نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثورة 19 ديسمبر: هل تتجاوز الشكل القديم (الانقاذي)!!! .. بقلم: طارق بشري/شبين
نشر في سودانيل يوم 15 - 11 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

***1***
الثيمة الاساسية لسودان ما بعد الاستقلال (السياسي)هي الانتقال من نظام ديمقراطي قصير العمر الي نظام عسكري استبدادي طويل العمر سياسيا و تعميق الازمة الوطنية و التي تتمظهر في شكل هشاشة النظام الديمقراطي، التدهور في الاقتصاد الوطني في قطاعاته الزراعية و الصناعية، انكشاف الاقتصاد و ازدياد تبعيته لاقتصادات خارجية( بعد قراءة مؤشرات التجارة الخارجية من مثل الصادرات و الواردات،قراءة بيانات الصادرات الصناعية و في القلب منها الصناعة التحويلية و التي اخذت تتدهور في شكل منحني انتاجي هابط،الخ) ،ازدياد الاستقطاب الاجتماعي الطبقي بشكل حاد،تدهور متصاعد من ناحية الكم و النوع في مستوي الخدمات الاجتماعية من صحة و تعليم،الاحتراب الداخلي و تمظهراته،شوف التعدد اللغوي الديني القبلي الثقافي بعدسة الخوف منه لهذا السبب الايدولوجي او ذاك.و كانت (ثورات) اكتوبر1964 و ابريل1985 وديسمبر 2019 و ما بينهم من تراكمات مقاومات شعبية هي المحاولات الواعية تاريخيا من اجل تاسيس الديمقراطية كمنصة للتقدم الاجتماعي،الحريات ، السلام ، العدالة الاجتماعية و التنمية المتوازنة.أن "الثورات" عبر التاريخ الاجتماعي السياسي كانت السياسة بعدا اساسيا منها سببا و نتيجة. أرسطو, على سبيل المثال, يقول بأن النظام السياسي الأكثر استقرارا لم يكن ديمقراطيا صرفا, او حكم الاقلية, ولا ملكيا خالصا ولكن مزيج من هذه الانظمة الثلاثة. النظام السياسي المستقر وفق أرسطو سيكون له طبقة وسطى كبيرة. ستكون الطبقة الوسطى طبقة هجينة ، والتي ستستفيد من حكمة وثروة القلة الغنية والملكية ولكنها ستتألف أيضا من أكبر عدد من الناس، وبعبارة أخرى ، عندما يتم توزيع الموارد و الثروة الاجتماعية والسلطة على نطاق واسع بين أفراد مجتمع معين ، لن يكون هناك سبب وجيه لإشعال الثورة و بالتالي استقرار النظام السياسي في المدي المنظور.
***2***
ان كان للثورة اي ثورة سياقها الاجتماعي الطبقي و تمثلاتها السياسية، الايدولوجية الا انها قد تتشابه او تختلف عن هذه الثورة او تلك في اهدافها المرحلية و الاستراتيجية.في كتابه تشريح الثورة (لمن يود يمكن الحصول علي الكتاب من هنا الرابط، حدد المورخ الامريكي كرين برينتون أربعة مراحل عامة للثورة تبدأ بمرحلة تمهيدية للثورة؛ ثم تبدأ أحداثها في مرحلتها الأولى وتطبيقها العملي الذي يتسم بعدة مظاهر منها حكم المعتدلين والبحث عن الحل الوسط بين النظام القديم والثورة مع تدهور اقتصادي؛ ولكن تفشل هذه المحاولة وتبدأ المرحلة الثانية بحكم المتطرفين. وفي وجهة نظر برينتن يكون المتطرفون من الثوار ؛ وتتسم هذه المرحلة بعنف دموي واستمرار الانهيار الاقتصادي وإبعاد المعتدلين عن السلطة، ثم بعد ذلك تأتي مرحلة الاستقرار والتي يتزن فيها المجتمع على قيمه سواء الجديدة أم القديمة. وقد ناقش أربع ثورات كبرى، الفرنسية والأمريكية والإنجليزية والبلشفية، وقد تشابهت إلى حد ما الثورات في مراحلها الرئيسة.إن فكرته عن الثورة هي أنها عملية قلب السلطة مما يؤدي إلى تولي المتطرفين السلطة، ثم تهدأ الأمور. وقد شبه الثورة بحمى ترتفع بسبب شكاوى أفراد شعب ما. ومن أعراض هذه الحمى انهيار هيكل السلطة. تستعر الحمى ثم يصبح واضحاً أن الناس لا يتحملون تلك الحمى وتحل سلطة أفضل محلّ هذا الاحتياج ويصبح الناس في وضع أفضل تقدما. وبالنظر إلى ما حدث في الثورة الفرنسية في سنواتها الأولى فقد أدت محاولة الحل الوسط إلى تقوية بنية الثورة المضادة ورفع ذلك من أسهم الراديكاليين من قادة الثورة مما أدى بالشعب في النهاية إلى أحداث اقتحام القصر الملكي وسقوط الملكية تماما وارتفاع أسهم المتشددين الراديكاليين، وعلينا أن نتذكر دائما أن الثورة الفرنسية حكمت فرنسا منذ بدايات الثورة وكانت تقاوم الثورة المضادة وهي في السلطة (عمرو عادل : مراحل الثورة وفن إدارة التوريط والانتظارمن هنا ).في سياق ثورة 19 ديسمبر، سياق الفترة الانتقالية، فمن هم ممن يمكن تسميتهم بقوي (الثورة)المضادة و قوي الحل الوسط والقوي التي تستهدف المضي قدما نحو (اكتمال) (الثورة).
