جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب البعث هو من بدأ بتدمير العراق .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 31 - 10 - 2020

في اثناء الحرب الايرانية الغير مبررة ،عمت الفوضي في العراق وانهار سعر الصرف للدينار بنسبة 70 % . ضاعت هيبة الدولة بالرغم من القهر والظلم . هرب الكثيرون من الجيش ولجأ الكثيرون الى ايران التي رحبت بهم عن طريق كردستان ، وانتقلوا الى اوربا وامريكا . اليوم عدد العراقيين في السويد يفوق ال2% من سكان السويد . وقديما لم يكن ليخطر للعراقيين ابدا بترك بلادهم ، تفشت الرشوة والفساد والدعارة الخ . مثل ليبيا ، كان في مقدرة البلد أن تعيش في نعيم ولكن الدكتاتوريات لا تستطيع أن تعيش في سلام . والسودان احد الامثلة الحية لهذا الوضع البشع . لعنة الله على الدكتاتوريات . ولقد انهارت حتى دكتاتوريات البروليتاريا .
من الاسر التي قمت بزيارتها في شمال العراق ، اسرة مسيحية اختطف ابنها الصغير ولم يتم ارجاعه الا بعد دفع 20 الف دولار ووقتها وفي نهاية الحرب كان هذا مبلغا جسيما بسبب انهيار سعر الدينار . وبعد فترة شاهد الابن احد جيرانهم فركض خلفه مناديا الرجل باسمه . الا انه لم يتوقف بسيارته . وعرفت الاسرة أنه من سكان الحى ، كان احد الخاطفين الا انه كان لطيفا مع الطفل وكان يطعمه البيض الذي صار غاليا بعد الحرب . وكان مرتب البعض لا يزيد عن ثمن طبقين من البيض . وسندوتش اللحمة ،، قص ،، يساوي ربع مرتب الموظف . اختلط الحابل بالنابل ، تسيب المدرسين والموظفون جريا خلف العمل خارج الوظيفة . قال صدام حسين انه ليس من العيب أن يعمل المدرس كعامل بناء . السيد المرح يونان زوج فريال شقيقة ايشو حنا شاتو كان مديرا لمدرسة صار عامل بناء قبل أن يهاجر الى ليبيا . ويعيش اليوم مع اغلب اسرته في فرنسا . السبب أن العراق بعد الحرب العبثية قد صار منهارا .
اقتباس
العراق , البطل المظلوم ( توجد صور ) .......
---------------------------------------
كتبها شوقي بدري.
الجمعة,آب 10, 2007
مدوّنة " مكتوب ".
سمعت كثيراً عن البطل إيشو حنا شاتو من اشقائه وآخرين قبل ما يقارب العقدين من الزمن .
وعرفت انه قد تحصل على نوط الشجاعه ثلاثه مرات خلال الحرب العراقيه الايرانيه . وإشتهر بأنه يقود مجموعات قتال خلف الخطوط الايرانيه . وعندما كان يختار القوه المنطلقه كان يقول لمن تربطهم به صله او من يتوددون اليه , ويسألونه لماذا تختارنى؟
انا صديقك . كان يقول لانك صديقى اريد ان اجعل منك رجلاً و أعطيك فرصه لتخدم وطنك او ان تتعلم التخلص من الخوف .
من تحصلوا على نوط الشجاعه فى بدايه الحرب كانو يتسلمونه من صدام حسين شخصياً ويذودون بهويه مكتوب فيها صديق الرئيس القائد صدام حسين . وكانوا يذودون بسيارات خاصه . ولكن عندما منح ايشو الوسام الاول كان الاستيراد متوقفاً فعوض بسبعه الف دينار عن السياره . وكان فى الامكان ان يشترى الانسان داراً معقوله بخمسه عشر الف دينار وقتها . وذهب المال عندما اشتد غلاء الحرب تضاعف التضخم المالى عدة مرات .
وما فهمت من حديثى مع إيشو هو ان الفوضى وعدم الانضباط واختلاط الامور قد بدأ مع الحرب الايرانيه . واختلط الحابل بالنابل . فأى شعب يدخل فى حرب طويله يتفسخ ويتلوث بمدخلات خارجيه او داخليه . ويتحول الملل والزهج الى رزيله وجرائم واشياء يمكن التغلب عليها ببساطه فى الاحوال العاديه .
