النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في التعقيب على النور حمد "التكلس اليساروي" .. بقلم: عاطف عبدالله
نشر في سودانيل يوم 24 - 10 - 2020

إن النقد والنقد الذاتي عامل أساسي في تطور وبناء الحزب الشيوعي وهو أمر مرحب به من أي فرد أو قوى أو مجموعة ما دامت تصب في مصلحة تطوير الأداء ومعالجة السلبيات، ومقالات النور حمد (التكلس اليساروي) التي طالت الحزب الشيوعي السوداني بالنقد في لغة عنيفة تسعى بشتى السبل لتجريم الحزب الشيوعي بما فيه وبما ليس فيه وشيطنته الهدف منها القضاء عليه أو ربما تمهيداً لأشياء أخرى آتية في الطريق الله أعلم.
في المقال رقم 22 من التكلس، مما أطلعت عليه في المقال المذكور هناك أمران أحدهما عام وهو مهاجمة الشهيد عبد الخالق ونعته بالانقلابي وهو قول مردود عليه، فعبد الخالق محجوب الكل يعلم موقفه من الانقلابات العسكرية سواء في 25 مايو ونفيه واعتقاله ثم الإنقسام في 1970 بسبب موقفه الرافض لمايو، وحتى انقلاب هاشم العطا 1971 الذي دفع الحزب ثمنه غالياً، على الرغم من أنه، أو كما ذكر الراحل التجاني الطيب، "شرف لا يدعيه وتهمة لا ينكرها" . عبد الخالق والسودان يحتفل بميلاده كنت أتمنى لو أن الكاتب النور حمد أجتهد قليلاً وتوقف ليتأمل فيما قدمه الشهيد عبد الخالق ويطلع على فكره وعلى الوعي الذي كان يمثله وينثره أينما حل حيث لم يعرف عنه سوى حذاقة الفؤاد والشغف بالمعرفة، فيض البذل والعفة عند المغنم.
بخصوص ما تناوله النور حمد لكتابي "قطار الشهيد عبد الخالق محجوب" فأود أن أوضح من خلال هذا المنبر بأن صاحب سلسلة "التكلس اليساروي" لم يستوعب ما كتبت وكأنه فهم مما قرأ أنني أدعو لحل الحزب الشيوعي وتكوين حزب جديد على انقاضه.. وهي لاشك أمنيته وهي أمنية صعبة المنال تراود خصوم الحزب منذ تأسيسه وحتى اليوم، وهو أمر لم يخطر لي على بال قط وللقراءة الصحيحة لما كتبت يجب أن نستصحب معنا بعض العوامل على رأسها الصراع الفكري الذي برز داخل أروقة الحزب بعد انهيار المعسكر الاشتراكي والمناقشة العامة التي أجراها الحزب الشيوعي، والتي سعى من خلالها أن يستوعب المتغيرات العالمية ويحافظ على وجوده ووحدته الفكرية والتنظيمية حيث كان يمن الممكن أن يقود الصراع الفكري إذا لم يدار بطريقة صحيحة لانقسام الحزب وهو ما سعى الأستاذ محمد إبراهيم نقد لتفاديه من خلال معالجة القضايا الخلافية الحادة التي برزت حينها بأطروحات وجدت القبول لدى الغالبية، والتي كان على رأسها اسم الحزب وموقفه من الماركسية، الشيء الثاني الذي يجب أن نضعه في الحسبان من خلال قراءة النقاط التي نقلها النور حمد من كتاب "طائر النوء" هما تجربتان أو تحالفان خاضهما الحزب الشيوعي الأول هو تجربة الحزب الاشتراكي الذي خاض الحزب الشيوعي من خلاله الانتخابات البرلمانية التي اجريت في 1968وذلك بعد قرار البرلمان بحل الحزب وطرد نوابه في نوفمبر 1965، والحزب الاشتراكي كان عبارة عن جبهة عريضة أو وعاء جامع للشيوعيين والديمقراطيين برئاسة نقيب المحامين في ذلك التاريخ الأستاذ أمين الشبلي. التجربة الثانية هي التحالف الديمقراطي خلال انتخابات 1986 النيابية، وهي تجربة ناجحة وقوية حيث ضم التحالف الشيوعيين والديمقراطيين من أعضاء اتحاد الشباب السوداني والإتحاد النسائي والجبهة الديمقراطية والجبهة النقابية وأصدقاء الحزب والديمقراطيين اليساريين خارج التنظيمات المذكورة أعلاه .. شكلوا لوحة متفردة أدبياً وسياسياً وفكرياً وأيديولوجيا وعملوا بيد واحدة لدعم مرشحي الحزب الشيوعي والمرشحين الذين دعمهما الحزب في الانتخابات مع الأخذ في الاعتبار أن الحزب قدم ودعم مرشحين ديمقراطيين من خارج عضويته واستطاع التحالف أن يحصل على ما نسبته 25% من أجمالي الأصوات الانتخابية بالعاصمة المثلثة كأعلى نسبة يحصل عليها حزب سياسي في العاصمة وكذلك أثبت الحزب علو كعبه في كافة مناطق الوعي.
