ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الهويّة والصراع الاجتماعي في السودان (9) .. بقلم: تاج السر عثمان
نشر في سودانيل يوم 19 - 03 - 2021

اشرنا سابقا الي أن الصراع الاجتماعي حول قضية الهويّة كان علي بساط البحث منذ نهوض الحركة الوطنية الحديثة في تكوين جمعيتي الاتحاد السوداني واللواء الأبيض وقيام ثورة 1924، وبرزت في :
- ما كتبه عبد الرحمن الضرير في كتابه " العربية في السودان" لاثبات عروبة السودان، وكذلك محمد عبد الرحيم في كتابه " نفثات اليراع في الأدب والتاريخ والاجتماع" دافع عن عروبة السودان وإسلاميته.
- صراع علي عبد اللطيف مع سلمان كشة الذي كتب صيغة" شعب سوداني كريم" كبديل لصيغة" شعب عربي كريم" ، باعتبار أن مكونات الشعب السوداني أفريقية وعربية، ولا يمكن ارجاع الكل الي الجزء ، بل الجزء للكل. وهذا كان تعبيرا عن الصراع بين القوي المتعاونة مع الاستعمار ( زعماء الطوائف، بعض الزعامات القبلية، كبار التجار والخريجين) الذين ضيّقوا واسعا واختزلوا كل مكونات شعب السودان وتعدده القومي والديني والأثني والثقافي في " شعب عربي كريم"، وبين صيغة سودانية أوسع فيها متسع للجميع عبر عنها ثوار 1924 كانت اذا استمرت أن تحفظ للسودان وحدته وتطوره من خلال التنوع ، باعتبار أن التعدد عامل قوة وتماسك للحمة المجتمع السوداني، من خلال دولة المواطنة التي تسع الجميع غض النظر عن الدين أو اللغة أو الثقافة، أو العرق ، أو المعتقد السياسي والفلسفي.
- في مواجهة مخطط الاستعمار لتفتيت نسيج المجتمع السوداني بتكريس العنصرية والقبلية كتب الشاعر يوسف مصطفي التني قصيدة " في الفؤاد ترعاه العناية" التي جاء فيها :
نحن للقومية النبيلة
ما بندور عصبية القبيلة
تربي فينا ضغائن وبيلة
تزيد مصائب الوطن العزيز
مالي مال تاريخ القبيلة
نحن شعبة وحيدة واصيلة
وهذه القصيدة كان يرددها الثوار إبان مظاهرات 1924 في العاصمة والمدن السودانية.
- طرح حمزة الملك طمبل للتجديد في الأدب السوداني، كما اشرنا سابقا ، بحيث يعبر عن واقع وخصوصية السودان، لا النقل الأعمي لطبيعة الصحراء والبلدان العربية.
2
- بعد احتكاك الأدباء والشعراء والكتاب السودانيين بالثقافة الغربية وسفرهم لانجلترا والمانيا وغيرهما للدراسة والعمل قبل و بعد الحرب العالمية الثانية، برزت قضية الهويّة، بحيث عاني هؤلاء من تحديد هويتهم ، فلا هم عرب ولا أفارقة ، عكسها الطيب صالح في رواية" موسم الهجرة للشمال" عندما سألت ايزابيلا سيمور مصطفى سعيد، بطل رواية (موسم الهجرة إلى الشمال)، ما جنسك؟ هل أنت إفريقي أم آسيوي؟ فأجابها أنا مثل عطيل، عربي إفريقي. فنظرت إلى وجهه وقالت: نعم أنفك مثل أنوف العرب في الصور، ولكن شعرك ليس فاحمًا مثل شعر العرب، والسؤال نفسه واحهه الشاعران محمد المكي إبراهيم والنور عثمان أبكر في ألمانيا في رحلتهما إليها في الستينيات،حيث عبر النور عن حيرة الأوربي في تصنيفه بقوله (إنه يرفض هويتي الإفريقية حين أفكر، ويرفض هويتي العربية حين أكون). مما عكس ازدواجية الهوية الثقافية والاثنية للإنسان السوداني.
