السر سيد أحمد يكتب: تحولات المشهد السوداني (2+ 6)..في انتظار العم سام    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 5 ديسمبر 2021    رئيسة وزراء أوروبية تعتذر لعدم ارتداء "الكمامة" في مكان عام    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 5 ديسمبر 2021م    البجا: مدّدنا مُهلة إغلاق الشرق استجابةً لطلب "حميدتي"    حمدوك ينخرط في مُشاورات لتشكيل الحكومة    برافو مجموعة التغيير    لجنة الجهل والتطفيف    فليود : ماحدث قبل المباراة يحتاج توضيح    عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاحد 5 ديسمبر 2021    (الغربال) يحاول الاعتداء على صحفية سودانية بالدوحة بسبب (التمباك)    محكمة الفساد ومخالفات المال العام تصدر قرارها اليوم الأحد في قضية علي عثمان واخرين    من القاهرة "إيلا" يبعث برسالة مؤثرة لأهل الشرق    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 5 ديسمبر 2021    مدراء المراكز : اقسام عزل (كورونا) لم تتأثر بالأحداث السياسية في البلاد    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 5 ديسمبر 2021    هزيمة مدوّية لمنتخب السودان أمام مصر    تعليق أحلام على انفصال شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب    مصادر ل"bajnews"..فيلود يغادر"صقور الجديان"    ستواظب عليه..مزيج خارق يساهم في الوقاية من أمراض القلب الخطيرة    مصرع شخصين وإصابة (13) آخرين بسبب حوادث مرورية وقعت بطريقي ام ضوابان والتحدي الخرطوم عطبرة    بعد مطارده عنيفه توقيف شبكة إجرامية تنشط في الاتجار (بالبنقو) وتضبط بحوزتهم عبوات ناسفه    كل ما تريد معرفته عن مباراة مصر والسودان اليوم فى تصفيات كأس العرب؟    الشرطة توضح حقيقة سطو مسلح على فندق وسط الخرطوم    السيادي يطمئن على تحضيرات الموسم الزراعي الشتوى    ضبط ستين ألف علبة كريمات محظورة بأم درمان    بالفيديو .. ياسمين لزوجها: "قعدت تقولي وحش الكون وكنت هسيب الكون كله"    إحبط محاولات تهريب ذهب بعدد من ولايات البلاد    مكافحة التهريب أم درمان تضبط ستين ألف علبة كريمات محظورة    الصحة العالمية تدعو الي الاستعداد للتعامل مع أوميكرون    بايدن يكشف عن "الرئيس الحقيقي" للولايات المتحدة    شاهد الفيديو الذي أثار ضجة واسعة.. مواطن سوداني يقسم بالله أنه شاهد حميدتي معهم في الجنة ويوزع لهم وللمؤمنين في البيض (المسلوق)    فيسبوك تسمح لمستخدميها بتعديل نصوص وصف صورهم    اقتصاديون: اغلاق الشرق سيفاقم الاوضاع الاقتصادية بالبلاد    (البرنس) لهذا السبب لن تتقدم كرة القدم السودانية وهذا هو الدليل    الفاو تسلط الضوء على تهديد تملّح التربة على الأمن الغذائي    بالارقام استقرار في أسعار اللحوم    في رحيل الكابلي ودعنا حلو الماضي    منها الشوكولاتة والأسماك.. (5) أطعمة تسد شهيتك    تفشي كورونا في السودان و دعوات للإغلاق الشامل.. من المسؤول: الاحتجاجات أم الأزمة السياسية والاقتصادية؟    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    "سكر كنانة" تزيد رواتب موظفيها بنسبة (400%)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    لمحات ولافتات فنية من حياة الفنانين    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    أسرة الموسيقار "حافظ عبد الرحمن" توضح حقيقة ما راج عن صحته وتنشر صورة حديثة له    اغتصاب لاعبة داخل حافلة الفريق تحت تهديد السلاح بعد مباراة رسمية    بعد واقعة ياسمين صبري.. هذه عقوبات الجرائم الإلكترونية بمصر    كسوف الشمس سوف يغرق القارة القطبية الجنوبية في الظلام لمدة دقيقتين    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    إثيوبيا: أبي أحمد يعلن تحرير 5 مدن    وزير الإعلام اللبناني يقدم استقالته    تراجع طفيف في أسعار الذهب    محجوب مدني محجوب يكتب: الفرص لا تتكرر كثيرا    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تزييف العُملات وترويج المخدرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منارات هادية في ارض الوطن .. بقلم: صلاح محمد احمد
