سكان (الكنابي) يطالبون بالحقوق والتحقيق في الانتهاكات المرتكبة ضدهم    الاتفاق على فتح عشرة معابر حدودية بين السودان وجنوب السودان    اتجاه لرفع الدولار الجمركي    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكوميسا: هل يجب أن ينسحب السودان من عضويتها .. بقلم: نوح حسن ابكر
نشر في سودانيل يوم 25 - 02 - 2014

مترجم/صحفي ( زامبيا)
ظل البشر منذ غابر الأزمان يبحثون عن حليف أو حلفاء بغرض العيش في مأمن سياسي واقتصادي فالأسر التي هى نواة القبائل لها تحالفات وكذلك الحال بالنسبة بالنسبة للقبائل حتى انتقل الوضع الى مستوى الدول فالقارات مثلما هو الحال حالياً في حلف شمال الاطلسي بين أمريكا وأوروبا. وقامت عدة تجمعات اقتصادية منذ الحرب العالمية الأولى إيماناً بأن لدولة الواحدة لا تستطيع تطوير اقتصادياتها وما الاستعمار الا افراز لهذه السياسة.
وبهذا المدخل انضم السودان الى السوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقي ( الكوميسا ) أوائل التسعينات من القرن العشرين لتقوية أواصر علاقاته التجارية والاقتصادية وحتى الاجتماعية مع بقية دول الكوميسا وبالرغم من أن انضمام السودان لمجموعة اقتصادية لا تربطها معه علاقات تجارية مباشرة أو حتى وجود تجار سودانيين أمر تستغربه الدوائر الاعلامية وحتى الحكومة إلا أن هناك عدة فوائد منها :-
1.السودان في الوقت الحاضر محاصر اقتصادياً والكوميسا هى المنفذ الشبه وحيد لتوثيق علاقاته الاقتصادية مع ثماني عشرة دولة عضو
2.هناك عدة مشاريع تابعة للكوميسا وتُنفذ تحت اطار الكوميسا في السودان بأكثر من خمسين مليون دولار وهذه المساعدات من دول متعددة الأطراف منها دول أوروبية لا يمكنها تقديم الدعم المباشر للسودان بسبب المقاطعة الاقتصادية
3.هناك عدة برامج تدريب يستفيد منها السودان وهذه البرامج لبناء القدرات Capacity building programmers وهى برامج مهمة لايمكن للسودان تدريب المتدربين لوحده لأنها ممولة من دول أجنبية ويشار فيها خبراء دوليين.
4.الكوميسا أكبر تجمع اقتصادي في افريقيا واقليمها من أغنى الاقاليم في افريقيا ومتى ما تحقق الاتحاد الجمركي وحرية حركة الأفراد والسلع يستطيع السودان الولوج الى أسواق هذه المجموعة وبالتالي فتح آفاق تجارية ضخمة لها مردود كبير على الاقتصاد.
5.اتفاقية الكوميسا تتيح الفرص للدول لحماية منتجاتها المحلية باعتماد سلع استرايجية غير خاضعة لاطار الاعفاء الجمركي كما يحق لها رفض السلع التي تلحق الضرر بالصناعة المحلية والتي اشار اليها الكاتب القدير أحمد المصطفى مؤخراً.
6.الكوميسا لها آلية السلم والأمن بالتعاون مع الاتحاد الافريقي وهدفها رصد ارهاصات النزاع ونظام الانذار المبكر Early warning system للتنبيه للنزاعات المحتملة وامكانية احتوائها ولا شك في أن السودان بحاجة عاجلة وملحة لمثل هذه الخدمات.
7.السودان يرفع شعار الانفتاح على افريقيا وأن الانسحاب من الكوميسا يناقض هذا الشعار بل يجعل الاقتصاد السوداني منكمشاً في إطار ضيق ولا يمكنه التوسع في علاقاته التجارية شمالاً لأن السلع السودانية لا تستطيع منافسة السلع المصرية أو السعودية على سبيل المثال ولكن يمكنها منافسة سلع في زامبيا , أوغندا , الكونغو الديمقراطية وغيرها.
8.السودان يسعى للانضمام الى منظمة التجارة العالمية فلماذا يفكر في الانسحاب من الكوميسا مع أن شروط منظمة التجارة العالمية أكثر اجحافاً بالمقارنة من الكوميسا.
9. انسحاب السودان من الكوميسا يخلف اضراراً سياسية كبيرة فعلى سبيل المثال عندما رفضت ملاويو وهى دولة عضو في الكومسا استقبال الرئيس البشير لأنه مطالب لدى المحكمة الجنائية الدولية كان موقف الكوميسا واضحاً حيث ناصرت السودان.
10.رجال الأعمال السودانيين يحصرون أنفسهم داخل السودان والكوميسا تتيح لهم فرص الاستثمار في كل الدول الاعضاء مع حماية تجارية تتمثل في محكمة العدل التابعة للكوميسا.
11.تتفاوض الكوميسا كمجموعة مع المنظمات النظيرة لتشجيع دولها على الاستثمار في جميع دول الكوميسا وتعمل حالياً على ربط جميع الدول الاعضاء بشبكة طرق دائرية وخطوط طيران وخطوط بحرية لجعل سلع الصادر والوارد قليلة التكلفة فهل هناك أفضل من هذا؟ كما أنها تعمل على الربط الكهربائي مع الدول الاعضاء Interconnectivity ويجري حالياً العمل على ربط زامبيا وتنزانيا وكينيا كهربائياً من خلال جهود خبيراقتصاديات الطاقة في الكوميسا السوداني البارز الدكتور محمدين سيف النصر .
12. الكوميسا بمثابة الجلد الاقتصادي للسودان ولا اعتقد أن إنساناً عاقلاً يسلخ جلده طواعية.السودان سيصبح أكثر محاصرة اقتصادياً اذا انسحب من الكوميسا وعليه البقاء حتى ولو كانت هناك خسائر حالياً.
13.تنسيق السياسات التجارية Harmonization وهذا التنسيق في مجالالتأمين على والنقطة الحدودية الواحدة للجمارك والأوزان والحمولة لحماية الطرق والعملة الموحدة وغيرها من معينات ممارسة التجارة بحرية.
وبعد هذه بعض النقاط الهامة وأرجو ألا يشجع البعض السودان للإنسحاب من الكوميسا وقديماً قال الشاعر
تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسراً وإذا افترقن تكسرت آحاداً
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.