مجلس اتحاد الكرة السوداني يجيز قرارات مهمة بشأن أزمة المريخ ويقرر مُحاطبة (الفيفا)    منتخب الشباب السوداني يصطدم بالمغرب وفلسطين البطولة العربية    موتا نقطة ضعف الهلال    عالم الفلك د. "أنور أحمد عثمان" يفاجئ مذيعة بقناة النيل الأزرق بالتغزل في جمالها على الهواء    وزيرالخارجيةالمكلف يلتقي المُنسق العالمي لتوزيع اللقاحات ضدفيروس كوفيد -19    شاهد بالفيديو.. مغترب سوداني بالسعودية يشكو من عدم النوم بسبب "المارقوت" ومتابعون ينتقدونه ويضعون له الحل    إبادة أكثر من 40 ألف راس من المخدرات بشمال كردفان    رويترز: مقتل 22 شخصًا معظمهم من الشباب في مدينة"إيست"    الهادي ادريس يدعو الى نظافة القلوب من الأحقاد والكراهية    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الأحد مقابل الجنيه في السوق الموازي    أطباء السودان: 7 حالات بينها إصابة برصاص حيّ    وزارة الصحة الاتحادية: خلو البلاد من مرض جدري القرود    الصادرات الزراعية.. استمرار التهريب دون ( حسيب ولا رقيب)    الأمين العام للمجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة:بنوك سودانية تمنع ذوي الإعاقة فتح حساب.. وجامعات تغفل ابوابها في وجوههم    البجا يتحدون تِرك ويشكلون هيئة قيادية جديدة للمجلس    حازم مصطفى: النفطي والغرايري يمتلكان كافة الصلاحيات في التسجيلات القادمة    قيادات بالشعبي تتهم تيار السجاد بتزوير عضوية الشورى    ضبط كمية من الذخيرة بالساحل الجنوبي لميناء سواكن    وزير الاعلام الى اذريبجان للمشاركة في مؤتمر منظمة السياحة العالمية    والي الجزيرة : للمجتمع دور في التوعية بمخاطر المخدرات    الأمين العام لمجموعة الميثاق الوطني مديرالشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك أردول ل(السوداني) (1-2) (ما في حكومة) عشان يسقطوها    مذكرة تفاهم بين الغرف التجارية والخطوط البحرية وشركة صينية    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    شاهد بالفيديو.. "ورل" بين مقاعد حافلة مواصلات بالخرطوم يثير الرُعب بين الركاب    وفرة مستلزمات العيد وكساد شرائي عام بأسواق الخرطوم    مزارعو الجزيرة يستنكرون مقاضاة الشركة الإفريقية للمتعاقدين معها    زيارة المقاومة الثقافية لنهر النيل تشهد تفاعلاً واسعاً    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    منسق تطوير مشروع الزراعة: ايفاد ساهم في تمكين المستفيدين اقتصادياً    وصول 150 حاج وحاجة من شمال كردفان وسنار    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    ضبط شبكة إجرامية تسوّق "نواة البلح" على أنه (بُن)    الهلال يفاجئ جماهيره بمدرب كونغولي خلفاً للبرتغالي    قرار من (كاف) ينقذ الاتحاد السوداني    السلطات الصحية تترقّب نتائج عينات مشتبهة ب(جدري القرود)    مصر: هناك أخبارٌ مغلوطة بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد السودانيين بسبب العملة    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مهارب المبدعين او عصبة الهاربين من ذكائهم 2-3 ... بقلم: عادل الباز
نشر في سودانيل يوم 07 - 08 - 2010

(قد يؤدي غياب الأنثى وقلة فرص التواصل الطبيعي معها في المجتمعات العربسلامية إلى نشوء حالة من التعلق المرضي بها. والتعلق المرضي بالأنثى مهدر لطاقات الأفراد ومبدد لملكاتهم؛ فالمجتمعات الكابتة مجتمعات منفصمة, ومنقسمة بين عالمين أحدهما ظاهر معلن والآخر مغطَّى مسكوت عنه في مثل هذه الأوضاع, يتحول الكبت إلى عصاب, وتتحول الطاقات الخلاقة إلى مجرد وساوس, وهلوسة وأحلام يقظة لا تنتهي. فالمجتمعات المكبوتة غير منتجة لأن طاقاتها تتسرب في جيوب جانبية تصبح فيها الأنشطة الهامشية التافهة خصماً مستمراً على العمود الفقري للفعل الإنساني, الذي يستهدف الرفعة الكلية).