عندما وضح ان الحرب الايرانيه العراقيه على وشك ان تبلغ نهايتها وإنه لن يكن هنالك منتصر . وصدام حسين قد اقتنع بأنه قد جُر الى حرب دفع الشعب العراقى اغلى الثمن فيها بالرغم من ان خسائر الايرانيين كانت اكبر الا ان مخزونهم من الاجسام البشريه كان ولا يزال اكبر . وفى يوم 24 يونيو 1988 والحرس الجمهورى يحاول ان يسترجع اكبر قدر من الاراضى المحتله حتى يكون الموقف العراقى جيداً فى مفاوضات السلام , اُصيب إيشو رئيس العرفاء الذى كان مشهوداً له بالقوه والشجاعه .
الايرانيين كانوا قد حزقوا لعبه الحرب وكانوا يغطون الارض متراً متراً بالمدفعيه الثقيله . وسقطت قذيفه وسط مجموعه إيشو وأطارت رأس الرائد وحولت البعض الى اشلاء . ووجد إيشو نفسه منبطحاً أرضاَ وشظيه قد فتحت بطنه وبدأ فى جمع محتويات البطن التى كانت تقبل التراب وبعد جهد جمع المصارين والكبد والطحال وجزء من الحجاب الحاجز وبعد ساعتين أً سعف فأخذوه الى المستشفى حيث أزالوا طحاله وبعض الاجزاء الاخرى .
الصوره التى أعطانى لها إيشو عن الحاله فى المستشفيات تشابه الوضع الذى ذكره السويسرى دونانت مؤسس الصليب الاحمر وأول بشر يتلقى جائزه نوبل للسلام التى رفضها ذاعماً انه لا يستحقها وانه لم يقدم شيئاً . دونانت الثرى صاحب البنك حضر معركه سولفرينو فى شمال ايطاليا فى 1856 عندما حارب نابليون الثالث الامبراطوريه النمساويه . وتلك اول معركه عالميه اشترك فيها جنسيات كثيره حتى الافارقه والمغاربه والجزائريين . دونالت كان يقول فى كتابه ذكرى سولفرينو ان الجرحى كانوا يموتون جوعاً وعطشاً لانه لم يكن هنالك ما يكفى من الايادى لاطعامهم او لاعطائهم شربه ماء او من يضع الضمادات على جروحهم . وهكذا كانت الحال فى مستشفيات العراق فى آخر ايام الحرب الايرانيه . دونانت اهمل بنكه وعمله وتفرغ للعمل التطوعى ومات فى احد بيوت العجزه للفقراء .
ام هانى شقيقه إيشو كانت تقول انها كانت تذهب للعنايه بإيشو وتقول ( كنت أسبحو بنفسى ) بمعنى انها كان تقوم بعمليه الاستحمام . كما كانوا يشترون الدواء من جيبهم الخاص لعدم توفره خاصه الاكسجين السائل للتعقيم . وعندما انعدم فى الصيدليات الخاصه . ذهب إيشو للمستشفى لكى يتحصل عليه وعرف انه متواجد فى مستشفى واحد . وعندما ذهب الى ذلك المستشفى شخط فيه عقيد طبيب واصفاً الامر بأنه ( كلاوات ) وانه خائن ومنهزم من المعركه . وشرح لى ان كلاوات تعنى تظاهر او تحايل . فثار إيشو وانتزع ضماداته واظهر جرحه وقال انه لا يمارس اى كلاوات وانه كان يدافع عن الوطن والنساء والاطفال بينما الضابط الطبيب يجلس بعيداً عن المعركه وانه قد تحصل على ثلاثه من انواط الشجاعه ليس لانه يمارس الكلاوات . وخرج غاضباً فتبعه ثلاثه من الممرضين وأصروا على إرجاعه وطيبوا خاطره وأعطوه الاكسجين السائل . وعاد لكى يكتشف ان مرتبه لم يصرف لسته شهور واسرته كانت تعانى فى فتره غيابه وتأخر المرتب . واستغرق الامر جهداً ووقتاً قبل ان يتحصل على حقه . وأُرجع الى الخدمه بأسرع فرصه وبعض اللذين كانت اصابتهم أقل أعفوا من الخدمه . ولكن إيشو مسيحى لا تتوفر له الواسطه او الاقرباء فى الجيش . بعد سته اشهر ظهر ان هنالك شظيه من الجهه اليسرى على بعد سنتمترين من القلب سببت آلاماً ومشاكل وقاموا باخراجها . كما ظهرت بعض الشظايا الصغيره التى لم يسمح الوقت والامكانات بازالتها ولا تزال تجد مسكناً فى جسم إيشو .
