اولاد المخلوع عمر البشير يوصلون السودان لحافة الهاوية .. بقلم: محمد القاضي    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    اعتصام في الجنينة يطالب بإقالة الوالي    الامين داؤود: خالد شاويش دخل إلى جوبا مستثمراً وبعدها حدث ماحدث    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متى يتوقف سقوط الشهداء ؟؟؟ .. بقلم: بشير عبدالقادر
نشر في سودانيل يوم 27 - 10 - 2020

انشغلت طوال الأسبوعين الماضيين بجانب الدوام الرسمي و المشاغل الأسرية في تصحيح بعض الإعمال النصية لأصدقاء خلص، وتقديم نصائح لبعض طلاب الماجستير والدكتوراه، ولم ينتزعني من انشغالي ذاك إلا خبر استشهاد الطفل حسين عبدالقادر أحمد ذو الأربعة عشر عاما!!! رحمة الله تغشاه وجميع شهداء السودان.
كتبت عدة مقالات سابقة بكيت فيها شهداء دارفور وجبال النوبة وشهداء بور تسودان وشهداء معسكر العيلفون والشهيدة عوضية عجبنا وشهداء سبتمبر 2013م وغيرهم وصولا إلى شهداء الاعتصام، وكنت أمني نفسي وأصبرها كل مرة بأن صفحة القتل قد أغلقت نهائيا وأن استشهاد الأوائل سيكون ثمنا غاليا دفعه الوطن لإيجاد حياة كريمة وأمان لبقية أهل السودان!!! ثم أفاجأ بأن "مسلسل" الاستشهاد لا يتوقف بل يضاف إلي قائمة الشهداء كل يوما اسم جديد.
أتسأل ومعي الكثيرون ما هو دور المكون العسكري في المجلس السيادي الذي صدع روؤس الشعب بأنهم سيبقون في المجلس السيادي للحفاظ على الأمن والسلامة، وأنهم تمسكوا بوزارتي الدفاع والداخلية خاصة لحماية الشعب السوداني!!! أعرف أن في الدول المتقدمة يقوم وزير الداخلية بتقديم استقالته بمجرد القتل الخطأ لطفل كتحملا للمسؤولية المهنية ولعله تأسيا وتأثرا وتطبيقا للقاعدة العمرية "(لو عثرت بغلة في العراق لسألني الله تعالى عنها لِمَ لَمْ تمهد لها الطريق يا عمر) "!!!
أما في بلادنا التي يفتي فيها علماء السلطان للحاكم بجواز قتل ثلث الشعب، فمن الطبيعي أن تقوم كتائب الظل وفرق الموت في الأمن والدفاع الشعبي من نظام الإنقاذ المخلوع من أمثال "اب جيقة" ، وآخرين من قوات الدعم السريع باستسهال قتل المواطنيين حتى لو كانوا اطفال، بل لعلهم يقصدون الأطفال والشباب الصغار خاصة حتى يمنع بقية الآباء والأمهات أولادهم وبناتهم من الخروج في المظاهرات أو دعم لجان المقاومة الشبابية!!!
هؤلاء الشباب الذين تخيل مبدع من بينهم وصور مقطع فيديو منتشر في وسائط التواصل الاجتماعية بأنهم يحملون راية الوطن وعند قتل ثائر منهم وسقوطه شهيداً يستلم الراية منه ثائر أخر وهم يرددون "أنا بفخر بيك يا وطني ...بالروح أفديك يا وطني"... ولعلها تطبيقاً لبيت الشعر الثوري "الأرض تنبت ثائر وألف ثائر يا كبرياء الأرض لو متنا لحاربت المقابر"!!!
يبقى حزني يتمدد وأنا أراقب "قيادة المكون العسكري التي أخفقت في ملفها الأمني" عن عمد وقصد انتقاما من ذلك الشعب الأبي لأنه صدح في سلمية مطالبا بالمدنية والحكم المدني!!!
