(46) ألف مصاب بالايدز في السودان    سلطة الطيران المدني: لا اتجاه لإغلاق المطار أمام الحركة الجوية    النيابة العامة: تصدر توضيحا حول تصريحات جمعية محامون ضد التمييز    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحداث ثورة ليبيا.. وإبطاء تدافع الثورات والانتفاضات العربية .. بقلم: إمام محمد إمام
نشر في سودانيل يوم 10 - 03 - 2011

يتساءل الكثيرون من مراقبي الثورات والانتفاضات الشعبية العربية داخل العالم العربي وخارجه، عن أحداث ثورة ليبيا الشعبية وتأثيرها في إبطاء تدافع الثورات والانتفاضات العربية التي أحدثت حراكاً سياسياً واسعاً، وزخماً انتفاضياً قوياً، في العديد من دول العالم العربي، بدءاً من تونس ومصر، ومروراً باليمن وليبيا والبحرين وسلطنة عُمان والأردن والمغرب والجزائر، وترقباً في الكويت وسوريا والسودان وموريتانيا وغيرها. لم تكن الثورة الليبية الشعبية عند اندلاعها في يوم الخميس 17 فبراير 2011، تضع في حسبانها أو حساباتها، أنها ستواجه هذا الكم من العنف الدموي من قبل الكتائب الامنية التابعة لنظام العقيد معمر القذافي، ولكن في الوقت نفسه، كان ثوار ليبيا يدركون إدراكاً كاملاً، ويعون وعياً تاماً أن المواجهة مع العقيد معمر القذافي لن تكون كتلك التي جرت مع الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي والرئيس المصري المتنحي محمد حسني مبارك، إذ أن ثورتهم الشعبية تتطلب المزيد من الشهداء والجرحى حتى يدكوا نظاماً قابع في الحكم لأكثر من أربعة عقود. ويعلم ثوار ليبيا علم اليقين أنه إذا استغرقت انتفاضة تونس الشعبية بضعة أسابيع، بينما استغرقت ثورة مصر الشعبية ثمانية عشر يوماً فقط، فإن ثورة ليبيا الشعبية تتطلب المزيد من الوقت، والكثير من الألم والقلق. ولم يضع ثوار ليبيا في حسبانهم أيضاً أن مواجهتهم للكتائب الأمنية والمرتزقة التابعين للعقيد معمر القذافي ستشمل مواجهات بالأسلحة الثقيلة، وأنها تستخدم الدبابات وراجمات الصواريخ والطائرات الحربية في قصف الثوار، وكأنها في حربٍ ضروسٍ مع عدوٍ خارجيٍ. وتأكد لهؤلاء الثوار الليبيين بما لا يدع مجالاً للشك، أن حالتهم الثورية هذه ليست كحال إخوتهم في انتفاضة تونس الشعبية، إذ انتهت المظاهرات والمسيرات والاعتصامات التي فجرها شباب تونس، وأيدها الشعب التونسي، رجالاً ونساءً، وحماها الجيش التونسي. وكان التونسيون يرددون في انتفاضتهم قول شاعرهم أبي القاسم الشابي:
إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَاةَ فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَدَر
وَلا بُدَّ لِلَّيلِ أنْ يَنْجَلي وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَنْكَسر
وَمَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَاةِ تبخر في جَوِّهَا وَانْدَثَر
وبالفعل استجاب القدر لإرادة الشعب التونسي في الحياة، وانجلى الليل عن تونس، وانكسر القيد، وعانق شعب تونس الحياة، مستبشراً بغدٍ أفضل، حدث كل ذلك نتيجة للانتفاضة الشعبية التي أرغمت الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، على الهروب لاجئاً إلى المملكة العربية السعودية في يوم الجمعة 14 يناير 2011. ولم تكن الصورة مخالفة في مصر لما حدث في تونس، إذ انتهت أيضاً المظاهرات والمسيرات والاعتصامات التي فجرها شباب مصر، وأيدها الشعب المصري، رجالاً ونساءً، وحمتها القوات المسلحة المصرية، وكان المصريون يرددون في ثورتهم قول شاعرهم أحمد شوقي:
وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
وما استعصى على قوم منال إذا الإقدام كان لهم ركابا
وبالفعل نال الشعب المصري مطالب ثورتهم الشعبية، إذ أخذوها غلاباً من نظام الرئيس محمد حسني مبارك، وما استعصى على الشعب الأمر بعد ثورة شعبية ضحوا فيها بالشهداء والجرحى في احتشادات مليونية في ميدان التحرير بالقاهرة وبعض المدن المصرية إلى أن أجبروا الرئيس محمد حسني مبارك بالتنحي، ولم يهدأ بال الشعب المصري حتى تكلل ثورته بالنجاح والتوفيق، وذلك عندما أعلن اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية في بيانٍ مقتضبٍ، تخلي الرئيس محمد حسني مبارك عن منصبه رئيساً للجمهورية في يوم الجمعة 11 فبراير 2011.