حينما نشرت "طائر النوء" أو "قطار الشهيد عبد الخالق محجوب " في يناير 2015 كان هدفي تحقيق أهداف مختلف التيارات التي تتحالف مع الحزب، الممكن منها والغير ممكن، مادامت أهداف شرعية ووفق وسائل مشروعة، هناك من يرغب فقط في الوصول لمرحلة التطور الوطني الديمقراطي وهناك ما تتمدد رؤاه وطموحاته إلى سقف الاشتراكية، وهناك من مشروعه يتمدد للوصول إلى المجتمع الشيوعي.
وكانت الدعوة لأن نتكاتف جميعاً لتحقيق تلك الأهداف، فالاشتراكية لابد أن تمر عبر مرحلة التحرر الوطني الديمقراطي والشيوعية حتى تتحقق لابد لها من تمهيدات وبنية تحتية راسخة واشتراكية متطورة من هنا جاءت الفكرة التي استندت لمقولة للشهيد الخالق شبه فيها الحزب الشيوعي بالقطار سيمضي إلى محطته الأخيرة على متنه الكثير من الركاب في كل محطة هناك من يصعد من الركاب وهناك من يهبط منه، والقطار ماض إلى محطته الأخيرة ومن يبقى على متنه حتى النهاية هم العمال الذين يعملون فيه من هنا نبعت الفكرة لخلق تحالفات جديدة تساهم في تحريك القطار الذي رسمت له محطات عبارة عن أهداف وبرامج كل محطة تمثل هدف ومرحلة فمن كانت محطته تحقيق برنامج الوطني الديمقراطي سينزل من القطار حال الوصول لمحطته أو هدفه، ومن كان هدفه تحقيق الاشتراكية فالقطار ماض في سكته، وسيهبط حالما يصل لمحطة الاشتراكية، أما من يبقى على متن القطار حتى النهاية ضمن العمال الذين على ظهره فهؤلاء هدفهم هو تحقيق المجتمع الشيوعي "من كل حسب قدرته ولكل حسب حاجته".
بناء حزب جديد ببرنامج أو اسم جديد ليست بدعة فقد خاضها الحزب كما أسلفت في 1968 دون أن يحل نفسه بل ظل الحزب بكامل هيئاته يعمل على الرغم من قرار البرلمان بحله وطرد نوابه. كما أن نفس التجربة طبقها الدكتور حسن الترابي في 1986 من خلال حزب الجبهة القومية الإسلامية التي جمعت بقايا وسدنة مايو ومن لف لفهم ومن هم حتى غير مسلمين تحت رايتها، وظل تنظيم حزب الاتجاه الإسلامي ومجلسهم الأربعيني في استقلالية تامة يعمل من داخل تلك الجبهة.
