سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    تسجيل 256 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 9 وفيات    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي
نشر في سودانيل يوم 31 - 03 - 2020


كرونيات!....
الكرونا ولا حكم الكيزان..
الكرونا ولا الرفيق الفسل...
اعطني الحرية كاملة أو اعطني الكرونا ..
الكرونا ولا الزول النقناق أو الزولة النقناقة..
قسمة الثروة والسلطة او الكرونا..
تفكيك دولة التمكين أو الكرونا..
مدنية مدنية أو الكرونا..
وبعدين مع الكرونا دي...أدب المدائح عرفناهو !. كمان جابت ليها أدب كرونا!؟....زمبرة قال ، نحن بنخاف من الملاريا، كمان تجينا كرونا..علاج الملاريا معروف، ومع ده كلو الناس بتموت موت الضأن!. خاصة في السودان وبلاد العالم الفقيرة.. سوء التغذية هي العامل الرئيسي لهذا الموت..زمبرة ، عجبتو ليك همة وزارة الصحة، وشباب الثورة الراكب راس. في السودان وبره السودان..في جمع المعينات واصدار برامج التوعية، لمحاربة الجائحة..
البرهان، قال ليك نادى بتكوين صندوق قومي لمحاربة الكرونا ؛ فتلفت الشعب السوداني!؟. ثم، تداعت مكونات الثورة من شباب وشابات وشيب السودان وخارجه، فشمروا لمساعدة وزارة الصحة. فقدموا الغالي والرخيص ومازالوا...فهو واجب إنساني واخلاقي في المقام الأول..بعض الناس عنصروا الكرونا، وبدات تخرج منهم عبارات سخيفة. مثل، يا ناس الصين ، الله يرضا عليكم، بالله ما تاكلوا أي شئ بتحرك !؟..
زمبرة، اكتشف ان موضوع قعدة البيت دي ، يمكن تكون مؤامرة أو شرك من بنات حواء!.. زمبرة، عندو مهامه البيتية المعروفة قبل الكرونا. موقع عليها وخاتم كمان!. . ولكن لاحظ انها تتزايد وتتضاعف!؟.. وخائف ، بكرة يقولو ليهو، حبال العناقريب دي اترخت . دايرة بجلدوها!. او تعال يا العديل ، ونجد لينا المراتب دي!؟. وخوفو الأكبر، هو أن بطلبوا منو، ان يقوم بزبالة البيت والحيطان!.. يا خي خلاس ، خلوها قسمة الحلال والبلال على اقلو !؟. ولا شنو.
من اختراعات زمبرة. ، وجنو منو، في زرة البيت دي؛ جاتوا افكار جهنمية.
يا واقفا بابواب المطبخ، ارفق بنفسك من هم وتحزين. إذ كنت ترجو صحة وعافية، لا مثيل لها، فلا تقف بابواب المطبخ!؟.
.طبعا ، منقولة، بتصرف من اقوال الشيخ الحكيم فرح ود تكتوك.. ." ياواقفا على ابواب السلاطين ارفق بنفسك من هم وتحزين"..ودي طبعا للمغتربين والمهاجرين !..
ومنها أيضا، يا الفاعد جوه البيت براك، انت ما شايفنا نحن ما حداك...
ومنها، يا البتكشن في البصلة، دي للديك البعوعي ده ولا للسخينة ابو مرقه..
عافاكم الله وسلمكم جميعا..ولا تنسوا، "اعقلها وتوكل"..كونوا بخير في بطن بيوتكم. وابدعوا، فالقعدة مملة وكمان عويرة..بس لكن آمنة، لك ولأسرتك وللمجتمع العايش فيهو ده... ابقوا عافية...
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.