وما زالت أحداث ثورة ليبيا تترى بمشاهد مفجعة ومؤلمة من خلال استخدام الكتائب الأمنية للعقيد معمر القذافي الدبابات وراجمات الصواريخ والطائرات الحربية في قصف الثوار، كما يحدث في الزاوية ورأس لانوف، ربما في إطار دعوة العقيد معمر القذافي في خطابه الشهير الذي تضمن مقولته الشهيرة ".. من الصحراء إلى الصحراء، سنزحف أنا والملايين ونطهر ليبيا، شبر شبر، بيت بيت، دار دار، زنقة زنقة، فرد فرد ". لم يكن أحد يتوقع حدوث هذا التطهير الدموي الذي هدد به العقيد معمر القذافي شعبه المنتفض على حكمه الذي قارب الاثنين والأربعين عاماً، في مثل هذه الانتفاضات الشعبية السلمية، إلى درجة أصبحت فيها هذه الثورة السلمية للشعب الليبي أقرب إلى الحرب الأهلية التي تعيد للأذهان العربية مصارع اللبننة سابقاً، ومآسي الصوملة لاحقاً. وبدأ الكثيرون يتحدثون عن مبررات الحرب الأهلية في ليبيا قائمة، إذا لم يتدخل المجتمع الدولي لتدارك الموقف، ومنع حدوث الحرب الأهلية في ليبيا، مما دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما أن يعلن صراحة أن الخيار العسكري ما زال مطروحاً للتعامل مع العنف المتصاعد في ليبيا، في حين بدأ حلف الشمال الأطلسي (الناتو) سلسلة من الاجتماعات لبحث الخيارات العسكرية في التعاطي مع تقتيل العقيد معمر القذافي لشعبه. وترددت تصريحات مماثلة لرؤساء العديد من دول الغرب، وبدا في الأفق نذير التدخل الأجنبي. وفي ذات الصعيد، أعلن وليام هيغ وزير الخارجية البريطاني يوم الاثنين الماضي "أن بريطانيا وبعض الدول الأخرى تعمل بشكل عاجل بشأن اتخاذ قرار لمجلس الأمن الدولي يسمح بغرض حظر جوي فوق ليبيا". وكذلك دعا وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي إلى فرض حظر الطيران فوق ليبيا، إضافة إلى الدعوة إلى عقد اجتماع عاجل للجامعة العربية لمناقشة الوضع في ليبيا. واستدعى الوضع المتفاقم في ليبيا إلى أن يعلن عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية أنه أبلغ آلان جوبيه وزير الخارجية الفرنسي بمسألة الحظر الجوي فوق ليبيا. وقال عمرو موسى لجوبيه في اجتماع بالقاهرة "إننا كجامعة عربية لا نمانع في فرض حظر جوي على ليبيا بعد التنسيق مع دول الاتحاد الأفريقي، وذلك وفقاً للقرار الذي اتخذته الجامعة العربية أثناء اجتماع وزراء الخارجية العرب مطلع الشهر الحالي".
