النائب الأول لرئيس مجلس السيادة يتلقى اتصالاً من مولانا الميرغني    شاهد بالفيديو: الاحتلال الإسرائيلي يدمر في غزة مقر قناة الجزيرة    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    وزير الاستثمار: مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    السودان يجري اتصالات مع السعودية وفلسطين حول الوضع في غزة    "أرقام استثنائية".. ليفربول يحتفل بوصول صلاح ل200 مباراة مع الفريق    محافظ البنك المركزي جذب البنوك العالمية مهم ومطلوب لذاته    الصحة تؤكد على مجانية التطعيم ضد كورونا وتدعو المواطنين للتبليغ    وزير الاستثمار : مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    الصحة: تطعيم اكثر من 140 الف شخص ضد كورونا    مناشدات عاجلة لاحتواء احداث المدينة 11 بولاية النيل الازرق    حمدوك ينعي شهداء قوات الشرطة الذين تعرضوا لهجوم غادر بولاية جنوب دارفور    الفريق ياسر العطا يشارك في مراسم تنصيب رئيس جمهورية جيبوتي    الكنين يتلقى تهانئ العيد من من القيادات بالجزيرة    وفد من رجال الأعمال لمؤتمر باريس سيصل فرنسا خلال ساعات    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيرة    الثروة الحيوانية: طرح مشروع لمجمع متكامل لصادر اللحوم الحمراء بمؤتمر باريس    جهود لرعاية وتأهيل الأطفال المشردين وفاقدي السند بالجزيرة    تفاصيل مشاريع تنموية ضخمة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    كنز صحي مجهول.. هل تعرف فوائد الثوم المدهشة على صحة الإنسان    شباب الأعمال يشارك بمشاريع مهمة في مؤتمر باريس    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    الرصاص الحي وتكرار دائرة العنف والقتل في احياء ذكري الاعتصام ..    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    فيديو: برباعية في مرمى غرناطة .. ريال مدريد يبقي على حظوظه في الاحتفاظ باللقب    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حركة لدي وطن .. بقلم: أمل هباني
نشر في سودانيل يوم 16 - 06 - 2012


(1)
مشاكل السودان الجزئية لا يمكن أن تنفصل عن اطار الوطن الكل ...لذلك يصبح تكوين حركة تعني ببناء (وطن الكل) هو أحد طرقنا لحلحلة مشاكلنا الجزئية المستفحلة والتي تقوم أساس على أنه ليس هناك (وطن ) يجمع (الكل) تحت سمائه بمساواة وعدالة وانسانية ،لذلك تنفجر مشاكله الجزئية بشكل يجعلها عصية على الحلول ......وعبر سلسلة مقالات سأحاول أن أسوق فكرة قيام حركة( لدي وطن) التي ترتكز على فكرة المواطنة بحقوقها المدنية والانسانية من خلال المعضلات الكبرى التي يمر بها المواطن في مناطق السودان المختلفة ،وسأبدأ بالموضوع الأهم من وجهة نظري وهو المواطنون /ات الذين فقدوا حياتهم فعليا والذين مازالوا يواجهون كارثة فقدان حياتهم في مناطق الحروب الجديدة ....
أولا المواطن في مناطق الحروب الجديدة
عام بأكمله مضى على اندلاع الحرب في جنوب كردفان ....عام مضى والطرفان الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال يتبادلان الاتهامات بمسئولية تجدد الحرب ،حرب الجنرالات ......الذين يعرفون كيف يحمون أنفسهم من تبادل القذائف والرصاص ....لكن ما يقارب خمسمائة ألف مواطن سوداني مدني غير مجيش (لا يعرفون سببا لما حصل ) ،صاروا صيدا سهلا وضحايا لزخات الرصاص ،ومصفوفات القنابل التي لا تسأ ل من تصادفه (أنت معانا ولا مع الخيانة )؟.......واصبح كل هؤلاء بين ليلة وضحاه نازحين يتلقفهم الموت والجوع بين عبور الحدود الى جنوب السودان ،أو التوغل في الكهوف والجبال والغابات بلا هدف أو رؤية ....هذا غير مايفوق الثلاثة مليون مواطن في تلك المناطق فقدوا أمنهم ومصادر رزقهم ومزارعهم وقوتهم بسبب أندلاع القتال ....وفي اعتقادي أن ما يحدث في جنوب السودان الجديد أكثر خطورة مما كان عليه الحال قبل ثلاثة عقود حينما أندلع التمرد في جنوب السودان القديم ....فالحرب آنذاك كانت بين جيش الدولة وجيش التمرد (الحركة الشعبية لتحرير السودان) ،وقد حدث فيه كثير من الانتهاكات الانسانية ،لكنه لم يصل لدرجة ما يحدث الآن من حرب بلا غطاء أخلاقي لا يفرز فيها بين العسكري والمدني ،بل أن استهداف شخص واحد يحمل السلاح قد يتسبب في أبادة قرية باكملها ،وهذه طريقة بدأها الحزب الحاكم في حرب دارفور مستخدما الرصيد الثقافي القبلي شديد القابلية للاشتعال في تلك المناطق التي لا تعرف الدولة المدنية ولا الحضارة والتقدمية التي تذوب تلك القبلية لدرجة التلاشي ،بل على العكس كان النظام القبلي هو صمام أمان الحياة والحماية في تلك المناطق (دارفور اولا ...وجنوب كردفان والنيل الأزرق أخيرا) ،لكن هذا النظام القبلي كان له مقدرة على التعايش والتواصل على بساطاته وعدم تلبيته لأبسط مقومات الحياة المدنية من تعليم وصحة وتنمية )،وكانت المشاكل القبلية محصورة ومقدورة في أطار الصراع على الحواكير والمراعي .....