نشر في سودانيل يوم 08 - 07 - 2020

منارات هادية فى ارض الوطن: السفير فاروق عبد الرحمن، الإعلامي لقمان أحمد ، البروفسير الراحل الطيب زين العابدين ، الدبلوماسية سلوى كامل دلالة ، القانوني سيف الدولة حمدنا الله ، الاعلامية زينب بدوى
(1)
لعل أول سؤال يتبادر الى الذهن عند قراءة العنوان ، ما أهمية الحديث عن هذه الشخصيات ، لاسارع فى الاجابة بأن لكل منهم بعد..وطنى وانسانى، يعطى للانسان التفاؤل بأن وطننا الذى نحب ...بخير ، فهم _ كل فى مجاله __قدوة حسب رؤيتى ، ومما لاشك فيه أن القائمة يمكن أن تشمل أخرين واخريات سياتى الحديث عنهم تباعا، فكلنا ذات يوم نغادر الفانية و يبقى الوطن ، و تنمو اجيال ..لهم المستقبل، والأمل فى وطن مستقر و شامخ.
ما شاهده و عايشه الناس من ماّسى منذ الاستقلال سواء على صعيد انتهاك لحقوق الانسان واضمحلال فى مقدرات البلاد الاقتصادية...جعلت البعض يتوقون لعهد مضى ايام حكم الاجنبى ، لم يعد غريبا ان تسمع ..تأييدا وارتياحا لدعوة سابقة من شخص يدعى الازرق.. عاش فى زمن قبل الاستقلال ضاق ذرعا من صراع الاحزاب ودعا الى تكوين حزب تحت اسم *حزب المفتش الانجليزى* كما ذكر الراحل محمد خير بدوى فى كتابه * قطار العمر * و هذا الازرق كان جزارا عاتيا كثير الاشادة بما تم من انجازات ابان حكم الاستعمار مشيدا بشكل خاص بسلوكيات الانجليز فى احترام الوقت وارساء قواعد سليمة لتعليم مفيد، وكان هذا الشيخ لايرعوى من استعمال القوة لمجابهة اى من يعارض وجهة نظر ه واتساقا مع دعوة الازرق هذا ظهرت خلال الشطر الاول من الالفية الثانية اتجاه مشابه قادته استاذة تاريخ جامعية...احلام عبد الرسول ونادت بتأسيس حزب تحت مسمى * حركة المطالبة بانتداب دولى *..حمد ...___نادت خلالها بضرورة عودة الانجليز للبلاد معددة فضائلهم سواء على صعيد العدل فى الحكم أو الانجاز الماثل فى مشروع الجزيرة ، والسكة حديد ، و التعليم المنظم ،..الخ ، ولا ادرى ماحل بهذه الاستاذة ...
و ما أخطه ليس تأييدا لما دعا اليهالازرق أو الاستاذ ة احلام ، ولكن الموضوع يأتى فى سياق ان الوطن من خلال تجارب الخطأ والصواب لابد ان يصل الى مستويات ترضى اشواق هذا الشعب الطيب.. و فى ممارسات الشخصيات المذكورة .. اضاءات ربما تكون دافعا للغير لتقويم المسار .. و الوطن يتكون من افراد فاذا صلح الفرد ... صلح المجتمع.
(2)
السفير فاروق عبد الرحمن: والده عبد الرحمن أحمد عيسى من معلمى الزمن الجميل ، و كان من تلامذته الاميرين فهد وعبد الله بمعهد بخت الرضا،و قدأصبحا فى تطور لاحق ملكين للسعودية؟؟وان يأتى أميرين للدراسة فى السودان .. يشير بشكل واضح ان التعليم فى السودان كان متقنا. والمناهج تلبى احتياجات عالمنا الثالث.
بعد ان أتم فاروق دراسته الجامعية ، انخرط فى السلك الدبلوماسى بعد ان اجتاز متطلبات القبول من امتحانات و معاينات عرف منذ ولوجه عالم الدبلوماسية بالدقة فى العمل والمواظبة ، ولم تكن له اية ميول سياسية ولكنه كان نشطا فى مجال الجمعيات الساعية لتطوير الريف و له ولع بالنشاطات الشبابية فى السفر و الالتقاء بشباب العالم فى كل مكان.
