د. جمال ادريس يعتذر عن تولي حقيبة الصحة    مجلس الشركاء يشكل لجنة وساطة لحسم الخلافات بين (قحت) والامة القومي    مقاومة الخرطوم: الفلول يوزعون الاطارات بواسطة دراجات نارية    مصدرون وطنيون: توقفنا عن العمل بسبب سيطرة الاجانب على محالج القطن    سيمبا التنزاني يضرب الهلال السوداني برباعية    أُسرة الشهيد أحمد الخير تتجه لتقديم طلب استعجال للمحكمة العليا    دمعة ذُرفتْ علي زمان طوي خيمته و رحل! .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    حول النزاهة التجارية .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    الشرطة تكشف عن تفاصيل مثيرة لحادثة نهب ذهب وأموال طائلة من منزل بالخرطوم    إصابات متفاوتة بين أفراد من الجيش والشرطة اثر تفلتات فردية بمدني    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأقلام الحرة .. لا تنحني تعلو دائماً! .. بقلم: نجيب أبوأحمد
نشر في سودانيل يوم 23 - 11 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الاخوة القراء والزملاء والرفاق والأحباب في العمل الصحفي ومهنة المشقة والبحث عن المتاعب فلقد اصبحت اليوم مهنة كل المخاطر وقد تعرض العديد من الصحفيين للمزيد من القيود والعقوبات وكثير من الصحفيين قدموا أرواحهم قرباناً من أجل كلمة الحق ولذا يجب تعزيز حماية الحق في حرية الرأي والتعبير في زمن يشهد فساد في السياسة وفي الشرطة وفي القضاء لماذا لا تكون السلطة الأولى لأنها القاطرة التي ستدفع السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية والسلطة القضائية إلى التطور.
(الحركات المسلحة زواج المتعة والسلام المجهول) ذلك كان عنوان المقال الذي بسببه صدر قرار من مدير تحرير صحيفة صوت الأمة الغراء التي أكتب فيها بصورة راتبة ان اتوقف عن الكتابة في الشأن السياسي (لان مقالاتي بسبب ليهم مشاكل ) كما قال.
لقد كان بإمكان الصحيفة ان تدافع عن نفسها بان ذلك هو رأي الكاتب وان المناخ مناخ حريات وان الراي يرد عليه بالراي لا بالمنع والتهديد لكن الصحيفة وقعت ضحية ابتزاز من جهة ما أو شخص ما متنفذ وعاجباهو روحو.
لقد كشف ذلك الموقف سقف الصحيفة وسقف الحريات في السودان مع بزوغ هذا الفجر الكاذب حيث اصبح الصبح فلا حرية ولاعدالة ولا سلام واذا بالشارع يمتلئ بالتاتشرات والبنادق وأحزمة البارود والخطاب العنصري عبر الأسافير.
عجزت ادارة الصحيفة ان تتصدي للتخويف والابتزاز فجعلتني كبش فداء والحيطة القصيرة وطلبت مني ان احول مزاجي للكتابة في الرياضة كأني انسان يتحكمون في تصرفاته.
اذا كانت هذه صحيفة حزب كبير يطمح ان يحكم السودان فما بالك في الصحف الصغيرة وصحف الافراد الذين يتلقون الدعم والرعاية من ممول خفي يفرض عليهم ما يكتبونه ويرسم لهم خط الجريدة وإلا توقف الدعم وتطالب المطبعة بفلوسها وتبدأ الرحلة إلى المحاكم والجريدة في الباي باي لم يبقى غير ترخيصها لأن المؤسسات الإعلامية قبل كل شيء مؤسسات اقتصادية تحتاج إلى مال من أجل البقاء في بلاط صاحبة الجلالة.
لقد نبهت في مقالي الذي هز عرش الصحيفة الى خطورة الحركات المسلحة بهذا المنظر الاستفزازي والعسكري في الشوارع ونبهت ونبه غيري من العاقلين الى خطورة احتفاظها بسلاحها وضعفها امام تحديات الديمقراطية ومستقبلها المجهول وكان بالمكان الرد على ذلك من اعلام الحركات المسلحة او من الذين فاوضوهم واعطوهم كل شيء .
