مفوضية حقوق الانسان تدين مقتل 7 جنود أسرى ومواطن مدني    الفيدرالي بشمال دارفور يدين مقتل الجنود السودانيين السبعة والمواطن المدني    سفير خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم يستقبل مبعوثة الاتحاد الاوربي    (باج نيوز) ينفرد : الهلال يقيل جواو موتا ويعلن عن مدرب وطني غداً    رسمياً إقالة موتا وخالد بخيت مدرباً للهلال    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    المريخ يتفوق على الخيالة بهدف نمر    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    الهلال يتعادل مع حي العرب بورتسودان في الممتاز    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    نهر النيل تشرع في إنشاء مركز لعلاج الادمان    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مهارب المبدعين او عصبة الهاربين من ذكائهم 3-3 ... بقلم: عادل الباز
نشر في سودانيل يوم 14 - 08 - 2010

النموذج المثالي الذي قدمه المؤلف النور حمد في سفْره البديع (مهارب المبدعين) هو حالة الشاعر المبدع محمد المهدي مجذوب. تتبع المؤلف مسيرة حياة الشاعر بصورة شاملة عارضا صورة تطوافه بأرجاء السودان إلى روحه المرحة، ونضالاته في الحزب الجمهوري الذي أسسه الأستاذ محمود محمد طه في أربعينيات القرن الماضي . ثم عرض لروحه التواقة للحداثة منذ تخرجه بجامعة الخرطوم مرورا بتعلقه بالأجنبيات وعشقه لحياة الطلاقة والحرية بجنوب البلاد والتي صاغها في أكثر قصائده سفورا (انطلاق). يقول النور عن شاعرنا الفذ محمد المهدي: (ظلّ المجذوب منقسما بين حالتين: فمن ناحية كان يود للثقافة السودانية» العريقة والنبيلة» أن تستمر في تطورها الخاص بعيدا عن تسلط الأجنبي وتأثيرات ثقافته وكل ما يتعلق بنظرة ذلك الأجنبي إلى الكون والحياة. ومن الناحية الاخرى فقد كان المجذوب يحب الحياة الغربية وما يتيحه له إطارها من فرص الاندفاع في وجهة الفن الطليقة). بين هذين الفنائين مارس المحذوب هروبه وككل الهاربين بحسب المؤلف كانت الأنثى هنالك دافعا للهرب ومبتغاه. هرب المجذوب بحثا عن الأنثى في غابات الاستوائية ثم صقع لندن. لقد عبّر عن حالتة الأولى شعرا في قصيدته انطلاق، وعبّر عن علاقته مع روزميري نثرا في مراسلاته المتعددة مع صديق عمره علي أبوسن. بتأمل علاقة المجذوب مع روزميري الانجليزية التي أقام معها المجذوب علاقة بعد أن وثق صلاته بها أبوسن تثير تساؤلات عدة عن علاقة الأنثى بهروب المبدعين؟. فالمجذوب الذي طارد روزميري برسائله ثم ذهب بنفسه للندن مالبث أن بحث مخارج للهروب من تلك العلاقة التي لم يدرك كنهها ولا ماذا يفعل بها.
المجذوب يمثل حالة هروب المبدعين في تجليها الأقصى ولذا وفق المؤلف الذي يكن للمجذوب حب عظيم في إدراجه بحق ضمن قائمة الهاربين لا بل أسماه (الهارب الأعظم) إذ عبّر عن تلك الحالة نثرا وشعرا.
حين تقرأ سفرا عظيما ممتعا كمهارب المبدعين يأخذك سحره الى آفاق بعيدة وحين تضعه جانبا تبدأ الأسئلة الصعبة تنقدح في الذهن وهي التي تنتج تفاعلا خلاقا بين النص وقرائه، فالنقد المتسائل يفتح أبوابا مغلقة أمام القارئ. الاسئلة النقدية بما تنتج من إجابات جديدة تراكم المعرفة وتضيء النص وتضيف إليه ولاتخصم منه وخاصة إذا ما دخل الناقد على النص من باب المحبة كمحبة النور حمد للمجذوب.
الأسئلة التي ضجت بذهني وأنا أُعيد تأمل نص مهارب المبدعين أجملها في ثلاثة أسئلة كلية وليس لدي إجابات لها الآن، وفي ظني تحتاج لسفر آخر في قامة كتاب (مهارب المبدعين).
السؤال الأول هو ما اختتمنا به حلقتنا السابقة وهو كيف يمكن فهم أن ذات البيئة التي أنتجت المبدعين الهاربين بكل مواصفاتها الخانقة أنتجت مبدعين آخرين لم يمارسوا هربا لا الى البادية ولا إلى جيوب خلفية بالمدينة، ولا إلى الخارج بحثا عن الأنثي الطليقة أو المتعة بصورة عامة، فكيف يمكن فهم هذا التباين في مواقف المبدعين وهم منتج بيئة واحدة ؟.
السؤال الثاني تطرحه علاقة المجذوب بروزميري التي تشي بطرائق تعامل مختلفة للمبدعين مع الانثى، فالانثى لديهم قد تكون جسدا مثيرا للغرائز وقد تكون محض صورة خيالات ملهمة لدى الشعراء والمبدعين. فروزميري مثلا كصورة في خيال الشاعر محمد المهدي المجذوب ليست هي الأنثى التي ألهمت خياله فصورتها اهتزت وبهتت بمجرد لقائه، بها فبدأ المجذوب يمارس هروبا عكسيا منها، وقال لعلي أبوسن (زولتك دي ...الحكاية شنو؟) فرد عليه أبوسن في دعابة شامتة ( ود أمي كنيتة .. تحسبو لعب). فروزميري أنثي أجنبية هرب إليها المجذوب كطيف خيال ملهم، ولكن مالبث أن هرب منها كأنثي حين قابلها في لندن. يقودني هذا السؤال للأخير وهو لماذا اتخذ الأستاذ النور حمد الأنثي علة وحيدة لهروب المبدعين؟. البيئة الطاردة التي يعيش فيها المبدعون وواقعهم المزري يمكن أن تقود للهروب.. البادية برونقها وجمالها وإلهامها يمكن أن تمثل إغراءً للهروب إليها لإطلاق خيالاتهم. بالنماذج التي عرضها النور يمكن أن نلمس هيام العباسي والناصر قريب الله بالبادية وإن خلت من أنثاها. لايمكننا أن نفهم الأثر العميق للانثى مثلا في حياة التجاني يوسف بشير ولا إدريس جماع وهما نموذجان أوردهما الكاتب في سياق عرضه للهاربين من خلال حياتهما أو أشعارهما، فهناك مؤثرات أخرى أشد تأثيرا في محاولات هروبهما من البيئة المحيطة المحبطة والضاغطة عليهما كمبدعيين مثلا طموحهما أو الصعوبات التي واجهوها في حياتهم أو لحساسيتهم المفرطة التي أثرت في مسيرة حياتهم ودفعت بهم للهرب.
البيئة الخانقة بغض النظر عن مسبباتها تدفع المبدعين للهرب بحثا عن الأنثى الطليقة، وهذا يصدق على كثير من النماذج التي أوردها أستاذ النور حمد ولكن ليس كافيا لسبر غور تلك الظاهرة وخاصة في وجود مبدعين كثر عاشوا حياتهم في ذات البيئة ولم يتخذوا لهم مهارب. لابد من تلمس مسببات أخرى تدفع بالمبدعين لأحضان المجهول.
شكراً للأستاذ النور على جهده الوافر البديع، وشكراً لمدارك التي أهدتنا هذه الإصدارة الرائعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.