مفوضية حقوق الإنسان تؤكد متابعتها لأحداث مشرحة مستشفى التميز الأكاديمي    قوى التغيير تسخر من تجمع المهنيين بشأن تشكيل المجلس التشريعي    كيف تجهِّز سيارتك للعمل في الموجة الحارة دون مشاكل؟    مكافحة المخدرات تفكك شبكةإجرامية وتضبط بحوزتها عدد(15) الف قندول بنقو جنوبى ام درمان    من التدخين.. 9 أشياء احذر القيام بها في الليل قبل النوم مباشرة    أزمة سد النهضة.. "تحركات مصرية" في قارة إفريقيا    المالية تلتزم ب (5) ملايين دولار فوراً لحل مشاكل الدواء    هل تشعر بالجوع حتى بعد الإفطار في رمضان؟.. إليك السبب والحل    عقول بنك السودان المتحجرة تدمر مشروع استقرار سعر الصرف    حكم صلاة التراويح في المسجد أثناء مواعيد العمل .. 10 حقائق ينبغي معرفتها    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 19 أبريل 2021    هذا ما يحدث للجسم عند تناول الكركدية يوميا خلال رمضان    الصحة تعلن عن حملة للنصائح الصحية لمرضى السكري خلال رمضان    مجلس الوزراء يتسلم مذكرة حول التردي الاقتصادي من ثلاثين حزبا ومنظمة وواجهة    أول تعليق لهالة صدقي على إعلان زوجها الطلاق    ريال مدريد يتعثر امام خيتافي في الليغا    واتساب يطرح ميزة جديدة لمستخدمي آيفون.. تعرف عليها    دبابيس ودالشريف    السلطات المصرية تعلن حصيلة قتلى وجرحى انقلاب قطار طوخ    الأمين العام لنادي الهلال: مجتهدون لإنفاذ كل المطلوبات وخدمة منتخب البلاد    حالة نادرة.. سيدة بريطانية تحمل بمولودها الثاني وهي لم تضع الأول بعد    آبي أحمد يتحدث عن فوائد سد النهضة للسودان    "واتساب" يتخذ إجراء جديداً في مايو ..وهذه التفاصيل    شرط حي العرب يعطل صفقة الهلال    جيسي يعلن نهاية رحلته مع الهلال    يافكيك ياتفكيك    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    شداد يقود كرة القدم السودانية لكارثة تجميد جديدة    انقطاع الكهرباء يتسبب في تحلل 190 جثة بمشرحة في الخرطوم    مصر.. وفيات وعشرات المصابين في حادث قطار شمال القاهرة    طورها الجيش الأميركي.. هل نظرية استخدام اللقاحات لزرع رقائق دقيقة لمراقبة البشر حقيقية؟    عرمان: على الحركة الإسلامية أن تحارب المؤتمر الوطني، وليس العكس    سقوط قتلى في احتكاكات بين الشرطة والرعاة بولاية النيل الأبيض    الشمالية: حصاد القمح في المشاريع الاستثمارية والحكومية يسير بصورة جيدة    عمومية إنتخابية لاتحاد وادي حلفا بحضور 98% من الأندية    ارتفاع تكلفة ترحيل الأسمنت ل(6) آلاف للطن    تغير المناخ: الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون في مكافحة الظاهرة    عبد الواحد .. شروط جديدة !    ارتفاع أسعار اللحوم وإقبال متزايد بسبب رمضان    مكارم بشير تلفت نظر المشاهد بسبب لغة الإشارة بينها ومهاب عثمان    حيدر المكاشفي يكتب: الفلول يتحدون كورونا والدستور    بورتسودان تنجو من كارثة بعد انقلاب شاحنة غاز تحت محطة ضغط كهربائي    تعليقات ساخنة تنهال على مجمع الفقه الإسلامي السوداني بعد تحديده لقيمة زكاة الفطر    طه مدثر يكتب: المال عمل للاضينة قيمة.. ولعشة الجبل مسلسل!!    