***3***
تحاول انتفاضة او ثورة 19 ديسمبر 2018 تجاوز اخفاقات التجارب السابقة-اكتوبر1964 و مارس ابريل 185-في تاسيس النظام الانتقالي الديمقراطي المستقر كالية للتداول السلمي للسلطة و شق طريق متفق عليه في التنمية المتوازنة. و بعد التراكم النضالي المحدد تمتلك قوي الثورة الانتفاضة ادواتها التي خبرتها من مثل المظاهرات و المواكب و الاضراب السياسي و العصيان المدني وصولا الي انحياز قيادة من الجيش لثوار الحرية و السلام و العدالة.هذه الالية في التغيير ربما تتقاطع- من ناحية القول النظري- مع "نظريّة الفِعل التواصليّ" للفيلسوف الألمانيّ هابرماس، التي ترسمُ صورةً لجماهير "المجتمع المدنيّ" تحتلّ الفضاءَ العامَّ وتحاصر "قلعةَ الدولة" إلى حين سقوطها سلميًّا.هنا يقول الكاتب اللبناني فواز طرابسلي(ماذا يستطيع الحراك جدل المتخيل و الضروري هنا رابط المقال) معاينا التجربة اللبنانية و السودانية الاخيرة ان الذين يعتقدون بوجود حركاتِ تحرّرٍ وثوراتٍ انتصرتْ بناءً على هذا الأسلوب، حريٌّ بهم قراءةُ التاريخ أو إعادةُ قراءته. ولعلّه يفيدُ أنْ يعرفوا أنّ هابرماس أكّد أنّها تنطبقُ على بلدان الغرب حصرًا، وأنّه ما لبثَ أنْ تخلّى عنها ونعَتَها ب"الانهزاميّة".يجدُر لفت نظر إلى حدود هذا الأسلوب بالتفكّر في تجربة السودان الأقرب زمنيًّا، حيث حاصرت جماهيرُ الانتفاضةِ مبنى القيادة العامّة للجيش خلال أشهر، ونجحتْ في فرض عزْلِ الرئيس عمر البشير والجبهة الإسلاميّة الحاكِمة. ورغمَ أنّ أعضاءَ المجلس العسكريِّ كانوا من بطانة البشير، فاوضتْهم أحزاب "قوى الحرّيّة والتغيير" (الأمّة والشيوعيّ والبعث والناصريّ) و"تجمّع المهنيّين السودانيّين. ارتكبتْ مليشيات الجنجويد مجزرةً قضى فيها لا أقلّ من مئة شهيدةٍ وشهيد، ونجحتْ في فَكّ الحصار عن القيادة العامّة. ردّتْ قوى الانتفاضة بأقصى تصعيدٍ ممكنٍ - ضمنَ التزامها السلميّةَ الإضراب العامّ لثلاثة أيّام. ثمّ عاد تجمّعُ المهنيّين السودانيّين إلى طاولة المفاوضات وانعقدتْ تسويةٌ رعَتْها مصرُ والإماراتُ والسعوديّة والولايات المتحدة، أُنشئ بموجبها مجلسٌ سياديٌّ تتقاسمُ عضويّتَه القوى المدنيّةُ والمجلسُ العسكريّ، وتشكّلتْ حكومةٌ من التكنوقراط.صحيح ما توصل اليه التحليل ان هناك حدود و اشكاليات لتجربة ثورة 19 ديسمبر 2018 و قد يعود ذلك لعدم تفعيل الاضراب السياسي العام و العصيان المدني ابان الثورة وعدم تمكن رتب عسكرية من الجيش متصالحة مع اهداف الثورة من تجاوز قيادات الجيش التي تمثل اللجنة الامنية و الانحياز للثورة.