ولم تقتصر أحداث ثورة ليبيا على جوانبها السياسية والعسكرية، بل كشفت هذه الأحداث عن تورط بعض الجامعات البريطانية في علاقات مع نظام العقيد معمر القذافي من خلال تلقي بعض أبنائه للدراسة في تلك الجامعات البريطانية، ومن ثم إغراقها بالهبات والدعم المادي، فقد تم الكشف أخيراً عن أن المعتصم، نجل القذافي، قد تلقى دروساً خصوصية في صيف عام 2006 في معهد الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن، ثم تبعها فيما بعد قيام الجامعة بتوقيع تعاون مربح مع جامعة ليبية، إضافة إلى الكشف عن علاقة بين كلية كينغز كوليج في جامعة لندن وجمعية القذافي الخيرية، ومن ثم قامت الكلية بتوقيع اتفاق مع الحكومة الليبية من أجل إصلاح السجون البريطانية، ولعب سيف الاسلام، نجل القذافي، بصفته رئيسا لمؤسسة القذافي الخيرية دوراً في تسهيل توقيع العقد بين الحكومة الليبية ومركز دراسات السجون في الكلية، مما سيؤدي إلى عودة الجدل حول علاقة النظام الليبي بالمؤسسات التعليمية العليا في بريطانيا، خاصة بعد استقالة هوارد ديفيز مدير مدرسة لندن للاقتصاد من منصبه على خلفية علاقة المدرسة مع النظام الليبي. وأدت العلاقة بين النظام الليبي والجامعات البريطانية، خاصة مدرسة لندن للاقتصاد إلى إثارة جدل وإنشاء لجنة برئاسة لورد وولف للتحقيق في الأمر. وذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية التي كشفت عن العلاقة الجديدة أن المعتصم، نجل القذافي، قد تلقى دروسا خاصة في معهد الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن (سواس) لدراسة اللغة الانجليزية. وقامت مديرة قسم الأعمال والتطوير بتنظيم دراسته. وقالت للصحيفة إن "الشاب حضر للدراسة مدة لم تزد على أسابيع، وقامت عائلته أو أي طرف بترتيبها من الذين شعروا أن هذا الشاب بحاجة لتطوير لغته". وأضافت "إن هذا أمر ليس غريباً من عائلات معروفة". لكن الصحيفة تقول إن (سواس) عقد اتفاقا مع جامعة الفاتح الليبية بقيمة 188.024 جنيه استرليني في عام 2010، وذلك لتدريس مساقات ماجستير في المال والأعمال. وبالنسبة لكلية كينغز كوليج فقد زار فريقها معظم السجون الليبية، وشاهد تطورا فيها، ولكن لم يزوروا سجن بوسليم الذي قتل فيه 1200 سجين. وقال مسؤولون في المركز انهم سافروا الى ليبيا لفحص السجون بناء على دعوة من الخارجية البريطانية. وأحسب أن هذه الضجة التي أثارتها صحيفة "الغارديان" البريطانية حول علاقة بعض الجامعات البريطانية ونظام العقيد معمر القذافي تهدف إلى كشف سوء تقدير بعض مسؤولي هذه المؤسسات التعليمية في التعامل مع أنظمة قمعية.
أخلص إلى أن أحداث ثورة ليبيا، لما اكتنفها من عنف دموي غير مسبوق في مثل هذه الانتفاضات الشعبية ستعمل على إبطاء تدافع الثورات والانتفاضات في بعض الدول العربية التي ظروف أنظمتها مشابهة لنظام العقيد معمر القذافي، لأنها ستجعل الثوار يفكرون ملياً قبل الدخول في أتون هذه المعارك غير المتكافئة، وحتى لا يلقوا بأيديهم إلى التهلكة، تصديقاً لقول الله تعالى: "وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُواْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ". ولينأوا ببلادهم عن مخاطر الحرب الأهلية، وخطر الصوملة، وخشية الاتهام بالأجندات الخارجية، ولذلك على رغم علم الثوار أن المواجهات الدامية مكلفة للغاية من أجل تحقيق الهدف الأكبر وهو إسقاط النظام، فلن يطلب الثوار المدد الخارجي، ولن يوافقوا على التدخل العسكري. وهذا ما أكده ثوار ليبيا حتى الآن، أنهم لا يريدون تدخلاً عسكرياً، قوات على الأرض، ولكنهم طالبوا بالحظر الجوي، وبضربات جوية عسكرية لإنهاك قوات العقيد معمر القذافي، وإنشاء منطقة حظر جوي من أجل تمكين الثوار من هزيمة الكتائب الأمنية للعقيد معمر القذافي، وتحقق الثورة أهدافها المتمثلة في إسقاط نظام العقيد معمر القذافي، وإشاعة الحرية، وإرساء دعائم الديمقراطية في ليبيا.
وأحسب أنه من الضروري أن تعي بعض الأنظمة العربية أهمية تفعيل برامج الإصلاح الوطني، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، خاصة وأنها بدأت تعد به بصورة متكررة في الأيام الاخيرة، وتكون صادقة في ذلك، لتتفادى بلدانها ما يحدث في ليبيا حالياً، وأن يكون مردود هذا الإصلاح المرتقب، تغييراً في سياسات هذه الأنظمة، ونهجها في الحكم، بتوسيع المشاركة، واستيعاب المعارضة في برامجها الإصلاحية، بُغية تحقيق مصلحة شعوبها واستقرار بلدانها.
ولنستذكر في هذا الخصوص، قول الله تعالى: "أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ. إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ. الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ. وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ. وَفِرْعَوْنَ ذِي الأَوْتَادِ. الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ. فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ".
وقول الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى:
ومن لم يصانع في أمور كثيرة يضرس بأنياب ويوطأ بمنسم
ومن يجعل المعروف من دون عرضه يفره ومن لا يتق الشتم يشتم
ومن يك ذا فضل فيبخل بفضله على قومه يستغن عنه ويذمم
ومن يوف لا يذمم ومن يهد قلبه إلى مطمئن البر لا يتجمجم
Imam Imam [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.