فى كتابه الرائع تحت عنوان * السودان وسنوات التيه _ نصف قرن لم يكتمل 2014_ حكى فاروق باسهاب عن مسيرة حياته، و ياليت هذا الكتاب يكون متاحا للعاملين بالخارجية ..و متاحا بالمكتبات العامة .و لاسيما مكتبات الجامعات ليكون مرجعا .
اختير فاروق وكيلا لوزارة الخارجية بعد انتفاضة ابريل 1985 ، و سرد فى هذ الكتاب تجربته كوكيل ، وبعد انتهاء تكليفه للوكالة ، عين سفير ا للسودان ببروكسل ، و بعد انقضاء اشهر قليلة وخلال الاسبوع الثانى من اغسطس 1989 وصلته برقية الطرد من الوظيفة .. وتعليمات جافة بتسليم مهامه باعجل ما يمكن!! جاء الابعاد برفقة زميله السفير ابراهيم طه ايوب وزير الخارجية ابان انتفاضة ابريل، و استمرت مجزرة الابعاد والطرد للكوادر الدبلوماسية والادارية بالخارجية ليتم ابعاد 42 سفيرا من اميز السفراء و 53 من الدبلوماسيين بمختلف درجاتهم و توالت عمليات البتر وعين حوالى 112 سفيرا مما سميوا بالرساليين مطعمين بعدد من السفراء غير المنتمين للحركة الاسلامية فى اتجاه تكتيكى لايهام الدول المتخوفة من ممارسات الاسلام السياسى على ان يكون بجانبهم شباب من الرساليين يقودون العمل فعليا تحت واجهة تلك الاسماء .
فى اطار التعليقات و المقالات التى كتبت مشيدة بكتاب السفير فاروق .. كتب زميله السفير الشاعر تعليقا قال فيه :_ قصة حياة رجل شريف سىء الحظ مثل كل ابناء جيله ، ولد وعاش فى الزمن الخطأ، وعاصر الناس الخطأ ، وتلقى منهم المعاملة الخطأ .... *
نقد فاروق النهج الاستحواذى التى اتخذته العصبة الحاكمة ، و فى كافة لقاءاته ببعض من هم على سدة الحكم كان يشير بان ما يعنيه ان يعرف الحيثيات التى بنيت عليها الدولة لابعاده و سائر الزملاء والزميلات.. وهو لايسعى للتوسل لارجاعه للخدمة لانه لا يتشرف بالانتماء لنظام عشوائى .. وان كان لابد من العودة فمن المنطقى ارجاع كافة المظلومين و المظلومات!!.
كما ورد اعلاه انخرط فاروق فى المجال الدبلوماسى عام 1965 اى قبل ان تظهر شخصية الر احل منصور خالد على الساحة السياسية ، و لكن تمت له معرفة بمنصور ابان كان مبتعثا من الخارجية لدراسة اللغة الفرنسية و منصور فى باريس ، و فى بعض من التعليقات اعتبر فاروق من زمرة منصور الذى كان الراحل سحلول يكن لها الكراهية ، و من اختارهم منصور لم تنمهم الى منصور صلة قربى ، أو تربطهم به روابط عشيرة او مصاهرة بل جاء بهم منهج فى الادارة هو اختيار الرجل الاصلح للمكان الاصلح كما ذكر الراحل منصور فى مقدمته لكتاب الراحل عطاء الله أحمد البشير.
و كان فاروق من هؤلاء الصالحين قولا و فعلا... و تحدث فاروق بألم عن معاناة من عرفهم حين جاءهم سيف الاقصاءمنهم زميله الفكى عبد الله الفكى الى تلقى بدوره برقية من 4 اسطر للابعاد و مات الفكى اثر عملية صغيرة متحسرا ولاعنا ظلم الانسان لاخيه الانسان.. و فى هذا السياق تحدث عن الراحل على الجاك... و معاناة الدبلوماسى محمود تميم الذى ابتلى بعد الاقصاء بوفاة زوجته التى تركت له طفلا رضيعا مع صغار اخريين.