وقد عبر عن ذلك محمد المكي إبراهيم في قصيدته (بعض الرحيق أنا والبرتقالة أنت) التي يقول فيها:
الله يا خلاسية
يا بعض عربية
وبعض زنجية
مع نهوض حركات التحرر الوطني بعد الحرب العالمية الثانية ، برز الاهتمام بالخصوصية الثقافية والاثنية لشعوب افريقيا والعالم العربي وأسيا وأمريكا اللاتيتية، كما في حالة شعب الجزائر الذي رفض فرض الثقافة واللغة الفرنسية عليه، و وطهور قادة أكدوا الهوية المستقلة لافريقيا وتحررها مثل : نيلسون مانديلا ، اوغستينو نيتو ، نكروما ، جوليوس نيريري ، لوممبا ، سنغور الذي دعا للزنجية في افريفيا ، واصبحت دول العالم الثالث تهتم بخصوصياتها الثقافية، وترجع لجذورها الحضارية التي بذل الاستعمار دورا كبيرا في طمسها، ومن ضمن هذه الدول السودان الذي كما اشرنا سابقا، يتميز بتعدده وعمقه الحضاري والثقافي العربي والافريقي.
وتطورت حركة التجديد في الشعر الحديث من حيث الشكل والمضمون في التعبير عن قضايا التحرر الوطني وقيم الحرية والعدالة الاجتماعية والواقعية الاشتراكية، وكان من الرواد السودانيين في الشعر الحديث: جيلي عبد الرحمن، تاج السر الحسن ، محي الدين فارس ، محمد مفتاح الفيتوري، وكان جيل الرواد السودانيين جزءا من طلائع الشعراء الذين قادوا دفة الشعر الحديث في المنطقة العربية مثل: صلاح عبد الصبور، أحمد عبد المعطي حجازي ، البياتي، أمل دنقل ، ومحمد مهدي الجواهري، بدر شاكر السياب، وعبد الوهاب البياتي وغيرهم.
3
- كانت العودة لسنار عاصمة السلطنة الزرقاء تعبيرا عن التمازج العربي الأفريقي، كما عبر عن ذلك المرحوم د. محمد عبد الحي في ديوانه المشهور (العودة إلى سنار).
رغم أن (الغابة والصحراء) التي برزت في الستننيات ليست مدرسة متكاملة الأركان ، لكنها كانت تعبيرا عن التمازج العربي الأفريقي في ثقافتنا وأدبنا السوداني ، وكان من رموزها الشعراء : محمد عبدالحي ومحمد المكي إبراهيم والنور عثمان أبكر، . الخ، وكانت رمزية ( الغابة والصحراء) تعبيرا عن الهوّية السودانية التي نتاج تفاعل بين المكونات الثقافية المتنوعة في البلاد ( عربية وأفريقية). وكان ذلك في مواصلة لما طرحه ثوار 1924 حول الهويّة السودانية، ودعوة حمزة الملك طمبل لاستنباط أدب يعبر عن السودان وخصائصه المحلية ، في مناقشته لشعراء أمثال: محمد سعيد العباسي الذين حلقوا في بيئات عربية خارج السودان، واستمرار لطرح جماعة الفجر ( مجلة الفجر) في الثلاثينيات من القرن الماضي ومن ابرزهم كما أشرنا سابقا: معاوية نور،عرفات محمد عبدالله ومحمد أحمد المحجوب ، ويوسف مصطفي التني . الخ ودعوتهم لقيام أدب قومي سوداني يعبر عن الذات السودانية ببعديها العربي والإفريقي.
وقد عبر عن ذلك المحجوب في عدد ( الفجر) الصادر في 16/6/1935 يقول (نحن إن نادينا بقيام الأدب القومي للطبيعة المحلية، فإنما ندعو إلى خلق شعب بكيانه يعبّر عن مرئياته من سماء زرقاء أو ملبدة بالغيوم، ومن غابات وصحراوات قاحلة ومروج خضراء ومن إيمان بالكجور والسحر إلى إيمان بالله وحده لا شريك له).
