د. جمال ادريس يعتذر عن تولي حقيبة الصحة    مجلس الشركاء يشكل لجنة وساطة لحسم الخلافات بين (قحت) والامة القومي    مقاومة الخرطوم: الفلول يوزعون الاطارات بواسطة دراجات نارية    مصدرون وطنيون: توقفنا عن العمل بسبب سيطرة الاجانب على محالج القطن    سيمبا التنزاني يضرب الهلال السوداني برباعية    أُسرة الشهيد أحمد الخير تتجه لتقديم طلب استعجال للمحكمة العليا    دمعة ذُرفتْ علي زمان طوي خيمته و رحل! .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    حول النزاهة التجارية .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    الشرطة تكشف عن تفاصيل مثيرة لحادثة نهب ذهب وأموال طائلة من منزل بالخرطوم    إصابات متفاوتة بين أفراد من الجيش والشرطة اثر تفلتات فردية بمدني    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النخب تحابي محمد ابراهيم نقد وعلمانيته المحابية للأديان.. بقلم: طاهر عمر
نشر في سودانيل يوم 29 - 10 - 2020

جون ماينرد كينز يرى أن أي نظرية اقتصادية مهما كانت اخفاقاتها يجب أن تكون من ضمن المراجع التي تساعد على اكتشاف الآتي من النظريات القادمة و بهذا القول نجده قد استطاع أن يبقي على أفكار أدم اسمث داخل نظريته و خاصة فكرة التدخل الحكومي الذي يلغي فكرة ادم اسمث في مسألة التوازن التلقائي للاقتصاد دون تدخل حكومي و هناك كثر من المهتمين بتاريخ الفكر الاقتصادي يعتقدون أن كينز و بسبب فكرته عن الأفكار الاقتصادية السابقة استطاع أن يلخص أفكار أدم اسمث و لكن قد استطاع كينز أن يدمج أفكار أدم اسمث في كتابيه ثروة الامم و نظرية المشاعر الاخلاقية و يخرج بهما في في فكرة التدخل الحكومي الذي يمثل روح النظرية العامة لجون ماينرد كينز لذلك كانت ثمرة هذا الاجتهاد فكرة الاستهلاك المستقل عن الدخل و هو أساس فكرة التضامن الاجتماعي الذي نجده قد أصبح روح المجتمعات الأوروبية.
وهناك من يقول لولا فكرة ادم اسمث في كتابيه و خاصة كتابه نظرية المشاعر الاخلاقية لما توصل كينز لفكرة الاستهلاك المستقل عن الدخل الذي يسمح للنظرية الكينزية بأن تصبح أهم نظرية تساعد أوروبا في الخروج من دمار الحرب العالمية الثانية بل بسبب النظرية الكينزية قد تحقق رفاه اقتصادي لمدة ثلاث عقود قد أدى لميلاد حقبة يبالغ كثر بأنها أجمل لحظات قد عاشتها البشرية. و يمكنك أيها القارئ أن ترجع بمسيرة عكسية إن أردت أن تفهم ديناميكية النيوليبرالية كخط ماعكس للكينزية في توليفها لفكرة ثروة الأمم و نظرية المشاعر الأخلاقية و فشلها الذي فتح على الازمة الاقتصادية الراهنة لتعلن انتهاء حقبة العولمة.
و من هنا ربما ينطرح السؤال أين يكمن الحل فيما يتعلق بالخروج من أزمة النيوليبرالية الراهنة و هي ترسل آخر أشعة غروبها؟ و هذا ما شغل بال المهتمين بتاريخ الفكر الاقتصادي الآن و هناك كثير من علماء الاجتماع و المهتمين بتاريخ الفكر الاقتصادي و الأنثروبولوجين قد قدموا فكرة جديدة سوف تكون هيكل للديناميكية الاقتصادية القادمة و هي الرجوع لفكرة الحماية الاقتصادية. و عندما نقول الرجوع لفكرة الحماية الاقتصادية يداعب خيال كثر و كأن الأمر سوف يعود لفكرة النظم الشمولية و هيهات. و لكي يشرح المهتمين بتاريخ الفكر الاقتصادي كيفية الرجوع لفكرة الحماية الاقتصادية فانهم يضعون تشريحها على أنها من صميم الفكر الليبرالي على صعد السياسة و الاجتماع و الاقتصاد بعيد عن أصل و طبيعة النظم الشمولية من شيوعية و نازية و فاشية.