حين كتبت مقالة قصيرة تحت عنوان قسوة الممارسة فى الفصل التعسفى حكيت فيها ملابسات طرد الدبلوماسية ناهد ابو عكر من الخدمة .. و ذكرت ايضا فصل الزميلين بكرى عبد الحميد وزوجته الدبلوماسية سلوى عوض ، و ايضا فصل الراحل عبد الله على جابر، اتصل بى من لندن ن مذكرا اياى باسماء اخرين فقدوا حياتهم من امثال سارة ماليت و مارك منسا ، مشيرا بضرورة الاهتمام بما تم فى مجال الدبلوماسيات من امثال سلوى عوض و سلوى كامل دلالة سلوى جبريل ...الخ
فاروق رجل مبادىء .. حين جاءت الثورة الحالية . واتجه كثير من الزملاء لترشيحه وزيرا للخارجية، ذكر انه من الانسب اختيار الوزير من اؤلئك الذين عاشوا الثورة ، وقد سعى فاروق للعمل فى الدوحة و باريس وغيرهما الى ان استقر به المقام فى لندن .
لم يكن السفير فاروق مجاملا حين تقييمه لمن عمل معهم فعلى سبيل المثال تحدث عن ممارسات الراحل نميرى فى بدايات حكمه .. و تناوله المفرط للكحول لدرجة كانت تحرجهم فى اللقاءات الرسمية ، وابان فترة ما سميت بالديمقراطية الثالثة وصم نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية بأنه كان رجلا عفويا و ابن بلد فى اشارة ان اختياره لم يكن موفقا، وعن وزير اخر قال بأنه كان انفعاليا لا يستمع للرأى والرأى الاخر، و مثل هذا التقييم لا يصدر الا من انسان صادق مع نفسه و عمله..
ابعد فاروق من الخدمة ولكنه ترك بصمة واضحة .. فى دفتر العمل الخارجى.
(3)
البروفسير الراحل الطيب زين العابدين : انتقل الى رحاب الله يوم 14 مايو الماضى ، و رغم انه شغل وظيفة امين عام مجلس الشورى للحركة الاسلامية ولكنه عارض الانقلاب منذ بدايته و سافر الى الباكستان استاذا جامعيا ليرجع عم 1997 لجامعة الخرطوم كلية العلوم السياسية وشغل فى فترة من الفترات مديرا لجامعة افريقيا العالمية
بعد انتفاضة 1985 دعا بمنزله الراحل محمد ابراهيم نقد امين عام الحزب الشيوعى للحوار معه ، فى اشكالية العداء المستحكم بين معسكر الاسلامين والشيوعيين ، قائلا بأن علينا الاعتراف ان معسكرينا يقومان بدور سلبى فى خلق ديمقراطية مستدامة، و مقترحا وضع ميثاق شرف بين الجهتين و يبدو ان الاقتر اح قد راق للراحل نقد ولكن تعقيدات الاوضاع لم تمكنهما من وضع الفكرة موضع التنفيذ.
وفى اطار محاولات استمالته للانقلاب عرض عليه تعيينه سفيرا بالاردن ليتسنى له علاج ابنة له كانت مريضة ولكنه باباء رفض هذا العرض المغرى الذى يجعل اخرين يلهثون و يتامرون لبلوغه.
و من مواقفه المبدئية وابان وجوده ببريطانيا للعلاج من مرضه الاخير ارسل مقالة مشيدا بثورة ديسمبر راجيا من القوات المسلحة الوقوف مع الشعب. وبعد ايام قليلة من هذه المقالة لبى ندا ربه .. و نعاه الكثيرون , وعلى راسهم د. عبد الله حمدوك رئيس الوزراء.....رحم الله.البروف الطيب.
