جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق
نشر في سودانيل يوم 03 - 12 - 2020

المملكة العربية السعودية أكبر أسواق الماشية السودانية، نصدر لها حوالي 3 ملايين رأس سنويا، مما يشكل أحد مصادر العملة الصعبة التى تحتاجها البلاد لاستيراد ضرورياتها ومن بينها الادوية المنقذة للحياة، وأية حكومة جادة لا بد ان تسعى بيديها ورجليها للمحافظة على مثل هذا السوق، ويقف شعر رأس جميع مسؤوليها اذا تهدد هذا السوق أي مهدد، لكن تأمل كيف تعاملت وزارة الثروة الحيوانية مع الأمر.
على خلفية ارجاع حوالي (36) شحنة صادر ماشية سودانية من السعودية بسبب ضعف المناعة، أعلن وزير الثروة الحيوانية المكلف عادل فرح، فى مؤتمر صحفى 18 نوفمبر الجارى، عن ايقاف صادر الماشية للمملكة الى حين انشاء بروتوكول تجاري بين البلدين. وزعم (ان هناك اسبابا غير معلنة وخفية من قبل السعودية لاعادة صادر الماشية)، واضاف (لن نقبل اي عمليات ابتزاز من الجانب السعودي).!!.
وذهب مدير الادارة العامة للمحاجر ذات مذهب وزيره قائلا ان السعودية لم ترجع المواشى بسبب ضعف مناعتها.
واضاف ان ادارته تعاقدت على استيراد 7 ملايين جرعة لقاح من كينيا.
ولكن الوزير نفسه سبق وصرح للصحف 4 أغسطس ب(وجود تلاعب وفساد فيما يتعلق بارجاع صادر الماشية وحمل الوراقه النصيب الأكبر في رجوع الماشية كما حمل المصدرين جزءا من مسؤولية رجوع الماشية لعدم حرصهم على التطعيم).
وفي مؤتمر صحفي 6 اغسطس قال وزير الثروة الحيوانية ان اهم سبب لارجاع الماشية (هو ضعف المناعة وبعض الممارسات السالبة للمصدرين) وقال ان (التحديات التي واجهت صادر الماشية السودانية قبل حلول عيد الأضحى المبارك تمثلت في محاولة بعض المصدرين اللحاق بموسم الهدي مما أدى الى حدوث بعض الاشكالات في بعض المحاجر كمحجر امدرمان والتي ظهرت باستبدال الاعداد المحصنة بأخرى غير محصنة).
واوضح وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة والثروة الحيوانية السعودى د.حمدين عبدالعزيز البطشان، الملابسات في حوار مع صحيفة (السوداني)، 8 اكتوبر (ترى الوزارة ان السبب الرئيسي في عدم الوصول إلى نتائج نسبة المناعة المحددة لمرض حمى الوادي المتصدع الذي يعتبر السبب الرئيسي في رفض الإرساليات هو استخدام الجانب السوداني لقاحا ربما يكون غير نقي لمرض حمى الوادي المتصدع، وكذلك مخالفة اشتراطات الحجر كما صرح وزير الثروة الحيوانية بذلك لصحيفة(The Guardian) مع وجود مشاكل واختراق من مصدري المواشي في أعمال الحجر في السودان، وقد سبق ان أوصت المملكة للجانب السوداني باستخدام لقاح عالي النقاوة لتحصين المواشي الحية المعدة للتصدير، وكذلك تم مشاركة الجانب السوداني وفق نتائج المختبرات، وتشديد الرقابة على اعمال المحاجر).
وأضاف المسؤول السعودى (بعد تسجيل اصابات بشرية بالحميات، تم التواصل مع الجانب السوداني للاستفسار عن سبب تلك الحميات بارسال البريد الالكتروني لمندوب المنظمة العالمية للصحة الحيوانية (OIE) ولم يتم الرد، وكذلك تم الاتصال بالهاتف عدة مرات على المسؤولين بالجانب السوداني وكذلك لم يتم الرد).
واخيراً، وبعد المداورة والتناقض ينكشف استهبال واحتيال وزير الثروة الحيوانية ومدير ادارة محاجره فيما اوردته صحيفة (الانتباهة) أمس، نقلا عن مصادر مطلعة (... سبق وان اشترطت المملكة ان يتم التطعيم للماشية ضد الحمى القلاعية وحمى الوادي المتصدع بلقاح شريطة ان يكون من جنوب افريقيا الا ان الشركة المسؤولة عن استيراد اللقاح بالسودان التي تقوم باستجلابه سنويا منذ نحو (5) أعوام قامت باستيراد لقاح كيني... حيث اعتبر ذلك مخالفا لاشتراطات السلطات السعودية وتم تقييد بلاغات ضد الشركة الموردة للقاح وهي شركة (دوكتوز..).
واضافت الصحيفة (وربط خبير بين اسباب الحميات التي انتشرت في الولاية الشمالية الشهر الماضي وبين اللقاح معللا ان هناك كميات من عبوات المصل تم التخلص منها بالخلاء وتكمن خطورتها في ان الفيروس بتلك العبوات يظل حيا وربما ينتقل عن طريق ملامسة تلك العبوات وهو ما سبب الحميات لأهالي الولاية الشمالية).
عزيزنا د.حمدوك: مثل هؤلاء لا يمكن ان يكونوا مسؤولين في جمعية تعاونية محترمة بأحد الأحياء، دع عنك مسؤولين في حكومة، خصوصا حكومة انتقال ديمقراطي، فاما ان تصرفهم الى منازلهم او تكون متواطئا في تخريب اقتصاد البلاد وهدر مواردها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.