نعم حقيقة لا يهمني التطبيع من عدمه الذي يبرره "العسكري" ياسر العطا في شيء من الفخر العسكري " المكون العسكري وراء التطبيع وكانت كل الطرق مسدودة أمامنا" !!! ، وتجدني أرد عليه لا يهمني تطبيعك من عدمه بل يهمني أن أوجه لك التهمة بالتقصير في واجبك وأطالبك بالاستقالة وأنا أرى شباب بلادي يغتالون برصاص الغدر والسفهاء من جهات لا تعرف إلا القتل، أو يطاردون ويتربص بهم بصورة علنية كما يحدث للبقية الصامدة من لجان المقاومة!!!
هذه التأمرآت على الشباب وعلى ثورتهم السلمية من قبل طغمة النظام السابق وربايبهم في القوات النظامية وغير النظامية وفي الاجهزة الشرطية والامنية والنيابية يجد له دعم معنوي من سراق الثورات المدنيين والذين نصبوا انفسهم أوصياء على الشعب السوداني ويبرز كزعيم لهم ذلك الذي شبه ثورة الشباب بانها "بوخة المرقة"!!! في حين أنه حاول سرقة مقاومة ونضال الشباب ونسبة ذلك لنفسه دون خجل فصرح "..بصفتي مساهماً في تقويض النظام المنقلب على الشرعية الدستورية منذ يومه الأول حتى اندلاع الثورة عليه"!!! ثم في جرأة بهلوانية لا يحسد عليها "يتعملق" فينسب لنفسه المقاومة و إسقاط حكومة البشير ويقول "سنقاوم هذه الحكومة ونسقطها مثلما أسقطنا حكومة البشير..."!!!، ناسيا قوله "البشير جلدنا وما بنجر فيه الشوك"!!! بل يحزنني أن أجده قد اختلف مع لص ثورات أخر ألا وهو المحامي"الكوز " أبوبكر عبدالرازق القائل " نحن أسقطنا عبود ونحن أسقطنا نميري ونحن أسقطنا الإنقاذ..."!!! وللتذكير ابوبكر عبدالرازق هو القائل "أنا أصلي خلف إمراتي"، وهو القائل " أنا على مسافة واحدة من السنة والشيعة...وبجمع الأوقات ظهر وعصر ومغرب وعشاء..صلينا أنا والترابي في الكنيسة الارثوذوكسية في عطبرة... ولو في دير يهودي نمشي معاهم"!!!
ونختم بهرطقات حرامي ثورات اخر الا وهو عمار السجاد الذي ظهر "مختبئا" تحت اسم مؤسسة إسناد للسلام والتنمية قائلا عن مشروعه الفاشل هو و طغمة النظام المخلوع وقال في في 16 اكتوبر 2020م قبيل موكب 21 أكتوبر 2020م "بيان حول أهداف مواكب 21 أكتوبر لإسقاط النظام ودعم السلام " إسقاط حكومة الحرية والتغيير وحاضنتها السياسية الفاشلة المستبدة ....تقديم قيادات أحزاب الحرية والتغيير وأعضاء حكومتهم للمحاكمات العادلة والناجزة"!!!
اختم بتسأولي متى يتوقف سقوط الشهداء ، أشهد بأن همي الأول والأخير ألا يسقط شهيد جديد من شباب السودان، وان يكون الشهيد الشاب حسين عبدالقادر أخرهم، وان يكون المقابل لتضحيات كل أولئك الشهداء هو استمرار الحياة لكل شباب السودان وان ينعموا بالأمن والطمانئنة والسلام.
أنشد الشاعر عمر الدوش
"حأسأل عن بلد غاطٍ لحدِّ الليلهْ في الوجعة
أَنط فوق سرجي واتْحزَّم أقوم من وقعة لي وقعة
أخُتْ ايدي البتوجِعْني على السأم البراجِعْني
واسأل .. يا وطن يا بيتنا
واصرَخ ! ياوطن! يا بيتنا ليه ما تبقى لينا الساس
قدر ما تجري فيك أفكار يزيدوا الحبس والحراس
قدر ما تجري فيك الخيل تدوس الهيبة والإحساس
واسأل يا وطن رايح
اذا كل القبور دخلت بيوت الناس
بلا اسئذان بلا صلوات بلا أكفان
جريمة اسائل الدفَان؟
جريمة طلب تمن قبري
من البايع في أي مكان؟
واقولك يا وطن رايح واقولك يا وطن آمر
سلام النفس ما كافر ولا كافر ولا كافر"
-
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.