أن ما يحدث في جنوب كردفان والنيل الأزرق من حروب فقدان عشرا ت الآلاف لحياتهم وأمنهم وغذائهم وهم من المدنييين الذين يفترض أنهم مواطنون سودانيون يتمتعون بكامل حقوق المواطنة...... كان كافيا لأن يقيم الدنيا في السودان ولا يقعدها ،من مجتمع مدني الى مجموعات حقوقية ومؤسسات أنسانية ،الى مثقفين ومفكرين وصفوة ،الى أحزاب معارضة......،لأن ما حدث في جنوب كردفان 2011 لايقل فظاعة عما حدث في غزة ديسمبر 2008-يناير2009 حين استهدفت أسرائيل المدنيين الفلسطينين بالقصف غير المميز بحثا عن رجال حماس ....وقتها قامت الدنيا ولم تقعد تعاطفا مع عدد الضحايا المدنيين والذي يتجاوز الثلاثة ألف ،وقام الشعب السوداني بكل قطاعته متعاطفا مع أهل غزة ،هذا التعاطف الذي يفتقده مالايقل عن ثلاثة ملايين (مواطن سوداني) وجدوا أنفسهم كما وجد أهل غزة أنفسهم بين حماس واسرائيل ......وما كان موقفنا منهم سيكون كما الآن
.لو كان لدينا وطن .......
حركة لدي وطن (2)
الحقوق المدنية والمواطنية والحريات ...نحتاج للصدق والتجرد
قد يكون الكبت الاعلامي ووضع جهاز الأمن يده على فم الصحافة حتى لا تنطق بأي شئ عن تلك المناطق و ما يحدث فيها هو السبب الرئيسي،فالصورة والقلم يلعبان الآن الدور الاول في أثارة القضايا وحملات المناصرة والضغط وحتى ثورات الرفض والتغيير ،وبعيد عن العين بعيد عن القلب بالنسبة للمواطن في قضاياه ؛ وهذا ماتعيه الحكومة وأجهزتها الأمنية تماما في السودان ، ويرسل النظام مايسمى في علم الأعلام بالرسالة ذات الأتجاه الواحد ،لتصبغه بفكرها ولونها حتى يصدق الجمهور تلك الرسائل لأنه ليس هناك رسالة موازية تفند وتكذب تلك الادعاءات ،فتمارس الأجهزة الامنية الحاكم الفعلي للسودان رقابة كثيفة على الصحف وفي ذات الوقت تصنع وتمول اعلاما عنصريا ممجوجا يستهدف مجموعات بعينها في السودان باعتبار أن المؤتمر الوطني يعبر عنها وعن مصالحها ،مشددا على نبرة الاستعلائية الاسلامية العروبية مستغلا ضعف الوعي ،والخلفية العنصرية القبلية لمعظم تلك المجموعات .....مصورا الصراع على أنه أفريقي لا اسلامي ؛في مواجهة العروبي الاسلامي ، ومخوفا في ذات الوقت من الحراك الأفريقي الحاقد العنيف تجاه تلك المجموعات الوسطية الشمالية العربية المسلمةوكأن النظام يريد أن يقول نحن جميعنا كشماليين نجلس على قارب واحد ويرتبط مصيرنا كحكومة ومجموعات سكانية بقوة مع بعضنا البعض ،لذلك يصبح مواقف تلك المجموعات مزيد من التمسك والتشبث بنظام الأنقاذ خوفا على نفسها من فقدان أمنها واستقرارها الذي يميزها عن بقية هوامش وأطراف السودان الذين فتكت بهم الحرب .أذن نظام الأنقاذ يساوم شمال السودان بأمنه ..وأي مواطن بسيط من تلك المناطق يعتقد أن البشير أفضل من القادمين تحت زخات الرصاص(وهذا تصور واهم ويحتاج عملا مناهضا من تلك المجموعات و سنتعرض له بالتفصيل بأذن الله ) ،لكن أين بقية المجموعات الأخرى من أحزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني وغيرها ووسائلها من وقفات سلمية أحتجاجية ومظاهرات ومذكرات ....بل وأين المواطن المتعاطف ....