السيده ام هانى كانت تقول ( قشمروهو , قالولو انت بطل انت شجاع انت مو عارف شنو . وبعدين تركوهو ونسوهو . ) القشمره تعنى باللهجه العراقيه الغش .
الصدمه التى المت بالعراق بعد الغزو الامريكى الاول جعلت الفوضى تأخذ بتلابيب العراق وإنعدم الاحترام للسلطه . وعندما طُلب من إيشو إبراز هويته قدم الهويه التى تقول صديق الرئيس وتشير لحمله نوط الشجاعه . فثار المسؤول وإتهم إيشو بأنه يحاول إخافته او تهديده . وقديماً كانت الهويه مجال احترام ويقال ان من يحمل نوط الشجاعه يمكن ان يقتل بدون ان يقدم الى محاكمه . إيشو حكى لى كذلك عن الفظاعات التى إرتكبها الشيعه فى إنتفاضتهم . فلقد شاهد اسرة مسئول بعثى فى البصره وقد أوثقت واحاطوهم باطارات ثم احرقوهم وحولوهم الى فحم .
من الاشياء التى كان تهمنى جداً موضوع الاسرى الكويتيين ويقول إيشو بكل شجاعه انهم لم يكونوا محاربين او جنوداً بل مدنيين جمعوا من الشارع وكرئيس عرفاء كان مسئولاً مباشرةً من حراسه 1183 سجين كويتى وعندما سألته هل كانوا جنوداً كان رده انهم اشخاص جمعوا من الشارع , اعتقلوا لاسباب مختلفه . مثل ان شخصاً بلغ عنهم , او تواجدوا فى المكان الخطاء او كانوا فى مبنى انطلقت منه رصاصات نحو الجنود العراقيين او لاى سبب .
إيشو كان يحكى عن المعامله السيئه التى تعرض لها الاسرى الكويتيين ويقول ان وضعهم فى المعسكر كان احسن من وضعهم الاول عندما كانوا فى قبضه الأمن ثم المخابرات . والسجن كان فى معسكرات الجيش الشعبى فى البصره . وإيشو لا يعرف عن اى معسكرات اخرى ولكن لا ينفى وجود سجون اخرى لان السؤال عن اى مساجين آخرين او سجون يعرضه للعقاب . وكان الجنود العراقيون يستفزونهم ويسيئونهم ويستغلونهم . ويبيعون لهم السجائر بخمسه مرات اثمانها . ويجبرونهم على دفع مبالغ معتبره للشاى او اى خدمه . وعندما سألت كيف توفرت لهم الدينارات العراقيه كان الرد بما إن العمله الكويتيه قد ماتت فقد صار الدينار العراقى العمله فى الكويت . ولم يتوفر المال للجميع ولكن كما قال إيشو كان عند البعض وآيد دنانير والبقيه لم يكن لهم الا قليلاً . وإيشو كان يمنع جنوده من استغلالهم . وعندما تأتى ( الارزاق ) الاكل كان يعطى المساجين حصتهم كامله على عكس الآخرين . وحكى لى عن ضابط إبتز خمسه عشر الف دينار من الاسرى واشترى بها منزلاً . وعندما كان الجنود يصلون كان بعض الاسرى يسأل إيشو لماذا لا يصلى وعندما عرفوا انه مسيحى قالوا لهذا نفهم انك رجل امين وانسانى .
عندما بدأ القصف الامريكى فى 1991 اصيب الاسرى بالهلع لانهم لم يكونوا عسكريين وكانوا يصرخون ويهزونه القضبان والابواب . وفى الصباح وجدوا صاروخاً قد وجد طريقه داخل المبنى ولكنه لم ينفجر وإلا لكان كل الاسرى والحراس قد ماتوا . والمجموعه المسئوله عن الحراسه كانت فوج الدفاع والواجبات رقم 49 . وتقرر بعدها اطلاق سراح الاسرى ونقلهم الى الحدود الكويتيه وكان إيشو فى وداعهم وذكر لى انهم قدموا له 150 ديناراً رفض ان يأخذها الا انهم اكدوا له انهم قد جمعوها من الجميع وانها ليست من شخص واحد وانها امانه لكى يشترى هديه لابنائه وتركوا له نمر تلفوناتهم وعناوينهم . وقبل بالمبلغ عندما تأكد انهم عائدين وان المبلغ قد جمع من الجميع فى شكل هديه .
