وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    السودان : فوضى X فوضى ..    تحركات لفلول الإخوان في السودان لخلق فوضى في البلاد    التروس السياسية !!    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    مصر تشكو إثيوبيا في مجلس الأمن.. وترفض الملء الثاني للسد    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    جنوب كردفان.. الموت (سمبلة وهملة)!؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    بعد تحرير أسعار المحروقات بشكل نهائي.. الحكومة أمام امتحان صعب    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الوساطة في جوبا:لا أهمية للسقف الزمني مادامت الاطراف تتفاوض بجدية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من يعمل ضد سلطة الطيران المدني ؟! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 10 - 05 - 2021

*إن سلطة الطيران المدني التي تزحم الفضاء الإعلامي من عدة زوايا وتتضارب المعلومات ثم يتم تغبيش الوعي بحقيقة مايجري في الساحات الثلاث سلطة الطيران المدني والشركة القابضة للمطارات ، والمطارات ، ومانود تناوله اليوم هو الأصابع التي تعمل في الخفاء وتنادي بإلحاح حتى يتم نقل تبعية سلطة الطيران المدني من وزارة الدفاع الى وزارة النقل والملاحظ أن هذه الجهات التي تنادي بهذا النقل لجأت للإعلام بينما رد عليها الرافضون لهذا النقل بأنهم من أصحاب المصالح الخاصة الذين تضاربت مصالحهم مع المصلحة العامة ، الأمر الذي جعل اللجنة التسيرية لنقابة العاملين بسلطة الطيران المدني تصدر بياناً جاء فيه : (نجدد ثقتنا في القيادة الحالية لسلطة الطيران المدني ونحسب أنها ستتعامل بحكمة وبحنكة في إدارة هذا الملف الخاص لمواجهة كلما يحاك بسلطة الطيران المدني من دسائس وإنها ستقف سداً منيعاً ضد كل من تسول له نفسه النيل من قادة سلطة الطيران المدني بغرض التشفي أوالإنتصار للأهواء الشخصية ، ونعلم تمام العلم بأن القيادة الحالية لسلطة الطيران المدني وبما لديها من خبرات سوف تعبر بصناعة الطيران الى بر الأمان .)وهكذا اللجنة التسيرية قد حددت موقفها بل أوضحت الأمر بشكل جازم بأنه مؤامرة تم الإعداد لها سلفاً ،للأسف الشديد لحماية المصالح الخاصة .
*أما العاملون بمطار الخرطوم فقد وصفوا الجهات التي دعت للإضراب بأنهم فئة محدودة لاتتعدى أصابع اليد الواحدة كما ذكر البيان ووصف الإضراب بأنه عملاً يصدر من أُناس لهم نوايا إنتقامية لكسر شوكة الطيران المدني وبدروع بشرية من خارج رحمه لايمثلون إلا أنفسهم وجهاتهم التي ينتسبون لها وأكدوا أنهم في الطيران المدني يهمهم كثيراً الإزدهار والنهوض به، (وواصل البيان) الكل هنا في مطار الخرطوم وإداراته ، وأقسامه المختلفة سيكون حاضراً في يومية أعماله ودوامه المعتاد وفق الورديات العاملة وسوف لن يتأثر بمادعت له أجسام غريبة لإضراب هلامي لايتوافق مع إستراتيجية القطاع وأهميته وماسيترتب من سمعته علي مواطني بلادنا وهم يتنقلون لأهاليهم لقضاء عطلة عيد الفطر المبارك، لا ولن يستجيب عاملي مطار الخرطوم الدولي لهذه الدعوة التي تطعن في خاصرة إيراداته وتشغيله وسوف يعملون بجد واجتهاد وسيعظمون من إيراداته ورفع همته الإقتصادية في هذا اليوم وسوف لن يلتفتوا للغرباءالذين لايملكون فيه شرو نقير )إن هذا البيان الراكز والذي أكد على أن هنالك ثمة جهات تعمل على تعويق مسيرة سلطة الطيران المدني وهاهم العاملون بمطار الخرطوم يشيرون الى الأصابع الخفية التي لا تريد للمسيرة شيئاً غير التعويق يكشفون بعض الخفايا التي تتصارع من أجلإعلاء المصالح الخاصة على حساب الحق العام للأسف الشديد.
*وإنضم لهذا الثالوث إتحاد ضباط المراقبة الجوية الذي جاء في بيانه : ( إنه ظل يدعو الى إستقلالية سلطة الطيران المدني والتمسك بقرارات مجلس الوزراءالخاصة بالسلطة على ضوء القرار رقم (104) لسنة 2021وعدم الإلتفات الى الأصوات النشاذ التي تعمل على الإساءة وتشويه صورة ومكانة الطيران المدني ، فيما طمأن اتحاد ضباط المراقبة الجوية شركاء صناعة الطيران بمواصلة العمل في تقديم خدمات المراقبة الجوية ، في كل مواقع العمل بالسودان ) ، من الواضح جليّاً أن الذين ينادون بنقل تبعية سلطة الطيران المدني الى وزارة النقل كمن يريد إعادة عقارب الساعة الى الوراء عند إحسان الظن ، ولكن مالايحسن السكوت عليه هو أن كل اللغط الدائر لايعدو كونه صراع مصالح وهذا ماسنوضحه ، ولنا عودة .. حول من يعمل ضد سلطة الطيران المدني ؟!وسلام ياااااااوطن.
سلام يا
الصديق الشفيف احمد الشريف ابوسهم وزوجته الاستاذة / ساجدةعبدالمجيد وكل الأهل ببيكة لاتسعهم الفرحة وهم يستقبلون مولودهم الشريف احمد الشريف الذي نرجو له أن يكون من أهل الصلاح والفلاح وقرة عين أهله ووطنه .. وسلام يا..
الجريدة السبت 8/مايو2021


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.