منتدى شروق الثقافي يستضيف تجربة شاعر الشعب محجوب شريف    المذيعة رشا الرشيد ل(كوكتيل): الشروق منحتني مساحة في البرامج الحوارية بعد الثورة شعرت بخذلان لم أتوقعه الغيرة بهارات للحب …تقيده بسلاسلها في هذه الحالة… أنا بئر أسرار.. والشهرة خصمت مني الكثير    تجدد خلافات طه سليمان والسيمت.. والسوباط يتدخل    (قحت) تطالب بلجنة وطنية للتقصي حول النشاط الاقتصادي للشركات العسكرية    أب يقتل أبناءه الثلاثة بشمال دارفور    السعودية ترفع الحظر عن صادر الماشية السودانية بشكل دائم    الطيب مصطفى يكتب: بين خواطر الغزالي وعلمانية البرهان والحلو!.    هلالية يغني ل"شاعرة الهلال"    مقتل سائق ترحال من قبل ثلاثة أشخاص أوقفوه لمشوار    أمر بالقبض على متهم ضُبطت بحوزته عملات أجنبية أثناء محاولة تهريبها للخارج    الخارجية الأميركية تأمر دبلوماسيين بمغادرة تشاد    الإمهال في إقامة صلاة المغرب والعشاء في رمضان    بالفيديو.. شاهد شجاعة الفنانة السودانية ملاذ غازي وتعاملها الشرس مع أفراد حاولوا توريطها في جريمة قتل بأحد الفنادق المصرية    صور دعاء 7 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم السابع من شهر رمضان الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد
نشر في سودانيل يوم 21 - 02 - 2021

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أصبحنا نعيش في زمن أغبر جثامين تطالب بمنحها حريتها وفك حجزها من ثلاجة الموتى .. الجثامين المتكدسة في مشرحة مدينة ود مدني حاضرة الولاية أصبحوا موتى بلا قبور والمسؤولية بلا مسؤول والتشريعات غائبة.
يريد البعض إلقاء اللوم على مدير عام وزارة الصحة السابق بولاية الجزيرة المناضل الثوري الدكتور إيهاب عبدالله التوم قائد الجيش الأبيض بحاضرة الولاية الذي ظل يجوب كل مناطق الولاية في درء الوباء وحماية المواطنين حتى أصيب بالفيروس ورغم جهوده المقدرة تم إعفائه من منصبه لأن هناك أيادي خفية تتحكم في القرارات وتخطط لإزاحة الدكتور إيهاب كما فعلت مع زميله الدكتور أكرم علي التوم وهكذا مؤامرات.
الدكتور إيهاب المشهود له بالنزاهة والأمانة تعرض لحملة مغرضة تشكك في أمانته وتتهمه بأخذ مال خاص لمكنة تبريد (كمبرسر ) للمشرحة من جمعية قلب الجزيرة وأتهمه البعض بأنه تصرف في المبلغ ولكن سكرتير جمعية قلب الجزيرة معتز المدني يرد على الشائعات التي طالت قائد الجيش الأبيض بحاضرة الولاية وهذا ما قاله المدني عنه :
بحكم عضويتي في جمعية قلب الجزيرة ومرافقتي للوفد الزائر في حينها للدعم الصحي والوقوف علي الوضع ميدانيا اوضح اننا وفي معية ابن ودمدني .المهندس .هاشم عبد السلام والفارس .حطبة قد التقينا بفلذة الجيش الابيض .ايهاب عبد الله التوم .الذي اوضح بكل غيرة .الوضع المزري للمشرحة وحوجتها الماسة والعاجلة الي لمكنة تبريد (كمبرسر )والتي تحتاج لمبلغ مائة الف جنية ...وذلك امام الكافة من الحضور الكبير .وعندها التقط المتفاني هاشم عبد السلام واعلن تبرعه بالتكلفة ومهر بها شيكا سلمة للسيد .ايهاب.
بعدها وضح ان الماكينة غير متوفرة في ودمدني وبعدها تواصلنا معهم لنقوم بتوفيرها بالخرطوم وارسلوا لنا اخوتنا ايهاب ومن معة مندوب بالخرطوم واستلمنا منهم الشيك ووفرنا لهم الماكينة ولصلة المهندس .هاشم بالبائع تم تخفيض القيمة من مائة وخمسون الف جنية الي مائة الف جنية فقط بالإضافة الي بعض الملحقات البسيطة من سيور وغيرها ....
اخوتي الافاضل في المجموعة .
هذا ماكنت ملاصقا لوقائعة وجزء من احداتة اعلانا لعنوان الحقيقة واعلاء للإنصاف لاناس نشهد لهم بالصدق والامانة
معتز المدني
سكرتير جمعية قلب الجزيرة
عضو الوفد المرافق للرحلة الصحية .