و هذا ما يجعلنا نصر على تنبيه النخب السودانية العالقة في فكرة الماركسية الرسولية بأن عليهم قطع مشوار طويل ربما يقاس بعمر من قضوا أعمارهم في تبجيل و تقديس الماركسية الرسولية و فكرة انتهاء الصراع الطبقي و كذلك فكرة انتهاء التاريخ. و عليه تصبح مسألة مراجعة أنفسهم مسألة صعبة للغاية لذلك نجدهم يكابرون في اصرارهم على الماركسية الرسولية و لما لا لأن بريق الأيدولجيات يصيب الناظر بالعمى و هذا حال من يصر على ماركسية ماركس التي لا تخدع غير المثقف المنخدع.
و كثير ممن قضوا أعمارهم في تبجيل الماركسية الرسولية نجدهم ما زالوا في مرحلة تبجيل للمنهجية التاريخية و نجدها قد بسطت رؤيتها على ساحة الفكر في السودان بسبب غياب مدارس فكرية قد أبعدت المنهجية التاريخية من حيز المجتمعات الحية كمدرسة الحوليات الفرنسية و بالمناسبة عندما دعت مدرسة الحوليات المفكرين الى سبلها في كيفية الاهتمام بتاريخ الشعوب الاقتصادي و تاريخ الشعوب الاجتماعي كان ذلك في أيام تكشف الكساد الاقتصادي العظيم عام1929 و كان أول من لبى الندا هو جون ماينرد كينز في اهتمامه الذي قاده لوضع اطار النظرية العامة و قد أصبحت أهم ديناميكية قد قادت العالم في حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
و لو رجعنا لتاريخ حقبة الكساد العظيم نجدها تسبق فترة قيام مؤتمر الخريجيين في السودان و لكن للأسف لم يبدأ مثقفي مؤتمر الخريجيين بمستوى وعى العالم في ذاك الزمن مثل ظهور فكرة النظرية العامة لكينز أو فكرة الاقتصاد و المجتمع لماكس فيبر و أفكاره التي انتقد فيها كل من الشيوعية و فكرة الخطاب الديني و دعى لأفكاره في فكرة زوال سحر العالم أي أن الدين لم يعد عامل بنيوي في التأثير على الاقتصاد و الاجتماع و السياسة و نجد غرامشي قد تأثر بفكر ماكس فيبر و قدم أفكار قد آمنت بها احزاب اليسار في الغرب و لم تصادف الى يومنا هذا أذن صاغية عند من يؤمنون بماركسية رسولية في السودان و النتيجة الأن نجدها في وجود مثقف عضوي مسجون في أحزاب اللجؤ الى الغيب أي أحزاب وحل الفكر الديني و كذلك مثقف عضوي يعتقد في الشيوعية كايدولوجية متحجرة كما نجد شرح ذلك في كتاب عالم الاجتماع التونسي الطاهر لبيب في محاولة اعادة اكتشاف غرامشي.
لذلك يمكنك أن تقول أن مسيرة مؤتمر الخريجيين قد قامت على أفكار ميتة قد فارقها المجتمع الحي و عليه مازال قلب الفكر في السودان يقفل على كروت ميتة كما يقال في لعب الورق من يصدق بأن ينجح لاعب بفكرة ماركسية ماركس و من يستطيع أن يصدق أن يفتح لاعب ورق بخطاب ديني منغلق أنه آخر الكروت الميتة كما يقال في لغة لعب الورق. لذلك موات ساحتنا الفكرية السودانية سببه سيطرة يسار رث على ساحتها و كذلك سيطرة يمين غارق في وحل الفكر الديني من كل شاكلة و لون و كلها أحزاب قامت بعد فشل مؤتمر الخريجين.
