خيمة المولد بأم درمان تقدم برامج مسابقات حفظ القرآن الكريم    السوباط: التشكيك في (هلاليتنا) يُحطم مقاديف قدرتنا على الاحتمال    رابطة جمعيات الصداقة العربية تودع سفير السودان المرشح للصين    منير نبيل ل(السوداني): لست مُحبطاً.. أنا ابن النادي وأخدمه من أي موقع بتجرد    رئيس المريخ يزور الإتحاد العام ويلتقي النواب والأمين العام    وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    اعتقالات جديدة في السودان    ساعة الجد ..!!    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    التوقيع على الميثاق الثوري لسلطة الشعب و(قحت) ترفض المشاركة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عمر سليمان وعداءه للاسلاميين وحادث أديس أبابا!! 1/3 .. بقلم: ابوبكر يوسف إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 23 - 04 - 2011


بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى:(هَذَا بَلاغٌ لِلْنَّاس وَلِيُنْذَرُوْا بِه وَلِيَعْلَمُوَا أَنَّمَا هُو إِلَهٌ وَاحِد وَلِيَذَّكَّر أُوْلُو الألْبَابْ) ..الآية
هذا بلاغ للناس
المتن"
 لما كان الشيء بالشيء يذكر لا بد من أن نفتح الملفات القديمة ؛ إذ تناقلت الفضائيات بالأمس إستدعاء النيابة العامة لعمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق في الشقيقة مصر والذي عينه مبارك كطوق نجاة لنظامه المستبد عسى أن يعصمه من طوفان ميدان التحرير واستمراء نظامه في مص دم للشعب المصري والذي لم يترك مبارك ورموز نظامه – آسف لصوص نظامه - حتى بقايا دالقليل في شرايينه كي يعيش لولا حفظ الله لهذا الشعب العظيم . لقد جاء مبارك بالرجل على أمل أن يمد في عمر نظامه ومافيته ليواصل مسيرة " داركيولا " لمص دم الشعب وشاء الله أن تنتصر الثورة فذهب غير مأسوفٍ عليه مع بقايا فلول رئيسه ؛ الذي قربه إليه خاصة بعد محاولة اغتياله في عقد التسعينات بأديس أبابا . يومذاك كان السيد/ عمر موسى وزيراً للخارجية والدكتور/ نبيل العربي مندوب مصر في الأمم المتحدة ؛ حيث تمّ تواطأ الأشقاء مع الأعداء وصدر قرار تطبيق الحصار والعقوبات على سودانهم الشقيق !!.
 أما محاولة الاغتيال نفسها فقد شابها كثيرٌ من الغموض والشكوك وكتبت عنها دوائر استخباراتية وسياسية واعلامية عالمية ولكن الاعلام العربي لم يتطرق لما تم تناقله من شبهات وشكوك وتلفيق وكان هذا بحد ذاته مقصوداً ضمن عملية مدبرة للتعمية ؛ أما كثيرٌ من الأحزاب التقليدية التي تجمعت تحت شعار تجمع المعارضة بالاضافة إلى بعض الصحف السودانية التي تصدر في الخرطوم أو صحيفة الخرطوم التي تصدر من دولة الملجأ فكأن أمرالوطن لا يعنيها ؛ بل كانت جميعها تعزف على أوتار الغرب واتهاماته وكما أن بعض الدول العربية والأفريقية المجاورة ركبت الموجة ؛ وهي كما نعلم تدور في فلك الغرب نظير المساعدات المادية أو مقابل ابتزازها بغض النظر عن خروقاتها لحقوق الانسان وسحل معارضيها ؛ لذا تكرمت وتبرعت بتزينها وتحويرها فلربما تجعل منها حقائق تقنع بها المستمع أوالمشاهد متى أمكن ؛ ذلك من باب الانتهازية السياسية ربما أملاً في تحقيق شعارهم العريض المسمى" تفكيك النظام "!! . يومها ضرب مصنع الشفاء بإدعاء أنه ينتج أسلحة كيمياوية يستعملها النظام في إبادته الجماعية للشعب السوداني ؛ كان ذلك وسط تأييد بعض أحزاب المعارضة وتأليبها حتى أن بعض رموزها حدا به الحقد حد العمالة والتحريض مثلما فعل أحمد الجلبي عند غزو العراق ؛ والبعض أبدى شماتة والبعض الآخر تآمر مع المتمردي المدعوم علناً من أمريكا والدول الغربية ؛ كل هذا حدث دون وازع من ضمير وطني.. وها هم حتى الآن مسنمرون في غيهم وضلالهم القديم ؛ فالوطن في الأصل لا يعنيهم وإنما الأمر مله سعيٌ دؤوب للوصول إلى السلطة بأي ثمن وأي وسيلة ؛ وأياً كان توصيف هذا الفعل الشائن المشين حتى وإن كانت ميكيافيليةً؛ فالغاية لديهم تبرر الوسيلة!!