السودان من الوطن الى الشلة
أنهم جميعا يعانون ذات المأزق ،مأزق أننا جميعا بلا وطن ، وهذه الحالة خلقتها الأنقاذ بافراغها للحياة السياسية والأجتماعية و الثقافية حتى بتنا جميعا مجموعات (شلل) من شلل الحكومة التي تجمعها مصالح شخصية ومزاجية الى شلل المعارضة الى شلل (النضال) الى شلل(التحول الديمقراطي) الى شلل المجتمع المدني ومنظماته ....وكل تلك اللافتات تعمل بنفس طريقة الحكومة العشوائيةالقبلية غير المرتكزة على مفهوم الوطن أو المواطنة بقدر ارتكازها على مفهوم مجموعة المصالح المنتقاة ..على الرغم من وجود كثير من الملتزمين ألتزاما صادقا وواعيا بتلك القضايا ..لكن ما أن يصبح الفرد ضمن مجموعة الا واصطدم بكثير من المشاكل المحبطة من أناس يفترض فيهم القيادة والريادة (للوطن الحلم) والذي نسعى للتغيير من أجل اقامته ،وهذا السعي والنضال يتطلب منا مؤهلات فردية وجماعية عالية تجعلنا قادرين على تحقيق حلمنا بوطن العدالة والمساواة والحرية والكرامة ،فلا يمكن أن نناهض المشروع الانقاذي(الكاذب الكذوب) ونحن نكذب على مستوانا الفردي ولا يمكن أن نناهض العنصرية الدينية والحزبية والقبلية للنظام الحاكم
وفي دواخلنا قبول وممارسة لتلك العنصرية في الأتجاه المضاد ،ولا يمكن محاربة الفساد المستشري استشراء السرطان في الجسد ما لم نعالج أنفسنا من كل مظاهر ذلك الفساد ...وهذه العملية تحتاج منا درجة عالية من التجرد والغيرية في مواجهة الأنانية والذاتية التي زرعت في المجتمع ورعيت وأينعت ..وذلك لايجابه ألا بحركة قوية للحقوق المدنية ،من أجل قيام دولة القانون لا دولة التلفون التي تسود الآن والتي يبحث كل فرد أو مواطن فيها عن (وسيط) حتى يحصل على مايريد بدلا عن نظام راسخ للدولة يقوم على حق المواطن للخدمة ،فالوظيفة تملأ( بتلفونات) المعرفة السلطوية أو العائلية أو الحزبية أو القبلية ،والمرابحة البنكية تخرج بذات الطريقة وكذلك رخصة القيادة ...واجراءات الجمارك .و...و...حتى يصل الامرلأقل معاملة رسمية في الدولة لا مكان لاحترام حق الجميع في نيل الخدمة المتساوية بطريقة عادلة ...فأذا كانت الخدمة وظيفة محترمة فلا مكان لأي مواطن ولو كان الأكثر تأهيلا مع سيل التلفونات والزيارات الشخصية لمعارف المتنفذين ،وهذه أحدى أوجه التهميش السياسي و الأجتماعي والاقتصادي الذي مارسه هذا النظام،وبنى به نظاما موازيا لنظام الدولة ..فالموظفون في الشركات الكبرى كشركات الاتصالات والبترو ل وغيرها هم جميعا فئات محددة من المواطنين ،يصعب اختراقها من قبل فئات ومجموعات أخرى أكثر ضعفا وأقل سندا أجتماعيا ودينيا وأسريا ....وهذا الأيقاع لم ينجو منه مؤيد أو معارض للنظام...بل على العكس أصبح كل يطالب بنصيبه من الكعكة بهذه الطريقة من حركات الهامش الى أحزاب التوالي الى الاحزاب الطائفية العريقة الى المليشيات المسلحة الموالية للحكومة ، ولو أردنا بناء وطن حقيقي علينا أن نعمل من أجل أن يكون المؤهل العلمي والمهني هو المقياس ويكون الشخص المناسب في المكان المناسب ،مع اعطاء جميع حق ذلك التأهيل بالتعليم الجيد المتساوي ،فالقصر الجمهوري لن ينصلح حاله الا اذا دخله علماء ومفكرين مؤهلين أكاديميا ووطنيا لحماية مصلحة المواطن الأضعف وليس أرتال الأرزقية التي تبني نفسها من عرق أولئك الضعفاء ..