مقطع صوتي للدكتور إيهاب عبدالله التوم مدير عام وزارة الصحة السابق يكشف كل الحقائق الخاصة بالمشرحة.
https://www.4shared.com/music/oiWBS1H1ea/WhatsApp_Audio_2021-02-20_at_3.html
المشرحة تتبع للنيابة والجثامين تدخل المشرحة بقرار من النيابة وتشرح بقرار من النيابة وتدفن بقرار من النيابة وإدارة المشرحة مهمتها فنية تتمثل في توفير الكوادر الطبية لمساعدة الجهات العدلية والشرطية لمعرفة سبب الوفاة.
كل ما ذكر أعلاه يؤكد على نزاهة الدكتور إيهاب وإن قضية الجثامين المتكدسة في مشرحة مدينة ودمدني تؤكد على أن الفساد لا زال يزكم الإنوف في حاضرة الولاية والفلول لا زالوا في كل مفاصل حاضرة الولاية والبعض يقولون أن الجثامين لها علاقة بفض الإعتصام.
الأجسام المطلبية التي رفعت العريضة للنيابة باتهام وزارة الصحة في إهمال الجثامين وهذا يدل على أنها لا تعرف من هي الجهة المعنية بهذا الأمر وكان يجب عليها أن تشتكي لجهة أعلى لها القدرة على محاسبة النيابة والأجهزة الشرطية فالمشارح تدار فنيا بواسطة وزارة الصحة الوزارة وإداريا بواسطة النيابة والشرطة وهي المسؤولة عن إدخال الجثامين وإصدار أوامر التشريح والدفن.
كيف تقبل النيابة عريضة في مواجهة كوادر الصحة وتحرر بلاغات في مواجهة كوادرها وهي تعلم بأنها هي المسئولة عن هذه القضية؟!
لماذا لم تعقد النيابة مؤتمر صحفي لتمليك الحقائق كاملة للمواطنين وهي تعلم بانها هي المسؤولة عن تراكم الجثامين بالمشرحة وأصبحت قضية رأي عام ؟!!
لماذا لم يوضح أو يفسر (النائم) عفواً النائب العام الأمر الذي بموجبه أوقفت النيابة بالولايات دفن مجهولي الهوية ولماذا لم تستثنى بضع الجثث التي لا توجد بها شبهة جنائية والسعة التخزينية ضعيفة في المشرحة والعدد التراكمي المتوفين في ازدياد وهذا يقلل من كفاءة المشرحة التخزينية وتأخير إجراءات الدفن يؤدي الي تحلل جزئي للجثامين ورائحة الموتى تنبعث بشكل غير مسبوق من ثلاجة موتى مستشفى ؟
لماذا لم يعقد مدير عام الصحة بولاية الجزيرة مؤتمر صحفي ويكشف عن الحقائق والأسباب ومن هو المتسبب في هذه الكارثة الإنسانية؟
نطالب بالتحقيق مع مدير عام وزارة الصحة الحالي بولاية الجزيرة ومدير الشرطة والنيابة على هذا الإهمال والتقاعس حتى وصل عدد الجثامين إلى المئات وفي نفس الوقت السعة التخزينية ضعيفة في المشرحة والعدد التراكمي للمتوفين في ازدياد وهذا يقلل من كفاءة المشرحة التخزينية وتأخير إجراءات الدفن يؤدي الي تحلل جزئي للجثامين وديننا الحنيف يقول إكرام الميت التعجيل بدفنه قد جاء ذكره في القران الكريم قد ذكر الغراب في قصة قابيل وهابيل وهو يعلم احدهما كيف يواري سوأة أخيه فيدفنه.
الجثامين المتكدسة في الولاية تؤكد الإهمال وغياب المسؤولية وأمانة العمل التي تقتضي الاهتمام بالمواطن حياً أو ميتاً.
النائب العام تاج السر الحبر الكل يطالب بإقالتك ومحاكمتك والأفضل أن ترحل بماء وجهك قبل أن تهب عليك الرياح الديسمبرية التي لا تأتي اعتباطا ولا تستثني أحداً من الفلول عسكر كيزان براميل وغيرهم.
إنتهى
المجد والخلود للشهداء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.