 ومن بعد ذلك بدأنا لأول مرة نسمع بمصطلح " الوزير" عمر سليمان رئيس المخابرات والمتعارف عليه في كثيرٍ من الدول أن إسم رئيس المخابرات يبقى سراً ولا يعلن للملأ؛ وحتى إن أُعلن لا تتناقله وسائل الإعلام كثيرا حفاظاً على أمنه . عمر سليمان رجلٌ طموح ويعمل لتحقيق طموحاته الذاتية في صبرٍ وتؤدة ؛ بل ويسخر كل الامكانات التي تحت يده ليحقق هذه الطموحات؛ ولكن تشاء إرادة الله ثم الثورة الشعبية أن يذهب لمزبلة التاريخ ضمن من سقطوا من شرذمة مبارك بقرارٍ من الشرعية الثورية لثوار ميدان التحرير مليونية شعب وشباب مصر.
 كما تعلمون أن عمر سليمان هو الذي أعلن قرار " تخلي" مبارك عن الحكم وتسليمه للمجلس الأعلى للقوات المسلحة والمفروض أن يعلن مبارك نفسه القرار ، ولكن يبدو أن الرجل يريد وبطريقة غير مباشرة أن يقف مخاطباً الشعب ليعطيه انطباعاً بأنه هو وراء هذا القرار وأنه مع الشعب وحقن دمائه . ربما كانت هذا مبرراً للسؤال الملح الذي يطرح نفسه أما كان المفترض أن يعلن مبارك بنفسه هذا القرار؟! . وهذا تصرف حمال أوجه لا يجيده إلا أمثاله من رجال المخابرات ؛ فربما أنه كرجل مخابرات كان يعلم بما تحيكه فلول النظام كثورة مضادة من تدبير لموقعة الجمل التي ربما تفلح في إرهاب شعب ميدان التحرير ويبقى هناك بصيص أمل لإستمرار نظام الطاغية وبذلك يكون قد أعطي الرئيس المخلوع وفلول نظامه ضيوف " بورتو ليمان طرة "حالياً ؛ انطباع بأنه الرجل وفي لرئيسه ؛ لذا لم يشأ عمر سليمان أن يعلن أن الرئيس المخلوع بنفسه نبأ تنحيه قسراً أو تخليه قسراً بل قام بإعلان نبأسقوط نظام مبارك ؛ فأعلن وبطريقة مقتضبة وكأن مبارك قد من على شعب مصر إذ تخلى عن الحكم طواعية ومن تلقاء نفسه.!!
