أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي
نشر في سودانيل يوم 01 - 12 - 2020

بتاريخ 21 نوفمبر 2020 م، وتحت عنوان دراسة فريدة من نوعها.. باحثون يكتشفون "علاجا جديدا للشيخوخة"، نشر موقع الحرة (ترجمات – دبي) مقالاً مترجماً عن الانجليزية جاء على النحو الآتي:
كشفت دراسة فريدة من نوعها، أن العلاج بالأكسجين غير أجسام كبار السن على المستوى الخلوي إلى ما كانت عليه قبل 25 عامًا، وفقا لصحيفة ديلي ميل. وأكد الباحثون أن استخدم العلماء العلاج بالأكسجين ينجح في علاج مؤشرين رئيسيين للشيخوخة البيولوجية هما تقصير التيلومير وتراكم الخلايا الشائخة المعطوبة.
وذكر الباحثون أنه مع تقدم البشر في العمر، تعاني أجسامهم من تقصير التيلوميرات، وهي أغطية واقية على الكروموسومات، مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض تشمل السرطان والزهايمر وباركنسون، كما تمنع الخلايا الشائخة، أو ما يسمى بخلايا الزومبي، التجدد لأنها تتراكم في الجسم بمرور الوقت. وفي الدراسة، استخدم الباحثون طريقة تسمى العلاج بالأكسجين عالي الضغط في محاولة لمنع حدوث هذين الأمرين، حيث تم وضع 35 شخصا تتراوح أعمارهم بين 64 وما فوق في غرف الأكسجين المضغوط في إسرائيل، واستمرت الجلسات لمدة 90 دقيقة وعقدت خمسة أيام في الأسبوع لمدة ثلاثة أشهر.
وتظهر النتائج أن التجربة مكّنت التيلوميرات من إعادة النمو بنسبة تزيد عن 20 في المائة، في حين تم تقليل خلاياها الشائخة بنسبة تصل إلى 37 في المائة، وقال العلماء إن هذا يعادل كيف كانت أجسامهم على المستوى الخلوي قبل 25 عامًا. وقال البروفيسور شاي إفراتي، الأستاذ في كلية الطب في جامعة تل أبيب: "سيساعدنا التحسن الملحوظ في طول التيلوميرات على تعديل مسار الشيخوخة في المستوى الخلوي البيولوجي".
كانت دراسات سابقة كشفت أن الأكل الصحي والتمارين الرياضية المكثفة يمكن أن تحافظ أيضًا على طول التيلومير، لكن هذه التجربة كانت فريدة من نوعها لأنها تجاوزت التدخلات الطبيعية، كما قال الباحثون. انتهى المقال المترجم
تعليق من عندنا:
أولاً: إذا صح نجاح هذه العملية الثورية الرائدة في تخليص كبار السن من الأمراض وإحداث انقلابات شبابية في أجسادهم الشائخة بحيث يرتدون شباباً يافعين فسوف يكون هذا بمثابة تحقيق أكبر حلم بشري كان وما زال يركض خلفه أغلب البشر وسينسى الجميع بيت الشعر العربي الشهير الذي يصدم العين داخل أغلب الباصات القديمة المتهالكة والذي يقول: ألا ليت الشباب يعود يوماً فأخبره بما فعل المشيب!! لأن عكس أو قلب محفزات الشيخوخة واستبدالها بمحفزات شبابية قد أصبح أمراً واقعاً وسوف يكون متاحاً بالاحتباس في غرف مفعمة بالأكسجين المضغوط!!
ثانياً: لا نظن أن اليهود سذج إلى درجة كشف سر مهنة قلب العجائز إلى شباب بهذه البساطة والوضوح (أي العودة للشباب عبر وضع العجائز في غرف الأكسجين المضغوط ، واستمرار الجلسات لمدة 90 دقيقة خلال خمسة أيام في الأسبوع لمدة ثلاثة أشهر) فلا بد أن تكون لديهم تقنيات خفية ومعلومات سرية لن يتم الكشف عنها للعالم ولا بد أن تكون تكلفة إجراء الانقلاب الشبابي باهظة الثمن حتى تتمكن إسرائيل وحدها من احتكار صناعة تحويل العجائز إلى شباب ومن ثم تمكين دولة إسرائيل من أن تصبح أغنى دولة في العالم بعد أن تتحول إلى عاصمة للسياحة الانقلابية الشبابية التي تقلب الشيخ صبي والعجوز صبية ولا شك أن مورد الانقلاب الشبابي سيكون مرغوباً أكثر من موارد النفط والغاز والكهرباء، فالشباب هو الطاقة الطبيعية الخلاقة المحركة لجميع الأشياء وتحويل طاقة الشباب من طاقة ناضبة إلى طاقة متجددة سوف يجعل من تقنية الانقلاب الشبابي أغلى وأنظف وأفضل طاقة محركة في العالم!!
ثالثاً: سيكون بمقدور كل الحكام العرب العجائز والحكام الغربيين العجائز (الذين فيهم نزعة عرق عربية) أن يتشبثوا بالسلطة إلى الأبد عبر القيام بزيارة إسرائيل وإجراء عمليات إنقاص 25 سنة في كل زيارة ولا عزاء لأي شباب يحلمون بأي رئاسة بعد تاريخ هذا الكشف الشبابي الإنقلابي العجيب!!
رابعاً: سيقوم أغلب كبار السن من الأثرياء والعجائز من رجال الأعمال ونساء الأعمال ومن الممثلين والممثلات في العالم العربي بالحج إلى تل أبيب بدلاً من مكة حتى يعودوا من هناك كما ولدتهم أمهاتهم بعد أن تطهروا من ترهلات البطون وتجاعيد الوجوه واعوجاج السيقان ولا عزاء للفقراء من جميع الأنواع والأشكال والألوان الذين يعانون من الشيخوخة حتى وهم في عز الشباب!!
فيصل الدابي/المحامي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.