كان هناك معسكر آخر صغير وهو كذلك فى البصره ويسمى معسكر السعد ضم كميه قليله من الاسرى .
احدهم قاضى محكمه والعدد كان حوالى عشرين . عندما استلم إيشو من رئيس العرفاء اخبره بأن احد الاسرى ضابط كبير كويتى وانه لا ينام داخل السجن, وربما بسبب اتفاق خاص مع رئيس العرفاء , فرفض إيشو لان هذا يتعارض مع اللوائح . وعندما اتت الارزاق وكانت شئ وآيد كما قال إيشو اراد إيشو ان يقدم حصه الاسرى ولكن عرف ان الجنود يعطونهم ربع الكميه ويأخذون الباقى لاكله او لبيعه فيما بعد للاسرى او اتلافه فرفض إيشو هذا الامر كما طالب باعطاء الاسرى الشاى وما يطلبون . واعطائهم وقت كافى للذهاب لبيت الراحه لان العدد قليل .
اما فى المعسكر الاول فلقد كانت المده محدوده , والاسير لا يعطى اى مهله بل 3 دقائق . والاسرى يخرجون على دفعات مكونه من عشره افراد . وفى المساء لا تفتح الابواب للذهاب الى الحمام او اى شئ آخر . ونسبه لتعاطف إيشو مع الاسرى فى معسكر السعد ارجع الى المعسكر القديم بعد يوم واحد .
وعند السؤال هل أُرجع الاسرى الكويتيين الى الكويت ؟ لأن الكثر من الاسرى الكويتيين لم يعودوا لبلدهم ..... كان رد إيشو انه لا يعرف ولكن أتت الشاحنات وأخذتهم والعدد 1183 .
من الاشياء التى يذكرها البطل إيشو إنه فى اثناء احد المعارك مع الباشمرقه فى كردستان ان ظهر اثنين من المدنيين على دراجه ناريه وهما غير مسلحين فطلب منه الآمر ان يرميهم فرفض إيشو . فطلب الآمر من الجنود ان يرموهم فانطلقت كميه من الطلقات ولكن لم تصب الاكراد , ور بما لان الجنود لم يريدوا قتلهم , وسقط احد الرجلين الا ان زميله عاد والتقطه وانطلقوا لحالهم . وبعدها بايام وفى منزل القائد التركماني وهو يتناول الطعام مع إيشو لانه كان مقرباً له سأله عن ما حدث وهل رفض ان يطيع الامر فقال إيشو سيدى .... فقاطعه القائد قائلاً انا الآن فى منزلى وانت ضيفى نادينى ( بأبو ......... فلان ) كما تعودنا . وعندما شرح له إيشو بأنه مسيحى ولا يريد ان يقتل ابرياء اخرج القائد تقرير الآمر ومزقه.
إيشو يعيش الآن فى سوريا وهو لا يستطيع ان يعمل ولكن اسرته تساعده خاصه ابنه طونى الذى يعمل كجندى فى الفيلق الاجنبى الفرنسى ويقيم فى مارسيل . فوالده قد أفنى حياته محارباً ولم يخرج من الدنيا الا بإعاقه ووطنه لا يهتم به . طونى يحارب لدوله اجنبيه تعطيه مرتباً مجزياً وجنسيه وكثيراً من الاحترام.
