يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيول والفيضانات في السودان (1 من 3) .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا
نشر في سودانيل يوم 10 - 09 - 2020

لنترحم أولا على الفقد الجلل في ربوع البلاد بسبب السيول والفيضانات. حالنا كما هو حال الجميع في الرحيل المفجع. بالأمس وصل خور أبو حبل، بعد أن غادر خزان الرهد أبو دكنة "تردة الرهد" إلى محلية تندلتي. غادر النهر الموسمي أرض كردفان، متوجها إلى مصبه في النيل الأبيض. وفي طريقه مر ببعض القرى الواقعة في المنطقة قبل دخوله لتندلتي. سحق الخور في طريقه قرى كل من رجل زغاوة، أم قديحات، أم حجر، والأعوج. وبوصوله لتندلتي في ليلة الأمس، إختار قرابينه من خيرة شباب تندلتي كما هو في كل مرة. لقد لقى بالأمس الأخوان عبد الله أحمد كدودي ووليد أحمد الأعيسر حتفهم في مياه الخور المتفجر. هؤلا الأخوان والجيران الذين لا نعرف عنهم غير طيب الخلق والمعشر والمرؤة والشهامة، سقطوا شهداء للماء. يعرف عن الأثنين بأنهم سباحين ماهرين، يهبون لنجدة الضعفاء وإنقاذهم من الغرق في الحفائر الترابية خلف المدينة، والتي تحفر في داخلها آبار لسقي الماشية، الشيء الذي يزيد من الخطورة حتى على أرواح السباحين من أبناء المنطقة. نسأل الله لهم الرحمة والمغفرة في رحيلهم المفاجيء، وأن يلزمنا وأهليهم وأصحابهم الصبر الجميل.
ما زال هناك من يسكب الدموع لفقدان حبيب أو قريب أو جار في البلاد بكل مدنها وقراها. هذا الشيء الذي يحدث للأسف عند بداية كل فصل مطير بسبب الغرق أو إنهدام المأوى الآمن. يأتي أحيانا الفقد لكل ما ملك الإنسان من مقام يأويه بسبب هطول الأمطار والسيول والعواصف الناتجة. هناك من يداهمه السيل وهو في الطريق، أو ينتحب بسبب برق خاطف يؤدي بالحياة. كله فقد، وما يتبقى للإنسان كعزاء غير الصبر الجم. الإنسان المؤمن بربه لا يخنع للظروف مهما قست، فهي تأتي لتقويه وتذهب كظل يحط ويتلاشى. عليينا ألا ننكفي على حالنا، بل نقوم لنؤسس من جديد. نؤسس المأوى الذي يليق بنا وبأسرنا. وإذا غلبنا في الأمر حيلة، فالنتعظ بالطير في سمائه، والذي يقاوم قساوة الطقس وموجات الرياح في أيام مطيرة وعاصفة، ليبني أعشاش تأويه من قوتها وعتاوتها. وإنسان السودان ليس بهو ضعيف، وليس هو بمستهان (رجل كان أو إمرأة). الإنسان الذي كان يأتيه الغزاة من أجل رجاله، وخلفهم يتغنين نساءه بأغاني الحماس.
نحن قوم نؤمن بميلادنا بالكرامات، السودان: أرض الكرامات، وأهل الكرامات بإنسانه. السودان هو رقعة الأرض التي هيئت بيئيا لذلك، الشيء الذي يتوجه ليكون بدون منازع سلة لغذاء العالم.. لقد ولت ثلاثون عام ونيف، سنوات جفاف عجاف، حففن بالذل والقحط والعدم في بلد يملك كل شيء. هاهو الغيث ينزل من السماء على الأرض مدرارا. أتى رحمة وطهرا، ليغسل الدنس والفساد الذي علق بنا من الظالمين والطغاة. هذا الغيث إن دل على شيء، يدل على أن السودان ما زال على وعده، بأن يصير مستقبلا المغذي الأول لدول المنطقة. هذا الغيث الذي لا يصدقه عقل متمعن، ويفوق كل تصورات الناظرين. الغيث الذي يحول رقع جرداء جدباء إلي أراضي صالحة للزراعة والرعي. إنه من الغريب أن يتمكن الإنسان من زراعة أي نبات أمام منزله، لينمو في غضون أيام قلائل. بل للمبالغة بأن يرمي الإنسان بصنارته أمام منزله ليصتاد الأسماك. الاسماك التي تحمل عبر الفيضانات، لتحل مكانها أمام البيوت. ربما كان رأي بعض الناس، أنها غير صالحة للتناول في العاصمة، ولكن من أراد أن يعرف صلاحيتها، فعليه سؤال سكان القرى على ضفاف النيلين الأبيض والأزرق.
تأتي السيول والفيضانات الحاصلة حاليا في البلاد مباغتة بسبب إزدياد روافد النيل الرئيسية في السهول والوديان. هذه الروافد تمتليء بهطول الأمطار التي تتجمع في شكل برك مائية، تنشق لجداول مكونة لهذه الروافد. تتكون الروافد كما هو الحال في نظرية " من الجبل إلى السهل" من الجبال والمرتفعات، كما هو الحال في جبال النوبة الذي ينشق منه خور أبو حبل، الذي يجري عابرا من هناك، مرورا بالرهد، ثم تندلتي، متخللا للقرى والبوادي حتى يصب في النيل الأبيض بكوستي. الخور الذي قضينا فيه أيام الطفولة وأيام الصبا. كنا نتتبع مجراه "عرقه" الذي يتخلل الوديان اليابسة كحبل متحرك بإلتواء"حركة ثعبان"، لكي يصل لهدفه. والآن يزمجر هادر في تندلتي، بعد أن سحق قرى بأكملها في طريقه لبحر أبيض. سوف يأتي ويذهب، يأتي لنا بماء عذب، ويروي الوديان والحقول. وعلى دربه نزرع كل شيء، وكل شيء ينبت في غضون أيام ويأتي بأكله. وللذي لا يصدق: على أثره يرمي أهل القرى والبوادي بصناراتهم وشباكهم، ليصتادوا بعد أيام من جريانه وركوده أكبر واطيب الأسماك في القحل. الحمد لله على كل جوده وعطاءه، وأي رحمة أكثر من كل هذا نبتقي؟؟
... تابع ...
E-Mail: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.