(4)
الاعلامية سلوى كامل دلالة : دبلوماسية تعتبر مفخرة ، و اذكر من الدبلوماسيات اللائى تبدأ اسماؤهن بحرف_ س_ سلوى جبريل _ سلوى عوض _سارة ماليت _ سوسن عبد المجيد و سلوى كامل دلالة، سلوى جبريل كانت مرجعا فى مجال القانون ابعدت من الخارجية فى خضم الهجمة الشرسة على الخارجية و بعد الابعاد هاجرت الى بلدها دولة جنوب السودان برفقة زوجها بونا ملوال و تشغل الان وظيفة قيادية بوزارة الخارجية هناك، و المناضلة سلوى عوض التى ابعدت مع زوجها الراحل بكرى عبد الحميد.. تحملت الكثير و عملت بدولة قطر .. و هى الان ضمن من اعيدت خدمتهن .. لتباشر عملها كسفيرة ، اما سارة ماليت الدبلوماسية الرقيقة التى ابعدت ايضا بسيف الاحالة .. لم تعش طويلا و انتقلت الى الرفيق الاعلى كما سبقها الى ذلك الدبلوماسى مارك منسا و لم تتح لهما الانتقال الى الجنوب لان الدولة لم تكن قد اعلنت بعد ، اما سوسن عبد المجيد فقد عينت سفيرة للسودان باستكهلم، ولكن فى اطار ماكان يتم من عشوائية و فوضى عين فى استوكهلم سفير اخر تعيينا سياسيا .. ولا ادرى كيف كانت السفارة تدار انذاك برأسين ، و قد اصيبت سوسن بجلطة اقعدتها عن العمل.. وهى ما زالت هناك تتلقى علاجا طبيعيا.
سلوى كامل دلالة التى نعنيها ابنة رجل اعمال ارمنى شامى امها من نيالا بغرب السودان ، عملت قنصلا بفيينا و بذكائها و مثابرتها انخرطت فى مجال الدبلوماسية متعددة الاطراف وعملت مديره فى ادارة تغيير المناخ واصبحت مرجعا هاما فى هذا المجال ، و تعمل الان مديرة العلاقات الخارجية للوكالة الدولية للطاقة الذرية ، و هى تجيد ست لغات و تحت امرتها حوالى 120 موظفا من بلاد مختلفة .. سلوى ما زالت تلك الفتاة السودانية المحبة لمسقط رأسها نيالا.. وقد اجرت معها المذيعة مودة حسن لقاءا بث فى اليوم العاشر من ينائر 2007 يمكن مشاهدتها الان فى اليو تيوب.
(5)
الاعلامية زينب بدوى : هى ابنة الاعلامى الراحل محمد خير البدوى، انتقلت مع اسرتها الى بريطانيا وهى فى سن الثانية من عمرها حين التحق والدها بالبى بى سى و تحصلت على شهاداتها الجامعية وفوق الجامعية من اعرق الجامعات البريطانية و تخصصت فى السياسة وعلم الاجتماع ، و عملت فى المجال الاعلامى وتقدم الان النشرة العالمية من اذاعة البى بى سى، وأجرت لقاءات مع مشاهير عالميين منهم تونى بلير _بنازير بوتو _ كبير اساقفة جنوب افريقيا دزموند توتو _بل كلنتون و بل كنيس المليونير و رئيس المايكروسوفت.
ادارت زينب مؤتمر الشراكة مع السودان بحنكة و ذكاء بتقنيات الفديو كونفريس و يقال انها ادارت الحوارات من داخل منزلها ، وكم كان رائعا ان يتحدث معها الرؤساء و مندوبى الدول و المنظمات الدولية والاقلية ذاكرين اسمها بكل اكبار واجلال .و محبة
وهنيئا للراحل محمد خير البدوى بزينب التى شرفته و شرفت السودان برمته.
(6)
مولانا سيف الدولة حمدنا الله:
والده المسرحى الرائد حمدنا الله عبد القادر، أبو المسرح السودانى ، و صاحب الميداليات والجوائز العديدة ، مسرحياته التى سكنت فى وجدان محبى الفن الراقى الهادف شملت خطوبة سهير ، و المنضرة و كشك الناصية و حكاية نادية بجانب مسلسلات تليفزيونية و اذاعية عديدة ، و قد أطلق عليه اسم تشالز ديكنز السودان ، و قد تم تكريمه من قبل جائزة الطيب صالح و اختير شخصية العام فى الدورة الرابعة.
أبعد مولانا سيف الدولة من ساحة القضاء بما سمى خطأ بالصالح العام فى اغسطس 1989 ,كان انذاك قاضيا مقيما بكوستى ، واثرتلقيه نبأالابعاد قال بسخريته المعهودة بأنه كان سيتقدم باستقالته ان لم يأتى ذاك القرار لعلمه ان السودان قد دخل فى متاهة مظلمة ، واصفا ما سمى بالانقاذ بالكارثة.