وأن النضال المسلح والسلمي يجب أن يمضي في هذا الأتجاه ،فصعود الحركات المسلحة للحكم هو أحد مظاهر فشل الدولة ،و ما اتفاقيات مشاركة الحكم ألا دليلا قاطعا ،أذ أثبت أنه لا قتال بالأنابة وأن كل يريد نصيبه من الغنيمة لذلك أعيدت دورة التهميش ودفع ذات الذين يدفعون الثمن من البؤساء في الأقاصي حياتهم وأمنهم وأستقرارهم ثمنا للصراع مرة أخرى ؛ فالنضال المسلح يجب أن يكون من أجل بناء وطن يسع الجميع وتكون المواطنة ذات الحقوق والواجبات المتساوية هي خط بناء ذاك الوطن كما فعل نلسون مانديلا في جنوب افريقيا ، وعلى الرغم من أن برنامج السودان الجديد الذي تحمله الحركة الشعبية من أصلح البرامج لبناء ذاك السودان ألا أن الحركة الشعبية كحركة مسلحة عجزت عن تنزيل ذاك البرنامج الى أرض الواقع سواء في تضييع الفرصة لبناء السودان الجديد عبر صندوق الأقتراع في الأنتخابات الماضية والذي كان سيكفي السودان شر الأنفصال أو في حكمها لجنوب السودان والذي يعد نسخة مستنسخة للحكم العسكري القابض الفاسد في شمال السودان ويتميز عليه بفسحة الحريات الاجتماعية والدينية للمواطن الجنوبي ، وفي أنه مازال في بداية الطريق وأمامه فرصة كبيرة لو كان جادا في بناء دولة المواطنة والعدالة والمساواة و الحقوق في الجنوب ...بينما فقد النظام الحاكم في الخرطوم كل فرصه للاصلاح ولا يمكن الحديث عن أي بناء وطني قبل أسقاطه ....ويبقى السؤال على من تقع مسئولية التغيير ؟؟؟؟ ستكون الأحزاب السياسية المعارضة بشكلها الحالي والحركات المسلحة هي قطب الرحى في اسقاط النظام بعد فشل المجموعات الشبابية المرتبطة بالتنسيق مع بعضها عبر وسائط التواصل الاجتماعي وحتى الآن ليس هناك سيناريو متخيل لهذا التغيير ،هل سيكون باتساع رقعة العمل المسلح أم بالانتفاضة السلمية؟ ،وهل تقبل المجموعات السكانية الوسطية الشمالية والتي تعتبرها معظم قوى الهامش مجموعات مركزية ذات سطوة واستعلاء ثقافي واجتماعي واقتصادي وديني فهل تقبل بتلك الحركات وطرحها ؟أم تنضم للمؤتمر الوطني وحكومته في مواجهتهم معتبرة أن الجوع والغلاء والفساد الذي تمارؤسه الأنقاذ أكثر امنا مما ستفعله تلك الحركات؟وهل تطولا تلك الحركات نفسها بحيث تصبح أكثر أقناعا لجميع السودانيين عبر برامج ورؤى واضحة لا تعتم على القبلية والجهوية كما يحدث الآن وهل يخرج منها قادة لهم من صفا الزعامة والكاريزما ما يجعلهم أهل لثقة جميع السودانيين كالزعيم الراحل جون قرنق؟ وهل تستطيع الأحزاب السياسية التقليدية ببناءها التقليدي أن تصمد أمام متطلبات بناء سودان جديد بعد الثورة لا مكان لزعامة السيد الذي تدين له الجماهير بالولاء لأنه الرمز المقدس لأن الجماهير قد وعيت لأنها تحتاج الى السياسي الخادم لقضاياها وحقوقها أكثر من المتكئ على تلك الحقوق لينال زعامة سياسية غير مستحقة ؟........ هذه الأسئلة و كثير من الأسئلة الأخرى ومكامن القلق تبقى مقلقة .... لكن بات من المؤكد أنه لن يكون هناك وطن مادام ذاك المؤتمر الوطني يعتقل السودان في زنزانة من الجحيم .وهذه هي الخطوة الاولى في صناعة أطار فكري مفاهيمي لحركة لدي وطن ....ومرحبا بالنقاش من أجل تطوير الفكرة أن كانت هناك أفكارا تستحق النقاش في هذا الطرح المتواضع !!!!!!!!
/////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.