- كما واصل الشاعر محمد المهدي المجذوب ذلك كما في دواوينه " الشرافة والهجرة" و" نار المجاذيب" . الخ في الخمسينيات تطوير أفكار حمزة الملك ،وعمل على عكس مظاهر الحياة السودانية في أشعاره، ورجع للاصول بادخال إنسان الجنوب والعرق الزنجي كمكون من مكونات الثقافة السودانية في قصائده التي عرفت بالجنوبيات، كما جاء في شعره :
وعندي من الزنج أعراق معاندة
وإن تشدق في أشعاري العرب
وانعكس الصراع الاجتماعي حول هويّة السودان، كما جاء في أغنية الكاشف ، وكلمات السر قدور " أرض الخير أفريقيا مكاني" التي جاء فيها " أنا أفريقي أنا سوداني" التي وضعت السودان في إطاره الأفريقي ، وعلي النقيض لها ما جاء في أغنية حسن خليفة العطبراوي ، للشاعر محمد عثمان عبد الرحيم " أنا سوداني" التي ضيقت واسعا حينما جاء فيها " لوحة العرب اصلها كرم والي العرب تننسب الفطن"
كما عبر شعراء الحداثة : جيلي عبد الرحمن وتاج السر الحسن ، ومحمد عثمان كجراي، الفيتوري، محي الدين فارس ، وجاء بعدهم صلاح أحمد إبراهيم ، محمد عبد الرحمن شيبون، محمد عبد الحي، محمد المكي إبراهيم، النور عثمان أبكر،. الخ التعبير عن المضمون التحرري المنحاز للشعوب والجانب الإفريقي في أشعارهم كما جاء في دواوينهم " قصائد من السودان" لتاج السر الحسن وجيلي عبد الرحمن ، ودواوين الفيتوري التي عكست أمجاد افريقيا مثل: (عاشق من إفريقيا) و(أغنيات إفريقيا)) و(اذكريني يا إفريقيا).
كما أصدرت دار النشر بجامعة الخرطوم في سبعينيات القرن الماضي مؤلفات مهمة عكست التعريف بالادب والتراث الأفريقي و التمازج العربي الأفريقي مثل : مؤلفات جمال محمد أحمد " وجدان أفريقيا" ، " سالي فو حمر" الذي عكس التعايش بين الإسلام والمسيحية مع الديانات والمعتقدات الإفريقية المحلية و عكس(سالي فو حمر) الأدب الشعبي والحكايات والأحاجي الإفريقية.
4
في سبيل دحض ادعاءات الاستعمار الغربي أن أفريقيا لم يكن لها حضارة وتاريخ وثقافة،والبحث عن أنه كان لها لحضارة وثقافة وتاريخ قبل الحكم الاستعماري مثل: ممالك مروي وتمبكتو. الخ، ترجم جمال محمد أحمد كتاب بازل ديفيدسون (إفريقيا تحت أضواء جديدة) الذي عكس التطور الحضاري الكبير لمملكة مروي في الجانب الثقافي حيث شهدت اختراع الكتابة المروية ،وكان ذلك خطوة كبيرة في نضوج واكتمال حضارة مروي، وتجاوز عبادة الاله آمون بظهور آلهة جديدة محلية : ابادماك ،ارنستوفس , سبوي مكر، كما تفاعل المرويون مع ثقافات وحضارات اليونان والرومان، كما يتضح في فنون ونقوش المرويين في المعابد ، وكانت حصيلة التفاعل حضارة مروية سودانية ذات خصائص وهوية مستقلة ، كما تطورت فنون الرسم والموسيقي نتيجة للتطورات الاقتصادية والثقافية والتفاعل مع العالم الخارجي.
كما يشيربازل دافيدسن " أن الملوك الآلهة والملكات في مروي كانوا علي حظ من الثقافة وسعة الافق ويعلمون كثيرا عن عظمة القصور في مصر وينتفعون بعلمهم في عيشهم الباذخ، كما تصوره نقوش معابدهم وحماماتهم ، وأنهم يصرفون من فراغهم ومالهم الكثير في إقامة الصروح وتنمية ذوقهم في الفنون" ( بازل دافدسن: أفريقيا تحت أضواء جديدة، ترجمة جمال محمد أحمد، بيروت 1961م).
يواصل" دافدسن" ويقول: كان لأهالي مروي ثقافة محلية أصيلة أصالة الفنون التي أتقنوها كالحلي الفاخرة لنسائهم والعقود من الحجارة النفيسة كالعقيق حيث لايجد الباحث في هذه الصناعات والفنون اثرا لتقليد الأمر الذي جعل علماء الآثار يظنون أن حليهم ومجوهراتهم كانت من صنعهم وخلفهم ثمانية قرون من الزمان.