دأب على كتابة مقالات راتبة يتلقفها العامة و المتخصصين من القراء لأنها تصدر من انسان صادق و حريص على ارساء قواعد قضاء عادل و نزيه، قال فى احدى كتاباته فيما عدا القاضى حيدر دفع الله فكل الذين تعاقبوا على رئاسة القضاء خلال العهد البائد من ابناء التنظيم ، و قد تعاقب على ذاك المقعد جلال على لطفى _حافظ الشيخ الزاكى _عبيد صالح على _جلال محمد عثمان _محمد احمد أبوسن _ حيدر دفع الله _ عبد المجيد ادريس وقد اظهروا ولاءهم للنظام السابق بدرجات متفاوتة.
فى مجال ازالة التمكين يرأى بأن حالات استرداد الاموال المتحصلة عن طريق الفساد للكيانات و الهيئات و المؤسسات يمكن اتمام استردادها تلقائيا بمجرد صدور قرار من لجنة ازالة التمكين ، أما الاموال التى يملكها اشخاص فالسبيل الى استردادها لابد ان يصدر من خلال حكم قضائى ، وله اراء يعتز بها كدفاعه عن القانونى نبيل اديب واصفا اياه بالقانونى المهنى الذى لايعبا بما يثار فى بعض اجهزة الاعلام من افراد تتحكم فيهم العاطفة..و التحليل الذى لا يقوم على ركائز قانونية.
(7)
الاعلامى لقمان محمد احمد محمد: ولد فى قرية الملم شمال نيالا ولاية جنوب دارفور ، درس المرحلة الاولية بها ، و الثانوية بنيالا، و التحق بجامعة أم درمان الاسلامية كلية الصحافة والاعلام ، عمل فى المجال الاعلامى منذ 1987 وهو ما زال طالبا جامعيا ، و بعد اتمام الجامعة شد الرحال الى امريكا وعمل ضمن طائفة من الواجهات الاعلامية حيث عمل فى فضائية ام بى سي و قناة الجزيرة ثم مديرا لمكتب العربية ومنذعام 2007 اصبح مراسلا للبى بى سى فى واشنطن ، و قد شد انتباه المتابعين بصوته المميز و تحليلاتة العميقة ودعانا نفتخر به عند ظهوره قائلين لقمان من السودان !!، و بلباقته وادبه الجم وفق فى اجراء لقاءات عدة مع مشاهير ورؤساء شمل جورج بوش وبل كلنتون و عمل على تغطية حادث انفجار مكوك الفضاء كولومبيا و عمل على تغطية ثلاتة انتخابات امريكية و عكس قضية دارفور عالميا .
من ارائه بان على الاعلامى تحرى الدقة فيما ينقله ، والتجرد من كافة التحيزات السياسية والحزبية عند متابعة الاحداث واجر اء المقابلات ، وعلى الاعلامى الالمام بكافة جوانب العمل الاعلامى من تصوير و تحرير...
و يعتبر اختياره مديرا عاما للهيئة القومية للتلفزيون والاذاعة نصرا كبيرا للثورة والوطن، و بقدومه بدت القناة القومية تستيقظ من سباتها واضحى برامجه _( حوار البناء الوطنى _)..فرصة حقيقية لحوار بناء و شفاف لمصلحة الوطن.
اعطى لقمان احمد النموذج الامثل للوطنى المتجرد حيث ترك فيلته الانيقة و مزرعته الداخلية و حياة الدعة هناك فى امريكا واتى للسودان ...ليدلى بدلوه من أجل سودان الغد و مازال مرتبطا بالارض التى شهدت ميلاده قام بتأهيل المدرسة الاولية التى تعلم فيها .. و التصق بعموم الاهل هناك....
وأنا اسطر هذه الكلمات جانى صوت الشاعر الراحل اسماعيل حسن .. فى كورال بديع من اخراج مخرج الروائع الشاب الطيب الصديق:___ محل قبلت القاهم معاى معاى زى ضلى
وكان ما جيت من زى ديل واسفاى وما مأساتى و ما ذلى
تصور كيف يكون الحال لو ما كنت سودانى واهل الحارة ما أهلى .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.