مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس الفيلسوف سنغور والافرقانية .. بقلم: السر النور ابوالنور
نشر في سودانيل يوم 06 - 11 - 2012


بسم الله الرحمن الرحيم
ولد سنغور في مدينة قول بالقرب من داكار عام 1906م لاب من قبيلة السير يعمل بالتجارة وام من قبيلة الفلاني,درس في داكار وباريس ويُعتبر اول طالب افريقي درس في جامعة السربون ,انهى دراسته الثانويه عام 1922م في داكار وفي عام 1935م نجح في امتحان الدخول الي الجامعه حيث زامل الرئيس الفرنسي جورج بموبيدو وتخرج من الجامعة متخصصا في قواعد اللغة الفرنسية حيث عمل عمل بالتدريس ثم التحق بالجيش الفرنسي عام 1939م وتم اسره في الحرب العالميه الثانية حيث قضى عاميين في معسكرات النازيين في المانيا حيث اطلق سراحه لاسباب صحيه عام 1942م وفي عام 1960م شكل هو والزعيم المالي مودبو كيتا الفدراليه الماليه وتم انتخابه كأول رئيس لجمهورية السنغال عام في نفس العام,نجا من محاولة اغتيال عام 1967م.تنازل عن الرئاسة طوعا عام 1980م لرئيس وزرائه عبدوضيوف حيث تفرغ للكتابه والاطلاع ,وفي عام 1982م تم انتخابه نائب رئيس للهيئه الفرانكفونية ،انتخب عضو للاكاديميه الفرنسيه كأول افريقي يتبوء هذا المنصب وذلك عام 1984م بحضور الرئيس الفرنسي فرانسو ميتران.
التكريم:
- تم منحه درجة الدكتوراة الفخرية من 37 جامعة عالميه
- اطلق اسمه على الجامعة العالميه للغة الفرنسية في الاسكندريه 1990م
- اطلق اسمه على مطار داكار الدولي عام 1996م .
قضى الرئيس سنغور سنواته الاخيره من حياته في باريس حيث توفى عام 2001م ودفن في داكار.
الافرقانية (الزنوجة):-
يُعتبر الرئيس سنغور هو الاب الروحي لتلك المدرسه من قبل النخب الافريقيه ومعركه بحثها عن بدائل للهويه
الزنوجة:مفهومها ومرجعيتها :
تُعتبر الزنوجه من ضمن الدعوات العرقية التي عرفتها البشريه ايام كان للقومية وقعتها وصداها في اذان الرأي العام العالمي,حيث ولدت تلك المدرسة وترعرعت في الحي اللاتيني بباريس مع ولوج العقد الرابع من القرن العشرين على ايدي رواده الثلاثة الرئيس سنغور الاديب ايمي سيزار والكاتب ليون داماس ,ويعزي ظهور المدرسة كحركة ادبية سياسية الي العداء المرير التي كانت تكنه فرنسا للثقافات الافريقيه وسياسة الاستيعاب التي ركزت عليها سلطاتها السياسية لالغاء الثقافة الافريقية وتمييعهم في المشروع الفرانكفوني الكبير ,في ظل هذه الظروف الغاتمة ولد هذا الاتجاه الجديد في الثقافة والسياسة والذي عرّفه منظره الرئيس سنغور بأنه ينأى بنفسه عن العنصرية والالغاء ويسعى لابراز الوجه الانساني للحضارة الافريقية والقيم والشخصية الافريقية فالزنوجه لديه لا تتعدى ادراك قيم الثقافة الافريقية والدفاع عنها وتطويرها وان هذه الثقافة الافريقية صبت ما عندها من مخزون في المجموع الكلي للحضارةالانسانية وبنى سنغور تعريفه للشخصيه الافريقية بأن افريقيا ما قبل الديانات السماويه شهدت وحدة القيم الثقافية والروحيه في مجتمعاتها وتعددت بخصوصيات وميزتها عن غيرها وتتلخص في الاتي:
1- وحدة القيم الروحيه
2- وحدة الشعور والتفكير والعقل الجماعي
حيث بدا هولاء الرواد في انارة درب البحث عن المخزون الافريقي والكشف عن ثروات افريقيا الثقافية المخبأة للاجيال القادمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.