إن الحزب هو تنظيم اجتماعي بين مجموعة متجانسة لها أهداف سياسية مشتركة في السلطة وفق برنامج متفق حوله وقيام حزب ليبرالي يضم مختلف القوى الوطنية المتجانسة والملتفة حول برنامج التحول الوطني الديمقراطي ليس بدعة باي حال، أما الدعوة لإعادة بناء الحزب الشيوعي على أسس "ماركسية لينينية عبد الخالقية" أي على أسس علمية "ماركسية"، وثورية " لينينية"، وواقعية سودانية "عبد الخالقية"، وهي دعوة لا تزال قائمة لأن أسبابها لا تزال قائمة وموجودة، لكن ربما المقام هنا لا يتسع لطرحها ومناقشتها. لكني سوف أعيد نشر الفقرتان اللتان تناولهما النور حمد في كتاب (قطار الشهيد عبد الخالق محجوب) حتى يتوقف القارئ على عموم الفكرة.
أولاً : قيام حزب ليبرالي يضم ويجذب مختلف القوى الوطنية الليبرالية والديمقراطية باسم جديد وبرنامج جديد، وبعضوية تضم أعضاء الحزب الشيوعي الحاليين والديمقراطيين واصدقاء الحزب والموالين له، حزب علني بدون أسماء حركية ويعمل في العلن وفي ظل القانون، وأهدافه التي لا تخرج عن تحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وبسط الحريات الأساسية. (تحقيق برنامج التحول الوطني الديمقراطي). وأن تتم الدعوة لكافة القوى الديمقراطية وقوى اليسار للتوحد خلفه وكذلك الحركات الجهوية ذات التوجهات الديمقراطية والأحزاب العلمانية كحركة حق والحركة الشعبية قطاع الشمال، والحركات الثورية الشبابية الناهضة.
ثانياً : العمل على أعادة بناء الحزب الشيوعي على أسس ماركسية لينينية عبد الخالقية، مع الأخذ في الاعتبار المتغيرات العالمية، والنظريات المتجددة في مجال تطور قوى الإنتاج في ظل الثورة العلمية التكنولوجية، حيث الثروات تتراكم من الحقوق الفكرية ومن ناتج المجهودات الذهنية والبرامج الحاسوبية أضعاف أضعاف ما تراكم من بيع الجهد العضلي وفائض القيمة، وكذلك الأخذ في الاعتبار نمو الطبقة الوسطى وازدهارها بدلاً عن ذوبانها في طبقة البروليتاريا أو البرجوازية كما كانت تتوقع الماركسية، والمعالجات الاقتصادية للأزمات الرأسمالية، والتحولات الاجتماعية الأخرى مثل تلك التي طرأت على الصين وفيتنام من نمو للقطاعات الخاصة مواز ومنافس للقطاعات الحكومية. كذلك ضرورة العودة إلى تراث الحزب الفكري والثقافي والنضالي، وتقييم التجارب والنقد البناء للأخطاء التاريخية، كما على الحزب العودة للعمل الداخلي لتنظيم صفوفه وإعادة بناء قواعده على أسس تنظيمية سليمة تهيئه للخروج العلني حال تحقيق برنامج التحول الوطني الديمقراطي ليواصل تحقيق أهدافه كحزب شيوعي. على أن تتم كافة الأنشطة الجماهيرية والسياسية قبل إنجاز مرجلة التطور الوطني الديمقراطي، من خلال منابر الحزب الجديد.
ثالثاً : هناك نقاط عديدة يمكن أن تتوحد فيهما رؤى الشيوعيين ماركسيين وديمقراطيين وليبراليين، لكن يجب ابتداءً جلوس مفكري ومنظري الحزب لإعداد رؤيه موحدة في القضايا الأساسية التالية "على سبيل المثال لا الحصر" وتضمينها في برنامج يرضى جميع الأطراف ويلبي حاجتهما منطلقاً من البرنامج الوطني الديمقراطي وأهدافه الاستراتيجية التي تتمثل في:
1- النظام السياسي الوطني الديمقراطي الذي يحترم ويراعي استقلال السلطة القضائية ويقدس حرية التعبير وتكوين الأحزاب والجمعيات وحماية حقوق الإنسان وحريته حسب المواثيق الدولية.
2- الديمقراطية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية.
3- التنمية الشاملة اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا.
4- الثورة الثقافية الديمقراطية وإنهاء حالة الأمية وربط التعليم بحاجة المجتمع وتطويره.
عاطف عبدالله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.