جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل
نشر في سودانيل يوم 04 - 12 - 2020

ان تحاول الكتابة من محبسك الإجباري فذلك لعمري شيء أشق وأمرّ من ضرب الحسام المهند، فالكتابة مراضاة بين القلب والعقل، وهنا تستحضرني لوعة
كابلي وهو يستجدي محبوبته اللاهية:
يازاهية يا لاهية قلبي الشلتي جيبي
كابلي بكل تأكيد رجل فنان شامل بكل ما تحمل الكلمة من معاني، والقلب إن أخذ منك فعلى عقلك السلام.
وقديماً كانت أمهاتنا إن أرادت الواحدة منهن أن توصي بنتها عند المرسال أو السفر تأمرها ب:
(ختي قلبك فرق شطورك)، وهي قطعاً تريد ان تقول ليها انتي درة ثمينة والدر يجب المحافظه عليه..أولئك الأول من آبائنا وأمهاتنا فهموا عظمة القلب فيا لهم من حكماء..ومن منا من لم يُعيّر بان قلبه مهود ان اخطأ..و(خلي قلبك معاي شويه)..
والمحبس قد يكون معتقلًا، وذلك لعمري أسوأ أنواع المحابس، ونعلم طبعاً أنواع الذل والهوان بل والعبودية وإهانة كرامة البشر في تلك السجون والمعتقلات..ليتنا نكتب يوماً عن ادب السجون وعن سجناء الرأي..
لنكتب عن الحبس الذي يبدوا أنه كتب علينا ان نعيشه دهراً كاملاً، لكن نقول الله يبعد هذه الشينة عن حياتنا؛ خاصة وأننا رُقنا من تلك الأخبار المخيفة ولم نكد نصدق أننا خلصنا من مناظر الذبح المشين، وحروب الوهم الديني، وإقامة الخلافة الكذوب والتنطع باسم الدين الا لنجد أنفسنا مع كابوس جديد- أقصد هذه المجنونة التي دخلت حياتنا بقوة عين وقهارة عديل وقلبتها رأسًا على عقب، وشلّت أو كادت أن تشل حياتنا، فأصبحنا لانسمع بفراق حبيب أينما كان إلا وتتراءى لنا الكرونا اللعينة، وطوالي تتنطط عيونا، وكمان قبال الترحم على الميت والحولله والقولله الا ويتبادر إلينا السؤال:اوعه يكون مات بالكرونا؟ ونسوي الست كرونا السبب،ايوه امال، ما بقت بعبع طبعًا..
بيني وبينكم كده قشيرة دي(الكرونا)، بقت راجلة عديل وانا مَش قلت ليكم غلبت الوراها والقدام منها؟ عشان كده أقترح إنه اسووا ليها جائزه جديده تسمى الرعب والدمار، كيف لا وهي التي باعدت بين الأحبة حتى أني لا أذكر آخر مرة مددت فيها يدي لعيالي ناهيك عن محاولاتي أن أقالدهم وكل شيءٍ من لبعيد..
أذكر أن أحد الشباب السودانيين قابلني وبمباغتة منه وطيبة خاطر، سلم علي بطريقة أهل السودان اياها وهاك يا مقالده وطبطبه لما طار قلبي مني وقال ماهو عايد وفِي رواية تانية فرّ مني عديل زولكم اتلخم بالحيل، ولملمت بقية من فصاحتي وأصله ما اترددت : ها جنى إت جادي؟ عقدت الدهشة لساني لط، لأني كت نسيت حتى التصافح بالايدي..
الإنسان بطبعه مجبول على الخوف من كل شيء حتى من ضله زي ماقالوا أهلنا وعندنا مثل سوداني عجيب أتمني أن يدخل في موسوعة أكسفورد وهذا المثل يقول (الخواف ربى عياله) بالله كيف هو خواف وبربي؟ فتربية المواشي تحتاج الي حنكة وشجاعة فما بالك بتربية ابناء؟
اها والسموها covid19 دي وأصبحت ماركة عالمية مسجلة ويتحدث عنها كل سكان كوكب الأرض ويعرفها حتى الرضيع فيا لكِ من داهية دخلت حتى رواكيبنا وبيوتنا نفوسنا واكتر من ذلك انها تسببت في فراق الأحباب وما أقسي فراق الأحبة والذي قال عنه سيدنا علي رضي الله عنه:
(فراق الأحبة غربة)..نعم صدقت يا أبا الحسن وَيَا حكيم بني هاشم..وما أقساه
الفراق..وهناك الشاعر الامدرماني عبد القادر تلودي، والذي طفق يندب حظه ويلعن أبو جد جدود القطار الذي حمل محبوبته ويصفه بفرّاق الحبابيب، وتركه يلولي ويجعر متحسراً، فالفراق بالصح حار ولهيبه يجلخ الجوف الجلخ الواحد ده، وليس غريب على أهل السودان انه يغلب عليهم الطبع العاطفي المشبوب برقة المشاعر، ولا يقوون على الفراق وتجدهم في أحوال كحال تلودي أو أشد منه، وده احد اهم اسباب ذلك الفاقه:
كم غربت من قريب
وكم قربت من غريب
ما خليت لي نصيب
غير البكا والنحيب
شايفين التلودي شن قال(غربت القريب
(وقربت من غريب)وَيَا له من زول حازق فقد استعمل الطباق وده البِحيّر علماء اللغة العربية بعبقرية سادتنا وكبارنا الأفاضل من شعراء الحقيبة..