ويشير" دافدسن" إلي أن : مروي قد لعبت الدور نفسه الذي لعبته أثينا فطورت مثلها فنونها المميزة التي عرفنا طرفا منها ووزعت المعرفة واذاعت إلي افريقيا ما اذاعت من خبرة الثقافة والصناعة والعمران. وقد تكون مروي آنذاك علي صلة برصيفتها اثينا ، وهذا شاعر يوناني يدعي " هيلودروس" وقد عاش في القرن الثالث الميلادي يحكي قصة غرام شب في قلب فتاة مروية لشاب يوناني وسيم ، وحسب" دافدسن": قد تكون الفتاة شاعرة كتبت شعرها باللغة المروية.
هذا اضافة لما اصدرته دار النشر بجامعة الخرطوم لعلي المك مثل: (نماذج من الأدب الزنجي الأمريكي).
5
كما استمر الصراع الاجتماعي حول الهويّة بعد الاستقلال ، كما يتضح من تمترس الإسلامويين في التمسك الآحادي الجانب بالتعصب للاسلام السياسي في الهويّة العربية الإسلاموية الذي يهمش الثقافات الأخري، ورفضوا مدرسة الغابة والصحراء ، وافرغوا دعوة الآفروعروبية من مضمونها واختزلوها في العودة للعروبة، ، كما حدث خلال فترة حكمهم لمدة ثلاثين عاما التي تم فيها تدمير نسيج المجتمع السوداني باثارة الحروب الدينية والعرقية كما حدث في الجنوب حتى تمّ انفصاله وحروب الاستعلاء العنصري والديني والإبادة الجماعية للقبائل الأفريقية في دارفور ، مما جعل البشير ومن معه مطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية.
وكذلك رفض قادة الأحزاب الطائفية والحكام العسكريون الذين عبروا عن المصالح الطبقية للراسمالية السودانية بشقيها المنتج والطفيلي، والقوميون العرب باشكال مختلفة مدرسة الغابة والصحراء وتمسكوا بعروبة السودان ، كما ظهرت جماعة ابادماك كتعبير أن الثقافة والحضارة السودانية أعمق من سنار ، بل ترجع الي حضارات السودان القديم ( كرمة، نبتة ومروي وممالك النوبة المسيحية: نوباتيا، المقرة، علوة)، رغم أن هويّة السودان عربية أفريقية لاجدال حولها.
بعد (الغابة والصحراء) برز طرح جديد لايختلف عن الغابة والصحراء في المضمون ( السودانوية)، باعتبارها مخرج من ثنائية ( الآفروعروبية)، كما عبر عنها في ثمانييات القرن الماضي علي صفحات مجلة (الثقافة السودانية) البروفيسور أحمد الطيب زين العابدين، الدكتور نور الدين ساتي ، الأستاذ كمال الجزولي، اسامة عبد الرحمن النور وغيرهم.
6
خلاصة الأمر ، قضية الهويّة لا ننظر لها فقط من الجانب الثقافي ، بل من جانب أنها كانت غطاءا للصراع الطبقي والاجتماعي الذي عبر عن نفسه في شكل استعلاء ديني أو اثني أو عرقي أو قومي كان وبالا علي السودان، فباسم الاستعلاء الديني والعنصري واللغوي تم قهر الأقليات القومية الأكثر تخلفا، ونهب ثرواتها وأراضيها الزراعية ومواردها المعدنية وثرواتها الحيوانية من خلال حروب الإبادة ضدها، كما حدث في حكم الإسلامويين لمدة 30 عاما، و تمّ مصادر الحقوق السياسية والاقتصادية والثقافية ، وقهر الكادحين والعاملين، وتعطيل سير البلاد في المسار الوطني الديمقراطي الذي يقيم المجتمع الزراعي الصناعي المتطور، ويرفع من مستوي المعيشة وتوفير الاحتياجات الأساسية من : تعليم ، صحة، خدمات الماء والكهرباء والنقل. الخ، وينجز الثورة الثقافية التي يتم فيها الاعتراف بالتعدد الثقافي والديني واللغوي ، وقيام دولة المواطنة الديمقراطية التي تسع الجميع، وتحل مسألة الهويّة لمصلحة وحدة السودان من خلال التنوع، باعتبار ذلك مصدر قوة للبلاد.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.