على اي عضو في لجنة إزالة التمكين استشهد جده في ام دبيكرات دفاعاً عن السودان ضد المستعمر البريطاني.
صحيح أن داعية الشر الطيب مصطفى تجنى على لجنة إزالة التمكين وكرام أعضائها بتهم جزافية لا يطلقها الا جاهل بالقانون، و مبعثه أن الطيب مصطفى يتوهم بأن البلاد مازالت تحت حكم ابن أخته المخلوع و الهارب من العدالة الدولية السيد عمر البشير.
لكن وددت لو أن الطيب مصطفى تم القبض عليه وحوكم بالجرائم التي اقترفها بحق الوطن والتي تسببت في تمزيقه بدلا عن تهم القذف بحق اللجنة الموقرة وطيب أعضائها.
(6)
لكل إله رسل ؛ ولإله الشر الطيب مصطفى بعض من رسل الباطل.
ما أن تم القبض على المشتبه به تنادى رسل الباطل وانبياء الزيف للدفاع عنه.
فمن هؤلاء الرسل، أعوان نظام اللصوص الكذابين القتلة الصحفي عادل الباز، ضياء الدين بلال، محمد حامد جمعة وحسين خوجلي.
هؤلاء الأربعة ؛ ولأنهم كرسوا كل حياتهم المهنية في تشويه الحق و تلميع الباطل حتى استحقوا لقب رسل الباطل بإمتياز ؛ لم يفتح الله عليهم بكلمة حق واحدة خلال عمر حكم نظام الإنقاذ لمناصرة المستضعفين المضطهدين الذين كانوا يتعرضون لأبشع جرائم الحرق و القتل و التشريد في أطراف السودان أو مناصرة الانقياء الاطهار الذين أحيلوا لما يسمى بالصالح العام من قبل نظام البطش الكيزاني أو مؤازرة الشباب العزل الذين كانوا يواجهون آلة الحرب الانقاذية بصدورهم العارية في شوارع الخرطوم و مدن سودانية أخرى.
(7)
أن أكثر ما يتسبب في الغثيان أن ترى أحد اقلام الباطل يحاول التمجيد أو التذكير بقيم الثورة السودانية التي اقتلعت نظامهم المشؤوم من الجذور - وهو أشبه بمن يلطخ لوحة جدارية جميلة بالطين .
لذا أقول لهم : أبعدوا عن ثورتنا و رموزها - مدحاً و قدحاً !!
لأن بعضكم آله للشر والآخرين رسل للباطل.
د. حامد برقو عبدالرحمن
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.