 إستدعت النيابة عمر سليمان لاستجوابه عمن أصدر الأمر بإطلاق النار على الثوار وعما إذا ما كان الرئيس المخلوع هو من أمر شخصياً بإطلاق النار عليهم ؛ أو أن وزير داخليته السفاح حبيب العادلي تصرف من تلقاء نفسه وأمر بإطرق الرصاص الحي؛ ثمّ تم إستجوابه عن موقعة الجمل بقيادة بلطجية النظام البائد ومدى ضلوع بعض الوزراء وبعض رجال الأعمال من قلول النظام في تدبيرتلك المجزرة ضد الثوار العزل . جاء الرجل - وعلى ما يبدو- لا يريد أن يتخلى عن نزعته الاستخباراتية الأمنية ؛ فالمعلوم أنه عندما تستدعي النيابة أي شخص لأخذ شهادته عن معلوماته في أي جناية ؛ يفترض أن تكون الأجوبة سرداً لوقائع ومعلومات جنائية محددة أدت لاستشهاد ما يقارب من التسعمائة مواطن ومواطنة مصرية وجرج وإعاقة ستة آلآف آخرين ؛ وقائع عن جريمة نكراء أي أنه تحقيق قانوني عن جرائم قتل مع سبق الاصرار والترصد وليس هناك أي مجال لتسييسها.!! . ولكن عمر سليمان أراد بحكم المهنة خلط الأوراق والتشكيك في وقائع نقلتها الفضائيات بالصوت والصورة للعالم أجمع وهذا تصرف وحال أمثاله من رجال المخابرات الذين أكلوا مفي موائد الأنظمة القمعية ؛ فسعى الرجل بخبرته وحنكته الاستخباراتية في محاولة إدخالالنيابة النيابة العامة في دوامة الشكوك والتشكيك ونظرية الاحتمالات ومع ذلك فالنيابة العامة المصرية فطنت وكانت واعية ويقظة بأنه ربما يلجأ لأسلوب ( حاوريني يا كيكا) فطلبت منه أن تكون ه واضحة ومحددة وعن وقائع قانونية بعينها في جنايات قتل أفراد عزل من الشعب فلا داعي ولا مجال لتسييس الاستجواب.!!
 لا بد لنا من أن نتعرف عن ملامح اللواء عمر سليمان الذي رافق الرئيس مبارك ديكتاتورمصر وعن ملابسات تعيينه كرئيس للمخابرات في منصبه في بداية عقد التسعينييات ثم أضيف إليه لقب " الوزير عمر سليمان" ، وخير من يتحدث عن عمر سليمان هم الاسرائيليون أنفسهم لأنه مصدر ثقتهم . الكل يعلم أن الرئيس المخلوع كان وما زال حتى اللحظات الأخيرة قبل سقوطه ذو ولاء مطلقا لحكام إسرائيل ويحظى بتقدير خاص من ألادارة الأمريكية ؛ و الحرب على غزة وحصارها ليس ببعيد عن الأذهان ؛ فالرئيس مبارك حاول بشتى الوسائل عدم كشف تعامله وتخابره من الكيان الصهيوني إذ ظلّ يعلن من باب ذر الرماد على العيون دائماً الاسطوانة المشروخة بأنه لن يزور إسرائيل أبداً ؛ لقتلها الفلسطنسيين وإحتلال أراضيهم ؛ وقد نسي أن تسيبي ليفني جاءت قبل يوم من عملية " الرصتص المصبوب " إلى شرم الشيخ لمقابة مبارك ولتنال مباركته للعملية . كان عمر سليمان هو الرجل المخابراتي الموثوق به الذي يأتمنه مبارك على أسراار وطبيعة علائقه مع الإدارة الأمريكية وتفانيه في خدمة الكيان الصهيوني ؛ لذا كان هم وم يحمل رسائل طواطئه لقادة إسرائيل عقب كل مرة تَطلب فيها الأدارتين الأمريكية والصهيونية لعب دور يتعارض مع مخططات تهويد الأرض العربية الفلسطينية وابتلاعها إلى الأبد ؛ فدائماً كان مبارك يمثل طوق النجاة لإسرائيل والمنفذ لعمليات الانقاذ هو الوزير " عمر سليمان".!!
وغداً مه " الحاشية" بإذن الله...
abubakr ibrahim [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.