ونعود لتلك الجائحة الشرّيرة لنرى ان الأنكى والأمر انه العالم كله وقف عاجزاً أمام هذه الكرونا وهي طبعاً السبب الأساسي في كل الحاصل، واستطاعت أن تغير الحياة وأظنها الي الأبد، أما في بلاد العجب -السودان فقد تباكى الناس متشائمين من هذا العام 2020 ولكأنه ستكون فيه نهاية الدنيا، ولكنها الشفقة وقلة الحيلة إضافة الي أن الكثير من الناس هناك يتناولون الأمور بعقلية القرون المظلمة ولكأن الشاعر أبا تمام قد عناهم عندما صاح مغرداً :
وخوفوا الناس من دهياء مظلمةٍ
إذا بدا الكوكب الغربي ذو الذنبِ
قامت الدنيا ولن تقعد، وهاج الناس وكلٌ حول هذه الجائحة، أما جماعتنا هناك -سامحهم الله-فلم يفيقوا بعد من صدمة خروج الكيزان من مسرح الكذب السياسي لذلك تجاهلها الناس وسرحوا ومرحوا فأنت ترى الناس سكارى، وما هم بسكارى، في نشوة المنتديات والتي اصحبت صرعى ومداعاة للتكسب وجمع المال بشتى الطرق الحلال منها والمحلل بغير حلال اضف الي ذلك التزاحم على المواصلات وبيوت العزاء وحفلات الأعراس وغيرها واللمات في الفارغة والمقالدة وعندما ينصحهم الناصحون، تلاقي الإجابة: (الجاية من الله التجي) ويزيدو عليها: (هو الواحد بموت كم مره؟) قولوا لي بربكم: أليس هذا هو الغباء بعينه؟ ام هوالجنون بعينه ام ياترى انتحار مجاني
وعلى الرغم من أن أعنف نكبات 2020 هو هذا الوباء القاتل والجائحة (كوفيد19) أو الكرونا كما جرى بين الناس، ولكنك تسمع وترى أن الكثيرين من أهل السودان لا يدرك هذه الجائحة المميتة، والتي حلت على الناس جميعاً من فقيرهم وغنيهم الى ريئسهم ووزيرهم، ورأيناها كم هي مخيفة تلك الصور التي تحكي عن مناظر الجثث وهي ملقى على قارعة الطريق لا تجد من يسترها، وتوقفت الحياة في جميع عواصم العالم، وأغلقت المطارات والموانئ أمام كل انواع الملاحة الجوية والبحرية، واغلقت المطاعم والمقاهي ودور الترفيه جميعها واستعد الناس لها أما تلك الشعوب العنيدة والسمراء فما زالت تكذّب حقيقة هذا الوباء حتى قال وزيرهم الهمام، والذي كان مسؤولًا عن صحتهم، وقد كافؤوه بأن أبعدوه من الوزارة، بل بسببه أقيل كل طاقم مجلس الوزراء، وليس ذلك بغريب على أهل بني السودان؛ علماً بأن ذاك الوزير الهمام لم يكن دجالًا كمن سبقوه وفيهم من طلب الناس ان تتجه لأكل الضفادع (القعونج) كبديل غذائي..وفيهم ذاك الدجال الذي اقترح على ثلته من العصبة الإخوانية اقتراحًا لم يسبقه عليه احد من العالمين وذلك بأن يستعينوا بالجن لحل معضلة الاقتصاد في زمن الدولة الإخوانية وَيَا للعجب!!
أما وزير الصحة ذاك الهمام والذي تولى إحدى أخطر وزارة وكمان في زمن ديمقراطي وحاول كل مايستطيع عمله لتخفيف هذا البلاء الذي بدأت جيوشه تحصد الناس وقال قولته الشهيرة وما معناه أن الناس لو مات ليهم واحد من كل أسرة فلن يقتنعوا بوجود الكرونا..
الشِبْكة الوقعنا فيها دي الله يحلنا منها، وهي كمان ياسادتي عاملة زي العجوز الشمطاء لاتخليك براحتك ولا تقدر أنت عليها، تخافها احتراماً لسنها ومراعاة لما وصلت إليه من بقية عمير لا طريق يؤدي إليه إلا الشبير الضيق..
لاحظنا أن ازدياد حدة الكرونا وهجومها للمرة الثانية خلق مشاعر مختلطة من الخوف والهلع للكل، خاصة عندنا هنا في بريطانيا، والتي تلاحظ تجاهل صانعي القرار فيها نصائح أصحاب الشأن من خبراء المعامل والفايروسات ومن أطباء الذين أشاروا عليهم ومنذ بداية انتشار العدوى الي خطورة هذا الفيروس المرعب، والي كيفية التعامل معه، وهم أهل معرفة ودراية، لكن قوة الراس السياسية.غلبت. ومن مين؟ حزب المحافظين مصاصي جيوب الفقراء، ولم يرعووا الي حياة الناس بل اشار اليهم رئيس الوزراء وبقوة عين أن توقعوا الا تروا أعزاء لديكم وفي ذلك اشارة واضحة انهم سيرون او حقيقة سوف يسمعون بنفوق ابائهم وامهاتهم وحدث..وعندما وصلت العدوى لحوش رئاسة مجلس الوزراء وصارت تخبط فيهم واحد وراء الآخر بدأت الدولة في التعامل مع الجائحة، وبعد أن كاد رئيسهم الذي علمهم السحر أن يروح فيها من الكرونا، عندها بدا لهم أن يفتحوا عيونهم قدر الريال أبو عشرة ولكن بعدما خربت مالطا..
أظن أن الإنسان الذي قهر ظلام الجهل وحاول الوصول الي القمر، وفكر كمان في استعماره، وانتصر على أعقد وأدق المعضلات لن يعحز عن قهر هذا الوباء.
والعلم يرفع الانسانية الي اعلى مراتب
رجاء اتبعوا نصائح من هم اعلم منكم..
محبتي التي تعرفونها
عثمان يوسف خليل
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.