***4***
تجربة نظام الانقاذ و التي استمرت من 1989 الي 2019 اعتمدت علي استخدام اليات الدولة البوليسية و غيرها في اغناء شرائح الراسمالية الطفيلية و الاستحواذ شبه المطلق ان لم يكن المطلق علي مفاصل الاقتصاد و موارده من بترول و ذهب و غيرها في قطاعي الصادر و الوارد.و في المقابل كانت هناك اغلبية الكتلة الاجتماعية و التي ضمّتْ شرائح واسعةً من الطبقات الوسطى و الراسمالية الوطنية وذوي الدخل المحدود في القطاع العام و الخاص وفقراء المركز والاقاليم، ما تركت لها سلطة الانقاذ سوي الفقر و البطالة و السخط و الهجرة و الاغتراب و التهميش السياسي و الخدمات الصحية و التعليمية الردئية.هذا الاستقطاب الاجتماعي الطبقي الحاد و جدلياته الايدولوجية و الفكرية و السياسية ما استدعي الثورة كاجندة للتغيير من فضاءات الانقاذ -من استبداد و حرب و افقار الاغلبية-الي ضاءات الحرية و السلام و العدالة و التنمية الاقتصادية و البشرية.اللجنة الامنية التي ادعت انحيازها لشعار الثورة(حرية سلام و عدالة) اخذت طوال الفترة الانتقالية تعمل بالسر و العلن علي فصل ادوات الثورة عن موضوعها الحرية و السلام و العدالة واعادة توزيع الدخل القومي في صالح الاغلبية و التي وصلت فيها معدلات الفقر في حدود البين 65-94% عبر البيان بالعمل في التالي:-
1- تنامي فضاء الدولة البوليسة (قمع المواكب و التظاهرات انتهاك الحقوق و الإبقاء على القوانين المقيدة للحريات)
2- المراوغة في قيام المجلس التشريعي (كاداة للتشريع الديمقراطي و التغيير المقنن )
3- المراوغة في قيام الحكم الشعبي المحلى
4- تعطيل قيام المفوضيات المنتظرة ( 11 مفوضية و منها مفوضيات: حقوق الإنسان، السلام، العدالة الانتقالية، المرأة والمساواة النوعية)
5- الإبطاء المتعمد في تحقق العدالة والاقتصاص لشهداء و لشهيداءات الثورة
6- الإبطاء المتعمد في محاكمة رموز نظام الانقاذ السابق
7- المضي قدما في ذات سياسيات النيوليبرالية المتوحشة (الاتقاق مع صندوق النقد لتحرير الاقتصاد اكثر مما قبل)
8- تفتيت الوحدة السياسية لكونات الحرية و التغيير و تجمع المهنيين( فرق تسد،الاستبداد الثنائي البرهان، حميدتي)
9- احتواء الحكومة المدنية و جرفها عن مجري التغيير المتوقع منها
10- تضخيم دور المجلس السيادي و بما يتعارض و الوثيقة الدستورية (مع عطبها المقصود نصا و محتوي)
11- تفريغ لجنة تفكيك التمكين من محتواها(تظهر مني ما ارادها لها الجنرال الظهور و في قضايا لا تمس الفساد المؤسس)
12- تعطيل قيام النقابات و الاتحادات المهنية وفق ارادتها الديمقراطية
13- احتكار المؤسسة العسكرية للجزء الاكبر من موارد الدولة ( ما يقدر نسبته 82% من موارد الدولة الاقتصادية)
14- غض الطرف عن استعادة المال المنهوب من قبل رموز نظام المؤتمرالوطني في الخارج(تقديراته ما بين 170-300 مليار دولار)
15- السيولة الامنية وغلاء المعيشة و سيطرة كبار (رجال الاعمال) علي استيراد الوقود و القمح و الدواء
16- رفض اعادة هيكلة المنظومة العسكرية و الامنية و الشرطية با يصب في مجري حماية الدولة المدنية
17- ...... والمسلسل(مسلسل تجفيف الثورة او تغريب ادوات الثورة عن الثورة ) مازالت حلقاته تبث في فضاء الفترة الانتقالية