الفقرة أعلاه من كتاب (مهارب المبدعين) الذي نحن بصدده الآن وهي عبارة مفتاحية وهي التي أطلقت الفكرة التي قادت المؤلف الأستاذ النور حمد للغوص عميقاً للتوصل لأسباب هروب المبدعين من بيئاتهم الخائقة. عرض نماذج لمبدعين سودانيين قادهم هذا الفصام النكد بين أشواقهم للطلاقة والعلاقة مع الأنثى إلى هروب متنوع المشارب فإلى جيوب داخل المدن هرب وأصقاع البادية وفي الخمر وعوالمها انغمس آخرون وإلى الخارج تعلَّقت أفئدة مبدعين فأصبح حجهم السنوى للمدائن الغربية للتنزه والمتعة مهرباً لهم من ضيق بيئتهم الاجتماعية.
انتقى المؤلف في الفصل الثالث من الكتاب نموذجين لشاعرين هاربين هما الشاعر الكبير محمد سعيد العباسي والناصر قريب الله. ما جمع بين هذين الهاربين هو خلفيتهما الصوفية التي تربيا في بيئتها وحبهما للبادية. يقول الكاتب عنهما: (إن محمد سعيد العباسي والناصر قريب الله قد اتخذا من الريف ومن الطبيعة البكر ملاذين يأويان إليهما، وقد عبَّر كل واحد منهما عن الضيق بمدن الوسط النيلي التي نشأ فيها. فهما من ناحية ينتميان إلى الثقافة العربية الإسلامية المحافظة السائدة في منطقة الوسط النيلي وفق ما كانا يتطلعان للفكاك من أسر تلك الثقافة المحافظة، وذلك لكونهما قد غلبت عليهما روح الفن وروح الشعر.. وجدا كلا الشاعرين في البادية مناخاً أكثر استجابة لروح الفن ولروح الشعر). لكي يثبت الشاعر مقولاته الأساسية استشهد بعشرات النصوص الشعرية لكلا الشاعرين. وما يلفت النظر هنا أن العباسي كانت حياته عبارة عن هروب مستمر معبراً عنه شعرياً، فعندما أثقلت كاهله (مذاهب أشياخ شم العرانين زهر) هرب من بيئته الدينية، وعندما دفعوا به إلى الكلية الحربية بمصر، هرب عائداً للسودان، وأخيراً هرب من منطقة الوسط النيلي كلها لبادية كردفان. هذه الحالة الهروبية لازمته منذ فجر صباه إلى أن بلغ السبعين وكذلك هيامه بالبادية وحب الأنثى، يقول العباسي:
فكأني وقد طرقت باب فتاة باب الحي
أمشي على رؤوس الرماح
وتراني متخفياً بردائي
خوف واش ألقاه أو خوف لاحي
فانتهبنا نتناجى وهصر راح براح
صاح لو جئتنا وقد أسدل الليل رواقيه قلت نضوا كفاح
يداه في حمائل السيف مني ويدي في مكان الوشاح
هذه حالنا إلى أن تبدَّى صائحنا في النوام ديك الصياح
أورد المؤلف أيضاً أبياتاً دالة على الأجواء التي كان الشاعر الناصر قريب الله يهرب إليها، فالبادية المليئة بالجمال وبالسحر والأحلام ووجود الأنثى الطليقة غير المحبوسة في سجون الذكورة بل المشارِكة في صنع الحياة - بتعبير المؤلف - كانت هي ملجأ الشاعر من ضيق المدينة التي تكبل الأثنى بأجوائها الاجتماعية الخانقة. يقول الناصر قريب الله:
كم لوادي الوكيل عنده ذكرى زادها جدة مرور الليالي
وفتاة لقيتها ثم تجني ثمر السنط في انفراد الغزال
تمنح الغصن أسفلي قدميها ويداها في صدر آخر عال
فيظل النهدان في خفقان الموج والكشح مفرط في الهزال
شاقني صوتها المديد تنادي والعصافير ذاهبَ الآمال
أي أنس أتاحه ذلك اليوم وأي جواء صفا لي
الأنثى والبادية هما مهارب محمد سعيد العباسي ابن البيت الديني العريق.. والناصر قريب الله فتى البيت الصوفي المشهور نفذ الكاتب لحالة هروبهما من خلال سيرتهما وآثاراهما الشعرية الضاجة بالشواهد التي أعانت المؤلف على بناء كامل نظريته حول هروب المبدعين. ولكن السؤال الذي ينقدح بالذهن بنهاية هذا الاستعرض للنموذجين أعلاه هو أن البيئة التي أنتجت هؤلاء الشعراء بكل مواصفاتها الدينية ووسطها النيلي أنتجت مبدعين آخرين لم يمارسوا هرباً لا إلى البادية ولا إلى مناطق خلفية بالمدينة ولا إلى الخارج بحثاً عن الأنثى الطليقة أو المتعة بصورة عامة.. فكيف يمكن فهم هذا التباين في مواقف المبدعين نظراً للبيئة الواحدة التي أنتجتهم جميعا؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.