سأتوقف عن الكتابة في الصحيفة لا في الرياضة ولا غيرها لأن حرية الصحافة هي صمام الامان وصوت الحقيقة من أجل الصدق ومن أجل التعاطف ضد الظلم والكذب والطمع وان يكون الكاتب معبرا عن قضايا الشارع وان يقول الكلام الذي يخاف الشخص العادي ان يقوله وأن نكتب ما ينفع الشعب وليس ما يجمل صورة الحاكم أو يرضي مدير التحرير أو رئيس التحرير أو مالك الصحيفة.
الحكومات الديكتاتورية الفاشية تحاول بشتى الطرق قمع الأقلام والأصوات الحرة على سواء ولكنهم فشلوا في ذلك رغم أن لديهم كل أدوات القمع فالأقلام الحرة بمداد صدقها ونزاهتها وعنفوان نقائها ولا تخاف في قول كلمة الحق لن تستطيع أي قوة أن توجهها ولا ننسى ونتذكر ما قاله الزعيم الأمريكي ابراهام لنكولن دع الناس يعرفون كل الحقيقة وسوف يعيش المجتمع في أمان.
ان الحقائق الخفية التي تخاف الصحافة من نشرها هي التي ستنفجر تحت اقدم الحكومة ويصل انفجارها الى قلب الشارع والوطن في وقت أصبحت فيه (الصفوف الثلاثية) هاجساً للمواطنين ورغم ذلك يفتقدون إلى الأمن والأمان.
السكوت الان عن الاوضاع غير الطبيعية التي فرضتها اتفاقية المحاصصة في جوبا سيعقبه غضب الاغلبية الصامتة في الشمال والوسط والشرق هذه الاتفاقية يحب ان تعرض وتناقش في برلمان منتخب وليس برلمان قائم على مختصة لا تمثل الشعب فذلك اكبر الاخطاء التي ترتكبها حكومة القحاتة الواقعة في الاخطاء الى درجة الثمالة لقد شجعت على الصراع العنصري وفرضت على الاغلبية اجندة صعبة لا يمكن هضمها او تمريرها حتى تحت أسنة الرماح.
انا على الصعيد الشخصي ابن حزب الامة وابن زعاماته في مدني السني (حاضرة الوسط ) وعاصمة الوفاق لكن أن تعجز صحيفة الحزب في حماية احد كتابها فهذا ينعكس على أداء الحزب وقدرته على مواجهة هذا الواقع المرير سيصحوا السودانيون يوماً وقد تمترست الحركات المسلحة في شوارع المدن ومؤسسات الدولة واجهزة الحكم دون سبب ودون انتخاب.. هذا الكلام ممنوع اليوم لأن صوت البندقية والمحاصصة عالي وتكون راحت السكرة وتعود الفكرة ولكن (توووليت) كل واحد بعد داك يشيل من السودان شيلة.
الحمد لله منابر الكتابة كثيرة والسماء مفتوح فاذا منعني الابتزاز من الكتابة في صحيفة مدير تحريرها يتعامل مع زميل بهذه الطريقة فهنالك مدراء تحرير لم تخلقهم الصدفة ولهم افق واسع مع تقديري للزميل رئيس التحرير والشكر موصول لسكرتير التحرير الذي يعد أيقونة الجريدة وبقية الزملاء في التحرير.
كانت أوقات سعيدة ومُمتعة بالنسبة لي في مهنة المتاعب والمعاناة في العمل الإعلامي والشكر الأكبر موصول لكل القراء الذين يتابعوني ومازالوا يتابعوني
القلم الحر يكتب الحق ويزهق الباطل ويمحو الظلم.
رابط المقال
https://www.alrakoba.net/31481152/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك
إلى اللقاء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.