لذلك على الشعب السوداني أن يدرك بأنه يرزح تحت أحمال المجتمعات التقليدية و عليه أن يعي بأن الخروج من حيز المجتمعات التقليدية و الدخول الى عتبة المجتمع الحديث تتطلب فكر آخر أي فكر المجتمعات التي آمنت بعقل الأنوار و لم تعد تعاني من رهاب الحداثة و لا رهاب العلمانية. مجتمعات حديثة قد أصبح فيها ماركس مجرد من التقديس و التبجيل كما يفعل عندنا المؤمنون بماركسية رسولية بل قد أصبح يجلس عاديا كما بقية المفكرين لا يختلف عن جان جاك روسو و لا هوبز و جون لوك إلا أن ماركس و هوبز قد رفضت سردياتهم لأنها لا تفتح إلا على نظم شمولية بغيضة و لكنه يظل كمؤرخ أثرى الفلسفة المثالية الالمانية و قد وصلت به الى منتهاها مما جعل من السهولة بمكان بأن ترفض كل من الهيغلية و الماركسية لكي تتوج فكرة العقد الاجتماعي لكل من كانط و جان جاك روسو و منتسكيو في علم اجتماعه و توكفيل في ديمقراطيته و أخيرا جون راولز في نظرية العدالة لينفتح الفكر الليبرالي بشقيه السياسي و الاقتصادي على اللا نهاية.
فلا يمكننا أن نتحدث عن التحول الديمقراطي في السودان في ظل سيطرة رهاب الحداثة و رهاب العلمانية و نجد من أسس لها وسط النخب السودانية. مثلا نجد رهاب الحداثة و رهاب العلمانية في فكرة محمد ابراهيم نقد في حوار الدولة المدنية فنجده مضطرب يدعو لعلمانية محابية للأديان في وقت قد فارقت فيه البشرية كل من العرق و الدين لأن الانسانية التاريخية تقوم على الأخلاق و ليس على الدين و لكنه أي محمد ابراهيم نقد يقول بأن تاريخ المجتمع السوداني يختلف عن تاريخ الشعوب الأوروبية حيث نجحت العلمانية نتاج عقل الانوار و في نفس الوقت نجده يؤمن بماركسية ماركس و كأن ماركس قد ولد في عطبرة و تربى في القطينة.
و الغريب نجد صدى فكرة حوار الدولة المدنية لمحمد ابراهيم نقد قد انتشر و نجد أثره في أفكار كثر من النخب السودانية و نجدهم جميعهم في خوف مرضي بسبب رهاب الحداثة و رهاب العلمانية فمثلا نجد فكرة المساومة التاريخية بين اليسار الرث و اليمين الغارق في وحل الفكر الديني للشفيع خضر ماهي إلا علمانية محمد ابراهيم نقد المحابية للأديان. ألم تكن فكرة الحاج وراق في مسألة مهادنة الطائفية و النسخة المتخشبة من الشيوعية السودانية هي نفسها فكرة محمد ابراهيم نقد في علمانيته المحابية للاديان؟ ألم تكن محاولة النور حمد في الموآلفة بين العلمانية و الدين في لقاء نيروبي رنين لعلمانية محمد ابراهيم نقد المحابية للأديان؟ و حتى كمال الجزولي في التوفيق الكاذب ما بين الدين و العلمانية في لقاء نيروبي نجده يسير تحت ظلال علمانية محمد ابراهيم نقد المحابية للاديان. و أخيرا حيدر ابراهيم علي في انبهاره بلاهوت التحرير نجده يتغنى بعلمانية محمد ابراهيم نقد المحابية للأديان.
في ظل فكر مضطرب و متردد و يعاني أصحابه من رهاب الحداثة و رهاب العلمانية تصعب مسألة التحول الديمقراطي لذلك علينا الا نستغرب بأن العام الأول من ثورة ديسمبر قد انقضى و لكن لم تزل النخب السودانية تعاني من خوفها المرضي و لم تنجز شئ يذكر. و الغريب هناك حكومة من نخب تتصارع على المناصب و لكن لم تكن هناك حكومة في ظلها تسيطر وزارة المالية على المال العام و لم يعمل البنك المركزي على ضبط بنوك الفساد في عهد الانقاذ و لم يتم بعد تفكيك التمكين و مازالت النخب الانقاذية تعطل مسيرة الثورة من داخل وزارة المالية و داخل البنك المركزي. من هنا نقول لحمدوك كرئيس وزراء عليه ان يعرف بأنه هو المسؤل من فشل حكومته و ليس وزراءه الفاشلين و عليه ان يدرك بأن وعي المجتمع متقدم جدا على وعي النخب و عليه ان يعرف أن من يقوم بالتغيير الشعب و ليس النخب و الشعب قدم ثورة ديسمبر كتغيير روحه فكرة الاقتصاد و المجتمع و نخبك يا حمدوك تجافي في أفعالها فكرة الاقتصاد و المجتمع في اصرارها على فكرة رفع الدعم.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.