النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرمان: الأجهزة الأمنية هشة واذا لم تحسن إدارتها ستحدث بها صدامات
نشر في سودانيل يوم 25 - 10 - 2020

سخر نائب رئيس الحركة الشعبية ياسر عرمان مما أثير عن أن توقيع اتفاقية جوبا هدفه خلق حاضنة سياسية جديدة، ووصف ذلك بالدعاية ومحض الافتراء، وقطع بأنه لا أساس له من الصحة، وحذر من هشاشة الأوضاع الأمنية.
وقال عرمان في الندوة التي نظمتها طيبة برس أمس: "سيتم تطوير الحاضنة السياسية لتضم القدامى والجدد"، وأردف: الأجهزة الأمنية هشة، والبلاد اذا لم تحسن قيادتها يمكن ان تحدث بها مصادمات
وقطع بأن المكون العسكري ليس لديه طريقة للتغول على السلطة، مؤكداً أن المدنيين لهم دور كبير.
وأقر عرمان بوجود انقسام حول التطبيع مع اسرائيل ودعا الى مراجعة حقيقية لتاريخ السودان وحذر الأحزاب من أن الانقلاب على اتفاقية جوبا للسلام بحجج سياسية واهية لن تفيد البلاد.
وأضاف: " البلد دي يحكمها أي زول شريطة أن يكون ذلك بطريقة ديمقراطية ونرفض الانشقاقات ونرغب في مواطنة بدون تمييز".
ورهن بناء الدولة المدنية باصلاح القطاع الأمني والعسكري ، واعتبر أن البلاد أمام فرصة تاريخية ، وشدد على ضرورة عدم تضييعها في المماحكات السياسية) وتابع: (نحن بحاجة إلى مشروع جديد ودولة قائمة على العدالة وهناك حدثان لابد من التطرق لهما هما انفصال الجنوب والابادة الجماعية وارجع الانفصال بسبب الانتقاص من تاريخ الجنوب.
وطالب بالاسراع في عقد مؤتمر لشرق السودان ومعالجة قضاياه ورفض ما يثار حول سيطرة قيادات دارفور وطالب بعدم الخوض في ذلك واعتبره أمراً مضراً.
من جهته شدد عضو المجلس السيادي محمد حسن التعايشي على ضرورة إدخال لاعبين جديد في المسرح السياسي وقطع بأن عودتهم تعني عودة مجتمع معزول، ودعا إلى عدم التحسس من ذلك، وأكد أن ضمانات السلام تتمثل في الالتزام بما تم الاتفاق عليه من قبل المدنيين والمؤسسة العسكرية.
وقال التعايشي: "السودان أمامه فرصة تاريخية لمناقشة قضاياه الاستراتيجية التي من بينها فصل الدين عن الدولة والعلمانية والتطبيع مع اسرائيل".
ووصف أي حديث عن اتفاق جوبا بأنه مساومة بين مدارس سياسية بالناقص وغير المكتمل، ورأى أن أي اتفاقية لم تناقش القضايا التاريخية تعتبر خائنة، مؤكداً أن الحرب في السودان لم تندلع صدفة بل نتيجة لعدم ترشيد الموارد، وزاد "عقب سقوط المخلوع لا يوجد أي مبرر للاختلاف" ، وشدد على ضرورة وجود برنامج للولايات والأقاليم التي تكون فيها معدلات الفقر أعلى من نسبة 50% .
ونوه الى أن الصراع في السودان يدور حول ماهية الموارد القومية وكيف يمكن معالجتها، وأعلن عن انعقاد مؤتمر بعد ستة أشهر لتعريف العلاقة بين المركز والأقاليم.
وطالب التعايشي بضرورة استيعاب الشباب في مستويات الحكم المحلي، مؤكداً أن ثورة ديسمبر فرضت اجندة مهمة.
وحول دور المجلس السيادي فيما يتعلق بالأوضاع الأمنية أقر بوجود اشكالات أمنية بالخرطوم ووصف ذلك بالأمر المؤسف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.