والآن بعد ان ضمن النظام العراقى الحالى خمسه وعشرين فى المائه من واردات البترول لشمال العراق . ومن المفروض ان تذهب خمسه فى المائه للمسيحيين اللذين تعرضوا لمذابح مثل مذبحه صوريا الشهيره كما هجروا قسراً الى وسط وجنوب العراق . وبما ان الاكراد قد وعوا الدرس فلقد شجعوا رجوع المسيحيين كطبقه وسطى منتجه وخلاقه . وقد بنيت 250 قريه جديده للمسيحيين ووزعت المساكن . ولم يجد البطل إيشو حظاً بل لقد سخر منه ووصف بانه منبت ولا صله له بمسقط رأسه قريه بيدار , التى كان فيها منزل جده ووالده . ولان ابنه شقيقته المهندسه لينا تدير شركه الاخ دلشاد وهو من اسره البرزانى وشقيقه مرافق دائم للزعيم البرزانى . وكان يتواجد فى حفله زواج هانى يونان ابن اخت إيشو فلقد قام بالاتصال تلفونياً بالمسؤول وتغيرت المعامله , ووجد البطل بعض العدل اخيراً . ولاول مره يبدو وكأن البطل إيشو حنا شاتو سيمتلك مسكناً فى مسقط رأسه قريه بيدار . والغريب ان إيشو يجد المساعده من اعداء الامس . ودلشاد قد اكرمنى وضع الفيلا التى خلف شركته تحت تصرفى وصديقى فريد وتستخدم الفيلا كمضيف للزوار . كما كان رجال حمايته يأتون باسلحتهم لاحتفال الزواج ويتقدمون زفه العرس التى كانت لعشرات الكيلو مترات مما يجعل نقاط التفتيش تكتفى برفع اليد تحيةً .
هنالك الكثير من الغلطات والتشابه بين ما حدث فى السودان والعراق . فألبلدين بإمكانيات هائله ، رجال شجعان ومتعلمون الا انهم قاموا بتحطيم أنفسهم مع سبق الاصرار والترصد .
أضغط علي الصور بيسار الماوس لرؤيتها بالحجم الطبيعي
http://aafat.org/upload/uploading/DSCF1171.JPG
البطل إيشو حنا شاتو
http://aafat.org/upload/uploading/DSCF1179.JPG
إيشو واثنين من الباشمرقا . اعداء الامس اصدقاء اليوم
http://aafat.org/upload/uploading/DSCF1237.JPG
اصابه البطل إيشو
http://aafat.org/upload/uploading/DSCF1181.JPG
من اليسار إيشو وشقيقته انجيلا التى تعيش فى سويسرا . شريك دلشاد التركى . دلشاد من اسره البرزانى . موظف دلشاد اليزيدى . اليزيديون اقليه واجهت وتواجه كثيراً من الظلم
صباح اليوم 11 مارس توقف قلب ايشو حنا شاتو .
ذهب الى عالم خير من عالمنا هذا . فعالمنا هذا لم ينصفه . وبينما كان يمنى النفس ان يجد مسكناً يأويه هو واسرته فى مسقط رأسه كما وعدوه اخيراً . غادر الدنيا وليس بينه وبين امتلاك مسكن الا بضع أسابيع .
ألمنى ذهاب ايشو . أحببته لانه كان رجلاً شجاعاً متصالحاً مع نفسه لا يطلب الكثير . أعطى وطنه كل شئ . وسرق منه من سيطروا على الوطن حياته كما سرقوا حياة الآخرين . فرضوا عليه حرباً أهلكت الزرع والضرع . وقضت على البلاد والعباد . لم يستفد منها الطرفان شيئاً . تركوه يعانى من اعاقه وضنوا عليه حتى بالدواء والعلاج والاهتمام. .
قبل اسبوعين ونحن فى قريه فشخابور طلبت منك ان تتبعنى الى شط نهر خابور لكى اعاين القريه السوريه .
اعتذرت بأنك تعب . وكنت تقول لى ......انا الآن لا استطيع ان امشى . والآن عندما اغمض عينى اتخيل المقبره المسيحيه وتمثال ماريجرجس على حصانه ورمحه الذى يطعن التنين . ربما لم ترد انت ان تقترب من المقبره . وربما كنت تحس ان الوقت قد ازف .
هنالك سترقد يا إيشو . وسأحضر للتحيه مع شقيقك فريد وشقيقتك فريال وابنائها واهلك الكرام . لك السلام يا عظيم ونم بكل اطمئنان .
عزيزى إيشو ... ستجد مكاناً يعرف قدرك ويقيم قلبك الكبير . ولتذهب مطمئناً فهنالك الكثيرون اللذين عرفوا قدرك فى هذه الدنيا . واحبوك . إذهب لحيث لا يوجد ظلم , انا حزين لذهابك .. وعائلتك اكثر حزناً . فلترقد فى سلام .
شوقي بدري.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.