***5***
دورين خوري الباحثة والناشطة في مجال حقوق الإنسان والبيئة والحريات رابط الدراسة هنا مؤسسة هنريش بول. لبنان. في مقال بحثي لها عن الإيديولوجيا والثورة تقول بما يتقاطع مع واقع الفترة الانتقالية و الذي وصفناه اعلاه ان قراءة من قراءات لينين يكتسب جدوى استثنائية بل قدرة استشرافية لايامنا هذه، هي نصيحته الى الثوريين بأن «يبدأوا من البداية». والمقصود العودة الى نقطة بداية الثورة وعدم التشبث بالموقع الحصين الذي بلغته. أدرك لينين انه بعد المرحلة الاولى من الثورة، يصير من الضروري المجازفة بالانتقال الى المرحلة الثانية اي تكرار الثورة. فالمشكلة في المرحلة الاولى انها تحافظ على شكل السلطة القديمة، ويسود خلالها الظن بأنه يمكن بلوغ الحرية والعدالة بمجرد استخدام مؤسسات الدولة القديمة لاغراض ديمقراطية. اي ان انصار الثورة الاولى يريدون اسقاط النظام الرأسمالي باستخدام شكل الديمقراطية الرأسمالية. وكما يشير جيجك، تلك هي الحالة النموذجية ل«نفي النفي» الهيغلي: «يجري نفي العهد القديم أولًا داخل شكله الايديولوجي السياسي ذاته» ومن ثم يتعيّن نفي هذا الشكل ذاته. اما في المرحلة الثانية من الثورة (اذا ما قيّض لها ان تتحقق) فيجري اسقاط الشكل ذاته (اي مؤسسات الدولة). اما الذين يخافون ان يخطوا الخطوة التالية فإنهم يريدون الثورة دون الثورة.قد نقول ان الاشكالية الاساسية التي اخذت تتمظهر في حال الفترة الانتقالية هي ان عسكري المجلس العسكري(البرهان حميدتي كباشي و باقي الجنرالات في قصر الجمهورية) والسياسيون القادمون من ادلوجة الحل الوسط او بما عرف باحزاب الهبوط الناعم سعوا بالاحتفاظ بالشكل القديم لنظام الانقاذ فيما بينا اعلاه ولهذا و حسب تجارب الثورات التي تمت في التاريخ العالمي و تاريخ ثورة اكتوبر 1964 و مارس ابريل 1985 ما كان ممكنا المضي قدما في تحقق الحرية و السلام و العدالة و الخطو الاولي نحو بناء اقتصاد وطني زراعي صناعي واقعا مملوسا يحسه السودانيون في مدنهم و قراهم.ان مرحلة ثانية او موجة اخري من الفيض الثوري يستدعيها درس التاريخ من اجل نفي التمكين الانقاذي و مؤسساتها التي بنتها في تضاريس الحياة السياسية و الاقتصادية و الايدولوجية و ارتباطاتها الداخلية و الخارجية و هنا قد يبقي حال متبني الحل الوسط او الهبوط الناعم هو الرغبة في امتلاك الثورة دون الثورة او ورثة ما هو ممكن من مؤسسات الانقاذ الاقتصادية و السياسية.وان هم بقي هم الوارثون يبقي ان يرثوا ايضا ذاك الاستقطاب الاجتماعي الطبقي الحاد ومما يستدعيه من نضالات و مقاومات تعرف طريق تحررها.
***6***
و في ذات المقال تقول دورين خوري :تعرفون انه في مسلسل الصُوَر المتحركة (توم آند جيري) غالبًا ما يوجد مشهدٌ حيث القطة تمشي فوق هاوية وليس الا الفراغ تحت قوائمها، لكنها لا تسقط. عندما تنظر الى تحت فترى ان لا أرض صلبة تحتها، إذذاك تهوي ساقطة. ان الذين في السلطة يجب ان يجدوا أنفسهم في مثل هذا الوضع لكي يسقطوا.ان سيطرة العسكريين علي مفاصل القرار السياسي و الاقتصادي و السيادي الوطني في وضع الفترة الانتقالية و مع تماهي الاخر السياسي من احزاب و قوي سياسية يدفعهم الي الي تلك الهاوية التي خبرتها القطة و ساعتها ليس لديهم سند الاغلبية الثائرة-الاغلبية التي تنشد الحرية و السلام و العدالة و اعادة بناء الاقتصاد زراعيا و صناعيا وانتقال الطبقة الوسطي وفقراء المدن و القري الي وضع افضل اجتماعيا واقتصاديا- حتي يتمسكوا بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.